ينفق العالم الكثير من المليارات كل سنة من أجل أيجاد حل جذري يعمل على علاج السكر نهائيا، وهناك أبحاث وتجارب تشير إلى إمكانية القضاء على مرض السكر نهائيا من خلال العلاج باستخدام الخلايا الجذعية، ولكن كل التجارب التي تم أجرئها في هذا الموضوع أكدت أن الخلايا الجذعية تساعد على الشفاء من مرض السكر في النوع الثاني بنسبة 25%، أي أنه لم يتم علاج مرض السكر بشكل تام.




ينقسم مرض السكر إلى نوعين هما:


النوع الأول: هو الذي يولد به الأنسان وهو الذي يوجد في الأطفال ويعود للأسباب وراثية.
النوع الثاني: هو النوع الشائع الذي يصيب الأنسان بعد منتصف العمر.
مؤخرا تمكن العلماء من علاج السكر نهائيا وذلك بعد أن تم اكتشاف هرمونات بالمعدة، لها تأثير سلبي علي البنكرياس ولا تجعله قادر على القيام بأدائه وتوصل العلماء أنه بعزل هذه الهرمونات فأن صحة الجسم تتحسن كثير ويتحسن أداء البنكرياس ونشاطه حتى يقضي على مرض السكر نهائيا.


ومن هنا جاءت فكرة عملية تحويل مسار المعدة التي تعمل على علاج السكر نهائيا، وذلك من خلال عزل الجزء الضار من المعدة الذي يحتوي على هرمونات لها تأثير سلبي على أداء البنكرياس، وبعزل هذا الجزء من المعدة لا يمر الطعام به فيتوقف نشاط هذه الهرمونات فيتحسن أداء البنكرياس ونشاطه مما يجعله قادر علي تحسين نسبة السكر في الدم.


الخطوة الثانية من عملية تحويل مسار المعدة هي سوء امتصاص الجسم للطعام وذلك من خلال توصيل الجزء غير المعزول من المعدة بالثلث الأخير من الأمعاء (على بعد 120سم) مما يقلل امتصاص الجسم للطعام.


يمكن الجزم أن عملية تحويل مسار المعدة تعمل على علاج السكر نهائيا، حيث أنها تشفي مرض السكر بنسبة 100% للنوع الثاني، وبنسبة 75% للنوع الأول.


يتوقف الحجم الذى يتم تصغيره من المعدة وطول الوصلة بين المعدة والأمعاء على هذه العناصر


عمر المريض.
وزن المريض.
هل هو مريض سكر من النوع الأول أم الثاني.
منذ متى وهو مصاب بالسكر.
العملية تتم حسب وزن المريض فاذا كان المريض وزنه مثالي يتم تقليل وصله المعدة بالأمعاء لتصبح 120سم فقط بدلا من 2متر.


فالعملية صمتت لجميع أنواع المرضي سواء كان مريض سكر فقط ولا يعاني من زيادة في الوزن أو مريض سمنة أو كلاهما.


مميزات عملية التحويل المصغر للمعدة
العملية تتم بالمنظار الجراحي مما يجعل المضاعفات معدومة.
تشفي العملية من مرض السكر نهائيا حيث تصل نسبة الشفاء إلى 100% للنوع الثاني من مرض السكر، وإلى 75% للنوع الأول.
تفضي العملية على جميع مشاكل السمنة.
يأكل المريض جميع ما يحلو له من الطعام.
لا يحتاج المريض أخذ فيتامينات مدي حياته، فقط أول ستة أشهر.