Loading...
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 41

الموضوع: To the sky, to the paradise||

  1. #21
    الصورة الرمزية DianeXVII-
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الدولة
    KSA
    النقاط
    1085
    عدد الأوسمة
    2
    العمر
    15
    المشاركات
    34,263
    معدل تقييم المستوى
    4704

    مبروك التثبيت قلبي
    أخيرًا كتبتها، إليكِ:

    تلك الفتاة، تمشي متجهةً لمدرستها الجديدة، تلك المدرسة التي لم تُمضِ بها إلا يومين، لكن تلكَ اليومين،
    كانت كفيلة بأن تجعلها تُبغض تلك المدرسة ومن بها من بشر، كانت تسير، خطوة واحدة، ثم خطوتان،
    لسببٍ أو لآخر، كانت فَرِحةً على غيرِ عادتها، لكن ما أفسد فرحتها هو ذاكَ الشخص،

    الذي كان قد رمى لتوهِ حصاةً كبيرةً إلى حدٍ ما، على وجهِ تلكَ المراهقة الجميلة، أحست بشيءٍ يتسلل
    لجبهتها الصغيرة، قامت بتحسسه، لترى ذاك السائل الأحمر اللزج، لقد رأت دمًا وهيَ تخشى ذلك، تخشى
    الدم، توجه ذلك الشخص الذي رمى الحصاة، كانت تلك الفتاة -نوفرت- هي من قامت بذلك.

    نطقت: (ما بالكِ يا إليز؟ أتخشين الدم؟، رباه! لقد علمتُ أنكِ طفلة ذات عقل لا يتسعُ إلا لثلاث كلمات،
    لكنّي لم أكن أعلم أنكِ طفلةٌ تخشى الدّم؟ وماذا إذًا؟ أتخشين الحشرات أيضًا؟ يا لكِ من طفلة! يجب أن أُظيف
    ذلك لمعجمي -إليزابيث - الترجمه: طفلة تخشى الدم- هه).

    مسكينةٌ نوفرت، لقد بذلت جهدًا في إنتقاءِكلماتٍ تهزم إليزالبيث، لكنها فشلت في ذلك، فإليزابيث
    لم تَكُن تصغي لها، بل كانت تنظر لتلك القطرات التي تنزلُ من رأسها وتسقط على الأرض، كانت تنظر إليها
    بدهشة، وهلع، وَجهت نظرها لنوفرت، : (متنمرة) هَذهِ الكلمة التي خرجت من فاه إليزابيث،كانت كفيلةً بِهزمِ وتقطيعُ داخل نوفرت لأشلاء، نوفرت المُتَنّمرة…
    استغفرالله عدد ما كَان وعدد ما يكون، وعدد الحركات والسكون.
    https://tellonym.me/ia305

  2. #22
    الصورة الرمزية ‏ساڤيَآن.
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    .Lebanon
    النقاط
    300
    عدد الأوسمة
    3
    المشاركات
    41,567
    معدل تقييم المستوى
    1657

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ℙrṑtiᴤlớvᾖo⌛|ᴳᶻ⌜ مشاهدة المشاركة
    هلا
    فكرة الموضوع حلوه ومختلفه ، ف وقته تماماً ، انا نادرا ما اكتب وبرضو ذي اول محاوله لي ف السرد ..

    اِسْتيقظَ فَزِعاً بِسَببِ الكَوابيسِ الَّتي لم تَكُفَّ عن مُطاردتِه مُنذُ فترة لَيْست بالقَصيرةِ كَأنَّها تُعاتِبُهُ علَى شيْء ، أَو عَلى جَرِيمَةٍ لَم يَقْتَرِفْهَا ، مَسحَ قَطراتِ العَرقِ التي تُبَللُ جَبينه لِيشربَ كأسًا من المَاءِ دُفعةً وَاحدةً علَّه يُطفِئُ النارَ الّتي تشتعِلُ بِجوفِهِ .. حَوَّلَ ناظِرَيْهِ إِلى السّاعةِ التي تتوسّطُ الجِدارَ المَطليَّ بِاللونِ الأَسْودِ ليَجدَ بأنها لا تَتجاوزُ الرَّابعةَ صباحًا ! انتصبَ واقفًا متوجِّهًا إُِلى الحَمامِ ليغتسِلَ ، نظرَ إِلى المِرآةِ يتأملُ تقاسيمَ وجهِهِ ، بشرةٌ شاحبةٌ شحوبَ الموتَى ، شعرٌ أَسْود لاَمع لا يقِلُّ عن لَونِ الفحمِ غُمقًا وقَتامةً ، أسْفلُ عينيْه الحَادَّتين هَالاتٌ سوداءُ تعكِس تعبَه ، ارتدَى ملابسَه واتجَه إِلى المطبخِ كي يعِدَّ قهوَتَه المرَّةَ الحَارَّةَ التي يُحبُّها ويذهبَ الى الشُّرفةِ كعادتِه مُنتظرًا قُدومَ الصباحِ ، فَهو لا يُمكِنُهُ النومُ جيدًا بسببِ الكوابيسِ التي لمْ تُفارقْه منذ زمنٍ ...
    يزعجُه كونُه وحيداً منبوذًا مع أنَّه يجدُ راحةً في ذلكَ ، يشعرُ وكأنه عبءٌ على هذا العالمِ المنافقِ كما يدعوهُ هُوَ ،كثيرًا ما يتمنَّى الاختفاءَ ، أن لا يشعرَ بشيءٍ ، أَن لايفكرَ ...
    انتشلهُ من دوامةِ تفكيرِهِ ضوءُ الشمسِ التي لاحتْ في الأفقِ مُعلنةً عن بدايةِ يومٍ متعبٍ طويلٍ آخرَ ليتنفسَ الصعداءَ ويعودَ إلى غرفتِه الكئيبةِ كـكآبتهِ هُو ، استلقَى على سَريرهِ الأسْوَدِ بمللٍ فهو لا يفكرُ بالذهابِ الى العملِ اليومَ بعذرِ انه تعِبٌ قليلًا ، شقَّ الصمتَ -بعد فترةٍ- الذي كانَ يعمُّ المكانَ صوتُ طرقٍ على البابِ ، ليذهبَ ويفْتحَه بمللٍ
    " اهلا شير ، تفضل " قال بنبرتهِ الباردةِ برودَ الجليدِ قبل ان يغلقَ البابَ ليترجلَا إلى غُرفة الجلوسِ
    بدأ 'شيروين ' بالحديث قائلا بهدوءٍ بعد ان جلسَ " كنت اريد ان احدثك بشأن الذي تدعي انه عملك ، هيث ، لست مجبرا على البقاء معهم فلِمَ ل....."
    "لا تعاود طرح الموضوع هذا مجددا لأنني لن اتراجع عن ما افعل" ليجيبَ 'هيثرو ' بانزعاج ظهرَ على صوتِهِ مقاطعًا كلامَ الآخر ِ
    " وإلى متى " ليضيفَ 'شير' بسخريةٍ موجهًا نظرهُ الى هيث
    " الى ان اصل الى ما اريده انا وما تريده .. انت ! ، لم يتبقَّ الكثير على أية حال " قال الأخيرُ بلكنةٍ تملؤهَا اللامبالاةُ موجهًا نظرهُ الى شيروين الذي تَنهدَ بيأسِ ، فهوَ حتمًا لن يستطيعَ إِقناعَ هذا العنيد ...

    أهلين قلبي
    ك أول محاوله لِك مره ممتاز!
    حبيت سردك و ووصفك أستمري ~


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مرا واووز :) مشاهدة المشاركة
    مبروك التثبيت قلبي
    أخيرًا كتبتها، إليكِ:

    تلك الفتاة، تمشي متجهةً لمدرستها الجديدة، تلك المدرسة التي لم تُمضِ بها إلا يومين، لكن تلكَ اليومين،
    كانت كفيلة بأن تجعلها تُبغض تلك المدرسة ومن بها من بشر، كانت تسير، خطوة واحدة، ثم خطوتان،
    لسببٍ أو لآخر، كانت فَرِحةً على غيرِ عادتها، لكن ما أفسد فرحتها هو ذاكَ الشخص،

    الذي كان قد رمى لتوهِ حصاةً كبيرةً إلى حدٍ ما، على وجهِ تلكَ المراهقة الجميلة، أحست بشيءٍ يتسلل
    لجبهتها الصغيرة، قامت بتحسسه، لترى ذاك السائل الأحمر اللزج، لقد رأت دمًا وهيَ تخشى ذلك، تخشى
    الدم، توجه ذلك الشخص الذي رمى الحصاة، كانت تلك الفتاة -نوفرت- هي من قامت بذلك.

    نطقت: (ما بالكِ يا إليز؟ أتخشين الدم؟، رباه! لقد علمتُ أنكِ طفلة ذات عقل لا يتسعُ إلا لثلاث كلمات،
    لكنّي لم أكن أعلم أنكِ طفلةٌ تخشى الدّم؟ وماذا إذًا؟ أتخشين الحشرات أيضًا؟ يا لكِ من طفلة! يجب أن أُظيف
    ذلك لمعجمي -إليزابيث - الترجمه: طفلة تخشى الدم- هه).

    مسكينةٌ نوفرت، لقد بذلت جهدًا في إنتقاءِكلماتٍ تهزم إليزالبيث، لكنها فشلت في ذلك، فإليزابيث
    لم تَكُن تصغي لها، بل كانت تنظر لتلك القطرات التي تنزلُ من رأسها وتسقط على الأرض، كانت تنظر إليها
    بدهشة، وهلع، وَجهت نظرها لنوفرت، : (متنمرة) هَذهِ الكلمة التي خرجت من فاه إليزابيث،كانت كفيلةً بِهزمِ وتقطيعُ داخل نوفرت لأشلاء، نوفرت المُتَنّمرة…
    اهلين يبارك بيك يارب
    كنت متحمسه اخيراً
    كالعداه سردك رائع بس عندك خطأ صغير جداً هو كلمة
    " أُظيف"
    هي اساساً " أُضيف"
    استمري ~
    انا خطأ في قصيده يشطبهُ النحويُّ على لوحةِ الصفِّ.

  3. #23
    الصورة الرمزية - راي .
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    النقاط
    230
    عدد الأوسمة
    2
    المشاركات
    18,244
    معدل تقييم المستوى
    1780

    2


    السسلاااام علييككمم

    سوري ع الرد المتأخر .. حذفت الحجز الأول لأني حسيت مالو داعي

    أول شي ألللللف مبروووك التثبيييت ،، بجد تستاهلي :)

    الدرسين اللي عملتيهم كانو مررررة مفيدين ,, و أسلوب سردك ابدااااااع :)

    هذا مقطع من روايتي، ادري انو مافيه ولا ذرة ابداع بس نجرب :>

    في مكتب عمله ..
    كان يرتشف كوب قهوة و يشاهد المنظر الطبيعي الذي تطل عليه نافذة المكتب .. و يفكر بحياته و مشاكله الخاصة
    قطع حبل تأملاته و تفكيره اتصال من رقم مجهول الهوية
    رد بإلقاء تحية الإسلام ليرد المتصل التحية بسرعة و توتر شديدين و يقول : أأنت الأستاذ حمد ؟؟
    - نعم، معذرة من معي ؟
    - نحن من إدارة مدرسة المجد، سيدي نرجو منك الحضور فزوجتك أغمي عليها و نقلناها إلى المستشفى !!
    أنهى الاتصال بسرعة و قلق شديدين ليتوجه إلى أين يقع أقرب مستشفى لمدرسة المجد..
    رَكَن سيارته في أقرب مكان و توجه مسرعا إلى الإستعلامات لتقابله الممرضة بابتسامتها المعتادة مع كل زائر : بماذا أخدمك، سيدي ؟
    -أين أجد المريضة ندى البحري ؟
    ضغطت بمهارة على لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر أمامها لتقول : أحضرَتْها قبل ساعة سيارة الإسعاف و نقلوها قبل دقائق إلى غرفة العناية المركزة
    - العناية المركزة ؟ لماذا ؟
    - لا أدري فهذا ليس اختصاصي، يمكنك سؤال الطبيب المشرف على حالتها، ستجد مكتبه في الغرفة الثالثة من الطابق الثاني.
    - حسنا، شكرا لك .

    سارع في الوصول إلى مكتب الطبيب، و بعد الإستئذان دخل ليلمحه جالسا على كرسي مكتبه.




    ادري انو فيه كثير اخطاء لا حصر لها .. اقصد الاخطاء النحوية .. و التكرار .. و حتى اسلوب السرد وصل أقصى درجات السوء .. بس ان شاء الله مع انتهاءك من كل الدروس استفيد و احسن اسلوبي :)
    التعديل الأخير تم بواسطة - راي . ; 23-04-2018 الساعة 02:52 AM

  4. #24
    الصورة الرمزية .☘️ Gattara¹⁴¹² ✧
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    ƬƠƘƳƠ - GOAT ☠
    النقاط
    1260
    عدد الأوسمة
    5
    المشاركات
    51,400
    معدل تقييم المستوى
    7140

    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    أولا مبروك التثبيت كنت واثقة انه ذا الموضوع بيحقق نجاح كبير و فعلاا تستحقين التثبيت و اكثر
    ثانيا شكراا لتنبيهي على أخطائي الكثيرة و كيف ما قلتي فانا ما رح أوقف مع أني مبتدئة و كذا اكن لا ضير من المحاولة
    بالنسبة لسينسي معناها معلم باللغة اليابانية و مريم سينسي معناها المعلمة مريم xD
    المهم حبيت أشارك قصة لطيفة و إن شاء الله تنبيهي على أخطائي
    " كل ما أتذكره من طفولتي ؛ إنعكاسي الملون بألوان قوس المطر على فقاعة الصابون، كانت أفضل ما رأيته في حياتي و مازالت كذلك .. كنت أنتظر أخي الكبير يصنعها في مختبره السري، أظنها وصفة سحرية يصعب صنعها و ذلك بسبب جحود أخي عن إخباري عنها ! حسنا أنا أتفهم ذلك، فلو أخبرني عنها كنت لأسبب فوضى عارمة في البيت.
    الآن أعلم عن سرها البسيط لكن ما زلت اعتبرها شيئا عجيبا ناتجا عن خلط مواد سحرية ببعضها ... لم أستوعب بعد أنها مجرد كرة صابون مملوءة بالهواء لا غير . "
    طيب ادري كان بسيط و عشان اسلوبي سيء فما كان بدي اتحمس ابدا :(
    حبيت نصيحتك بشأن اننا نخلي الاحداث الاولى تجذب القارئ ، خطأ دايما اوقف فيه
    انتظر ملاحظاتك بفارغ الصبر و دروسك المفيدة كمان
    ,When tomorrow comes
    .The bright light will shine so don't worry

    https://tellonym.me/Haru1412

  5. #25
    الصورة الرمزية ıᴇ ⌋ー리에℟ ⌉ ✦
    تاريخ التسجيل
    Mar 2018
    الدولة
    . MIRACLE —
    النقاط
    515
    عدد الأوسمة
    1
    العمر
    13
    المشاركات
    35,771
    معدل تقييم المستوى
    8441

    مرحبآ من جديد ,,
    إجتني أفكآر هلأ فـ قلت ليشش مآ أكتبهآآ
    ع كل مجرد خربشآت
    " أغلقت باب غرفتها الرمادية بعنف ، ألقت بِ جسدها الضعيف على ذلك السرير الخشبيِّ الهزَّاز ، وباتت تلعن في نفسها ذلك العجوز الأحمق الذي بُفترض به أن يكون والدها ؛ " والد متعجرف أحمق ، لا يعرف شيئا سوى الغضب والظلم ، آهٍ متى نرتاح من شرِّه ؟ " ، قالت في نفسها المحطمة المجزأة إلى أشلاء ، هو سبب معاناتها في هذا الكون ؛ تناولت صورة تذكارية كانت موضوعة على المكتب الذي يعلوه الغبار ، يعتقده الناظر من أول وهلةٍ مكانًا قبيحًا لم تمسه المحارم منذ دهرٍ ، لكن في الواقع هو مقبرة أحزان " روزلين " ، هو أنيسها الوحيد المتبقي ، هناك تضع أحلامها التي تصبح سرابًا يتلاشى في الأفق ، وهناك تدفن أحزانها ومشاعرها ؛ حدَّقت في الصورة مليََّا ، ومرت في ذهنها ذكريات سعيدة ، وأوقات مرحة قضتها قبل أن يقتحم هذا المخلوق منزلها ، ليدفنها بين أربعة جدران رمادية قاتمة ، في غرفة لا منفذ منها سوى تلك النافذة التي تطل على حديقةٍ ذبلت زهورها ، تماما كَ قلب " روز " ؛ وضعت الصورة جانبًا واستسلمت للنوم ، "
    كآن المفرووض يكون طويل ,, بسس رأسي خآآوي كالعادةة
    أعرف محاولةة فاشلةة بس عالأقلل حاولتت
    دمتي ,,
    -
    وتَشعر وكأنك شيء لا يفهمُه أحدٌ غيرك، كمَا لو أنك لوحة مُلطخة، أو معزوفه ناقِصة، أو قصِيدة عربيةٌ تُلقى على مسامِع أعجمي .



  6. #26
    الصورة الرمزية ‏ساڤيَآن.
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    .Lebanon
    النقاط
    300
    عدد الأوسمة
    3
    المشاركات
    41,567
    معدل تقييم المستوى
    1657

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ❀✿ ∂sάтιsғιε مشاهدة المشاركة
    السسلاااام علييككمم

    سوري ع الرد المتأخر .. حذفت الحجز الأول لأني حسيت مالو داعي

    أول شي ألللللف مبروووك التثبيييت ،، بجد تستاهلي :)

    الدرسين اللي عملتيهم كانو مررررة مفيدين ,, و أسلوب سردك ابدااااااع :)

    هذا مقطع من روايتي، ادري انو مافيه ولا ذرة ابداع بس نجرب :>

    في مكتب عمله ..
    كان يرتشف كوب قهوة و يشاهد المنظر الطبيعي الذي تطل عليه نافذة المكتب .. و يفكر بحياته و مشاكله الخاصة
    قطع حبل تأملاته و تفكيره اتصال من رقم مجهول الهوية
    رد بإلقاء تحية الإسلام ليرد المتصل التحية بسرعة و توتر شديدين و يقول : أأنت الأستاذ حمد ؟؟
    - نعم، معذرة من معي ؟
    - نحن من إدارة مدرسة المجد، سيدي نرجو منك الحضور فزوجتك أغمي عليها و نقلناها إلى المستشفى !!
    أنهى الاتصال بسرعة و قلق شديدين ليتوجه إلى أين يقع أقرب مستشفى لمدرسة المجد..
    رَكَن سيارته في أقرب مكان و توجه مسرعا إلى الإستعلامات لتقابله الممرضة بابتسامتها المعتادة مع كل زائر : بماذا أخدمك، سيدي ؟
    -أين أجد المريضة ندى البحري ؟
    ضغطت بمهارة على لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر أمامها لتقول : أحضرَتْها قبل ساعة سيارة الإسعاف و نقلوها قبل دقائق إلى غرفة العناية المركزة
    - العناية المركزة ؟ لماذا ؟
    - لا أدري فهذا ليس اختصاصي، يمكنك سؤال الطبيب المشرف على حالتها، ستجد مكتبه في الغرفة الثالثة من الطابق الثاني.
    - حسنا، شكرا لك .

    سارع في الوصول إلى مكتب الطبيب، و بعد الإستئذان دخل ليلمحه جالسا على كرسي مكتبه.




    ادري انو فيه كثير اخطاء لا حصر لها .. اقصد الاخطاء النحوية .. و التكرار .. و حتى اسلوب السرد وصل أقصى درجات السوء .. بس ان شاء الله مع انتهاءك من كل الدروس استفيد و احسن اسلوبي :)
    وعليكُم السلام
    يبارك بيك قلبي شكراً

    بالنسبه لسردك جيد وعندك أغلاط مخربه نمط سردك
    يفضّل تغيرين هذي الجمله مثلاً لطريقه ثانيه

    رد بإلقاء تحية الإسلام ليرد المتصل التحية بسرعة و توتر شديدين و يقول : أأنت الأستاذ حمد ؟؟
    كمثال تقريباً : رد على المُتصل بتسائُل ليُجيبه الآخر بصوتٍ يحمُل التوتر " أنتَ الأستاذ حمد؟ ..
    وعندك جملة ثانيه
    أنهى الاتصال بسرعة و قلق شديدين ليتوجه إلى أين يقع أقرب مستشفى لمدرسة المجد..
    كلمة شديدين موضعها غلط وما أعتقد تنكتب في هذي الحاله ايضاً ..
    عكُل يفضّل يكون السرد تقريباً

    أنهى الأتصال فوراً ليُقيم نفسه بقلقِ متوجهاً الى أقرب مستشفى لمدرسة المجد ..

    من تريدي تكتبين حاولي خففي من تكرار الكلمات و الجمل
    والأهم طريقة سرد المحادثه ما تتمحور حول يقول ورد وقال

    أستمري اشجعك ~


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ✳ ❞엘¦ℋƛƦƲ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    أولا مبروك التثبيت كنت واثقة انه ذا الموضوع بيحقق نجاح كبير و فعلاا تستحقين التثبيت و اكثر
    ثانيا شكراا لتنبيهي على أخطائي الكثيرة و كيف ما قلتي فانا ما رح أوقف مع أني مبتدئة و كذا اكن لا ضير من المحاولة
    بالنسبة لسينسي معناها معلم باللغة اليابانية و مريم سينسي معناها المعلمة مريم xD
    المهم حبيت أشارك قصة لطيفة و إن شاء الله تنبيهي على أخطائي
    " كل ما أتذكره من طفولتي ؛ إنعكاسي الملون بألوان قوس المطر على فقاعة الصابون، كانت أفضل ما رأيته في حياتي و مازالت كذلك .. كنت أنتظر أخي الكبير يصنعها في مختبره السري، أظنها وصفة سحرية يصعب صنعها و ذلك بسبب جحود أخي عن إخباري عنها ! حسنا أنا أتفهم ذلك، فلو أخبرني عنها كنت لأسبب فوضى عارمة في البيت.
    الآن أعلم عن سرها البسيط لكن ما زلت اعتبرها شيئا عجيبا ناتجا عن خلط مواد سحرية ببعضها ... لم أستوعب بعد أنها مجرد كرة صابون مملوءة بالهواء لا غير . "
    طيب ادري كان بسيط و عشان اسلوبي سيء فما كان بدي اتحمس ابدا :(
    حبيت نصيحتك بشأن اننا نخلي الاحداث الاولى تجذب القارئ ، خطأ دايما اوقف فيه
    انتظر ملاحظاتك بفارغ الصبر و دروسك المفيدة كمان
    وعليكم السلام
    يبارك بيك شكراً قلبي
    بالضبط كل ما نحاول أكثر كل ما صعدنا أكثر
    اما طالعه حلوه منك سينسي! -
    بتعلم كلمات جديده بفضلك-
    بالنسبه لسردك ما شاء الله وصفك مُتقن!
    سرد بسيط وكذا شلون لو أشوف سرد كامل؟
    والله متحمسه اشوف باقي كتاباتِك
    أستمري ~

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ѕιη ∂ι مشاهدة المشاركة
    مرحبآ من جديد ,,
    إجتني أفكآر هلأ فـ قلت ليشش مآ أكتبهآآ
    ع كل مجرد خربشآت
    " أغلقت باب غرفتها الرمادية بعنف ، ألقت بِ جسدها الضعيف على ذلك السرير الخشبيِّ الهزَّاز ، وباتت تلعن في نفسها ذلك العجوز الأحمق الذي بُفترض به أن يكون والدها ؛ " والد متعجرف أحمق ، لا يعرف شيئا سوى الغضب والظلم ، آهٍ متى نرتاح من شرِّه ؟ " ، قالت في نفسها المحطمة المجزأة إلى أشلاء ، هو سبب معاناتها في هذا الكون ؛ تناولت صورة تذكارية كانت موضوعة على المكتب الذي يعلوه الغبار ، يعتقده الناظر من أول وهلةٍ مكانًا قبيحًا لم تمسه المحارم منذ دهرٍ ، لكن في الواقع هو مقبرة أحزان " روزلين " ، هو أنيسها الوحيد المتبقي ، هناك تضع أحلامها التي تصبح سرابًا يتلاشى في الأفق ، وهناك تدفن أحزانها ومشاعرها ؛ حدَّقت في الصورة مليََّا ، ومرت في ذهنها ذكريات سعيدة ، وأوقات مرحة قضتها قبل أن يقتحم هذا المخلوق منزلها ، ليدفنها بين أربعة جدران رمادية قاتمة ، في غرفة لا منفذ منها سوى تلك النافذة التي تطل على حديقةٍ ذبلت زهورها ، تماما كَ قلب " روز " ؛ وضعت الصورة جانبًا واستسلمت للنوم ، "
    كآن المفرووض يكون طويل ,, بسس رأسي خآآوي كالعادةة
    أعرف محاولةة فاشلةة بس عالأقلل حاولتت
    دمتي ,,
    اهلين قلبي
    خربشات؟ ارجوك لا تقولي كذا
    مره حبيته! سرد ووصف مُتقن
    -
    يعتقده الناظر من أول وهلةٍ مكانًا قبيحًا لم تمسه المحارم منذ دهرٍ.
    هناك تضع أحلامها التي تصبح سرابًا يتلاشى في الأفق.
    في غرفة لا منفذ منها سوى تلك النافذة التي تطل على حديقةٍ ذبلت زهورها ، تماما كَ قلب " روز "
    حبيت هنا طريقة وصفك جداً
    واريد اشوف باقي كتاباتِك!
    استمري اشجعك



    انا خطأ في قصيده يشطبهُ النحويُّ على لوحةِ الصفِّ.

  7. #27
    الصورة الرمزية ⌟⚘ Cαяσℓιηє ❖
    تاريخ التسجيل
    Aug 2016
    الدولة
    L.A
    النقاط
    135
    عدد الأوسمة
    2
    المشاركات
    12,491
    معدل تقييم المستوى
    597

    السلام عليكم

    مبآارك التثبيث اولا طبعاً تستحقيه حرفيا :-D

    الموضوع رآئع رآئع جدا ابدعتي و الله



    البداية كانت جد رآئعة عجبتني كثير


    اما بالنسبة للجزء للأول من الموضوع " الســرد " كثير عجبني و فادني و فاد بنات ثانيين اكثر شي


    و بالنسبة للجزء الثاني " البداية الميـــتة " اضاف لي افكار كثير حلوة و حمسني لكتابة روآية
    inlove:

    و بالاضافة.. أسلوبك اللغوي رآقي جدا و عجبني كثير


    و أخيرا و ليس آخِرًا رح خليك مع بارت قصير لأحد مؤَلفاتي الغريبة
    :

    تَفتحُ بابَ شُرفتها الزجاجي لتَخرجَ من عَتمة الغُرفة ، تَضع اصابِع قدميْها بِهدوء على أرض الشرفة و تخرُج كالملاك الى ضوء القمر,

    نسيم لطيف هَبّ كأنه آتٍ من الجنَّة ، داعَبَ شعرها الأسود الحريري المنسدل ، تقِف تتأمل وُرودَها الموضوعة على حافة الشُرفة،

    تُداعبُ أطراف أوراق وردَتِها المفضلة بأصابِعها الرفيعة الناعمة ، تسقُط من عيْنَيها حبآت بِلَّورٍ فورَ تذكرها لتِلك الذِكرى..

    ذكرى وفاة والِدتها ، تستجمِعُ قِواها و تُدرِكُ فورًا انه يجب التحلِي بالقوة ، تنظُر إلى السمآء الواسِعة المُرَصَّعــة بالنجوم

    و تُغرَمُ بجاملِها ، تتذكر انها كانت مليئة بالغيوم البآرحة ، أما اليوم فهي صآفية متلألِئة

    تبتسم و تردد في نفسها : " لا شيء يبقى على حاله .. "


    و هيك بكون خلصت !! هههه بعرف بعرف سيئة بالسرد
    بس حاولت

    بانتظار ردك
    و لا تطولي ، نزلي بارت جديد بسرعة لاني رح موت من التشويق


  8. #28
    الصورة الرمزية - راي .
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    النقاط
    230
    عدد الأوسمة
    2
    المشاركات
    18,244
    معدل تقييم المستوى
    1780

    [SIZE=5]يوووه من زمان عن نصايحك قلبو

    تفضلي و ادري انو رح يكون افضل لو زدت صفات حلوة مثل sin di :) بس ان شاء الله رح استفيد مع باقي دروسك

    التقيت فيما بعد أخي علي، و ذهبت معه للعيش في البلد الذي تنتمي إليه أمي..
    عدت إلى وطني بعد زمن طويل، لأجده تغير كثيرا خلال تلك السنوات .. إذ عم الخراب و أصبحت الأراضي جرداء، لا طعام فيها ولا ماء .. و انتشر الفقر و التشرد
    كان أول مكان توجه بي أخي نحوه مكان موحش .. أردت زيارته منذ زمن..
    في تلك المنطقة النائية .. أرض شاسعة محاطة بأسوار ..
    تثير الرعب في نفوس الناظرين.. إذ يرقد فيها مئات الأشخاص .. منتظرين اليوم الموعود ليحيوا من جديد

    " السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين ، ويرحم الله المستقدمين منكم ومنا المستأخرين ، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون "

    في إحدى زوايا المكان الأربعة، مساحة خاصة مُنع تجاوزها .. لوجود شخص مهم فيها .. غُرست فيها الورود .. و يتوسطها قبر ذلك الشخص

    ***** حرق محذوف *****

    مر أمامي شريط ذكرياتي، لقطات من الماضي تُصور جلسة عائلية تجمع أسرتي و أعمامي و عماتي .. إغماءات أمي و مرضها .. إوشاكها وأبي على الطلاق .. ظهور الحقيقة و مُعاناتنا لتجاوز الابتلاء

    تخلل مشاعري بعض الرضى .. رِضىً بما حققته وأسرتي في حياتنا .. صبرنا هذا سنجازى عليه يوما ما بإذن الله .. و حتى إن وافتهم المنية قبل أن يُجازوا في الدنيا .. فجزاؤهم الجنة خالدين فيها إن شاء الله

    أما ما دفعني إلى الاستمرار .. فكان طلب أمي مني أن أؤمن بقضاء الله وقدره .. في ذلك المنام الذي قالت لي فيه : " أنتِ فتاة رائعة .. لا تبكي بعد الآن .. انظري إلى السماء و لا تبكي بعد الآن .. حققي أحلامك .. و آمني بالقضاء والقدر .. الإيمان سيساعدك على الإستمرار إلى النهاية .. الإيمان سيبقيك قوية جدا .. و تذكري دائما : أن في الغيب .. شيء جميل يستحق الإنتظار .."
    التعديل الأخير تم بواسطة - راي . ; 06-05-2018 الساعة 06:59 PM

  9. #29
    الصورة الرمزية بَـارڤي ⋮★
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الدولة
    * LA
    النقاط
    730
    عدد الأوسمة
    4
    العمر
    17
    المشاركات
    26,755
    معدل تقييم المستوى
    2241

    -
    مساء الخخير لجمالكِ .
    كيف حال قلبكِ الصغير ؟.
    الفقرة الثانيه كنت مره متحمسه لها يالله أبدء سردي أحــم .

    -
    بدء بفتح عينيه بهدوء و بطئ ألتفت برأسه نحو الممرضة الذي يعرفها جيداً تقف على يسارة كل يوم يستيقظ بِه أسترسل لأذنيها بنبرة مليئه بالآلم الذي أتعب جسدهُ " هل لي ان أخرج للحديقة لو قليلاً " ،
    نظرت إليه من ثمَ عاودت النظر إلى تلك الاوراق التي تحمل فحوصاتاً لهُ ،أغمض عينيه بقـوة فتح ثغرهُ ليكمل تذمرهُ و تحلطمهُ من حالته الصعيبه الا أن قاطعتة " وتين " دون النظر لعينيه قائله " كُف عن التذمر يا سـيف أصبح حديثك يكثُر كل صباح ، ما الذي تستفيد منه في إعادة هذا الموآل كل يوم ؟ "
    ألتفت إليها و هو يستنشق هواء لرئتيه الفارغه ليردف " و أنتي إيها الممرضه وتين ما الذي تستفيدين منه عندما تدعينني أستيقظ على عينيك تلك الذي تصيبني باآلآم في رأسي "
    أطلقت ضحكتها الجميلة واضعةً كفها على ثغرهـا ، أطال النظر إليها و هو مبتسم تلك الإبتسامه الذي توضح مدئ جمال غمازته اليمنى رغم ذبول وجهه الذي أنهكه المرض ،
    توقفت تلك الحسناء عن القهقهه أردفت بهدوء " سيف أبن عمي اللطيف يمكنك التوقف الان عن الحديث سوف تأكل افطارك و بعد ذلك انا بنفسي سوف أُخرجك من هُنا "
    ،بدء يتقدم نحو الكرسي ذاك الذي يتوسط نصف الحديقة خطوه تلو الأخرى وهو يشعُر بأنهُ بذل جُهداً و جرئ مسافة طويلةً جداً أسترسل ذلك الصوت المزعج لأُذنيه ليعلمه بوصول أحد إخوته ألتفت نحو مصدر الصوت عندها أستذكر بأنها سيارة أخيه و حبيبهُ " صقر " أبتسم ابتسامةً تغرز تلك الحُـفر على وجنتيه لتزيده وسامةً ، تقدم نحوه عزيزهُ " صقراً " أحتضنهُ بشدة و كأنه يريد انا يخبئه بين ضلوع صدرهُ
    ،أردف سيف مُمازحاً " هل تريد أن تُكسر عظامي يا صقر فالقد أتعبها السرطان كُف عن حَضني بقوة "
    تركهُ ليخفي دمعته عن أخيه اومئ سيفاً برأسه ليقول " لقد أصبحت مثل أُمي تبدء دموعها بالسقوط من غير سبب "
    ضحكَ الأثنين ، أمسك بيد أخيه ليشده نحو الكرسين الذي يحاول جاهداً مُنذ دقائق الوصول إليهما،
    صقر بتساؤول " كيف حال وتين يا سيف هل تعتني بك جيداً " ألتفت إليه سيف عاقداً حاجبيه مضيقاً عينينه ،
    شتت نظراتِه عن أخيه و هو يمنع ضحكاته الذي ستغضُب سيف أكمل بهدوء " ما بالك تنظر إلي هكذا هل قلت شيئاً خاطئ لا سمح الله " ،
    أبتسم سيف ليسرد " أصبحت تهتم بي كثيراً أخاف ان يتحول ذلك الأهتمام لشيئاً آخر و أغادر الحياه انا ويغادر جسدها قلبها و..." كاد يُكمل ما يود قوله
    لولا مقاطعة صقر له بوضع رأسة على كتفه قائلاً بنبرة حزن بمجرد تخيله فراق أخيه و حبيبه " لا تقُل ذلك يا سيف ستصبح بخير ثق بي " أسند رأسه لرأس أخيه مُبتسماً يراقبون سقوط المطر النقيء .

    -
    وبس الله أنتظر باقي الفقرات .
    التعديل الأخير تم بواسطة بَـارڤي ⋮★ ; 10-05-2018 الساعة 07:59 AM
    -
    " 나를 괴롭히는 환상 통은 여전해. "
    الوهم الذي يزعجني لا يزال هنا.


    Kim Tae-hyung

  10. #30
    الصورة الرمزية ˚ ༘♡ ໓ɪᴘʜʏʟʟᴇɪᴀ ɢʀᴀʏɪ ❍ • .
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    الدولة
    종현 / giri's boo ♡ .
    النقاط
    225
    عدد الأوسمة
    6
    العمر
    17
    المشاركات
    37,743
    معدل تقييم المستوى
    4879

    محاولتي للدّرس الثاني قصيرة مرّا بس راضية عنها أعتقد ..

    جُثّة هامِدة ملقاةٌ على السرِير .. تردد کُل ليْلةٍ قبلَ مَوتِها المُوقّت ترتيلَاتِها المقدّسة : " أنت قويّة بمَا يكْفِي للمُقاتلة و لِتخَطّي كُل هذا الألم ، ستنتهي الفوضَى من حولكِ و تتحسن حياتُك ، سُتضمّدُ كُل جروحِك .. أنْتِ أقوى مٍما تظُنين ستَكونَين بألفِ بِخير ".

    الفاتح من نوفمبر سنة 2016 ..

    الساعة السادسة و النصف صباحا .

    الجَو جَميل اليَوم ، المطر يهطل بكميّات قلِيلة بالخارج ليسقي الأرض الجَافة التي تعيشُ بها " كيم هي سول " ، مدينةُ سيول - شارع ڨامجان في البَيت الملعُون صاحبُ الرقمِ الألعن 29 ، رقْمُ بداية معَاناةِ سُول .

    " لِيكُن هَذا اليَومُ هَادِئا ، رَجاءً .. " ، رددت سُول هذِه الكَلِماتَ فَور استيقاظِها مِن النّوم على صَوتِ مُنبّهها الصّاخِب . قامَت منْ على سَريرِها و اتّجهَت لتَغسِل وَجهَها الصّغِير ذا المَلامِحِ المُتجمّدة في هذَا العُمرِ فهي لَيسَت سِوى فتَاةٍ في الطّور الثانوِي .

    أخذَت تمشِطُ شَعرَها البنيَّ القَصير ثمَ لبستْ سول ملَابَسها المُوحّدة مَع كًلّ بناتِ مدْرستها و وَضعتْ أشياءَها داخلَ حَقيبتَها ، بعدَها همّت بالخُروجِ كالعَادة بِدونِ فطُور أو تَودِيع لوالِديها أو بالأحرَى الشيَاطين الأكبَر في جحيمِها .
    سول ليسَت كطَلّابِ ثانويَتها ، إنّها مختلفةٌ و مميّزة على الرّغم من الزّي المُوحّد الذي يحاول ضمّها للبناتَ العاديّاتِ في صفّها ، إختلافُها يَكمنُ في هالتِها الغريبَة الغامِضة التي أحيَانا ما تبعثُ القشَعريرة في أجسادِ زُملائِها الجُبناء ....
    التعديل الأخير تم بواسطة ˚ ༘♡ ໓ɪᴘʜʏʟʟᴇɪᴀ ɢʀᴀʏɪ ❍ • . ; 14-05-2018 الساعة 10:46 PM
    난개꿀잼ㅡ .

    / C,CAT/

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة