Loading...
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 51

الموضوع: ايبيليا - رواية بقلمي -

  1. #11
    الصورة الرمزية ℛąỹɇᴺ♕
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الدولة
    ✧Somewhere on earth
    النقاط
    90
    المشاركات
    7,013
    معدل تقييم المستوى
    2570

    اهلا كوثر كيفك ؟ان شاء الله تكوني بخير
    على اني ما اقرا روايات كثير او بالأحرى ما اشوف روايات
    الا ان روايتك جذبتني بشكل ساحر من ناحية تشويق وترتيبك للحوار واضح قد ايش المجهود في رواية
    السبب الي خلاني اكمل رواية التشويق التشويق تشويقك يفوز خليتني اكمل قراءة الرواية بسبب تشويقك
    فضولي القوي بصراحة حول بيتاريس متحمسة للبارت 3 وانا من متابعين الرواية
    دمتي بخير ولا تتاخري بتنزيل البارت 3

  2. #12
    الصورة الرمزية ⚘ شِتّاءْ ≈
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الدولة
    بين العمالقة
    النقاط
    705
    عدد الأوسمة
    2
    العمر
    14
    المشاركات
    18,723
    معدل تقييم المستوى
    2497

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ℛąỹɇᴺ♕ مشاهدة المشاركة
    اهلا كوثر كيفك ؟ان شاء الله تكوني بخير
    على اني ما اقرا روايات كثير او بالأحرى ما اشوف روايات
    الا ان روايتك جذبتني بشكل ساحر من ناحية تشويق وترتيبك للحوار واضح قد ايش المجهود في رواية
    السبب الي خلاني اكمل رواية التشويق التشويق تشويقك يفوز خليتني اكمل قراءة الرواية بسبب تشويقك
    فضولي القوي بصراحة حول بيتاريس متحمسة للبارت 3 وانا من متابعين الرواية
    دمتي بخير ولا تتاخري بتنزيل البارت 3
    هلا سارة
    ما تقرئين روايات هاه ؟؟ والله بتشوفي بخليك تكملي روايتي غصبن عنكِ
    الحمدلله عجبتك الرواية حبيبتي
    الفصل الثالث ينزل بعد ساعة تقريبا
    دمتي

  3. #13
    الصورة الرمزية ⚘ شِتّاءْ ≈
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الدولة
    بين العمالقة
    النقاط
    705
    عدد الأوسمة
    2
    العمر
    14
    المشاركات
    18,723
    معدل تقييم المستوى
    2497


    ~ البارت الثالث :

    - أنتِ الابنةُ الأكبرْ لنَا ايبي ، يجبُ أنّ تتزوجيه ! ، هذا شرفٌ لنَا ، شرفٌ لِعائلتنَا ! ، بملامحكِ النادرةِ هذهِ أنتِ ضحيةٌ للملايينَ من الوحوشِ البشريةِ .
    تكلمت تلك الأم الحنون وهي تمسح على رأس ابنتها بلطفٍ و حنان

    - أمي ، لا أستطيع .. لا أريد !
    تكلمت الفتاة بعد ان صفعت يد والدتها و أبعدتها عنها

    - ايبي ! هذا ليس طلباً انهُ أمر !
    صرحت تلكَ الأمُ بعدَ أن تحولَ الحنانُ في عينيهَا إلى غضبٍ

    - لا أريد ! .... لا .. لا أريد ، أُتركوني ، لا أريد ... لااااا
    استيقظت فجأة وهي تصرخ بهستيرية ، العرقُ يتصبب منها بينمَا جين و آرثر ينظرانِ لها بقلقٍ ظاهر

    - اهدئي عزيزتي ، لن تجبركِ مارلي على الزواج من أحد الان ..
    قالت جين وهي تحتضن ايبيليا التي ترتجف خوفا

    - مار .. لي .. ؟ من مارلي هذه .. ؟
    صرحت ايبي وهي تبعد يدي جين عنها

    - انسيتي حقا من مارلي ؟
    قالت جين والدموع تتجمعُ في أعينها

    - لا .. لم أعرف أحدًا بهذَا الاسِم لأنساه.. من هيَّ ؟
    نطقت ايبيليا وسط تساؤلاتها

    - جين بحقكِ مالذي تهذين به ؟ مارلي ليسَ شخصًا بلْ هِي كَلمة هاهاها
    تكلم أرثر بتوتر محاولا تلطيف الجو قليلا

    - كَلمة ؟
    سألت إيبي

    - نَعم نَعم ، إنها كلمةٌ من قبيلةٍ هندية وتعني هذه الكلمةُ الغريب ، نعم نعم الغَريب !
    تكلم آرثر بنفسٍ واحدٍ وبسرعةٍ وبتوترٍ محاولاً الإجابةَ عن استفسار الأخرى ..

    - نعم نعم ، لقد كنت هناكَ الشَهر المَاضِي ولقد تَعلمتُ العَديدَ مِن الكَلماتِ مِنهَا كَلمةُ مَارْلِي
    قالت جين محاولتًا إنهاء هذهِ المسرحيةِ الكاذبةِ مع آرثر

    - اهاا حسنًا ، على كلٍ رأسِي يؤلمنِي وبشدةٍ ...
    صرحت ايبي وهي تمسك رأسها

    أمر آرثر خادمةً ما بإحضارِ كأسِ ماءٍ و دواءٍ لألمِ الرأس و اِمتَثلَت لأمرهِ
    اما هو فقد اكتفى بإمساكِ جين من مِعصمِهَا وجرِها خارجَ غرفةِ ايبي الى غرفةٍ فارغةٍ

    - ما الذي دهاكِ جين ؟ كدتِ تكشفينَ الأمرَ !
    تَكلمَ آرثر بَينَمَا عُروقُه قَد بَرزت مِن شِدة غضبهِ

    - آسفة آرثر .. أنا فقط .. ايبي لا تستَحِقُ هذا ! أنا فقط أشتاقُ إليها و أتمنَى رُجوعها إلينا فِي كُلِ ثانيةٍ !
    تكلمت جين وسط دموعها

    - هذهِ ليست ايبي يا جين ، ليست هيَّ ! ايبي اختفت منذ سنةٍ ! إنها لا تشبهُ ايبي خاصتنا في شيء ! ايبي كانت جميلة ، مغرورة بطريقة مضحكة و شجاعةً و كبريائها يقهر الجبال ! ولكن هذه .. اين وجه الشبه بينهما بحق الجحيم ؟
    تكلم أرثر وهو يعانق جين محاولا مسح دموعها ...

    - لكنها قالت زواج ... انا فقط ظننت ..
    قالت جين محاولةً إثبات كلامِها ...

    - جين عزيزتي ، لا تنسي أن كل من في قبيلة " رافا " يجبرون على الزواجِ بسبب جمالِهُمِ الأخاذ ، ايبي هذهِ ليست استثناءً !
    قاطعها ناهيا أخر بصيصِ أملٍ تعلقت به جين ..

    - لكن ...
    تكلمت ليقاطعها ..

    - جين ، لو كانت فعلا ايبي لما كان أهلها قد أخبرونا بوفاتها قبل شهرين ! ولما كانوا ليعلنوا عن وفاتها رسميا قبل يومين ! تعلمين كم أنها كانت بيدقًا مهمًا بالنسبةِ لهم ، من المستحِيل أن يخرِجوها من اللعبةِ هكذا وببساطة !
    اخرج جرعته مرةً واحدةً بغضبٍ

    - أرثر ...
    قالت والدموع تنهمر من أعينها ليعانقها الأخر بوديةٍ و يواسيها بقدرٍ ما استطاع ..

    - ولكن ما العمل الأن .. ؟
    قالت جين وسط شهقاتها ..

    - فقط ... لنحاول الحفر بحثا عن الحقيقة ...
    قال آرثر لتحتار الأخرى .. ولكن لاأحد يعرف في ماذا أو كيف يفكر ..


    ~ في اليوم التالي :

    - بي .. بياتريس لا تتركيني ..
    تكلمت ايبي لتلكِ الفتاة الصغيرةِ

    - آسفة أنسة ايبي .. على الأقل ستان أحسن منكِ بكثير !
    ردت بياتريس بنوعٍ من الغرور ... وآهٍ كم كانت كلماتها حادة !

    - ستان ... من هذا ؟ ..
    تساءلت ايبي

    - اوه.. هل نسيتيني بسرعة !
    رد شخصٌ من ورائها بنبرةٍ مُخيفة

    - ستان ! لقد هربت منك .. كيف وجدتني ، أنقذوني .. انقذوووونييي !!
    وللمرة الثانية تستيقظ بخوفٍ من كوابيسها اللعينة

    - من هذا !!
    سأل آرثر بقلقٍ

    - انه .... انه ...
    قالت وهي تحاول تذكر الاسم ولكن ..

    - من ؟؟
    صرخ بقلق ؟

    - فقط .. لقد نسيت اسمه ...
    قالت بعد ان استقامت في جلستها بينما فتحت عيناها تحدق في الفراغ ..

    - ايبي ، ألديكِ حالة نسيان الأحلام ؟ ..
    قال بإهتمام و تساؤل ..

    - أعتقد ..
    كلمة بصقتها من فاهِها بينما لا تزال تحدق في الفراغ ..

    - اممم ايبي ... لدي خبرين .. أحدهما سيء و الأخر جيد ..
    قال بينما يحاول جذب انتباهها

    - اها .. افرغ ما في جعبتك ؟
    لم تحرك جفنا .. بل فقط استمرت في النظر في كل مكان غير وجهه وكأنها تتفاداه ..

    - المفرح : لقد وجدنا من أي قبيلةٍ تنتمين ..
    تكلم لتنظر له باهتمام

    - جيد ! إذن و المحزن ؟

    - اذا خرجتِ من هنا يجب عليكِ الخروجُ متنكرة !
    قال وهو ينظر لعيناها المذهولتان

    - ماذا ! لماذا ؟؟
    قالت بغضبٍ لطيف

    - ايبي .. ، دائما البنات من هذه القرية يتم بيعهن من قبلِ اسرهن بأسعار عالية بسببِ جمالهن .. ماذا لو رآكِ أحدٌ ؟ واختطفكِ ؟ و باعكِ ؟
    تكلم بقلقٍ و إهتمام ظاهر لترد :

    - آرثر ، ماذا لو أنني فعلا من هذهِ القريةِ وأهليٍ باعونِي ، ومن ابتاعني كان يعذبني ؟ .. وهذا سبب الأثار على جسدي ؟ ..

    - غير منطقي .. ، من ذا الذي سيدفع العديد من الملايين فقط ليعذب فتاة ؟
    تكلم بجديةٍ شارحا فكرته لترد الأخرى

    - اوه نعم .. معك حق ..

    ~ بعد مدةٍ قصيرة :

    كانت قد انهت ايبيليا استحمامها ثم ارتدت ثوبا أسودا طويلا يمتد لأسفل ركبتيها قليلا - هنا - بأكمامٍ شبه طويلة ، وكانت قد إختارته لها جين و اضافت حقيبةً بيضاء صغيرة و كعبا أبيضا عالي .. وبالطبع التنكر ... ارتدت شعرا مستعارا اشقرا ، وعدسات باللون الأزرق ولم تضع أي مستحضرات حتى لايبدو وكأن جمالها مبالغٌ فيه .. ركبوا السيارة ، ثم إنطلقوا ........


    ~ انتهى

    هلا
    كيفكم ؟ كيف البارت ؟
    مع إنو قصير بس قعدت تقريبا سااعتين وانا بكتبه سلامة ظهري المسكين
    شرايكم بالفصل ؟ وش توقعاتكم للفصول الجاية ؟
    ايش رايكم بآرثر ؟
    ب جين ؟
    ب ايبيليا ؟
    مين ستان ؟
    مين بياتريس ؟
    ومين مارلي ؟
    ان شاء الله تكونوا مناح ..
    دمتم


  4. #14
    الصورة الرمزية ℛąỹɇᴺ♕
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الدولة
    ✧Somewhere on earth
    النقاط
    90
    المشاركات
    7,013
    معدل تقييم المستوى
    2570

    وه حسيت البارت خلص بسرعة من كثر الحماس
    جين و ارثر حسيت بشك بينهم الاثنين بتوقع واحد منهم مخبي سر كبير عن ايبلينا
    من تحرياتي العسل بتوقع ايبلينا اتت من مكان ثاني تجسدت على شكل ايبلينا الجديد الي بيعرفها ارثر وجين يعني انتقلت روحها لهذا الجسد بتوقع كذا وبسكر فمي اذا غلط
    بيتاريس ممكن يكون صديقها من مكان الى اتت منه
    احداث مشوقة فعلا وحبيت طريقة سردك للملابس الشخصية ايبلينا تخيلت كيف حيكون شكلها بالفستان + اتوقع كل تحرياتي حتروح في حضيض لانو منجد عقلي موقف مو عارفة كيف راح تتخذ الرواية مجراها
    حيرتني فعلا وكمان هنا زاد فضولي عن بيتاريس وان شاء الله في فصول القادمة يظهر لنا من هو لاني حموت عشان اعرف ايش قصته ممكن يكون بياتريس حل لجميع اجوبة ايبليا
    بشكرك لجهودك يقلبي وتعبك على رواية رائعة مشوقة وبتستاهلي كل دعم فصل فانتستكي يستحق كل الانتظار + في موعد للفصل الرابع
    كوثر مرة ابدعتي كل كلام حقوله قليل فحقك استمري
    متحمسة للبارت 4
    التعديل الأخير تم بواسطة ℛąỹɇᴺ♕ ; 11-12-2019 الساعة 05:03 PM

  5. #15
    الصورة الرمزية ✯Ļσиєļy ᴬᴺᴳᴱᴸ
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الدولة
    ×××× ฬ
    النقاط
    45
    العمر
    14
    المشاركات
    3,191
    معدل تقييم المستوى
    1408

    متابعة لك وبكل تشويق حبيبتي

    حجز لباقي الكلام

    سوف تشرق الشمس وتنمو الأزهار ويتصالح الأعداء

    لا تلم
    نفسك على شيء لم تفعله

    ثق في نفسك وواجه مخاوفك




  6. #16
    الصورة الرمزية ✘мαяιуα✘
    تاريخ التسجيل
    Jul 2019
    الدولة
    Ksa
    العمر
    14
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    420

    مرةةةة حلوة الرواية تخبل متى ينزل البارت الرابع
    ηєνєя вєg αηуσηє тσ ѕтαу ιη уσυя ℓιƒє



  7. #17
    الصورة الرمزية ✯Ļσиєļy ᴬᴺᴳᴱᴸ
    تاريخ التسجيل
    Jun 2018
    الدولة
    ×××× ฬ
    النقاط
    45
    العمر
    14
    المشاركات
    3,191
    معدل تقييم المستوى
    1408

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ✯Ļσиєļy ᴬᴺᴳᴱᴸ مشاهدة المشاركة
    متابعة لك وبكل تشويق حبيبتي

    حجز لباقي الكلام
    فك الحجز
    صراحة حبيبتي طريقتك في سرد الرواية خرآآفية جدا!!!
    حبيت الرواية جدا
    لكن فيها شوية غموض
    من المستحسن توضحي قليييل
    المهمـ
    توقعت شوي رومنسية
    بس مافي
    يستتحسن لو تكملي روايتك السابقة
    هنا
    بانتظار البارت الجاي والبارتات القادمة

    سوف تشرق الشمس وتنمو الأزهار ويتصالح الأعداء

    لا تلم
    نفسك على شيء لم تفعله

    ثق في نفسك وواجه مخاوفك




  8. #18
    الصورة الرمزية ღ مـــــــــــرامـ ღ
    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    الدولة
    # تونسيــهـ
    العمر
    16
    المشاركات
    2,595
    معدل تقييم المستوى
    1491

    وااااو كوثــر أبدعتــي
    اول شيء تدرين اني متابعة لرواية أحببت منحرفا
    بس الحين عرفت انكـ انتي الكاتبة حقهاا
    بس للأسسسف ماا خلصتيههااآ
    المهم منـجد وقعت في حب الرواية هذي كماآآن
    والشخصياآت مرررة حلوة أسمائهمم
    المهم الزبدة هي ان كلش حرفياآآ حلو الشخصياآت والأحداث والتشويق وكلش
    هلاء توقعاتي للأحداث،،، اعتقد انو جين صديقة مقربة لايبيليا او اختها يمكن مادري
    وهذا آرثر ما ادري ايش مخبي بس عالأكيد شيء مرررة خططير في علاقة بـ "ايبيليا"
    رح مووووت حتى أأعرفف بقية الأحداث وايش نهاية الرواآية
    بس بليزززز لا تسحبي مثل ما عملت مع الرواية الاولى
    آآآخر شيء ابغى اقول انككـ جـد مبدعهه وحبيت طريقتككـ في رواية الحكااية
    رح اقتلككككـ لو ما خلصتي الرواية الاولى والرواية هذي كماآآن لانو خلص تعلقت فيهاآآ

  9. #19
    الصورة الرمزية ⚘ شِتّاءْ ≈
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الدولة
    بين العمالقة
    النقاط
    705
    عدد الأوسمة
    2
    العمر
    14
    المشاركات
    18,723
    معدل تقييم المستوى
    2497

    هلا هلا يا جماعة الخير
    أدري اني ساحبة بسسسس انقطعتتتت النتتت في أوج حااااجتييي لهاااا
    المههمممز
    الباااارت ينزلل بعد شوي و الباااااارت نااار

  10. #20
    الصورة الرمزية ⚘ شِتّاءْ ≈
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الدولة
    بين العمالقة
    النقاط
    705
    عدد الأوسمة
    2
    العمر
    14
    المشاركات
    18,723
    معدل تقييم المستوى
    2497

    ~ البارت الرابع :

    ~ بعد أربع ساعات :

    - آرثر ..
    قالت جين بملل

    - هممم ؟
    همهم آرثر منتظرا كلماتها

    - كما تعلم ... لقد دخلنا الى مدينة جديدة ...
    تكلمت وهي تلعب باصابعها

    - ايه .. اذا ؟
    قال بنبرةٍ توحي على عدم اهتمامه بما تقول

    - انا جائعة ...
    قالت وهي تنظر له منتظرتا ردة فعله

    - ماذا !
    وسع حدقتيه ونظر لها باستغراب

    - جائعة ! انا جاااائعة ومن واجبكَ كخطيبي وحبيبي أنا تنزل في أقربِ مطعم
    تكلمت بنفسٍ واحدٍ وبنبرةٍ غاضبة

    - جين ، تعلمين أنني لو ظللت أذهب لكل مطعم في كل مدينة نمر بها لن نصل أبدا الى القرية
    صرح بهدوءٍ كي لا يزيدَ الطينَ بِلةً

    - ماذا أفعل أرثر ، تعلم ان الأكل في قلبي أغلى منك أنت أصلا ...
    تكلمت شارحتا حجتها

    " ماذا فعلتُ في حياتي ليعاقبني الله بغوريلا متعطشةٍ للأكل "
    هكذا فكر ، ثم نزل أمام أقربِ مطعمٍ وجده

    : IPILIA POV's

    " لماذا انا فقط أشعر وكأن أحدا أعرفهُ جيداً في الداخل .. ، لماذا أخشى مقابلته او حتى مواجهته ... لماذا الخوف يملؤني .. وألمٌ في بطني يراودني جراء الخوف .. "

    - عن إذنكما آر ، جين سأذهب الى الحمام
    هذا ما قلتهُ ولكن ...الخوف يأبى الذهاب

    - حسنا
    تكلما بصوتٍ واحدة و بنبرةٍ واحدةٍ كم أحسدهما على بعضهما البعض

    " على كلٍ لماذا أشعر بأعينٍ تراقبُ تحركاتي ... "

    : IPILIA END OF POV's

    - اغهه ....
    صرخت ايبي بعد ارتطام ظهرها بالجدار

    - اوه، أنسة ايبيليا حيةٌ ولا أعلم
    قال بضحكةٍ خبيثة كاذبة

    - من أنت .. ؟؟ "
    اجابت بقلقٍ واضحٍ وهذا ما أزعجه

    - أنسيتيني بهذهِ السرعة عزيزتي ؟
    قال هامسا في أذنها بعد ان حاصرها بكلتا يديه على الجدار

    - اسفة سيد لا أعلم من أنت ... فعلا اسمي ايبيليا ولكن لم ألتقي بك يوما ..
    قالت ايبيليا متجاهلتا لمساته ..

    - سيد ؟ ... هه غبتي عن حضني سنة واحدة و أصبحتِ تعاملينني كالغريبِ الأن ؟
    قال بألمٍ ظاهر .. بنبرةٍ حزينة مكسورة ولكنه حاول أن يرتدي لباس القوة .. و أدرف

    - أعلم أنكِ ايبيليا ... ملامحك مستحيلٌ ان أنساها .. عينيك الكبيرتين السوداوتين ، وجسدك الصغير ... انا احفظُ كل شبرٍ فيكِ ايبي .. تموجاتُكِ ، شكل وجهكِ ، حتى طولكِ عالقٌ في رأسي ... كيف تنسينني ؟ كيييف؟ ... لماذا هربتِ ؟ لماذا عندما تحسنت الأمور بيننا تركتني وحيدا ولم تودعيني حتى ؟ لقد احببتك .. لقد اخبرتيني انكِ تحبينني فعلا ولن تفرقنا الجحيم ... لماذا تركتيني أتعلق بكِ ثم صفعتني بحقيقة أنكِ ذهبتِ وتركتني ؟ لماذا تركتيني في منتصف الطريق بعد أن تواعدنا ان نلفظ أنفاسنا الاخيرة معا ؟ أكانت كل كلماتكِ كذبا ؟ أكانت كل وعودكِ مزيفة ؟ أهكذا تجازين من كان مستعدا للتخلي عن قلبهِ من أجلكِ ؟ لقد كنتِ نوري يا ايبي لماذا تركتني وتحول عالمي للأسود مجددا ؟ ... لماذا ؟؟ .
    صرخ هذه الكلمات بألمٍ ظاهر ... بكى أمامها .. حبهُ لها أبكاه ... فكرة انها تركته تنهش رأسه و تدمره .... جفَ حلقه من كثرة الكلمات بينما الدموع اتحذت مجراها على وجهه .... وآهٍ كم كان منظره مؤلما بالنسبة لها .. حتى هي لم تعلم ما سبب بكائها .. كل ما استطاعت فعله هو عناقه و التربيت على ظهره و شعره

    - سيدي ارجوك لا تبكي ، يقال ان دموع الرجل دليل على حبه ، فعلا هذه الأنسةُ محظوظة بك
    تكلمت وسط دموعها محاولتا مواساته ولكن دون فائدة ... و أردفت

    - اسفة سيدي ولكنيي ....
    قاطعها بتقبيله لها مانعها من الكلام بينما دموعهما تنهمر من كليهما... وهي لم تنزعج من فكرة تقبيله لها بالعكس قد احبت هذه الملامسة بينهما ولكنها لا تفهم ولا تعلم سبب نبض قلبها بسرعة ، أهٍ لو تستطيع تقبيله أكثر ، لو تستطيع ملامسته اكثر .. هذهِ الفكرة تريحها لسبب لا تفقهه
    فصل قبلته في أوج حاجتها لملامسته كانت فقط تتمنى لو دامت هذه القبلةُ أكثر ...

    - شكرا ايبي .. ولكني بالفعل تأكدتُ أنكِ زوجتي ...
    قال وهو يضع جبهته على جبهتها ويمعن النظر في أعينها الزرقاء واردف

    - العدسات الزرقاء تزعجني ، انا فقط اشتقت لعينيكِ السوداويين اللتان تسحبانني إليكِ دائما ..

    - أنتَ فعلا تعرفني ...
    قالت بذهول .. هي فقط غاصت في أعينه الزرقاء ...لون عيناه هو الأزرق الليلي .. فقط استمر هذا اللون بسحبها اليه

    - بالطبع ، أنا أعرفكِ أكثر من نفسي حتى .. لقد تزوجنا منذ خمس سنين .. مستحيلٌ أن أنساكِ ..
    قال وهو ينظر لها باهتمام كبير .. لقد اشتاق فعلا لها

    - خمس ..سنوات ؟ .. ..
    اندهشت وفجأةً شعرت بألاف الذكريات تدخل رأسها .... اختل توازنها لتقع أرضاً وفورا حملها

    - ايبي هل انتِ بخير ؟؟؟؟
    صرخ خوفا عليها

    " ستان أهذا انت ؟ "
    قالت وهي تنظر اليه باهتمام بينما تشد رأسها الذي صارعها بألمٍ حاد

    - بالطبع انا ستان ايبي ... الأن فقط عرفتي ؟
    قال بفرحةٍ ممزوجةٍ بقلق ؟ هل تمثلُ أنها نسيتيه ؟ أم انها فقدت الذاكرة ؟

    - ستان ... اسفة ولكنني فاقدةٌ للذاكرة سيدي .. لقد استيقظت قبل اسبوعٍ تقريبا فاقدة للذاكرة لهذا لا أعرفُ فعلا إن كنت أعرفك أم لا ...
    قالت مشيحةً نظرها عنه ..

    - لكنكِ قد قلتِ اسمي ... هذا يعني أنكِ تذكرتني ....
    قال بحزن ظاهر وفعلا لقد كسر قلبها ...

    " تبا ، لا أستطيع أن أخبر أحدا انني استرجعت ذاكرتي .. خصوصا أرثر الحقير ... "
    هكذا فكرت .... وقفت ثم سحبت ستان من يده ودفعته على الجدار

    - انا لم أتركك ولن أتركك مهمها حييت ... لقد أحببتك ولازلت وسأبقى أحبك ستان .. لكن أرجوك .. انا لم اهرب منك .. كان يمكنني الهرب عندما كنا نكره بعضنا ولكن ليس بعد ان تعمقنا في حبنا لأعلى درجة ... ستان أرجوك .. لا تبحث عني .. لقد أختطفت وتم تعذيبي وتمت محاولة قتلي ... ولكني فقدت الذاكرة بدلا عن الموت ... اعرف الأن من هم أعدائي جيدا جدا ... انا سأعود فور ما أنهي إنتقامي أعدك ...
    قالت وهي تعانقه ، وأنهت كلماتها بقبلةٍ طويلة ... هي حقا اشتاقت لملامساته ...

    فصلت القبلة ليقول
    - عرفت أنكِ أنتِ ، عرفتُ أنكِ لن تخذليني أبدا ... ايبي .. احبك

    - أعشقك
    قالت لتحاول تقبيله ولكن قاطعها بكلماتٍ أحزنتها

    - بياتريس دائما تسألُ عنكِ لقد إشتاقت لكِ لدرجةٍ كبيرة ..

    - لقد أشتقت لها فعلا .. أبلغها تحياتي و قل لها ان الماما لاتزال تحبك
    قالت والدموع تتجمع في عينيها ..

    - يمكنكِ أن تقولي هذا لها بنفسكِ
    تكلم وهو يمسح الدموع من عينيها

    - لا أستطيع لو تأخرت أكثر سيشك آرثر وجين ..

    - لكن بياتريس هنا
    .
    .
    .
    .
    .

    ~ انتهى

    هلااااا ، كيفكم ؟؟
    شراايكم بالفصل ؟
    شرايكم بستاان ؟؟
    تراني أعشق ستان والله
    أكثر مقطع عجبكم بالفصل ؟
    كيف حالكم بعد ما عرفتوا انو ايبي و ستان متزوجين ؟
    شرايكم ب
    ستان ؟
    ب حقيقة بياتريس ؟
    ب كوبل ايبي و ستان ؟
    ليش ايبي شتمت ارثر بس استعادت الذاكرة ؟
    المهمز ان شاء الله يكون أعجبكم الفصل ومنتظرة تعليقاتكم
    دمتم


    التعديل الأخير تم بواسطة ⚘ شِتّاءْ ≈ ; 14-12-2019 الساعة 12:58 PM

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة