Loading...
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: °و قالَت " لا يَهِمُّني بَعدَ الآن "و بَكَت طَوال الليل .

  1. #1
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    °و قالَت " لا يَهِمُّني بَعدَ الآن "و بَكَت طَوال الليل .


    ‏إلى أحَدهم :
    ذات مره صارحتني بأنك لاتُطيق البعد عني ، كيف حالكَ الأن ؟

    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  2. #2
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    بارت بعد ششوي
    هيذي اول روايهة الي ههون
    لانوو بعشق الروايات والكتابهة
    التعديل الأخير تم بواسطة - دعــاء ! ; 09-03-2020 الساعة 06:29 PM
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  3. #3
    الصورة الرمزية ღ مـــــــــــرامـ ღ
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    # تونسيــهـ
    العمر
    16
    المشاركات
    3,905
    معدل تقييم المستوى
    2226

    لسه ما قرأت بس غيري الخط ما عم اقدر اشوفه


    ART M
    AY BE THE FUTURE'S FOOD




  4. #4
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    عذرا ...
    التعديل الأخير تم بواسطة - دعــاء ! ; 13-03-2020 الساعة 06:05 PM
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  5. #5
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    17


    ..هـہ**ٰي تملــہ**ٰڪ هـــہ**ٰدﯛ۽ مدينـــہ**ٰﮪ ڪاملــہ**ٰﮪ،،ﯛ تبٺلــ؏ صمــہ**ٰٺ دﯛلــہ**ٰﮪ،،ﯛتلـــہ**ٰﯛذ بڪبـہ**ٰݛۢيا۽ قـــہ**ٰاارﮪ،،ﯛ لڪہ**ٰن احـہ**ٰذݛۢ إن ضہ**ٰااق صـــہ**ٰدرهـہ**ٰا مـــہ**ٰύ أحہ**ٰدهـہ**ٰمم مـہ**ٰراراً تفٺـہ**ٰرش أرضہ**ٰۿا ٺجہ**ٰاٱهل عـــمہ**ٰراً ڪـہ**ٰاٱمہ**ٰلاً ﯛتمضہ**ٰي
    التعديل الأخير تم بواسطة - دعــاء ! ; 22-03-2020 الساعة 02:17 PM
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  6. #6
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    نـــصفي يقـاﯙم ﯛنصــفي الاخر ينــﮪار، ﯛصـاحب الشـأن ٲحمق لا يــبالي !!

    - هَل تعملين الْيَوْمَ يَا عزيزتي - لَا لَن ٲعمل بَعْدَ الْيَوْمِ - لِمَاذَا - ٲبي الْعَزِيز هَلْ تَعْلَمُ لِمَاذَا اخْتَرْت هَذَا الْعَمَلِ - ابْنَتِي - ٲنت كُنْت تَقُولُ ٲن ٲمي أصَابَهَا مَرَضُ خَطِير لَيْس عِلَاج لَه وٲنا بَحَثْت عَلَى كُلِّ الٲمراض الَّتِي لَيْسَ لَهَا عِلَاج وَحَاوَلْت ٲن ٲجد لِكُلٍّ مِنْهَا حَلّ وَعِلَاج وَفِعْلًا ٲفلحت فِي بَعْضِهَا بكوني طَبِيبَه وَلَكِنْ قَدْ يَئِسَتْ ٲنت لَم تُخْبِرَنِي أَيَّ شَيْءٍ عَنْ ٲمي - ابْنَتِي لَا ٲريد التَّحَدُّث ٲرجوك - جيمري . . بَابًا - آه ٲختي ٲين كُنْت - عِنْد الْخَالَة بثنينة - هَل عَلَّمْتُك شَيْءٍ جَدِيدٍ - ٲنت مَجْنُونَة أَنَا سَيِّدِه الْخِيَاطَة يَا أُخْتِي - ٲين ياماش يَا ايلين - لَا أَعْلَمُ - إذَا أَنَا ذَاهِبَةٌ هَيَّأ إلَى اللِّقَاء يَا أُبَيّ . . حَضَرِيٌّ عشاءا جَمِيلًا الْيَوْمَ يَا ايلين - حَسْنَاء .
    ــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    خَرَجَتْ مِنْ بَيْتِهِم الْجَمِيل الْبَسِيط وَأُخِذَت سيارتها انْطَلَقْت وَهِي مبتسمة الْوَجْه تَنْتَظِر خَبَرًا يَفْرَح قَلْبُهَا . . تَعْرِيف الشَّخْصِيَّة جيمري فَتَاة شَابَه شَعْرِهَا أَسْوَد طَوِيلٌ لَوْن عَيْنَاهَا عَسَلِي طَبِيبَه مُخْتَصَّةً فِي جَمِيعِ الْمَجَالاتِ .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    - هَل ٲحضرت نازلي مِنْ الْمَدْرَسَةِ - نَعَمْ يَا سَيِّدَ سافاش - جَيِّد . . لَقَدْ حَضَرْت لَهَا الْفُطُور ٲليس كَذَلِك - نَعَم أَنَّهَا تُغْسَلُ يَدِهَا الْآن اها هاهي تَكَلَّم مَعَهَا - أَبِي - ابْنَتِي الْجَمِيلَة كَيْفَ حَالُك - أَنَا جَيِّدَة يَا أُبَيّ - أَبِي الْأُسْبُوع الْقَادِم عِيد مِيلادِي ستٲتي أُمِّي - نازلي لِمَاذَا تتكلمين عَنْ هَذَا الْمَوْضُوعُ مَع ٲباك وَفِي الْهَاتِف هَل جننت - أَصْمَت يَا عَمِّ كَمَال أَنَا أَتَكَلَّم مَعَ أَبِي - ابْنَتِي لَا تقلقي أَعِدُك أَن ٲمك سَتَأْتِي - أُحِبُّك أَبِي - أَنَا أَيْضًا يَا فراشتي . . هَيَّأ إلَى اللِّقَاء تَعْرِيف الشَّخْصِيَّة سافاش أَب لِفَتَاه صَغِيرَة تَبْلُغَ مِنْ الْعُمْرِ 6 سَنَوَات ذُو شَعْر بَنِي فَاتِح مُجَعَّد وَعَيْنَيْن زرقاوتين رَئِيس شَرِكَة ٲحذية نازلي . . الِاسْمِ عَلَى ابْنَتِهِ الصَّغِيرَةَ الَّتِي تَرَكْتُهَا أُمِّهَا .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    وَهِيَ فِي طَرِيقِهَا إِلَى الشَّرِكَةِ كَانَتْ جيمري ذَاهِبَةٌ إلَى صديقتها الَّتِي تُعْمَلُ فِي نَفْسِ شَكَرَه سافاش وَهُنَاك أَوْقَفْت سيارتها وَنَزَلَت مُتَّجِهَةٌ إلَى الْبَابِ وَعِنْدَ نُزُولِ سافاش مِن السَّيَّارَة اتَّجَه هُوَ أَيْضًا نَحْوُ شَرِكَتِه وعِنْدَئِذ أَتَت سَيّارَة مُسْرِعَة دهسته وَوَقَع أَرْضًا الْتَفَت الْجَمِيع حَوْلَه وَكَانَت شريكته بِالْعَمَل " هانده" تَنْتَظِرُه وَعِنْد رٲته هَكَذَا ذَهَبَت إلَيْه مُسْرِعَة لَاحَظَت جيمري مَا حَدَثَ وَذَهَبَت إلَيْه مُسْرِعَة وَكَان يُنْزَف جَلَسَتْ عَلَى الْأَرْضِ وَنُزِعَت معطفها وَوَضَعَتْه فَوْق جَرَحَه الَّذِي كَانَ يُنْزَف - سافاش شافاش أَنَا هناده سافاش أَرْجُوك اُنْظُرْ إلَيَّ سافاش - استدعو سَيَّارَةُ الإِسْعافِ - جَان مالذي سَيَحْصُل "جان هُو شَرِيكِه بالعمل" ٲتت صَدِيقِه جيمري مُسْرِعَة عِنْدَ سَمَاعِهَا الْخَبَر " جِيهان " - جيمري - ابتعدو عَنْه دَعْوَة يَتَنَفَّس - هَلْ هُوَ يَتَنَفَّس - نَعَم . . . هَيَّأ ٲحد مِنْكُم يَتَّصِل بسيارة الْإِسْعَاف هَيَّأ - جَان اتَّصَل أَرْجُوك - حَسَنًا . . . اتَّصَلَت . . . مَرْحَبًا هُنَا حَادِثٌ عِنْد شَرِكَة السَّيِّد سافاش تيكين بِسُرْعَة سيٲتوو - هَل سَيَكُون بِخَيْر - نَعَم سَيَكُون بِخَيْر - وَمَن تكونين أَنْتَ حَتَّى تعرفي - أَنَّهَا صديقتي يَا سَيّدَةَ هانده . . طَبِيبَه لَا تقلقي - هَا لَقَد وَصَلَتْ سَيَّارَةُ الإِسْعافِ نَعَم تَذَكَّرْت ٲحد مِنْكُم يَتَّصِل بِعَائِلَتِه - جَان اتَّصَل بِكَمَال - حَسَنًا - أَنَا سٲصعد مَعَه - لَا لَا دَاعِيَ أَنَا سٲذهب مَعَه صَعِدْتُ مَعَهُ فِي سَيّارَةٍ الإِسْعافِ وَكَانَت تقيس ضَغْطَة أَمْسَكَت بِيَدِه وَإِذَا بِهَا تُشْعِر بشعور قَدِيمٌ يَتَجَدَّدَ فِي دَاخِلِهَا - لَقَد وَصَّلْنَا - حَسَنًا اا نَعَم اا هَيَّأ هَيَّأ أَخَذَت نَفْسًا عَمِيقا وادخلوه إلَى المشفى واعطت لِلطَّبِيب كُلّ الْمَعْلُومَات اللَّازِمَة أَتَى كَمَال مَعَه نازلي - أَيْنَ أَبِي . . أَبِي - جِيهان مِنْ هَذِهِ - إِنَّهَا ابْنَةُ السَّيِّد سافاش - حَسَنًا .تَوَجَّهَت نَحْوِهَا وانحنت لمستواها قَائِلُه - يَا عزيزتي سَيَكُون بِخَيْر أَبُوك سَيَرْجِع لِكَيْ لاَ تقلقي نَظَرْتُ إِلَيْهَا نازلي وابتسمت - إذَا أَنْتَ هِيَ أَنْتِ هِي أُمِّي - مَاذَا عانقتها نازلي وَهِي مبتسمة - أُمِّي لَقَد اشْتَقْت لَك لَقَدْ وَعَدَنِي أَبِي أَنَكِي سَتَرَيْن أُمُّك نَعَمْ أَنْتَ هِي أُمِّي أَتَى كَمَال مُسْرِعا إلَيْهِم وَأَشَار لجيمري بِأَن تَقُولُهَا لَهَا نَعَمْ اِبْتَعَدْت عَنْهَا جيمري وَهِي تمسكها بِيَدِهَا وَنَظَرْت لعيناها وَلَمْ تَسْتَطِعْ أَنْ تَقُولَ لَهَا أَنَا لَسْت أُمُّك - نَعَمْ أَنَا هِيَ أُمُّك عانفتها نازلي - لَقَدْ حَدّثَنِي أَبِي قَالَ بٲنكي طَبِيبَه وَأَنْت مُسَافِرَة الْآن وهاقد رجعتي لِأَنّ عِيد مِيلادِي الْأُسْبُوع الْقَادِم أَنَا أَحَبّ أَبِي لِأَنَّهُ قَالَ لِي أَنَّك ستعودين وتحتفلين مَعَنَا وَلَكِنْ هُوَ الْآنَ - لَا لَا لاتبكي ياحبيبتي أَبُوك سَيَكُون بِخَيْر - نازلي يَا عزيزتي - كَمَال اُنْظُر أُمِّي أَنَّهَا هُنَا - اها مَرْحَبًا يَا أَيْلُول اِسْتَغْرَبْت لِأَنَّه نَادَاهَا بِاسْم أَيْلُول وَلَكِنْ هِيَ اسْتَقَامَت وصافحته - مَرْحَبًا كَيْفَ حَالُك - بِخَيْر . . . ااا كَيْفَ حَالُ السَّيِّد سافاش - لَمْ يَخْرُجْ الطَّبِيب بَعْدُ وَلَيْسَ لِي الصَّلَاحِيَّة فِي هَذَا المشفى حَتّى أَرَاهُ - أُمِّي . . هُو سَيَكُون بِخَيْر أَلَيْس كَذَلِك - نَعَمْ يَا صغيرتي سَيَكُون بِخَيْر صدقيني - أَنَا أَحَبّ أَبِي كَثِيرًا - أَعْرِف أَعْرِف وَلَكِنْ لَا تَبْكِي مِنْ الْمُؤَكَّدِ إنَّ أَبَاك لَا يُرِيدُ أَنْ يراكي هَكَذَا كَوْنِي قَوِيَّةٌ حَتَّى يُشْعِر بٲنه قَوِيٌّ هُوَ أَيْضًا - حَسَنًا . . أَنَا أُحِبُّكَ يَا أُمِّي اِبتسَمَت لَهَا وعانقتها وَنَظَرْت لِكَمَال وَهِي مُسْتَغْرَبَةٌ لِمَا يحدت وَإِذَا بِكَمَال يَنْظُر لجيمري بِأَنَّهُ لَيْسَ بِمَقْدُورهِ فِعْلٍ أَيْ شَيْءٍ اِبْتَعَدْت عَنْهَا وَقَالَتْ - ابْنَتِي أَنْت أَبَقِي مَع خَالَتِك جِيهان حَسَنًا وَأَنَا ساتكلم مَعَ كَمَالِ - حَسَنًا أُمِّي قَبْلَ أَنْ تَذْهَبَ أَمْسَكْتهَا مِنْ يَدِهَا وَقَالَت - لَا تذهبي مَرَّةً أُخْرَى أَرْجُوك نَظَرْتُ إِلَيْهَا مُطَوَّلًا وَأَمْسَكْت بِيَدِهَا وَقَالَت - أَعِدُك لَن اذْهَبْ إلَى أَيِّ مَكَان ذَهَبَت مَعَ كَمَالِ إلَى الْخَارِجِ وَإِذَا بِجَانّ وهانده يَدْخُلُون إلَى المشفى اِسْتَغْرَبْت هانده لِكَوْن جيمري مَعَ كَمَالِ وسٲلت - أَنْت مَاذَا تَفْعَلِين مَعَ كَمَالِ - مِنْ الْمُمْكِنِ أَنْ تَكُونَ طَرِيقَة كَلَامَك أَفْضَل ٲليس كَذَلِك - طُرِحَت سُؤَال وَأُرِيد جَوَابٍ لَا سُؤَالًا آخَرَ - وَأَنْتَ مِنْ تكونين لٲجاوب - يَكْفِي يَكْفِي يَا بَنَات . . اا كَمَال مِنْ هَذِهِ - نَعَم أَنَّهَا أَيْلُول زَوْجَة السَّيِّد سافاش يَعْنِي أَمْ نازلي لَقَدْ رَجَعْت اندهشت هانده لِكَوْن جيمري هِيَ زَوْجَةُ سافاش - مَاذَا أَنْتَ هِي أَيْلُول - نَعَمْ هَذَا هُوَ جَوَابٌ سُؤَالَك ٲرجعت هانده خَصَلَات شَعْرِهَا إلَى الْوَرَاءِ وَهِيَ لَا تتقبل حَقِيقَة رُجُوع أَيْلُول أَيْ كُلُّ مخططاتها لِلتَّقَرُّبِ مِنْ سافاش ستفشل نَظَرٌ جَان لهانده وَتَوَجَّه بِنَظَرِه لِكَمَال وجيمري - قُل هَيَّأ أَنَا أَعْرَفُ أَن أَيْلُول الْحَقِيقَة لَن تَرْجِع أَبَدًا - بالظبط مَاذَا يحدت وَلِمَاذَا نازلي نادتني بِأُمِّيّ - إذَا أَنْتَ لَسْت أَيْلُول .- لَا أَنَا جيمري أَتَيْت إلَى تِلْكَ الشَّرِكَة حَتَّى أَرَى صديقتي جِيهان وَعِنْدَمَا كَانَ السَّيِّدُ سافاش هُنَاك مَرْمِيّ عَلَى الْأَرْضِ بِصِفَتَي طَبِيبَه أَرَدْت مُسَاعَدَتَه فَقَط وَعِنْدَمَا وَصَّلْنَا إلَى هُنَا حَاوَلْت أَنْ ٲطمئن ابْنَتَهُ الصَّغِيرَةَ وَإِلَّا تَخَاف وعانقتني ونادتني بِأُمِّيّ لَا أَعْرِفُ عِنْدَمَا نَظَرْت لعينيها لَم اتحكم بمشاعري وَقُلْت لَهَا نَعَمْ - ماهذه الْمُشْكِلَة الْآن وَحَتَّى سافاش لَا يُعْرَفُ كَمَال مَاذَا سنفعل - آنَسَه جيمري لَقَد بدٲنا بِهَذِه الْكَذْبَة لِهَذَا لَن نتراجع حَتَّى يَنْهَض السَّيِّد سافاش بِسَلَامِه اُنْظُرِي ساشرح لَك الْوَضْع . . أَنَّ أُمَّ نازلي تَدَّعِي بايلول تَرَكْت نازلي وَفِي عُمْرُهَا سَنَةٌ وَاحِدَةٍ كَانَ السَّيِّدُ سافاش يَكْتُب رَسَائِل وَيَضَعُهَا فِي صُنْدُوقٍ البريدِ لتقرٲها نازلي حَتَّى تُعْرَفَ أَنَّ أُمَّهَا مُسَافِرَة وَهِي طَبِيبَه وَلَكِن عِيد مِيلاَدِهَا الْأُسْبُوع الْقَادِم ووعدها بٲن تَكُون أُمِّهَا هُنَا مَعَهَا وَلَكِن - حَسَنًا عِنْدَمَا يَنْهَض أَبُوهَا سَنَتَكَلَّم مَعَهُ وَهُوَ سيقرر ذَهَبَت جيمري إلَى نازلي وَتَوَقَّفَت وَهِيَ تَنْظُرُ إلَيْهَا وَتَجَمَّعَت الدُّمُوعُ فِي عَيْنَيْهَا وَكَانَتْ قِصَّتُهَا ٲشبه بِقِصَّة جيمري - نازلي التَّفَتُّت نازلي لجيمري وَهِي تَمْسَح دُمُوعُهَا وَقَالَت - أُمِّي ركضت إلَيْهَا وعانقتها جيمري بِقُوَّة وَقَالَت - اعدكي يَا صغيرتي لَن ادعكي تعيشين بِدُون أَم سَأَكُون مَعَك دَائِمًا اِبتسَمَت نازلي وَإِذَا بِالطَّبِيب يَخْرُج واستقامت جيمري وَاسْتَدَارَت نازلي وَعَمّ الصَّمْتَ فِي الْجَمِيعِ - أَبِي . . . أَمْسَكَت جيمري بنازلي وتوجهو إلَى الطَّبِيبِ - كَيْفَ حَالُهُ - أَيْنَ أَبِي هَلْ هُوَ بِخَيْر هَيَّأ قُلْ يَا عَمّي الطَّبِيب اِبْتَسَم الطَّبِيب لنازلي وَقَال - أَنَّه بِخَيْر الْحَمْدُ لِلَّهِ لِأَنَّ زَوْجَتَهُ كَانَتْ مَعَهُ أَلَيْس كَذَلِك آيَتِهَا الطَّبِيبَة اِبتسَمَت جيمري وَقَالَت - ا نَعَم الْحَمْدُ اللَّه الْمُهِمّ أَنَّه بِخَيْر . . هَل نَسْتَطِيع رٲيته - نَعَمْ وَلَكِنْ بَعْدَ قَلِيلٍ - حَسَنًا - أُمِّي أُمِّي إنْ أَبِي بِخَيْر - نَعَم - هَيَّأ أُرِيدُ أَنْ أَرَاهُ - انْتَظِرِي يَا عزيزتي حَتَّى يَخْرُجَ ويضعوه فِي غُرْفَةٍ مُخَصَّصَةٌ حَسَنًا - حَسَنًا - جَان مِنْ أَيْنَ ظَهَرَت هَذِهِ الْآنَ - أَنَّهَا أُمِّهَا لِهَذَا يَجِبُ أَنْ تَكُونَ مَعَهَا وَمَع زَوْجِهَا - قَالَ زَوْجُهَا قَالَ - مَاذَا هَل فَشُلَّت مخططاتك يَا هانده . . يَجِبُ أَنْ تَكُونِي سَعِيدَة لِهَذِه الطِّفْلَة الَبريئة ٲلا تحاولي أَنْ تَفْعَلِي شَيْئًا يَضُرُّ سافاش وَعَائِلَتِه حَسَنًا - اللَّعْنَة .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    - لِمَاذَا لَا تُجِيبُ يَا إِلَهِي - أَبِي لَا تُقْلِقْ مِنْ الْمُؤَكَّدِ أَنَّهَا فِي مَكَان مَا مَعَ جِيهان - ااها أَتُصَلِّي بجيهان هَيَّأ - اووف أَبِي أَنْت تَخَافُ عَلَى فَتَاة رَاشِدَة - هَيَّأ هَيَّأ ايلين - حَسَنًا حَسَنًا إنَّنِي اتَّصَل آه مَرْحَبًا جِيهان هَل جيمري مَعَك - اا جيمري نَعَم أَنَّهَا مَعِي فِي الشَّرِكَةِ نَتَكَلَّم قَلِيلًا أَنَّهَا فِي الْحَمَّامِ الْآن عِنْدَمَا تٲتي ستتصل بِك - آه شُكْرًا لَك لَا دَاعِيَ فَقَط أَبِي خَائِفٌ عَلَيْهَا - لَا يَخَافُ أَنَّهَا مَعِي وَيُمْكِنُ أَنْ تَبْقَى مَعِي الْيَوْم حَسَنًا - حَسَنًا . . هَيَّأ إلَى االقاء - إلَى اللِّقَاء اححم هَلْ سَمِعْتَ أَنَّهَا مَعَهَا لَا تُقْلِقْ يَا أُبَيّ الْعَزِيز أَنَا سٲحضر الْأَكْل - حكاياتها هِي وجيهان لَا تَنْتَهِي أَبَدًا - لَقَد عُدَّت - ياماش ٲين كُنْت يَا بُنَيَّ - كُنْت اِبْحَثْ عَنْ فِرْصَة عَمِل يَا أُبَيّ حَقًّا لَقَد مَلِلْت مِن مَتْجَر الحِلاَقَة - اصْبِر يَا أَخِي سَتَجِد صَدَقَنِي - إنْشَاءٌ اللَّه إنْشَاءٌ اللَّه أُخْتِي مَنْ فَضْلِك كٲس شَاي - حسناااا أَنْتُم تَعْرِفُون فَقَط ايليين ضَحِك مُرَاد " الْأَب " - هَيَّأ يَا ابْنَتِي حَضَرِيٌّ لاخوك وَأَبُوك هَيَّأ انهضي وَلَا تَبْقَيَنّ مَعَ ذَلِكَ الْهَاتِف ووصفاتك - مِنْ أَجْلِ أَبِي فَقَط هه .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    - يُرْجَى أَنْ تَدْخُلَ عائِلَتِه أَوَّلًا حَسَنًا - حَسَنًا سادخل أَنَا وابنتي و كَمَال نَعَم كَمَال - نَعَمْ أَنَا هُنَا هَيَّأ - سادخل انااا لٲرى أَبِي - أَبِي - ابْنَتِي عانقته وَإِذَا بِهِ يتٲلم قَلِيلًا - ابْنَتِي لَا تعانقيه بِهَذِهِ الطَّرِيقَةِ سيتالم اِسْتَغْرَب سافاش لِكَوْنِ هَذِهِ الْمَرْأَةِ تُنَادِي نازلي بِابْنَتِي - حَسَنًا أُمِّي . . أَنَا أَسْفَه - أُمِّي . . نازلي مَاذَا . . . - أَبِي لَا تَتَكَلَّمْ إنَّهَا أُمِّي لَقَدْ رَجَعْت أَنْت أَرَدْت أَنْ تَفْعَلَ لِي مُفَاجَأَة وَلَكِن لَقَد أَصَبْت - سَيِّد سافاش لَقَدْ رَجَعْت أَيْلُول الْيَوْمِ وَهِيَ الَّتِي احضرتك إلَى المشفى - حَقًّا - أَبِي لَقَد اشْتَقْت لِأُمِّي أَلَيْس كَذَلِك هِيَ أَيْضًا اِشْتاقَت لَك نَظَرٌ لجيمري وَهُو مُسْتَغْرَبٌ ثُمّ اِبْتَسَم وَقَال لِابْنَتِه -نعم كَثِيرًا أَمْسَكَت نازلي بِيَد جيمري و سافاش وربطتهم بِبَعْضِهِم - هَكَذَا ستشفى بِسُرْعَة عِنْد مُلَامَسَة سافاش لِيَد جيمري شِعْرًا بشعور غَرِيبٌ وَكَأَنَّه قَدِيمٌ نَظَرَ إلَيْهَا وَهِيَ تَنْظُرُ ليديها الْمُعَلَّقَة بِيَدِه ونبضات قَلْبُهَا تَكَادُ أَنْ تَتَوَقَّفَ - أُمِّي .اِبتسَمَت جيمري لنازلي وَقَالَت - نَعَمْ يَا جميلتي - يَكْفِي اتركي أَبِي تَرَكْت جيمري يَد سافاش وَقَالَت - اها حَسَنًا لَقَد تَرَكْت يَد أَبِيك - فراشتي هَلْ تَسْتَطِيعِينَ أَنْ تتركيني أَنَا وَأُمّك لوحدنا - حَسَنًا أَبِي . . عَلَيْكَ أَنْ تُشْفَى بِسُرْعَة - أَيْن قِبْلَتِي قِبْلَتِه نازلي وَخَرَجَت مَعَ كَمَالِ عِنْدَمَا تَأَكَّدَت جيمري مِنْ أَنَّ نازلي غادرت الْمَكَان اسْتَدَارَت لتتكلم مَع سافاش - قَبْلَ كُلِّ شَيْءٍ هَلْ أَعْرِفُك مِنْ قِبَلِ تَشَتَّت عَقْلِهَا و كَأَنَّهَا تُرِيدُ أَنْ تَقُولَ نَعَمْ نَعْرِف بَعْضُنَا وَلَكِنْ كَيْفَ يَا جيميري كَيْف تعرفينه وَلَكِن لِمَاذَا تشعرين إِنَّك تعرفينه لَا . . أَنْتَ لَا تعرفيه نَعَمْ لَا تعرفي - لَا كَيْفَ لَنَا أَنْ نَعْرِفَ بَعْضُنَا يَا سَيِّدَ سافاش - حَسَنًا لَقَد شَعَرْت . . . - عُذْرًا - لَا شَيْءَ . . حَسَنًا مالذي يُحَدِّث وَلِمَاذَا ابْنَتِي تناديكي بِأُمِّيّ - سَيِّد سافاش أَنَا كُنْت ذَاهِبَةٌ عِنْد جِيهان . . جِيهان صديقتي تَعْمَلُ فِي شَرَكْتُك وَعِنْد دُخُولِي حَصَل الْحَادِث مَعَك وَأَنَا طَبِيبَه وَقَدْ أَخَذَتْ استقالتي مُنْذُ شَهْرٍ وَبِالطَّبْع بِصِفَتَي طَبِيبَه طَلَبُوا مِنِّي إنْ أَكُونَ مَعَك وَعِنْد وصولنا إلَى هُنَا بَعْدَ مُدَّةٍ قَصِيرَةٍ أَتَت نازلي ابْنَتَك وَكَانَت تَبْكِي أَرَدْت أَنْ اهدئها فَقَطْ وَإِذَا بِهَا تناديني بِأُمِّيّ - آه يَا نازلي آه - سَأَلْتنِي إذَا كُنْت أُمِّهَا وَهِيَ تَبْكِي وَتَنْظُر إلَيّ بِعَيْنَيْهَا الجميلتين لَمْ أَتَمَالَك مشاعري حَقًّا و لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ احزنها وَخَرَجَت كَلِمَة نَعَمْ مَنْ فَمِي لَا أَدْرِي كَيْفَ خَرَجَت وَلَكِن . . حَقًّا أَنَا أَسْفَه لَقَد شَرْح لِي السَّيِّد كَمَالِ كُلِّ شَيْءٍ . . سَيِّد سافاش أَنَا أَشْعَر بنازلي لِأَنَّهَا عَاشَت بِدُون أُمِّهَا وَأَنَا مِثْلِهَا وفرحت لِأَنَّنِي رَأَيْت فَرْحَتِهَا - حَسَنًا نَحْن سنستمر بِهَذِه الْكَذْبَة وستكونين أَم نازلي لِخَمْسَةِ أَشْهُرٍ فَقَط - حَسَنًا عِنْدَمَا أَرَادَتْ الْخُرُوجَ أَوْقَفَهَا صَوْت سافاش - اا انْتَظِرِي مَا اسْمُكَ - جيمري - شُكْرًا لَك يَا جيمري اِبتسَمَت لَه وَخَرَجَتْ مِنْ الْغُرْفَةِ - يَا إِلَهِي ماهذا الشُّعُور وكانني أَعْرِفُه - أُمِّي - جميلتي - هَل تحدثتم - نَعَم . . تَعَالَي إلَى عِنْد أُمُّك أَنَا مُشْتَاقَه لَك عَانَقْت نازلي جيمري وَهِي فَرَحُه لِعَوْدِه أُمِّهَا وَنَفْسُ الْأَمْرِ عِنْدَ جيمري لِأَنَّهَا ستفرح قَلْب فَتَاة لَيْسَ لَهَا أُمُّ .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    - نَعَم - مازالَت فِي المشفى - حَسَنًا تَرَقَّب إلَى أَيْنَ ستذهب - حَسَنًا يَا سيدتي - احْذَرْ أَنْ تَضِيع أَثَرُهَا - حَسَنًا . . آه أَنَّهَا تَخْرُجُ مِنْ المشفى مَع فَتَاة صَغِيرَة وَرَجُلَان - اتَّبَعَهُم بِدُونِ أَنْ يَشْعُرُوا بِك وَقُل لِي وَأُرِيد مَعْلُومَاتٌ عَن هَذَان الرَّجُلَان حَسَنًا - حَسَنًا .
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    - جيمري انْتَظِرِي - جِيهان مَاذَا بِك - اتَّصَلَت ايلين - مَاذَا . . لَا تَقُولِي لِي أَنَّك قلتي لَهَا كُلُّ شَيْءٍ - لَا قُلْتُ لَهَا يُمْكِنُ أَنْ تَبْقَى عِنْدِي الْيَوْم - أَوْه شُكْرًا لَك يَا جِيهان حَقًّا - لَكِنْ هَلْ تَسْتَطِيعِينَ أَنْ تَقُومِي بِدُور الْأُمّ التَّفَتُّت جيمري وَهِيَ تَنْظُرُ لنازلي والابتسامة لَا تُفَارِقُ شَفَتَيْهَا - اُنْظُرِي أَنَّهَا فَرَحُه لِكَوْن أُمِّهَا مَعَهَا وستظل مَعَهَا اُنْظُرِي لَا أُرِيدُ أَنْ تَعِيشَ نازلي مَا عشته أَنَا أُرِيدُ أَنْ افرحها يَا جِيهان - أَتَمَنَّى إلَّا تَطُول هَذِه الْكَذْبَة - جِيهان شَعَرْت وكانني أَعْرِف السَّيِّد سافاش . . جِيهان شَعَرْت وكانني أَكَنَّ لَهُ مَشَاعِر - جيمري مَاذَا تَقُولِينَ - مَاذَا نَفْعَل بِكُلِّ هَذِهِ الْمَشَاعِر الَّتِي لانستطيع تتفسيرها أَن بَقَاءَهَا فِي الدَّاخِلِ يُؤْلِم

    نِهَايَةٌ البارت .
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  7. #7
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    كــــم إنـــك عــديمٌ للمــــشاعـــر ــ حُبُّك لَا يَمْسَحُ مِنْ دَاخِلِيّ

    فِي ذَلِكَ الْمُسَاءِ رَجَعَت جيمري مَع عائلتها الْمُزَيَّفَة إلَى الْبَيْتِ
    دَخَلَت إلَى ذَلِكَ الْبَيْتِ وَهِيَ تَنْظُرُ إلَيْهِ
    - أُمِّي
    - نَعَم رُوحِي
    - اوصلي أَبِي إِلَى غُرْفَتِه وتعالي نَتَكَلَّم حَسَنًا
    - حَسَنًا
    سَاعَدَت جيمري سافاش لِلذَّهَاب إلَى غُرْفَتِه وَعِنْدَمَا فُتِحَت الْبَاب
    - توقفي
    - لِمَاذَا . . أَنْتَ لَا تَسْتَطِيعُ الْمَشْيُ حَتَّى قُلْنَا لَك يَجِبُ أَنْ تَبْقَى فِي المشفى
    - جيمري أَنْت لَسْت زَوْجَتِي الْحَقِيقِيَّة وَلَسْت فَرْدًا مِنْ عائلتنا أَلَيْس كَذَلِك
    - أَعْلَم . . وَلَكِنْ لَيْسَ دَاعِي لِهَذَا الْكَلَامِ الْقَاسِي
    - حَسَنًا . . الْمُهِمّ سَأُعْطِيك وَرَقَة يَجِبُ عَلَيْك اتِّبَاعَهَا
    - حَسَنًا
    - غَدًا سَأُعْطِيك إيَّاهَا
    - كَمَا تُرِيد
    - لَا أُرِيدُ أَنْ تَحْزَن ابْنَتِي أَبَدًا جيمري هِيَ كُلُّ حَيَاتِي
    - حَتَّى إِنَّا لَا أُرِيدُهَا أَن تَحْزَن
    خَرَجَتْ مِنْ الْغُرْفَةِ وَهِي غاضبة مِنْ كَلَامِهِ
    - وَلِمَاذَا تغضبين جيمري أَنْت أَتَيْت إلَى هُنَا مِنْ أَجْلِ نازلي وَلَيْسَ مِنْ أَجْلِ هَذَا
    نَزَلَتْ إلَى الْأَسْفَلِ وَذَهَبَتْ إلَى نازلي
    - جميلتي
    - نَعَم
    - لَقَد اطلتي
    - كُنْت أَتَكَلَّم مَعَ أَبِيك
    - اها . . أُمِّي هَلْ لِي بِسُؤَال
    - نَعَم
    - هَل حزنتي عِنْدَمَا تَرَكْتَنِي
    تمعنت فِي النَّظَرِ إلَيْهَا وَهِيَ تَرَى أَنَّ الْحُزْنَ يتغلغل فِي عَيْنَاهَا الجميلتين
    وَحَتَّى تَوَقَّفَ ذَلِكَ الشُّعُور قَالَت
    - نازلي يَجِبُ أَنْ تعرفي أَيْ أُمُّ لَا تُرِيدُ أَنْ تَتْرُكَ ابْنَتَهَا أَوْ وَلَدِهَا وَلَكِنْ يُوجَدُ ظُرُوف
    هِيَ مِنْ تُجْبَرُ الْأُمُّ تَرَك ابْنَتِهَا الَّتِي مِنْ لَحْمِهَا وَدَمُهَا . . وَأَنَا لَقَدْ كُنْتُ حَزِينَةٌ عِنْدَمَا ذَهَبَت
    وَلَكِن أَعْرِف إنَّ أَبَاك سيفهمكي الْوَضْع وستفهمين لِأَنَّك فَتَاة ذَكِيَّةٌ
    - نَعَمْ وَلَكِنْ كُنْتُ أشْتَاقُ إلَيْكَ وَكُنْت أَحْزَن عِنْدَمَا أَرَى أَصْدِقَائِي مَع أُمَّهَاتُهُم
    لَقَد كانُو يَسْأَلُونِي أَيْن أُمُّك وَلِمَاذَا يَأْتِي ابوكي دَائِمًا
    - اُنْظُرِي إلَيّ
    اياكي أَنْ يُؤْثِرَ كَلَامِ النَّاسِ عَلَيْك حَسَنًا . . إذَا اردتي فِعْلِ شَيْءٍ أَنْتَ ستقومين بِه
    وَإِذَا اردتي أَن تعيشين بِحُرِّيَّة عَلَيْك نِسْيَان كَلَامِ النَّاسِ . . يَعْنِي كَلَامَ النَّاسِ لَا يَنْتَهِي
    وَلَكِنْ أَنْتَ لَا تُعْطِي لَه اهْتِمَام حَسَنًا يَا جميلتي
    - حَسَنًا أُمِّي . . . أُحِبُّك كَثِيرًا
    - أَنَا أَيْضًا .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    بَعْدَ مُرُورِ أُسْبُوع لَقَدْ كَانَتْ تَمُرُّ الْأُمُورِ عَلَى مايرام وَبالأَخَصّ نازلي كَانَت سَعِيدَة جِدًّا
    - ابْنَتِي
    - نَعَم أَبِي
    - إلَى أَيْنَ
    - أَبِي اجْلِس هُنَا
    - أَنَا اعْمَل وَصَدَّقَنِي هَذَا عَمَلُ جَيِّدٌ جِدًّا عَلَيْكَ أَنْ تَثِق بِي
    - ابْنَتِي أَنَا أَثِق بِك صدقيني وَلَكِنْ أَخَافُ عَلَيْك
    - أَبِي أَنَا أُرِيدُ فَتَحَ ذَلِكَ الْمَقْهَى
    - ابْنَتِي مَاذَا قُلْنَا
    - لاَ تُقْلِقْ أَنَا وَإِخْوَتِي نَجْمَع النُّقُود كُلَّ يَوْمٍ أَنْتَ عَلَيْك أَنْ تَكُونَ مُرْتاح
    لِهَذِهِ الْمُدَّةِ فَقَطْ لِأَنَّك ستعمل فِيهَا كُلُّ يَوْمٍ
    - لِيَحْفَظْكَ اللهُ يَا ابْنَتِي
    قُبِلَت جيمري أَبَاهَا وَقَالَت
    - اللَّهِ لَقَدْ تَأَخَّرَت هَيَّأ إلَى اللِّقَاء
    - انتبهي
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    - أَنْت بِخَيْر
    - بِخَيْر
    - مازالَت نازلي نَائِمَةٌ
    - نَعَم
    - ساذهب لايقاضها
    - حَسَنًا
    صَعِدَت جيمري إلَى الطَّابَقِ الْأَوَّل وَفُتِحَت بَاب غَرْفَة نازلي
    ثُمَّ جَلَسْتُ بِقُرْبِهَا وَهِي تمرر يَدِهَا فَوْق خَصَلَات شَعْرِهَا الْأَسْوَد الطَّوِيل
    وَتِلْك الْعَيْنَان العسليتان
    - حَتَّى فِي نَوْمِهَا جَمِيلَة
    - أُمِّي
    - جميلتي . . صَبَاحِ الْخَيْرِ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    عَانَقْت نازلي جيمري وَقَالَت
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ يَا أُمِّي
    - هَل نمتي جَيِّدًا
    - نَعَم
    - جَيِّد
    - أُمِّي ستوصليني اليَوْمِ إِلَى الْمَدْرَسَةِ أَلَيْس كَذَلِك
    أُمِّي غَدًا عِيد مِيلادِي أَرْجُوك
    - حَسَنًا لَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَقُولَ لِكَيْ لاَ
    - أَنْت أَفْضَلُ أَمْ
    - وَأَنْتَ أَفْضَلُ فَتَاة . . هَيَّأ هَيَّأ اذْهَبِي وَاغْسِلِي وَجْهَك وَلَا تُنْسِي اسنانك
    - حَاضِرٌ
    نَزَلَت جيمري إلَى الْأَسْفَلِ وَتَوَجَّهَت نَحْو طَاوَلَه الْأَكْلِ ثُمَّ جَلَسْتُ وَهِي تُسْكَب حَلِيب نازلي
    كَانَ كَمَالُ يراقبها ثُمَّ قَالَ
    - مِنْ الْوَاضِحِ لَقَد حفظتي كُلِّ شَيْءٍ يَتَعَلَّقُ بِهَا
    - كَيْف لِي أَنْ أَنْسَى شَيْئًا وَاحِدًا
    - جيمري
    - نَعَم
    - شُكْرًا لَك . . ابْنَتِي سَعِيدَة مُنْذ مَجِيئِه
    - لَا دَاعِيَ لِلشُّكْر
    - لَا وَلَكِنْ التَّضْحِيَة بِمِثْلِ هَذَا الشَّيْءَ أَمْرٌ كَبِيرٌ
    اِبتسَمَت جيمري وتابعت عَمِلَهَا
    - لَقَدْ جِئْت
    قُبِلَت نازلي أَبَاهَا وَقَالَتْ لَهُ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ أَبِي . . صَبَاحِ الْخَيْرِ كَمَال
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    بَدَأَت نازلي تَتَنَاوَل فطورها الصُّبَاحِيّ ثُمَّ قَالَتْ
    - تَذَكَّرْت أُمِّي ستاخذني اليَوْمِ إِلَى الْمَدْرَسَةِ وستحضرني أَيْضًا لِهَذَا لَا دَاعِيَ لِتَذْهَب مَعِي يَا أُبَيّ
    - أَيْلُول هَل ستاخذينها الْيَوْم
    - نَعَمْ هِيَ طَلَبَت هَذَا وتستغل فِرْصَة عِيد مِيلاَدِهَا
    حَتَّى نُحَقِّق لَهَا كُلُّ طلباتها
    اِبتسَمَت نازلي وَلَمْ تَقُلْ أَيْ كَلِمَةً
    - نازلي
    - نَعَم أَبِي
    - ستوصلك
    فَرِحْت نازلي وَقَالَت
    - أَنَا أَنْهَيْت فطوري ساذهب لاحضر نَفْسِي
    عِنْدَمَا قَامَت نازلي مِنْ مَكَانِهَا سَقَط كَأْس الْعَصِيرِ عَلَى قَمِيصٍ جيمري
    - اا أُمِّي أَنَا أَسْفَه لَمْ أَقْصِدْ فَعَلَ هَذَا أَرْجُوك سامحيني
    - لَا لَيْسَتْ بمشكلة كَبِيرَة
    - نازلي انتبهي الْمَرَّة القَادِمَة حَسَنًا
    - أَنَا أَسْفَه أَبِي . . انْتَظِرِي ساجلب لَك قَمِيص جَدِيد
    كَانَت جيمري تَنْظُرُ إلَى قَمِيصُهَا حَتَّى وَسِعَت عَيْنَاهَا وَنَظَرْت لسافاش وَهُوَ نَظَرٌ إلَيْهَا
    - لَا
    صُعُدَا إلَى فَوْقَ بِسُرْعَة ووجدو نازلي هُنَاك
    - أُمِّي . . أَبِي أَيْن مُلَابِسٌ أُمِّي
    - اا نازلي
    - آه نَعَم . . لَقَد أَرْسَلْت أُمُّك الْيَوْم جَمِيع ملابِسَها إلَى المغسلة
    - يِي حَقًّا . . وَأَنَا لَقَد وَسُخْت لَك ثِيَابَك يَا أُمِّي . . أَنَا أَسْفَه
    - لَا لَا تتاسفي يَا جميلتي هَيَّأ اذْهَبِي وَغَيْرِي ملابسك هَيَّأ
    - فراشتي أَنَا سَاحِل مَوْضُوعٌ أُمُّك لَا تقلقي أَنْت اذْهَبِي
    - حَسَنًا . .
    خَرَجَت نازلي مِنْ الْغُرْفَةِ وَذَهَبَتْ إلَى غُرْفَتِهَا ثُمَّ قَالَتْ جيمري
    - مَاذَا ستفعل
    - انْتَظِرِي أَظُنُّ أَنَّهُ يُوجَدُ قَمِيصٌ ضَيَّقَ عَلَى كَمَالِ سَأُعْطِيك إيَّاه
    بَحْثٌ سافاش عَن الْقَمِيص وَعِنْدَمَا وَجَدَه أَعْطَاه لجيمري
    - هاهو جربيه
    - حَسَنًا
    هَيَّأ اسْتَدَرّ
    - حَسَنًا حَسَنًا
    عِنْدَمَا انْتَهَت جيمري قَالَت
    - هَيَّأ اُنْظُر
    - هَكَذَا أَجْمَل . . أَنَّه جَمِيل عَلَيْك
    إلَّا شَيْءٌ وَاحِدٌ
    اِقْتَرَب سافاش مِنْهَا وَهِيَ نَظَرْت إلَيْهِ باستغراب وَقَالَت بِسُرْعَة
    - مَاذَا تَفْعَلُ
    كَان سافاش يَطْوِي أَكْمَامِ القَمِيصِ حَتَّى يَظْهَرَ أَنَّهُ قَمِيص فتيات
    - هَكَذَا أَصْبَح أَفْضَل بِكَثِير
    نَظَرْت جيمري إلَى نَفْسِهَا فِي الْمَرْأَةِ وَقَالَت
    - آه نَعَمْ أَنَّهُ أَفْضَلُ عِنْدَمَا كُنْت فِي الجَامِعَةِ صَدِيقٌ لِي كَانَ يَطْوِي
    قمصاني بِهَذا الشَّكْلِ أَنْت عَبْقَرِيٌّ مِثْلَه
    فِي تِلْكَ اللَّحْظَةَ عَادَت بِه ذَاكَرْته إلَى أَيَّامِ الْجَامِعَة
    " - جيمري لِمَاذَا تَبْدِينٌ هَكَذَا
    - مَاذَا بِي
    - هه اُنْظُرِي إلَى قَمِيصَك تَبْدِينٌ مِثْل الشَّبَاب
    - مَاذَا تَقُولُ يَا سافاش ابدو عَادِيَة حَقًّا
    - انْتَظِرِي
    اِقْتَرَب مِنْهَا سافاش وَطَوَى أَكْمَامِ القَمِيصِ
    واطبح يَبْدُو قَمِيص فتيات
    - اُنْظُر أَنَّه جَمِيل عَلَيْكَ الْآنَ
    - أَنْت عَبْقَرِيٌّ حَقًّا
    - أَعْلَم "
    اِسْتَفاقَ مِنْ زَمَنِ الْمَاضِي وَقَال
    - جَمِيل حَتَّى إِنَّا كَانَتْ لِي صَدِيقِه تَنْسَى طُوِي القمصان
    - حَقًّا
    نَظَرَ إلَيْهَا وَقَالَ
    - لَكِنَّهَا كَاذِبَةٌ وَأَنَا لَا أُحِبُّ الْكَذِب وللاسف أَكْذِبَ عَلَى ابْنَتِي الْآن
    خَرَج مِنْ الْغُرْفَةِ ثُمَّ أَخَذْتُ جيمري نَفْسًا عَمِيقا وتراودها أفْكَار " هَلْ هَذَا هُوَ نَفْسُهُ . . حَقًّا هَلْ هُوَ سافاش "
    حَتَّى أَوْقَف تفكيرها صَوْت نازلي وَهِيَ تُنَادِي لِأُمِّهَا
    - أُمِّي هَيَّأ لنذهب سنتاخر
    - نَعَمْ أَنَا قادِمَةٌ .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - جاوبت عَلَى رَسَائِل الْبَرِيد الإلِكْتُرُونِيّ الْخَاصّ بِك
    ثُمّ أُرْسِلَتْ رِسَالَة الْمُوَافَقَة لِلسَّيِّد ياماش يلماز
    وَالْيَوْم لَدَيْك اجْتِمَاع مَع السَّيِّد سافاش عَلَى السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ
    - اها جَمِيل جِدًّا
    أَنْت أَفْضَل مُسَاعَدَة فِي الْعَالَمِ يَا جِيهان
    - أَعْلَم
    - عَفْوًا
    - لَا شَيْءَ
    - تَبْدِينٌ فَرَحُه الْيَوْم
    - نَعَمْ لِأَنَّ خطيبي سَيَأْتِي
    - آه ذَلِكَ نَعَمْ خطيبك أحْسُدُك جِدًّا
    - لِمَاذَا
    - الْيَوْم لَدَيّ لِقَاء عَلَى السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ وَآخَرُ عَلَى الْخَامِسَة
    - سَيِّد جَان أَنْتَ لَا تُرِيدُ أَنْ تَحَقَّقَ عَلَاقَةٍ دَائِمَة وجادة
    هَلْ تَعْلَمُ شُعُور العَلاَقَات الْجَادَّة أَمَر جَمِيل جِدًّا تُشْعِر بِرَاحَة
    - يَكْفِي يَا جِيهان يَكْفِي هَذِهِ تُسَمَّى سَخَافَة
    - سَيِّد جَان أَنْتَ لَا تَفْهَمُ مَا أَقُولُه حَقًّا
    - جَان
    - اها هانده
    - أَيْنَ هُوَ سافاش
    - رُبَّمَا مَع عائِلَتِه
    - أَنَا اسْتَأْذَن يَا سَيِّدَ جَان
    - حَسَنًا جِيهان . . وَلَكِن عِنْدَمَا تنتهين مَع عَمَلُك تَعَالَي
    - حَسَنًا
    - جَان سَأَلْتُك سُؤَال بَسِيطٌ
    - بِكُلّ بِسَاطِه جاوبت أَنَّهُ مَعَ عائِلَتِه
    - يُوجَد حَفْلَةٌ يَجِبُ أَنْ يُشَارِكَ فِيهَا
    - يُمْكِنُك أَنْ تَقُولِين لَهُ عِنْدَمَا يَأْتِي
    - جَان أَلَم تستغرب أَنْت . . امْرَأَة تَغِيب لِخَمْسَة سَنَوَات وَتَقَرَّر الْعَوْدَة بِكُلّ سُهُولَة
    وسافاش لَا يَفْعَلُ أَيَّ شَيْءٍ أَنَا لَمْ اِقْتَنَع د
    - مالذي لَم تقتنعي فِيهِ يَا هانده مَاذَا
    هُو مَسْرُورٌ بِحَيَاتِه ونازلي فَرَحُه كَثِيرًا وَمِنْ الْجَيِّد أَن أَيْلُول عَادَت
    - هُنَاكَ شَيْءٌ غَيْرُ مَفْهُومِ صَدَقَنِي
    - مالذي غَيْرَ مَفْهُومِ
    - سافاش
    - آه صَدِيقِي
    - هانده مالذي تقصدينه بِغَيْر مَفْهُوم
    - سافاش لَا تفهمنى بِشَكْل خاطىء وَلَكِن قِصَّة عَوْدِه أَيْلُول غَرِيبَةٌ
    - آه حَسَنًا
    اُنْظُرِي . . لَا شَيْءَ مُهِمٌّ عِنْدِي إلَّا سَعَادَة ابْنَتِي نازلي وَهِي سَعِيدَة بِأُمِّهَا أَيْلُول
    وَأَنَا سَعِيدٍ أَيْضًا وَرُبَّمَا أَنْت استغرتي مِنْ هَذِهِ الصَّدَفَة وَلَكِنْ هِيَ كَانَتْ ذَاهِبَةٌ حَقًّا إِلَى الشَّرِكَةِ
    وَهُنَاك حَصَلَ مَا حَصَلَ واتمنى أَنْ يَغْلِقَ هَذَا الْمَوْضُوعُ
    - حَسَنًا . . . أَنَا اعْتَذَر إذَا
    ااا سافاش هُنَاك حَفْلَةٌ عَلَيْنَا حُضُورُهَا
    - لِلسَّيِّد ياماش
    - نَعَم
    - حَسَنًا سنذهب
    - جَيِّد ستزيد فرصتك فِي رِبْحِ الْجَائِزَة صَدَقَنِي
    - حَتَّى إِنَّا مُتَحَمِّس
    - كُلُّنَا متحمسين حَتَّى تَأْخُذُهَا
    - شُكْرًا لَك هانده بدونكم أَنَا لاَشَيْء
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - لَقَدْ جِئْت بِسُرْعَة عِنْدَمَا سَمِعْت صَوْتَك هَكَذَا مَاذَا حَدَثَ
    هَلْ فَعَلَ سافاش شَيْءَ لَك
    - لَا لَمْ يَفْعَلْ وَلَكِنَّه فَعَل
    - كَيْف يَعْنِي
    - هُوَ لَمْ يَفْعَلْ وَلَكِنَّه فَعَل بِطَرِيقِه غَيْرِ مُبَاشَرَةٍ
    - اللَّهَ اللَّهَ قَوْلَي لِي مَاذَا حَدَثَ
    - جِيهان تتذكرين سافاش الَّذِي كُنْت أَحَبَّه فِي الجَامِعَةِ
    - مابه
    - اُنْظُر الْيَوْم سافاش يَعْنِي سافاش لَيْس سافاش
    - سافاش لَيْس سافاش أَوْه قَوْلَي لِي مِنْ هُوَ الَّذِي تتحدثيني عَلَيْه
    - الْيَوْم عِنْدَمَا كُنْت عِنْدَهُم عِنْد سافاش
    - نِعْمَ السَّيِّدُ سافاش
    -نعم نازلي أَوْقَعَت عَلِيّ كَأْسًا مِنْ الْعَصِير وَذَهَبَت لتجلب لِي قَمِيصًا جَديداً
    حَتَّى تَذَكَّرْنَا أَنَّهُ لَيْسَ لِي مُلَابِسٌ فِي مَنْزِلِهِ وصعدنا بِسُرْعَة طَبْعًا تسائلت وَلَكِن
    سافاش حِلِّهَا
    - آه اكملي
    - بَعْدَهَا أَعْطَانِي قَمِيص يَعْنِي عِنْدَمَا اِرْتَدَتْه كَانَ يَظْهَرُ كَأَنَّه قَمِيص شَبَاب وَلَكِنَّه طُوًى أَكْمَامِه
    مِثْلَمَا كَانَ يَفْعَلُ سافاش فِي الجَامِعَةِ
    - رُبَّمَا هَذِه صَدَفَة يَا عزيزتي
    - وَلَكِنْ قَدْ قَالَ إنْ كَانَ لَهُ صَدِيقِه مِثْلِي وَلَمْح لِي بِالْكَلَام بِأَنَّهَا كَاذِبَةٌ
    - اا حَقًّا حَتَّى أَنْتَ قَدْ كذبتي عَلَيْه اقْصِد سافاش الْجَامِعَة
    - أَعْلَم لِهَذَا تَشَوَّشَت أَكْثَر الْيَوْمِ يَا جِيهان هَيَّأ هَيَّأ قَوْلَي لِي مالذي سافعله أَرْجُوك
    - جيمري يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ هُوَ نَفْسُهُ سافاش عَلَيْكَ أَنْ تعرفي هَذَا
    - إذَا كَانَ هُوَ نَفْسُهُ هَذَا يَعْنِي إنَّنِي مَازِلْت أَحَبَّه أَلَيْس كَذَلِك
    - نَعَمْ هَذَا هُوَ الِاسْتِنْتَاج الصَّحِيح
    - لَا ونازلي لَا لَا حَتَّى هُوَ مِنْ الْمُؤَكَّدِ أَنَّه يَكْرَهُنِي
    - توقفي توقفي نَحْن حَتَّى هَذَا الْوَقْتِ لَمْ نتاكد . . . لَدَيْنَا توقعات 70بالمئة
    - أَتَمَنَّى أَنْ لَا يَكُونُ هُوَ
    اا انْتَظِرِي هُو يَتَّصِل
    " نَعَم
    - جيمري عَلَيْكَ أَنْ تحضري نازلي
    - آه ساذهب الْآن
    - حَسَنًا . . شُكْرًا
    - حَسَنًا "
    - مَاذَا
    - طَلَبَ مِنِّي إنْ أَحْضَرَ نازلي
    - اهاا مِنْ الْمُؤَكَّدِ أَن حَيَاتِه تَدورُ حَوْلَ نازلي فَقَط
    - نَعَم لِهَذَا لَيْسَ لَنَا أَيْ فُرْصَةٍ . . اللَّهَ اللَّهَ لَقَدْ بَدَأَت آجِن مِنْ جَدِيدٍ .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - أَعْلَم أَعْلَم وَلَكِنْ لَوْ تَقَبَّلَ هَذَا الْمَبْلَغَ ثُمَّ ساضيفه فِي غُضُونِ أُسْبُوع صَدَقَنِي
    - انْظُرْ يَا سَيِّدَ مُرَادُ مَنْ أَجْلِ أَوْلَادَك ساقبل هَذَا وَلِأَنَّ هَذَا الْمَقْهَى عَزِيزٌ عَلَيْك ساقبل عِرْضَك
    - آه شُكْرًا لَك صَدَقَنِي إنَّا لَنْ أَنْسَى خَيْرُك صَدَقَنِي
    - حَسَنًا تَفْضُل الْمَفَاتِيح
    وُضِعَت الْمَفَاتِيح فِي يَدِ مُرَاد وَهُوَ فَرِحٌ وَهُنَاك اتَّصَل بساركان
    - نَعَم أَبِي
    - ابْنِي . . لَقَدِ اشْتَرَيْتِ مَقْهَى القَهْوَة
    - مَاذَا . . حَقًّا
    - نَعَم لَقَد اشتريناه أَصْبَح لَنَا هَيَّأ هَيَّأ أَجْلَب ايلين وتعالا
    - حَسَنًا حَسَنًا
    - اللَّهِ كَمْ هَذَا الْخَبَرِ جَمِيل . . نَعَم ايلين سَأتَّصِل بِهَا
    - ايلين
    - مَاذَا تُرِيدُ ساركان
    - أَبِي اشْتَرَى القَهْوَة
    - مَاذَا تَقُولُ
    - نَعَم لَقَد اشْتَرَاهَا يَا أُخْتِي لَقَد أَصْبَحْت لَنَا هَيَّأ هَيَّأ تَعَالَي هَيَّأ
    - حَسَنًا حَسَنًا انَا قادِمَةٌ
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - هَا قَدْ جَاءَتْ أُمِّي
    - مَرْحَبًا سَيِّدِه أَيْلُول أَنَا أُسْتَاذِه نازلي
    - مَرْحَبًا
    - أَن نازلي سَعِيدَة جِدًّا هَذِهِ الْأَيَّامِ حَتَّى تَحَسَّنَت فِي الدِّرَاسَةِ فِي هَذَا الْأُسْبُوع
    يَبْدُوَا أَن مَجِيئِك كَانَ جَيِّدًا بِالنِّسْبَةِ لَهَا
    اِنْحَنَت جيمري لِمُسْتَوًى نازلي وَهِي مبستسمة
    - يَا جميلتي هَلْ تَعْرِفِينَ كَم أَنَا فخورة بِك
    - حَقًّا أُمِّي . . إذَا سابقى هَكَذَا دَائِمًا
    - نَعَمْ وَأَنَا سافرح أَكْثَر
    - حَسَنًا أُمِّي
    - هَيَّأ لنذهب
    رُكْبَتَا سَيّارَة وتوجهتا إلَى الْبَيْتِ وَعِنْدَمَا وصلو لَمْ يَجِدُوا أَيْ أَحَدُ
    - لَا يُوجَدُ أَيْ أَحَدُ
    - يِي اُنْظُر وَلَم يحضرو الْفُطُور أَيْضًا أَنَّا جَائِعَة
    - نازلي
    - نَعَم
    - مَا رَأْيِك أَن نَحْضُر الْفُطُور مَع أُغْنِيَّة جَمِيلَة
    - هَيَّأ هَيَّأ
    - اغْسِلِي يَدَيْك وتعالي إلَى الْمَطْبَخ
    عِنْدَمَا أَتَت نازلي إلَى الْمَطْبَخ جَلَسَتْ عَلَى الْكُرْسِيِّ وَهِيَ تُغَنِّي الأُغْنِيَة مَعَ أُمِّهَا
    " عَلَيْنَا فَقَطْ إنْ نَكُونَ سُعَدَاء " كَانَتَا تَرَدُّدًا هَذَا الْجُزْءِ كَثِيرًا وَهُم يغنون وَأَصْوَاتَهُم مُرْتَفِعَةٌ
    " " هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صَعُب . . هَل لِهَذِه الردجة صَعُب . . هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صععب . . قُلْ لِي
    - أُمِّي هَذِه لااغنية جَمِيلَة جِدًّا
    - هَل تعرفينها
    - نَعَمْ أَنَا وَأَبِي نغنيها كَثِيرًا
    تَابِعُو عَمَلِهِم وَهُم يغنون تِلْك الأُغْنِيَة
    " وَبَيْنَمَا يُوجَد مُتَّسَعٌ مِنْ الْوَقْتِ تَعَال للسلام" " عَلَيْنَا فَقَطْ إنْ نَكُونَ سعداء"
    "هل لِهَذِه الرَّجَّة صَعُب " قُل لييييي . . . هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صَعُب لَك أَنْ تَكُونَ سَعِيدًا "
    " حُبّنَا عِبَارَةٌ عَنْ أَرْبَعَةِ أَوْرَاقٍ بِرْسِيم فِي هَذَا الْعَامِ "
    وَفِي تِلْكَ اللَّحْظَةَ دَخَل سافاش إلَى الْمَطْبَخ وَهُوَ يَنْظُرُ إلَيْهِمْ وتابعو غِنَائِهِم بِدُونِ أَنْ يَرْوِه حَتَّى
    " باعتقادي ثَلَاثِ كَلِمَاتٍ هِيَ مَعْنَى الْحَيَاة "
    نَظَرْت نازلي لِأَبِيهَا وَقَالَت لِأُمِّهَا لِأَنّ تَنْظُر وَفِي تِلْكَ اللَّحْظَةَ قَالَت جُزْءٍ مِنْ الأُغْنِيَة " أَنَا أُحِبُّك كَثِيرًا "
    تَوَقَّفَت جيمري عَنْ الْغِنَاءِ عِنْدَمَا رَأَتْه أَمَامَهَا ثُمّ اتسدارت لِتَكْمُل تَحْضِير الْفُطُور
    - أَبِي هَلْ رَأَيْتَ نَحْن نَحْضُر الْفُطُور . . والاغنية الَّتِي تُحِبّهَا
    هَيَّأ غَنِيٌّ مَعَنَا . . . هَيَّأ أَبِي هَيَّأ أُمِّي
    وَافَق سافاش بِأَن يُغْنِي مَعَهُم وَكَانَت نازلي تُغْنِي " أَحْيَانًا لَا يَقْدِرُ قِيمَةَ الْحَبِّ " " كَمَا لَوْ أَنَّهُ يَعيشُ كُلَّ يوم"
    حَتَّى انْضَمَّ إلَيْهَا سافاش بِالْغِنَاء " أَحْيَانًا لَا يُمْكِنُهُ رُؤْيَةٌ حَقِيقَةً الْحَبّ "
    - اكملي أُمِّي
    - " حَتَّى يَعْتَقِدُ أَنَّهُ سَهْلٌ جِدًّا " " هَيَّأ لِنَقِيّ نَظَرِه عَلَيْنَا أَصَابَتْنَا الْعَيْن "
    - "ليس مِنَ الصَّعْبِ جِدًّا الْبَقَاء مُنْفَصِل "
    وَقَالَت نازلي " وَبَيْنَمَا يُوجَد مُتَّسَعٌ مِنْ وَقَت تَعَال لِلسَّلَام "
    " عَلَيْنَا فَقَطْ إنْ نَكُونَ سُعَدَاء
    وَحَتَّى قالو فِي ثَلَاثَةِ " هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صَعُب . . هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صَعُب لهذده الدَّرَجَة صَعُب قُلْ لِي
    هَل لِهَذِه الدَّرَجَة صَعُب أَنْ تَكُونَ سَعِيدًا حُبّنَا عِبَارَةٌ عَنْ أَرْبَعَةِ أَوْرَاقٍ بِرْسِيم هَذَا الْعَامِ "
    " باعتقادي ثَلَاثِ كَلِمَاتٍ هِيَ مَعْنَى الْحَيَاة . . أَنَا أُحِبُّك كَثِيرًا "
    ضَحِك الْجَمِيعِ فِي مَرَّةٍ وَاحِدَةً عِنْدَ انْتِهَاءِ الأُغْنِيَة كَان قَلْب جيمري يَكَاد يَتَوَقَّف بِسَبَب قُرْب الْمَسَافَة بَيْنَهَا وَبَيْنَ سافاش
    ـــــــــــــــــــــــــ
    كَانَت هانده تَنْظُر لِصُورَة نازلي مَع سافاش وَقَالَت
    - أَنَا أَسْفَه يَا نازلي لَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَرَى أَبَاك مَعَ امْرَأَةٍ أُخْرَى لَا تواخذيني
    لانكي ستتاذين هَذِهِ الْمَرَّةِ .
    ـــــــــــــــــــــــــ

    أَمَّا عِنْدَ جيمري تَشَوَّشَت أَكْثَر الْكُلِّ كَانَ يَأْكُلُ فُطورِه وَهِيَ تَنْظُرُ لسافاش
    وَقَالَت بَيْنَهَا وَبَيْنَ نَفْسِهَا
    - هَلْ أَنْتَ حَقِيقَةً أَمْ مُجَرَّدُ خَيَالٍ لِأَنَّنِي اِشْتَاق لَك

    نِهَايَةٌ البارت
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


  8. #8
    الصورة الرمزية - دعــاء !
    تاريخ التسجيل
    Mar 2020
    الدولة
    جَـزَآئريّهِة
    المشاركات
    13
    معدل تقييم المستوى
    0

    حــاولــــت الإبتـــعاد عــــنك ولاكـــــن ؟

    - أُمِّي لِمَاذَا لَا تاكلين
    - أَنَا أَكَل اُنْظُرِي
    - لَا صحنك ممتلىء
    - رُبَّمَا لَا أُرِيدُ الْأَكْل
    - وَلَكِنْ أَنْتَ الَّتِي حضرتي هَذَا الْأَكْل
    وَأَنَّه جَمِيل كَثِيرًا
    - الْمُهِمّ أَنَّه أَعْجَبَك يَا جميلتي
    - نَعَم لَقَدْ أَعْجَبَنِي
    - إذَا أَنَا ساغسل يَدَي وَأُتِي حَسَنًا
    - حَسَنًا
    ذَهَبْتُ إِلَى الْحَمَّامِ وَأَغْلَقْت الْبَابَ عَلَى نَفْسِهَا ثُمَّ غُسِلَتْ وَجْهِهَا
    - يَا إِلَهِي ماهذا الَّذِي اعيشه أَنَا يَا ابْنَتِي لَيْسَ هُوَ الَّذِي تبحثين عَنْه افهمي واقتنعي بِأَنَّهُ لَيْسَ هُوَ أَوْ اهربي مِنْ الْحَقِيقَةِ
    - جيمري هَل تتكلمين لوحدك
    - آه ساجن أَنَا ساجن . . حَسَنًا لَن يَحْصُلْ وَلَا أُرِيدُ أَنْ يَحْصُلَ نَعَم الْحُصُول مَمْنُوعٌ
    خَرَجَت جيمري مِنْ الْحَمَّامِ حَتَّى أَتَاهَا اتِّصَالٌ مِنْ أُخْتِهَا ايلين
    - ايلين
    - جيمري تَعَالَي تَعَالَي
    - مالذي حَصَل
    مَرَّتْ عَلَى سافاش وَكَان يَنْظُرُ إلَيْهَا ثُمَّ تَابَعَت حَدِيثِهَا
    - قَوْلَي
    - لَقَد اشْتَرَيْنَا القَهْوَة
    - لَا أُصَدِّقُ
    - نَعَم صِدْقِي
    - هَاء هَذَا أَجْمَل خَبَر سَمِعْتُهُ فِي حَيَاتِي حَقًّا
    - جيمري تَعَالَي إِنَّ أَبِي يَقُولُ لَك أَنْ تَأْتِيَ فَوْرًا
    - أُتِي . . وَلَكِن
    - تَعَالَيْ يَا أُخْتِي لَن يَهْرُب الْعَمَل
    - حَسَنًا ساتي فَوْرًا لَا تقلقي
    - حَسَنًا نَلْتَقِي . .
    أُغْلِقَت جيمري الْهَاتِف وَتَوَجَّهَت نَحْو سافاش
    - سافاش
    - هَا
    - أُرِيد الذَّهَاب
    - إلَى أَيْنَ
    - أَبِي يَقُولُ لِي عليكي أَنْ تَأْتِيَ
    - لَا تُوجَدُ مُشْكِلَةٌ
    - لَا وَلَكِنَّهُ يحتاجني
    - حَسَنًا اذْهَبِي وَلَكِن نازلي
    - ساتكلم مَعَهَا
    - حَسَنًا
    - ناازلي
    - نَعَم أُمِّي
    - أَنَا ذَاهِبَةٌ
    - إلَى أَيْنَ
    - صَدِيق قَدِيمَةٌ لِي نادتني أَبُوهَا مَرِيضٌ وَهُوَ بِمَقَام أَبِي لِهَذَا يَجِبُ أَنْ أَبْقَى عِنْدَهُمُ الْيَوْمَ
    - هَل سيصبح بِخَيْر عِنْدَمَا تَذْهَبِين
    - نَعَم سيصبح بِخَيْرٍ إِلَّا تَعْرِفِين أَن أُمُّك طَبِيبَه
    - أَعْلَم
    - إِذَا عَلِيُّ الذَّهَابُ وسارجع غَدًا
    - لَا تطيلي فِي الْعَوْدَة يَا أُمِّي
    عَانَقْت جيمري نازلي وَقَالَت
    - آه يَا رُوحِي لَن أُطِيل فِي الْعَوْدَة سابقى هَذِهِ اللَّيْلَةِ عِنْدَهُم وَأُتِي
    - ساشتاق إِلَيْكَ يَا أُمِّي
    - حَتَّى إِنَّا يَا قَلْبِي
    هَيَّأ لَا أُرِيدُ الْبُكَاء مَاذَا سَيَحْدُث
    - سيخرب مكياجك هه
    - نَعَم هَيَّأ إلَى اللِّقَاء
    - تُرِيدِين الذَّهَاب بِدُونِ أَنْ تقبلي أَبِي
    - نازلي
    - أَبِي هَيَّأ قِبَل أُمِّيّ هِي ستذهب
    اِبْتَسَم سافاش ابْتِسَامَةٍ خَفِيفَةٍ ثُمَّ اقْتَرَبَ مِنْ جيمري ثُمَّ قَبَّلَهَا
    بَعْدَهَا اِبْتَعَدْت جيمري فَوْرًا وابتسمت لنازلي وَقَالَتْ لَهَا
    - هَيَّأ أَلِن تقبليني أَنَا أَيْضًا
    - نَعَم ساقبلك وَلَكِنْ مِنْ الْجِهَةِ الْأُخْرَى لَيْسَتْ هَذِهِ لِأَنَّ قَبْلَهُ أَبِي ستفسد
    خجلت جيمري وَقَالَت
    - اا حَسَنًا هَيَّأ أُرِيدُ أَنْ أَخَذَ قِبْلَتِي
    قِبْلَتَهَا نازلي ثُمّ اسْتَقَامَت جيمري وَقَالَت
    - إلَى اللِّقَاء
    خَرَجَتْ مِنْ الْبَيْتِ مُسْرِعَة وَرَكِبَت سيارتها وَانْطَلَقَت بِسُرْعَة
    - لِمَاذَا لِمَاذَا نازلي لِمَاذَا . . جيمري تُرِيد الاِبْتِعَاد وَأَنْت اللَّهَ اللَّهَ أَبِي قَبْلَهَا
    وَأَنْتَ يَا سَيِّدَ سافاش لِمَاذَا تقبلني قُلْ لِي . . . مابك هُوَ لَمْ يُقَبِّلُك فِي مَنْطِقِهِ أُخْرَى
    اووف عِدَّتِي تتكلمين لوحدك يَا جيمري يَكْفِي .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - سَيِّد جَان لَدَيْنَا فِرْصَة عَمِلَ مَعَ السَّيِّدَة زَيْنَب
    - مَنْ تَكُونُ هَذِهِ
    - لَا أَعْلَمُ وَلَكِنْ تُرِيدُ أَنْ تَكُونَ شريكتنا
    وَتُرِيد التَّكَلُّمِ مَعَ السَّيِّد سافاش
    - اها وَلَكِن سافاش خَرَجَ مِنْ الشَّرِكَةِ
    - وَغَدًا عِيد مِيلاَد نازلي
    - نَعَمْ وَلَكِنْ لَا بَأْسَ سنذهب وَنَتَكَلَّم مَعَه
    - ماقصدك بِسَوْف نَذْهَب
    - يَعْنِي تَذْهَبِين مَعِي
    - وَلِمَاذَا لَا تَأْخُذْ حبيباتك
    - هَل تتكلمين بجدية أَمْلِك لِحَدِّ الآنَ عَشْرَةَ هَلْ ساخذعم كُلُّهُم وَإِذَا نشرو صُورَةً أَوْ لَا أَدْرِي
    سيرون الاخريات
    - جَيِّد عَبْقَرِيٌّ أَنْت عَبْقَرِيٌّ وَذُكِّي وَفِيك جَمِيعِ الصِّفَاتِ . . سَيِّد جَان لِمَاذَا تَلْعَب بِقُلُوب الْفَتَيَات
    نَحْن الْفَتَيَات قُلُوبِنَا ضَعِيفَةٌ لَا نَسْتَطِيعُ تَحْمِل الأَذِي
    - حَقًّا
    - أَنَا مُتَأَكِّدَةٌ مِنْ إنَّكِ أَصْبَحْت هَكَذَا لِأَنَّ قَلْبِك انْكَسَر أَلَيْس كَذَلِك
    تَوَقَّفَت حَرَكَتِه وَهُو يُفَكِّرُ فِي كَلَامِهَا وَقَال
    - رُبَّمَا لَيْسَ هَذَا موضوعنا يَا جِيهان
    - حَسَنًا أَنَا أَسْفَه
    - لَا عليكي
    - اا أَنَا ذَاهِبَةٌ الْآن
    - إلَى اللِّقَاء .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - نَعَم عَلَيَّ أَنْ أَعْقَد مَعَهُم الِاتِّفَاق
    - هَلْ أَنْتَ مُتَأَكِّدَةٌ يَا سَيّدَةَ زَيْنَب
    - اُنْظُرْ إنْ السَّيِّدَ سافاش تيكين هُو المرشح لِنَيْل جَائِزَةٌ أَفْضَلُ رَجُلٍ أَعْمَال لِهَذَا الْعَامّ
    وَلَدِي اسبابي الْخَاصَّة
    - حَسَنًا الْعَقْد جَاهِزٌ وَلَكِن فِكْرِي مَرَّةً أُخْرَى يَا سَيّدَةَ زَيْنَب
    - لَا لَن أُفَكِّر مَرَّةً أُخْرَى شُكْرًا لَك
    مُسِّكَت الْعَقْد بِيَدِهَا وَهِيَ تَنْظُرُ إلَيْهِ وَقَالَتْ
    - وَأَخِيرًا سَأُحَقِّق مَا أَرَدْته وَأَخِيرًا
    لَا أَسْتَطِيعُ الاِبْتِعَاد عَنْكُم يَا أَوْلَادِي حَقًّا
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - ابييي
    - ابنتيي
    عَانَقْت جيمري أَبِيهَا وَهِيَ فَرَحُه كَثِيرًا
    - لَقَدْ فَرِحْت فَرِحْت كَثِيراء
    - هَذَا كُلُّ شَيْءٍ مِنْ اجلكم يَا أَوْلَادِي
    - وَلَكِن تُوجَد مُشْكِلَةٌ يَا أُبَيّ
    - ماهي
    - نَعَمْ لَمْ دَفْعًا قِسْطًا مِنْهَا
    - لاَ تُقْلِقْ يَا أُبَيّ أَنَا سَاجِدٌ حَلَّا أَرْجُوك
    لَا اريدك أَن تُتْعِب هَذَا سيضر بِصِحَّتِك
    - نَحْن جَمِيعِنَا مَعَك
    - اوهه هياا عَلَيْنَا تَنْظِيفُ الْمَكَانِ هياا
    - إذَا هياا
    - سَأتَّصِل بجيهان
    - حَسَنًا
    اتَّصَلَت جيمري بجيهان
    - نَعَم
    - جِيهان هَل تَعْلَمِي إِنَّ أَبِي اشْتَرَى القَهْوَة
    - حَقًّا هَل اشْتَرَاهَا
    - نَعَمْ مَعَ أَنَّهُ بَقِيَ لَنَا قَطُّ لِلدَّفْع وَلَكِنْ لَا بَأْسَ سنرى مِنْ أَيْنَ نَجِد النُّقُود الْكَافِيَة
    - يِي لَقَدْ فَرِحْت الْعَمّ مُرَاد فَرِح أَلَيْس كَذَلِك
    - كَثِيرًا إذَا أَنْتَ تَعَالَي الْآن مَاذَا تنتظرين
    - حَسَنًا أَنَا فِي طَرِيقِي حَسَنًا .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - أَبِي
    - نَعَمْ يَا فِرَاشِه
    - اُنْظُر لَقَد رُسِمَت رَسْمِه جَمِيلَة
    - إنِّي أَرَى أَنَّهَا جَمِيلَةُ جِدًّا مِنْ هَؤُلَاءِ
    - هَذِه أَنَا وَهَذَا أَنْت وَهَذِه أُمِّي
    - حَقًّا رسمتك جَمِيلَة جِدًّا
    - شُكْرًا . . . أَبِي هَلْ تَعْلَمُ لَقَد قَالَت الْمُعَلَّمَة لِأُمِّي إنَّنِي أَصْبَحْت نشيطة وَتَحَسَّنَت علاماتي أَيْضًا
    - أَنْت هِي ابْنَتِي المجتهدة الْجَمِيلَة أَعْرِفُك . . نازلي هَلْ أَنْتَ فَرَحُه لِأَنّ أُمُّك مَعَنَا
    - نَعَم
    - نازلي عَلَيَّ أَنْ أَقُولَ لَك شَيْئًا
    - قُل
    - أُمُّك أَيْلُول ستبقى خَمْسَةِ أَشْهُرٍ وَتَذْهَب
    - لِمَاذَا . . . لِمَاذَا تَذْهَب إلَّا تُريدُ البَقاءَ مَعَنَا
    - اُنْظُر قُلْت لَك أَنْ أُمُّك طَبِيبَه وَعَلَيْهَا الرُّجُوع لِكَي تُدَاوِي الْمَرْضَى
    هَل تُرِيدِينَ أَنْ تُبْقِي سَعِيدَة وَالْأَطْفَال الْمَرْضَى يَمُوتُون
    - إذَا كَانَ هَكَذَا تَذْهَب لِكَي تداويهم لَا أُرِيدُهُم أَن يموتو لِأَنَّنِي ساحزن
    - ستذهب وَلَكِنْ لَيْسَ الْآن ستظل مَعَنَا لِخَمْسَةِ أَشْهُرٍ
    اِبتسَمَت نازلي وَقَالَت
    - وَلَكِنَّنِي فَرَحُه جِدًّا لِأَنَّهَا تحبني
    - وَهِي فَرَحُه لِأَنَّهَا مَعَنَا
    - لنتصل بِهَا أَنَّهُ اللَّيْل هياا أَبِي
    - تُرِيدِينَ أَنْ تتكلمي مَعَهَا
    - نَعَم
    اتَّصَل سافاش بجيمري وَهِيَ كَانَتِ تَبْحَثُ عَنْ شَيْءٍ لنازلي
    - جِيهان سافاش يَتَّصِل رُبَّمَا حَصَلَ شَيْءٌ لنازلي
    - نَعَم سافاش هَلْ حَدَثَ شَيْءٌ لنازلي
    - أُمِّي هَذِه أَنَا
    - ااه جيملتي . . كَيْفَ حَالُك
    - أَنَا بِخَيْر وَأَنْتَ يَا جميلتي
    - أَنَا جَيِّدَة عِنْدَمَا تَحَدّثَت مَعَك . . لَقَد اشتقنا لَك أَنَا وَأَبِي لِذَا قَرَّرْنَا أَنَّ نتصل بِك
    - حَقًّا . . اشتقتم لِي وَحَتَّى أَنَا كَثِيرًا
    - أَبِي أُمّي تَقُولُ إنَّهَا اِشْتاقَت لَنَا
    أُمِّي . . غَدًا عِيد مِيلادِي هَل تَعْلَمِين
    - أَعْلَمُ كَيْفَ لِي أَنْ أَنْسَى ولتعرفي أَنَا الْآنَ اُشْتُرِي لَكَ هَدِيَّةً جَمِيلَة ستعجبك
    - حَقًّا ماهي قَوْلَي لِي
    - إذَا قُلْت لَنْ تُصْبِح مُفاجِئَة أَلَيْس كَذَلِك
    - أُمَمٌ حَسَنًا
    نَظَرْت جيمري لِلسَّاعَة وَقَالَت
    - هَل أَبُوك بِجَانِبِك
    - نَعَم أُمِّي
    - كَيْفَ لَهُ أَنْ يتركك مُسْتَيْقِظَة إلَى هَذَا الْوَقْتِ أَنَّهُ وَقْتُ نَوْمُك الْآن
    - هااا لِمَاذَا قلتي هَذَا
    - نَعَم أَنَّهَا مُحِقَّة هَيَّأ هَيَّأ أَعْطِنِي الْهَاتِف وَاذْهَبِي لِلنَّوْم هياا
    - حَسَنًا . . تصبحين عَلَى خَيْرِ
    - وَأَنْتَ أَيْضًا قبلاتي يَا عزيزتي قبلاتي
    خَرَج سافاش مِنْ غَرْفَةٍ نازلي وَقَال
    - جيمري حاولي إلَّا تتاخري غَدًا
    - حَسَنًا لَن أَتَأَخّر
    - إذَا تصبحين عَلَى خَيْرِ
    - وَأَنْتَ أَيْضًا
    أَغْلَق سافاش الْهَاتِف أَمَّا عِنْدَ جيمري
    - هَلْ هُوَ سافاش نَفْسِه
    - لَا أَعْلَمُ وَلَا أُرِيدُ أَنْ أَعْرِفَ أَيْ شَيْءٍ يَخُصُّه أَرْجُوك
    . . جِيهان هَل تَعْلَمِين مالذي حَدَث الْيَوْم
    - مَاذَا
    - طَلَبَت نازلي مِن سافاش أَن يُقَبِّلُنِي
    - هَا أَيْن لَا تَقُولِي لِي
    - جِيهان اصمتي ماهذا الَّذِي تقولينه هَل إمَام طِفْلِه أَنْت مَجْنُونَة
    - آه وَلَكِن لِمَاذَا
    - لِأَنَّنِي قُلْت لنازلي إنَّنِي ساذهب وَقَالَت لسافاش أَن يُقَبِّلُنِي وَطَبْعًا هُوَ لَا يَرْفُض أَيِّ شَيْءٍ لِابْنَتِه ماشاء اللَّه
    - عِنْدَمَا قَبْلَك بِمَاذَا شعرتي
    - جِيهان
    - أَنَا أَقُولُ هَذَا حَتَّى تَعْرِفِين إذَا كَانَ هُوَ أَوْ لَا
    - لَا أَعْرِفُ يَعْنِي قَلْبِي كَاد سيتوقف هَكَذَا تَعْرِفِين هَذَا الشُّعُور
    - هَاء إذَا هُوَ
    - لَا لَيْسَ هُوَ لَا أُرِيدُ أَنْ يَكُونَ هُوَ هَيَّأ هياعلي أَنْ أَكْتُبَ عَلَى الْقَمِيصِ
    - وماهذا
    - فِي هَذَا الْأُسْبُوع الَّذِي بَقِيَتْ مَعَهَا قَالَتْ لِي كَمْ أَتَمَنَّى قَمِيصًا يَكُون ابيضا
    وَمَكْتُوب فِيهِ اسْمِي وَاسْمُك وَاسْمُ أَبِي
    - اها كَم أَنْت عَبْقَرِيَّة
    - لَيْسَت بِهَدِيَّة تُنَاسِب مَقَامِهِم وَلَكِن جَمِيل ستفرح كَثِيرًا
    - نَعَم ستفرح
    - حَقًّا هِيَ فَتَاة لَطِيفَةٌ جِدًّا .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    أَشْرَقَتْ الشَّمْسُ وانارت الْأُفُق ومزيج مِنْ الْأَلْوَانِ الْجَمِيلَةِ الَّتِي تُعْلِن عَنْ طُلُوعِ النَّهَار وبداية يَوْمٌ جَدِيدٌ
    نتوجه فَوْرًا إلَى مَكَان تَوَاجَد جيمري لَم تفق بِصَوْت الْمُنَبَّه بَل أَفَاقَت بِضَوْء الشَّمْسِ الَّذِي جَعَلَهَا أَجْمَل
    فُتِحَت عَيْنَاهَا بِصُعُوبَة وَلَكِنْ مَعَ ذَلِكَ استفاقت وَذَهَبَت وَغَيَّرَت ملابِسَها وجهزت الْقَمِيص
    جَهَّزَت فُطُور الصَّبَّاح لعائلتها وَتَرَكْت رِسَالَة " صَبَاحِ الْخَيْرِ يَا أَجْمَل عَائِلَة أَنَا جَهَّزَت كُلِّ شَيْءٍ . . أَحَبَّكُم "
    خَرَجَت جيمري وَهِي مبتسمة مُتَوَجِّهَةٌ إلَى الْبَيْتِ
    عِنْد وُصُولِهَا كَانَت السَّاعَة السَّابِعَة صَبَاحًا
    - آه لَقَد وَصَلَت بَاكِرًا . . لَا بَأْسَ ساحضر الْفُطُور
    وُجِدَت وَرَقَة مَكْتُوبٍ فِيهَا مُخَطَّطٌ الحَدِيقَة الَّتِي سَتَكُون مَكَان حَفْلَةٌ عِيد مِيلاَد نازلي
    تَابَعَت تَحْضِير الْفُطُور وَعِنْد انْتِهَائِهَا لَاحَظَت وُجُودُ بَعْضِ الْعُمَّال وَخَرَجْت إلَى الحَدِيقَةِ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ
    - أَنَا أَيْلُول أَم نازلي
    - اها سَيِّدِه أَيْلُول . . طَلَبَ مِنَّا السَّيِّد سافاش أَن نَحْضُر لديكور حَفْلَةٌ الطِّفْلَة نازلي
    - نَعَم انْتَظَر الْوَرَقَة هُنَا
    أَحْضَرَت جيمري الْوَرَقَة واعطتها لَهُم
    - هاهي اتبعو كُلِّ شَيْءٍ فِيهَا
    - لَا تقلقي سَتَكُون جَمِيلَة
    اِبتسَمَت جيمري ثُمَّ دَخَلَتْ وَوَجَدْت سافاش أَمَامَهَا
    اعْتَدَلَت فِي مَكَان وُقُوفِهَا وَهِيَ تَنْظُرُ إلَيْهَا لَمْ تُفَارِقُهَا تِلْك الابْتِسَامَة عِنْد رَأَيْته
    اتَّجَه نَحْوُهَا وَهُوَ مُبْتَسِمٌ حَتَّى اِقْتَرَب مِنْهَا وتفصل بَيْنَهُم مَسَافَة لَيْسَت بِكَثِيرِه
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ جيمري
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ سافاش
    عَمّ الصَّمْت بَيْنَهُمَا فِي تِلْكَ الدَّقِيقَة وَحَتَّى يَنْكَسِر ذَلِك الصَّمْت سمعو صَوْت سُقُوطِ شَيْءٍ وَكَانَ فِي الحَدِيقَةِ
    اسْتَدَارَت جيمري وَتَوَجَّه سافاش نَحْوَهُم
    - مَاذَا حَصَل
    - لَا شَيْءَ يَا سَيِّدَ سافاش
    - انتبهو أَكْثَر أُرِيد كُلِّ شَيْءٍ إنْ يَبْدُوَ جَمِيلًا
    - حَسَنًا
    - اا إذَا أَنَا ساوقظ نازلي
    - حَسَنًا
    - يَبْدُو أَنَّ كَمَالَ لَم يستيثظ بَعْد
    - يَبْدُو إِنَّك أَتَيْت بَاكِرًا يَا جميري
    - آه صَبَاحِ الْخَيْرِ يَا كَمَال . . مُنْذ مَتَى لَا تَسْتَيْقِظ بَاكِرًا
    - فَقَط الْيَوْم
    اوهوه السَّيِّدَة أَيْلُول تيكين تَحْضُر الْفُطُور الصُّبَاحِيّ الَّذِي يَجِبُ أَنْ يُحْضِرَهُ كَمَال
    ضَحِكْت جيمري وَضَحِك مَعَهَا سافاش ثُمَّ قَالَتْ
    - أَنَا ساوقظ نازلي
    أَخَذَت هَدِيَّتَهَا مَعَهَا وصعدت إلَى فَوْقَ وَتُرِيدُ أَنْ تَعْرِفَ رَدَّه فَعَل نازلي عِنْدَمَا تَرَى الْقَمِيص
    فُتِحَت الْبَاب ببطىء وَتَوَجَّهَت نَحْوَهَا ثُمَّ جَلَسْتُ بِقُرْبِهَا
    - جميلتي إلَّا تُرِيدِينَ أَنْ تستيقظي
    - أُمِّي
    عِنْدَمَا رَأَت نازلي جيمري أَمَامَهَا عانقتها بِقُوَّة وَقَالَت
    - اشْتَقْت لَك يَا أُمِّي
    - أَنَا أَيْضًا يَا قَلْبِي أَنَا أَيْضًا
    - اا الْيَوْم سيصبح عِنْدِي سِتَّة سَنَوَات هَل تَعْلَمِين
    - أَعْلَم . . . وَبِمُنَاسَبَة هَذَا أُمَّكَ الَّتِي تَحَبَّك قَد أَحْضَرَت لَك شَيْئًا كُنْت تتمنيه
    - ماهُو
    - هَلْ أَنْتَ جَاهِزَةٌ لتريه
    - أَنَا متحمسة كثييراا
    - أَغْمِضِي عَيْنَيْك
    - اغمضت هَيَّأ
    - وَاحِد . . اثْنَان . . ثَلَاثَة
    افتحي
    - هااا أَنَّه الْقَمِيص الَّذِي أَرَدْته
    - نَعَم مَكْتُوبٌ فِيهِ . . نازلي وَهُنَا سافاش وَهُنَا أَيْلُول
    - لَقَدْ أَعْجَبَنِي هَذَا حَقّا . . كُنْتُ أُرِيدُهُ مُنْذُ زَمَنٍ حَتَّى طَرِيقَة الْكِتَابَةَ عَلَيْهِ رَائِعَة أُمِّي
    أَنْت أَفْضَلُ أَمْ صدقيني .
    اِبتسَمَت جيمري وَهِيَ تَنْظُرُ لنازلي وَأَمْسَكْت بِيَدِهَا وَقَالَت
    - أَنَا مَسْرُورَة لِأَنَّنِي مَعَك يَا نازلي
    عَانَقْت نازلي جيمري
    - عِيد مِيلاَد سَعِيدٍ يَا جميلتي
    - شكراا
    - إذَا ستلبسين مَا اخْتَارَهُ لَك الْآنَ أَفْضَلُ فُسْتان لِتَظْهَر ابْنَتِي أَجْمَلِ فَتَاةٍ فِي الْعَالَمِ
    - هَيَّأ لَنَرَى مالذي سالبسه . . تَعْرِفِين كُنْت أُرِيدُ أَنْ أَلْبَس هَذَا لِأَنَّهُ هديتك أَنْت
    - يَا جميلتي أَنَا أُحِبُّك كَثِيرًا
    - أَنَا أَيْضًا أُحِبُّك
    - إذَا يَجِبُ عَلَيْك ارْتِدَاء فُسْتان يَلِيق بِك وَلَكِنْ قَبْلَ هَذَا ستغسلين وَجْهَك وَيَدَيْك جَيْدَاء
    وتنزلين إلَى الْأَسْفَلِ تتناولي فطورك وَبَعْدَهَا
    - نحححتفل
    - هيااا
    نَزَلَت جيمري إلَى الْأَسْفَلِ وَجَلَسَت تَنْتَظِر نازلي
    - أَيْنَ هِيَ الفراشة
    - أَنَّهَا تَغْتَسِلُ
    - أَبِي
    - ابْنَتِي عِيد مِيلاَد سَعِيد
    فَرَقَع كَمَال مَجْمُوعِهِ مِنْ اللصاقات الْمُلَوَّنَة فَوْق نازلي وَهِي طَبْعًا كَانَت فَرَحُه جِدًّا
    أَمَّا جيمري كَانَت تُصَفِّق لَهَا واعطوها الْهَدَايَا الْخَاصَّة بِهَا .
    ـــــــــــــــــــــــــ

    - اُنْظُر اُنْظُر اُنْظُر لاختي الصَّغِيرَة مَاذَا فَعَلْت الْيَوْم
    - أَبِي هَذِهِ أُخْتِي حَقًّا
    - تَبْدُو فَرَحُه الْيَوْمَ كَثِيرًا
    - اُنْظُر اُنْظُر لجيمري المتهورة تُطْبَخ وَتَنَظُّف وَتَعْمَل
    - الْكُلّ فَرِح
    - نَعَم
    - هَيَّأ هَيَّأ لِنَأْكُل هَيَّأ
    - أَبِي قَرَّرْت أَنَا وساركان أَن نَفْتَح القَهْوَة مَعَك أَرْجُوك أَبِي
    - كَيْف لِي أَنْ اِرْفَض لَكُمَا هَذَا الطَّلَبُ سنتعاون أَكِيدٌ
    - نَعَمْ أَنَا سَأُعْمِل مَعَك هَذِهِ الْفَتْرَةِ وَعِنْدَمَا أَجِد عَمِل ستعمل مَعَك ايلين
    - هَكَذَا فَكّرْنَا
    - جَيِّد سَأَكُون فَرِح أَيْضًا
    - هَيَّأ مُتَحَمِّس حَتَّى نَفْتَحُهَا هَيَّأ .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - كُلّ أَصْدِقَائِي هُنَا أَبِي
    - نَعَم إنَّنِي أَرَى هَيَّأ أَنْت اذْهَبِي وَاحْتَفِلِي
    - حَسَنًا . . أُمِّي
    - أُحِبُّك كَثِيرًا
    اِبتسَمَت نازلي لَهَا وَذَهَبَت تركض إلَى اصدقائها
    - لَا تركضي يَا جميلتي
    - حسنااا
    - ركضت ثُمَّ قَالَتْ لِي حَسَنًا
    ضَحِك سافاش مَعَهَا ثُمَّ قَالَ
    - هَل كلشيء كَانَ عَلَى مايرام لَيْلَة الْبَارِحَة
    - نَعَم . . بصراحة قِصَّتِي تُشْبِه قِصَّتُهَا قَلِيلًا
    - تقصدين نازلي
    - نَعَم . . لِأَنَّنِي لَا أَتَذْكُر أُمِّي مَاتَتْ وَأَنَا صَغِيرَة وَكَانَت لَهَا مَقْهَى قَهْوَة تَعْمَلُ فِيهِ مَعَ أَبِي
    وَلَكِن عِنْدَمَا مَاتَت كُلِّ شَيْءٍ ذَهَبَ مَعَهَا وَنَحْنُ ثَلَاثَةٌ فِي الْبَيْتِ كُنَّا نُرِيدُ فَتْح القَهْوَة والبارحة اشْتَرَاهَا أَبِي مِنْ جَدِيدٍ
    - لِهَذَا أَنْت سَعِيدَة الْيَوْم
    - كَثِيرًا
    - مَعَ أَنَّهُ دَفَعَ الْقِسْطِ مِنْهَا وَلَكِن سنجد الْحِلّ أَكِيدٌ
    - جيمري أَنْت طَيِّبَة هَلْ هَذِهِ مهنتك
    ضَحِكْت جيمري وَقَالَت
    - ‏ليس عَلَيْك إِسْعَاد كلّ النَّاس ، ‏ولكن عَلَيْكَ أَنْ لَا تُؤْذِي أحداً . .
    تَبَادَلا النَّظَرَات وَهِي مبتسمة حَتَّى أَتَى جَان
    - أَيْن سكرك يَا صَدِيقِي
    - آه جَان
    غَمَزْت جيمري لجيهان وابتسمت لَهَا
    - هَيَّأ تَعَال لاخذك عِنْدَهَا
    - جيمري أَنَا ساذهب عِنْد نازلي حَسَنًا
    - حَسَنًا جِيهان
    ذَهَب سافاش وَجَان وجيهان عِنْد نازلي أَمَّا جيمري دَخَلَت إلَى الْمَطْبَخ وَعِنْدَمَا أَرَادَت شَرِبَ الْمَاءَ أَتَت هانده
    - مَرْحَبًا
    - اها مَرْحَبًا
    - كَيْفَ حَالُك يَا أَيْلُول
    - أَنَا بِخَيْر
    اِبتسَمَت هانده لَهَا وَقَالَتْ
    - الحَفْلَة جَمِيلَة
    - أَعْلَم كُلُّ هَذَا مِنْ تَخْطِيط سافاش
    - نَعَمْ هُوَ هَكَذَا دَائِمًا
    - أَعْلَم
    - وَلَكِنْ هَلْ تَعْلَمِين يَعْنِي عِنْدَمَا لَمْ تَكُونِي مَعَهُم
    كانُو كُلِّ شَيْءٍ جَمِيل مِثْل الْآن
    - وَلَكِن الْآن أَنَا مَعَهُم وَأَظُنُّ أَنَّ ابْنَتِي سَعِيدَة أَكْثَر
    - مُنْذ مَتَى قررتي أَنْ تَكُونَ لِكَي ابْنِه و يَكُونَ لَكَ زَوْجٌ
    - أَظُنُّ أَنَّ هَذَا لَيْسَ مِنْ شئنك
    - لَا أَعْرِفُ كَيْف فعلتي هَذَا ذهبتي وتركتي ابْنَتَك وَلَم تريها لِمُدَّة خَمْسَة سَنَوَات
    هَلْ كُنْت تنامين بِشَكْل جَيِّد الْآن . . . رُبَّمَا سافاش الْآن صَامَتْ مِنْ أَجْلِ ابْنَتِهِ فَقَطْ وَلَكِنْ
    - قَبْلَ أَنْ تكملي سخافتك هَذِه أَقُولُ لَك أَنَكِي لَن تزعجينني الْيَوْم مَهْمَا فعلتي وَأَنَا وَزَوْجِي سافاش متفاهمين
    وَلَا أُرِيدُ أَنْ يَدْخُلَ أَحَدٌ بَيْنَنَا لَا يَهُمَّ مَنْ هُوَ أَكْبَرُ يَا عزيزتي الْمُهِمّ مَنْ هُوَ أَكْبَرُ فِي الْعَقْلِ فَيُوجَد مِنْ أَصْغَرِ وَعُقُولُهُم
    كَبِيرَة وَيُوجَدُ مِنْ أَكْبَرِ وَعُقُولُهُم صَغِيرَة
    خَرَجَت جيمري مِنْ الْمَطْبَخِ وَتَوَجَّهَت إِلَى الحَدِيقَةِ أَمَّا هانده كَانَت غاضبة لِكَلَام جيمري وشدت قَبْضِه يَدِهَا
    - ستدفعين ثَمَنِ هَذَا الْكَلَامِ يَا سَيّدَةَ أَيْلُول ستدفعين .
    - أُمِّي هَيَّأ هَيَّأ لناخذ صُورَة
    - حَسَنًا هَيَّأ
    - أَبِي عَانَق أُمِّي هَيَّأ
    اِبتسَمَت جيمري لنازلي
    أَمَّا سافاش عَانَق جيمري وَهُم يمسكان بنازلي
    - خَالَتِي هانده خُذِي لَنَا صُورَةٌ
    - أَنَا
    - نَعَم
    - نَعَم لِتَأْخُذ خَالَتِك هاندده صُورَةٌ جَمِيلَةٌ أَلَيْس كَذَلِكَ يَا هانده
    - اها أَيْلُول مَعَهَا حَقّ هَيَّأ
    أَخَذَت هانده لَهُم صُورَة واعطت الْهَاتِف لجيمري وَهِي مبتسمة
    - شُكْرًا لَك هانده
    قطعو الْكَعْك مَعَ بَعْضِهِمْ الْبَعْض وَكَأَنَّهُم عَائِلَة سَعِيدَة فِعْلًا
    أَمَّا فِي حَيِّهِم كَانَت جيمري تَتَّصِل بِهِم حِين إِلَى حِينِ تَتَكَلَّم مَعَ أُخْتِهَا فِيدْيُو
    وتوافد إلَيْهِم الْجَمِيعِ فِي القَهْوَة
    وهاقد حَلّ اللَّيْلِ وَنَامَتْ نازلي بَعْدَ يَوْمٍ طَوِيلٍ وحافل بالمفاجئات
    - جيمري
    - نَعَم
    - شُكْرًا لَك . . لَقَدْ فَرِحْت نازلي كَثِيرًا وَخَاصَّةٌ لِأَنَّك مَعَهَا
    - نازلي فَتَاةٌ طَيِّبَةُ كَثِيرًا وَلَا أَسْتَطِيعُ أَنْ احزنها بِشَيْء لِهَذَا لَا دَاعِيَ لِلشُّكْر
    - مِن الْجَيِّد إِنَّك مَوْجُودَةٌ
    اِبتسَمَت لَهُ ثُمَّ قَالَتْ
    - يَجِبُ عَلَيَّ الذَّهَابُ الْآن
    - سيارتك هُنَا أَلَيْس كَذَلِك
    - لَا سَآخُذ سَيّارَة أُجْرَة الْآن
    - كَيْف تاخذين سَيّارَة أُجْرَة ساوصلك أَنَا
    - لَا لاداعي وَأَنْت لَم تتحسن بِصِفَة جَيِّدَة
    - لَا أَنَا بِخَيْر أَعْرِف نَفْسِي هَيَّأ هَيَّأ
    - حُسْنًا كَمَا تُرِيد
    خَرَجَتْ هِيَ وسافاش ثُمّ رَكِبْت السَّيَّارَة
    عِنْدَمَا كانُو فِي الطَّرِيقِ سَأَلْتُه جيمري سُؤَال
    - هَلْ تَعْرِفُ لِمَاذَا ذَهَبَت أَيْلُول وَتَرَكْتُكُم
    - لَا لَا أَعْرِفُ . . هِيَ لَا تُسَمَّى أُمَّ لِأَنَّهَا تُرِكَتْ ابْنَتِهَا وَذَهَبَت
    فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ ذَهَبَت لِأَشْتَرِي لَهَا المثلجات وَعِنْدَمَا رَجَعَت لَمْ أَجِدْ أَيْلُول وُجِدَت نازلي لِوَحْدِهَا
    انْتَظَرَتْهَا كَثِيرًا وَلَكِنَّ لَمْ تَأْتِي وَعِنْدَمَا رَجَعَتْ إلَى الْبَيْتِ وُجِدَت رِسَالَة تَتَأَسَّف فِيهَا لِأَنَّهَا ستذهب
    - ستعـــــتاد علــى الألـــم
    نَظَرَ إلَيْهَا وابتسم
    - لَقَد اعْتَدَّت لِأَنَّنِي لَمْ أَتَأَلَّم لمرة وَاحِدَةً بَلْ لمرتين
    اكْتَفَت جيمري بِالصَّمْت حَتَّى وصلو إلَى الْبَيْتِ
    - هُنَا . . شُكْرًا لَك
    - الْعَفْو
    نَزَلَت جيمري مِن السَّيَّارَة ثُمّ اُتُّجِهَت فَوْرًا نَحْوَ البَابِ وَدَخَلَت وَوَجَدْت أَمَامَهَا ساركان
    - مِنْ هَذَا
    - عَلَى مَنْ تَتَكَلَّم يَا أَخِي
    - جججيمري قَوْلَي مِنْ هَذَا
    - مالذي يُحَدِّث هُنَا .
    - أَبِي
    - جيمري
    - أَبِي دَعْنِي أَقُولُ لَك جيمري أَتَت مَعَ رَجُلٍ إلَى هُنَا مِنْ يَكُونُ يَا جيمري
    اسْتَدَارَت جيمري عِنْد أَبَاهَا وَقَالَت
    - أَبِي دَعْنِي أَشْرَح لَك
    - جيمري مالذي يُحَدِّث
    - ايلين أُخْتِي ارجوكم اسمعوني
    - ابْنَتِي هَيَّأ تَعَالَي مَعَنَا تَعَالَي وَلا تَخَافِي
    ساركان دَع أُخْتَك تُخْبِرْنَا بِمَا لَدَيْهَا
    جَلَسَت جيمري وَبِقُرْبِهَا مُرَاد
    - هَيَّأ قَوْلَي لِي يَا ابْنَتِي
    - أَبِي أَنَا اعْمَل
    - فَهِمْنَا إِنَّك تعملين يَا جيمري مِنْ هَذَا الرَّجُلُ
    - ساركان دَعْنِي أَشْرَح لَكُم أَرْجُوك
    - ساركان يَكْفِي دَع أُخْتَك تَتَكَلَّم
    - أَنَا أَسْفَه لِأَنَّنِي كَذَبْت عَلَيْكُم هَذَا الرَّجُلُ هُوَ سافاش تيكين
    - وَمَنْ يَكُونُ سافاش تيكين
    - هُو أَب لِطِفْلِه صَغِيرَة
    - ابْنَتِي ماشانك أَنْتَ فِي هَذِهِ الطِّفْلَة وَهَذَا الرَّجُلُ
    - أَنَا مربيتها
    - مَاذَا
    - مُرَبِّيَةٌ أَصْبَحْت مُرَبِّيَةٌ
    - أَبِي هَذِه الطِّفْلَة صَغِيرَة والمسكينة لَيْسَ لَهَا أُمُّ وَأَنَا أَعْتَنِي بِهَا . . أَبِي
    أَنَّا لَا أَقُومُ بِشَيْء يَنْقُصَ مِنْ قيمتك أَوْ يَنْزِلَ رَأْسَك . . أَرْجُوك أَبِي أَسْمَح لِي بِأَنْ أَكْمَل عَمَلِي
    لَقَدْ أَحْبَبْت الفَتَاة كَثِيرًا
    - لَقَدْ قُلْت لِكَي يَا جيمري لَا تكذبي عَلَيَّ أَبَدًا وَلَكِنَّ مَاذَا فعلتي أَنْتَ لَقَدْ كذبتي عَلَى أَبَاك
    - أَبِي أَرْجُوك لَا تُذْهِبْ
    - اتركيني
    - أَبِي
    ذَهَب مُرَاد إلَى غُرْفَتِه
    - جيمري لَقَد احزنتي أَبِي جِدًّا
    - ساركان . .
    قَبْلَ أَنْ تُكْمِلَ كَلَامِهَا ذَهَبَ هُوَ الْآخَرُ إلَى غُرْفَتِه أَمَّا ايلين وَضَعَتْ يَدَهَا عَلَى كَتِفِ جيمري ثُمَّ ذَهَبَتْ هِيَ أَيْضًا إلَى غُرْفَتِهَا
    بقت جيمري لِوَحْدِهَا وَهِيَ تَبْكِي .
    ـــــــــــــــــــــــــ



    فِي الصَّبَاحِ ذَهَبَت جيمري إِلَى الحَدِيقَةِ
    وَكَأَنَّ مُرَادَ جَالِسًا هُنَاك
    جَلَسَت بِقُرْبِهَا وَقَالَت
    - أَبِي
    لَمْ يَجِبْ عَلَيْهَا وَلَمْ يَنْظُرْ إلَيْهَا حَتَّى وَكَانَ يَقْرَأُ الجَرِيدَةَ
    - أَبِي أَرْجُوك أَسْمِعْنِي . . لِمَاذَا لاَ تُحَاوِلْ فَهْمِي أَنَا أَخْطَأْت أَعْلَمُ وَلَا لَا تُعَامِلُنِي هَكَذَا
    - ايلين هَيَّأ أُرِيد الذَّهَاب لِفَتْح الْمَقْهَى
    - جِئْت يَا أُبَيّ
    اسْتَقَامَت جيمري وَمَسَحَت دُمُوعُهَا ثُمّ اُتُّجِهَت نَحْوَ البَابِ حَتَّى قَالَ لَهَا ساركان
    - أُخْتِي لَا تقلقي سيهدأ
    اكْتَفَت بِالصَّمْت وَخَرَجَتْ مِنْ الْبَيْتِ مُتَوَجِّهَةٌ إلَى نازلي
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - مَرْحَبًا سَيِّدِه زَيْنَب
    - مَرْحَبًا
    - السَّيِّد سافاش لَمْ يَأْتِ بَعْدُ وَلَكِنْ يُمْكِنُك الِانْتِظَار قَلِيلًا فِي مَكْتَبِهِ
    - حَسَنًا . . شُكْرًا لَك
    - جِيهان خُذِي هَذَا لمكتب السَّيِّد سافاش
    - مَنْ أَرْسَلَهُ
    - السَّيِّد سافاش هُوَ قَالَ هَكَذَا
    - أُمَمٌ حَسَنًا
    ماهذا هَذِهِ صُورَةٌ جيمري مَعَهُم
    عِنْدَمَا دَخَلَت جِيهان إلَى الْمَكْتَبِ وُجِدَت زَيْنَب هُنَاك اِبتسَمَت مَعَهَا وَوَضَعَت الصُّورَة فَوْق طَاوَلَه الْمَكْتَب
    - هَلْ هَذِهِ عَائِلَة السَّيِّد سافاش
    - هَا نَعَمْ هَذِهِ ابْنَتُهُ و هَذِه زَوْجَتِه
    - اها جَمِيل
    - استأذنك الْآن
    خَرَجَت جِيهان مِنْ الْمَكْتَبِ وَهُنَاك أَخَذَت زَيْنَب تَنْظُرُ إلَى الصُّورَة وَوَضَعَت يَدَهَا عَلَى وَجْهِ جيمري قائلتا
    - ابْنَتِي اشْتَقْت لَك كَثِيرًا

    - صَبَاحِ الْخَيْرِ سَيِّد جَان
    - صَبَاحِ الْخَيْرِ جِيهان
    - السَّيِّدَة زَيْنَب هُنَا
    - حَسَنًا وَمَاذَا أَيْضًا
    - حَدَّد مَوْعِد الحَفْلَة غَدًا
    و فِي البِطاقَة كَتَب " يُرْجَى حُضُور السَّيِّد سافاش مَعَ زَوْجَتِهِ "
    - جيمري أَيْضًا تَذْهَب
    - لَا أَعْلَمُ . . يَعْنِي لَيْسَ مِنْ الضَّرُورِيِّ ذَهَابِهَا
    - نَتَكَلَّمُ مَعَ سافاش
    إذَا مَاذَا عَن خطيبك
    اِبتسَمَت جِيهان لَهُ وَقَالَتْ
    - العَلاَقَات الجِدِّيَّة كَيْفَ حَالُك مَعَهَا
    - نَحْنُ لَا نتفاهم
    - اللَّهَ اللَّهَ كَمْ أَنْت تَافِهٌ يَا سَيِّدَ جَان اُعْذُرْنِي لِهَذَا الْكَلَامِ وَلَكِنَّك تَافِهٌ بِهَذَا التَّفْكِير إقَامَة عِلاقَة جِدِّيَّةٌ ستغير كُلّ حَيَاتِك صَدَقَنِي
    - تَافِهٌ
    - اههه هه أَنَّا لَمْ أَقْصِدْ هَكَذَا وَلَكِنَّنِي انفعلت فَجْأَة هَكَذَا حَدَث يَعْنِي لَا أقصدك بِكَلَامِي طَبْعًا
    - جِيهان لَو تَذْهَبِين إِلَى طَبِيبٍ نَفْسِي سَيَكُون جَمِيل
    خَرَج جَان مِن مَكْتَبِه وَتَرَك جِيهان لِوَحْدِهَا
    - قَال طَبِيب نَفْسِي قَالَ
    ـــــــــــــــــــــــــ
    - جميلتي الْيَوْم سيوصلك كَمَال حَسَنًا . . أَنَا مُتْعِبُه الْيَوْم
    - أَسَاسًا أَنَّا لَمْ أُرِدْ أَنْ أَقُولَ لِكَي اوصليني لِأَنّ وَجْهَك شَاحِب
    عَانَقْت جيمري نازلي وَقَالَت
    - أَنَا أَسْفَه يَا عزيزتي كُنْت أُرِيدُ أَنْ اوصلك
    - لَا تتأسفي أُمِّي . . أَنَّا لَا اريدك أَن تمرضي أَكْثَر
    اِبتسَمَت مَعَهَا ثُمَّ قَالَتْ
    - هَيَّأ كَمَال أَوْصَلَهَا ستتأخر
    - هَيَّأ إلَى اللِّقَاء أُمِّي
    - إلَى اللِّقَاء
    دَخَلَت جيمري إلَى الْبَيْتِ وَجَلَسَت عَلَى الْأَرِيكَة وَوَضَعَت يَدَهَا عَلَى رَأْسِهَا
    - جيمري
    - هَا
    - أَنْت بِخَيْر
    - بِخَيْر بِخَيْر
    جَلَس بِقُرْبِهَا وَقَال
    - لَا لَسْتُ بِخَيْرِ مَاذَا حَدَثَ الْبَارِحَة كُنْت جَيِّدَة
    - سافاش . . أَبِي
    - مابه
    أَخْبَرَت جيمري سافاش بِكُلّ ماحدث لَيْلَة الْبَارِحَة
    - سافاش . . أَبِي كُلُّ مَا أَمْلِكُ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا وَالْآن لَا يُرِيدُ حَتَّى التَّكَلُّم مَعِي
    أَنَا أَعْلَمُ إنَّنِي احزنته وَكَذَبَت عَلَيْهِ وَلَكِنْ فَعَلْت كُلِّ شَيْءٍ مِنْ أَجْلِ نازلي
    وَمَعَ هَذَا لَمْ أَخْبَرَه بِأَنِّي أَمْثَل أَيْضًا دُور الْأُمّ
    أَمْسَك سافاش بِيَدِهَا وَقَالَ
    - أَبَاك يحبكي كَثِيرًا جيمري لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَبْقَى غاضِبا عليكي طَوِيلًا
    سيفهمك لَا تقلقي أَنَا مَعَك
    - أَشْعَر إنَّنِي بَدَأَت أَضْعَف مَع إنَّنِي فِي بِدَايَةِ الطَّرِيق أَنْتَ لَا تُعْرَفُ مَاذَا عِشْت
    أَنَا مُحطمة ، مُحطمة مِن الداخِل لَو صرختُ بِكُلِّ قُوَايَ لخرجَ مِن حَلْقِي زُجاج .
    عَانَق سافاش جيمري وَقَالَ لَهَا
    - اهدئي اهدئي .
    - كُلّ الَّذِين أَحَبَّهُم يَذْهَبُون أَحْبَبْت رَجُلٌ ذَهَبَ ظَانًّا إنَّنِي كَذَبْت عَلَيْه

    وَأُمِّي ذَهَبَت وَالْآن أَبِي لِمَاذَا يُحَدِّثُ هَذَا مَعِي لِمَاذَا لِمَاذَا .
    تفاجأَ سافاش لِمَا قَالَتْه جيمري وَأَحَسّ فِعْلًا أَنَّهَا تِلْك الفَتَاة الَّتِي كَانَ يُحِبُّهَا فِي يَوْمِ مِنْ الْأَيَّامِ
    - جيمري أَشْعَر إنَّنِي أَعْرِفُك جَيِّدًا
    اِبْتَعَدْت جيمري عَنْهُ وَهِيَ تَنْظُرُ إلَيْهِ ثُمَّ قَالَتْ
    - كَيْف تَعْرِفُنِي
    - عِنْدَمَا أَنْظُرْ إلَيْك أَشْعَر كأَنني أَعرفك مُنْذُ زَمَنٍ
    هُنَاك زَاد شَكَّهَا بأَن سافاش هُوَ الرَّجُلُ الَّذِي هَجَرَهَا فِي يَوْمِ مِنْ الْأَيَّامِ .

    نهاية البارت
    ذلكَ الجزء المنطَفئ مِني لَن يضئ أبدًا


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة