Loading...
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 17

الموضوع: رواية طلال & جمانة

  1. #1
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    رواية طلال & جمانة


    البارت الأول:




    كانت تمشي بحي مهجور نوعا ما بخووف ما
    تدري شتسوي اللحين اللتفتت حولها اهي اللحين بين مباني صغيرة اشبه بالمخازن ما فيه احد حولها والظلمة لاعبة دورها مع سكون الليل المخيف شافت لفة ضيقة بين المباني جت بتلف لكنها انصدمت من المنظر الي شافته
    " رجل اسوود باسود منحني علي جثة يسيل منها الدم ويفتش بالجيوب اللي بالجثة "
    ظلمة الليل وخوفها ما ساعدها الا ان الرجل والجثة كانو تحت انارة خفيفة شهقت بخوف لما اصدرت صوت واللتفت الرجل اللي لابس اسود ولفت تركض بخوف مبتعدة بدون ما تتجه لمكان معين واهي تركض وقبل ما تبتعد عنه بكثير شهقت لما طاحت قلادتها للارض وانحنت تاخذها واهي تلتقطها التقطت معاها شي بدون ما تنتبه لماهيته وكملت ركض واهي تدخل القلادة وها لاشي بحامل الي ع وسطها
    الرجال اللي لابس اسود ضيق عيونه ومد يده لزر بجنب العدسة اللي لابسها وكبرها ليناظرها لكن العباية الي لابستها ما خلته يعرف يميزها لكنه شافها تدخل شي داخل عبايتها رفع جوال باذنه وقال بهمس : زعيم .. قتلته لكن فيه بنت تحوم حول المنطقة
    : كييف ؟! طيب طيب انا بتصرف انت اللحين امسح البصمات واختفي وانا باوصي رجالنا اللي مراقبين المنطقة يحاصروها .. بسرعة ما عندنا وقت
    : علم زعيم
    ووقف بعد ما مسح كل الاثار وابتعد عن المكان ونظرة الخبث والسخرية تتلاعب بوجهه
    ********************************
    بمكان ثاني لما هربت مبتعدة اتلفتت حولها خافت لان الرجال السود بنظرها محاوطين المنطقة التفتت على مبنى ع يسارها وبدون تفكير دخلت تتخبى فيه
    بعد دقايق سمعت اصوات تحوم بجنب المخزن الي هي فيه .. ما قدرت تفكر كثير كفاية عقلها وكل حواسها تحجرو من المنظر اللي شافته .. وبسرعة لما حست ان الخطوات تقترب منها انحنت وانكمشت ع نفسها بخوف .. فجأة لمحت فتحة بالارض وغطاها مبتعد شوي عنها نزلت فيها بدون تفكير وش ممكن تكون وسكرت الغطا عليها
    وبرا عند الخطوات اللي كل ما لها وتقرب كانو رجال العصابة يفتشو المكان لان مستحيل يتركونها بعد اوامر الزعيم بمصادرتها دخلو المخزن ومعهم كاشف وسلطو الضو على كل المخزن ما لقو حركة فيه
    الاول التفت لتبيع الثاني بالانجليزي: ما فيه احد هنا
    الثاني : تاكد لان مو من صالحنا ان هربت منا .. لا تنسا انها شاهدة ع قتلنا لذاك الرجل
    الثاني : طيب طيب
    ظلو فترة وبعدها طلعو من المكان رايحين يبجثو عنها بمكان ثاني
    في الفتحة اللي تحت والي دخلتها اتنفست براحة بعد ما كانت حابسة انفاسها وجت بتفتح الغطا لكن تجمدت من الصدمة لما شافت ان الغطا ما ينفتح حاولت وحاولت بلا جدوى
    شوي وتضحك ع غبائها من كثر توترها ما انتبهت ان الغطا ما ينفتح الا من فوق التفتت للمكان من حولها لقت انها بمثل السرداب استغربت قالت بنفسها : اووه وش هالمكان معقولة سرداب داخل مخزن .. اصلا انا الغبية اللي فكرت ادخل هالمنطقة .." ضربت ع راسها " طول عمرك غبية يا جمانة "غطت راسها بيدينها واخذت نفس عشان تهدي توترها ولو انها ما تدري كيف بيوصلها الاكسجين واهي تحت الارض وع حسب علمها ماكو فتحة تطلع منها
    ""~~ وقفة نتعرف فيها ع بطلة القصة
    جمانة بنت عمرها 18 سنة كانت عايشة بالميتم بعد ما صار حادث لعائلتها وماتو واهي كان عمرها 5 سنوات وبحكم ان ما لها اقارب حطوها بالميتم وبما انها عدت الـ18 مالها حق تقعد اكثر من كذا فيه فطلعت واهي عارفة ان ما لها اي مكان يحميها وما عندها فلوس تمشي حالها الا الالف وخمس ميه درهم الي جمعتها من الخرجية الي يعطوها اهي بالميتم ماتعرف شي عن عائلتها سوا انها سعودية وكانت جاية مع اهلها زيارة لدبي وصار الي صار ما عمرها طبت السعودية وما عمرها طلعت من دبي بس بما ان مربية الميتم واغلب اللي فيه يعني 25% سعوديات فقدرت تكسب اللهجة السعودية منهم شاطرة بالدراسة وذكية لابعد حدود نقدر نقول فيها شجاعة بس مو كبيرة لانها مهما كانت تظل بنت ذات مشاعر حساسة ورقيقة ترتدي الحجاب والعباية بس ما تتغطى مع ذلك جميلة بكل ما تحمله الكلمة من معان بيضة بياض ناصع شعرها عسلي فاتح مخل خصل غامقة وعيونها خضرا مزرورقة يعني فيروزية وجسمها رشيق ونحيف طويلة شوي ما تحب تشوف الدم بس ماتنزل دموعها مهما كان والباقي بنعرفه خلال الاحداث ""~~
    ماتدري كم مر من الوقت واهي على هالحال مسنده راسها على اركبها الي ضامتهم لصدرها وتفكر بتيهان شبتسوي الحين ووش قصة الجثة والرجال الي شافتهم غمضت عيونها بقووة لما تذكرت المنظر وارتعش جسمها بخوف كملت تفكيرها .. طيب لمتى بظل هنا والمنطقة مهجورة تقريبا وفوق هذا فيه رجال ضخام بكل مكان وما قدرت اهرب منهم آآآآه يارب شفيني وين ما اضربها عوجة مو كفاية محاولة السرقة اللي تعرضت لها وخلتني اهرب لهالمنطقة فتحت عبايتها بهدوء وبعدها فتحت الحامل اللي كان ع خصرها ومخبيته بعبايتها عشان ما بيان ومتهالك يطلب العفو تاملت للحظات الاشياء الموجودة فيه ( بووك فيه فلوسها + فلاش صغير استغربت وجوده لكنها ما اعطته اهمية ورجعته مكانه بالحامل وقالت يمكن التقطته لما التقطت القلادة + وقلادة بداخلها صورة تحملها واهي صغيرة مع امها وابوها وكان هذا الشي الوحيد الي تملكه عن اهلها قلادة كانت معلقة عليها يوم الحادث مدت يدها لها وفتحتها تأملت امها وابوها تنهدت " ااه يا يبة شسوي الحين قولي " جالت بنظرها ع الحامل لما رجعت القلادة فيه واخذت قران صغير منه وطلعت جوال ابو لمبه ما كانت تبيه من قبل لكن الحين حست بقيمته فتحت اللمبة واخيرا قدرت تشوف وينها فيه مع ان كان بيه ضوا خافت بس الرؤية الحين صارت اوضح لها وجهت الضوء ع القرآن وفتحته عند السور القصيرة طلعت لها سورة الم نشرح ظلت تقراها بكل خشووع خلصت ودخلت القران والجوال الحامل وسندت راسها ع ورا ومن التعب الهادها بمشيها من شارع لشارع نامت


    انتهى البآآآآآآآآآآرت

    توقعاتكم حبايبي وردودكم

    # الرجل والجثة الي شافتها جمانة هل لها دور في الايام الجاية من حياة جمانة ولا بيختفو كأن شيئا لم يكن ؟؟

    # الفلاش الي التقطته جمانة واهي ما تدري ما هيته هل بيكون مصدر خطر لها ووش قصته ؟؟

    # واخيرا توقعو كيف راح تطلع جمانة بعد ما انحبست بالسرداب ولو حصلت لها مخرج كييف راح تطلع ورجال العصابة محاصريين المنطقة بالكامل ؟؟






    امزح معكم ما انتهى انزلوا
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    وصلنننننننااااااا



    البارت الثاني

    يوم ثاني بالصباح برا المكان الي فيه جمانة بالمنطقة المهجورة وقريب من الجثة كانو الشرطة محاوطين المكان وما فيه اي اثر لرجال العصابة اللي كانو موجودين الليلة الي طافت
    عند الجثة
    تامل المفتش الجثة وظل واقف جاله شرطي معاه الملف وقال : سيدي اظهرت الفحوص ان ما فيه اي اثر للبصمات في كل المنطقة الي حولنا
    تنهد المفتش وقال بهدوء : وتحليل الطبيب الشرعي
    الشرطي يناظر بالاوراق الي معه : قتل بواسطة اداة حادة مع طلقات رصاص بمختلف مناطق الجسم
    وظل الشرطي يقول للمفتش التفاصيل والمفتش يهز راسه بعدها
    المفتش : شكرا تقدر تكمل شغلك الحين وابيك تتاكد من الاثار ممكن تكون سيارة ولا شي طايح دليل او شارة اي شي يدلنا ع القاتل
    الشرطي : علم
    بعد ما مشى الشرطي طلع المفتش جواله واهو يبتعد عن الي حوله وطلب رقم من جواله ولما جاه الرد : الوو
    المفتش : السلام
    : عليكم السلام
    المفتش : معك المفتش حمد من قسم التحقيقات بالجرائم
    : ياهلا والله تفضل يا سيد حمد عندك شي جديد
    المفتش : ايوه امس بالليل جتنا رسالة بالفاكس للمقر تفيد ان فيه جثة بالقرب من الـ.... وجينا هنا
    : اووه لا .. طيب عرفتو من صاحب الجثة
    المفتش بضيق : ما اعتقد من صالحكم موته .. بس لازم اقول لكم بما انكم موكليني اوصل لكم كل شي يحدث بالمركز
    : طيب طيب من الجثة ؟ من صاحبها ؟
    المفتش بهدووء : العميل هيلي " اسم مستعار "
    بصدمة : كييييف ؟ متأكد ؟
    المفتش : ايووه وما في شك انهم هم لان ما فيه اي اثر او بصمات حول الجثة والمنطقة بكبرها .. وفوق هذا القتل باداة حادة وطلقات بالرصاص
    : لا حول ولا قوة الا بالله .. طيب مشكوور سيد حمد
    المفتش : العفو .. بس ممكن تقولي شبتسوون؟
    : ما ادري راح اجمع الاعضاء واشووف . .
    المفتش : صح حبيت اقول لك ان ولا شي من مستلزمات القتيل موجودة بجيوبه سوى بطاقته الشخصية
    بسخرية : كنت متوقع .. ع العموم الوقت ضيق والكلام مو بصالحنا .. مشكور مرة ثانية .. اشوفك على خير
    المفتش : على خير مع السلامة
    **************************************
    بالسرداب السفلي
    صحت جمانة من النوم فركت عيونها وقامت بالم استغربت المكان الي هي فيه ورجعت لذاكرتها حادثة ليلة امس تنهدت ووقفت دارت بنظرها حول المكان لفت انتباهها ضوء بعييد
    سكرت عبايتها بعد ما تاكدت من اغراضها وصارت تمشي واهي تتلفت حست باصوات حشرات من حولها والي خلاها تسرع اكثر شافت درج خشبي متهالك وع طول صعدته وصلت للباب الي كان مصدر النور حاولت تفتحه بس انصدمت انه مقفل بسلسة حديد وقفل من براا اتنهدت ومدت يدها من المسافة اللي مفتوحة ولمست القفل .. ابتسمت بانتصار لما شافت انه من النوع الي ينفتح بحديدة او شي من هالقبيل نزلت وصارت تتامل الاغراض الموجودة شافت حديدة مرمية ع الارض اخذتها وراحت بسرعة لوين ما الباب ودخلت الحديدة بالقفل وحاولت ... حاولت .. ما انفتح رمت الحديدة بقهر .. وصارت راكبة نازلة وتجرب اكثر من حديدة وما انفتح ولعت من القهر هذا المخرج الوحيد الي شافته طول ما اهي تكتشف المكان
    دارت عيونها حوالي السرداب لمحت نافذة صغيرة يمديها تطلع منها لكنها بعيدة وما تقدر توصل لها اتنهدت بضيق ودارت بجسمها كله نحو الباب وصارت مواجهته سحبت نفس عميق ملئ رئتيها ورفعت رجلها وبكل ما عطاها ربي من قوة دفعت الباب برجلها وصارت تكرر كذا مرة ليين تعبت وقفت تاخذ نفس
    جمانة : حشى مو باب جدار لو جدار تكسر .. يووه جمانة لا تيأسي حاولي مرة ثانية
    شجعت نفسها بهالكلمات ورفعت رجلها واستعدت وووو .......... طآآآآآآآآآآآآآآخ
    واخييييرا انكسرت حلقة من السلسلة الحديد كانت مصدية من البداية وانكسرت وانفتح الباب
    طلعت جمانة وشافت الشرطة بكل مكان خافت وصارت تتخبى ورا المباني والجدران بقد ما تقدر واخيييرا بعد عناء طلعت من المنطقة
    وقفت بعد ما بعدت مسافة لا بأس بها واخذت نفس عمييييق يملى رئتيها المتعبتين
    جمانة براحة : الف حممد وشكر لك يارب
    "وصارت تردد هالكلمات واهي تمشي تدور على بقالة قريبة او بوفية او اي شي تقدر تسد به جوعها
    ***************************************
    بمكان ثاني
    بغرفة كبييرة وسرية ما يعرفها الا اعضاء المنظمة حيث ان ما لها الا مدخل واحد ومحد يدخل ويطلع منها الا برقم بغااية السرية مثل اي غرفة مهمة بالفلة الي ساكنها بعض اعضاء المنظمة الي الكل يعتبرهم ناس عاديين لان هالمنظمة قانونها الاول في عملياتها السررية التااامة لانهم يحاربو عصابة خطييرة واي زلة منهم راح تحدث امور ما تحمد عقباها
    صمممت يخترق ذرات الهواء بهالمكان وفجاة حطمه الرئيس لما لاحظ ان كل الاعضاء موجودين
    الرئيس : طبعا الكل عرف بموت العميل هيلي على يد العصابة مساء البارحة
    والكل عارف شمعنا موته لانه الوحيد الي يملك معلومات كافية عن العصابة ماعدا طلال طبعا الي تخشاه العصابة اهو وهيلي الي راح بمهمته وكشفوه بسبب خطأ صغير ما كان المفروض يصير ولو نجح كان قدرنا نمسك طرف الخيط عنهم واحنا الي نلاحقهم سنوات وما قدرنا عليهم ولما قربنا منهم ودسينا هيلي فيهم كشفووه وقتلوه ما بقول فقدنا الامل بس بقول صارت صعبة علينا خصوصا ان المعلومات الي عنهم انسرقت مع اغراض هيلي الشخصية الي كانت بجيبه
    فراس " عضو من المنظمة " : والمعلومات بشنو كانت
    الرئيس : بفلاش مومري .. موجود فيه كل مخططات المنظمة وترتيباتها وكلل شيي فيها
    الرئيس : المفتش حمد راح يساعدنا ويعلمنا بالامور الي تصير بداخل المركز واحنا راح نراقب الشوارع والفنادق والمحلات بمعنى راح ننتشر بكل مكان بدبي وراح يكون بينا اتصال طبعا لازم تتم مراقبتنا للاماكن العامة بسرية وحركة سريعة مثل سرعتهم
    سعود : طيب شنو نستفيد من مراقبة الاماكن العامة
    الرئيس : العصابة مو غبية عشان تظل بمقر واحد .. اقل شي بتسويه هالفترة انهم بيندسو بين الناس ويمثلو انهم عاديين خصوصا ان الشرطة تبذل جهودها وراح تكون معنا فاحنا راح نتنكر وندخل بين الناس بالاماكن العامة ولا تنسو ان هالفترة فترة مهرجانات بدبي
    مريام : ما اعتقد ان زحمة الناس وضجتهم من صالحنا هذا اذا ما كانت من صالحهم اهم
    الرئيس : من صالح الطرفين اكيد
    طلال : رئيس .. ما اعتقد ان فيه شاهد ع هالحادثة لان المنطقة اللي قتلو فيها هيلي منطقة مهجورة ع حد علمي
    جوان : اكيد ما بكون فيه شاهد .. ولو كان موجود .. ما اعتقد انه بيكون عايش لحد الان الا بقدرة قادر
    فراس : هذا اذا كان موجود اصلا
    وقف الرئيس وهو يناظر الساعة : لا تضيعو الوقت بالكلام ويلا كل واحد ياخذ تنكر ( توجه للجدار وضغط زر فيه وانفتح ودار ع ورا وظهرو ملابس بنات واولاد للتنكر .. وقفو الاعضاء وكل واحد اخذ تنكر ولبسه


    توقعاتكم حبايبي

    # شنو راح تسوي المنظمة وهل بيكون لجمانة دور بمهمتهم ؟؟

    # شراح تسوي جمانة بعد ما طلعت من السرداب وهل راح تواجه خطر بالمنطقة الي هي بيها ؟؟



    انتهى البارت << لا هالمرة جد

    القاكم بالبارت القادم وهالله هالله بالردود والتقييم شجعوني شوي
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  2. #2
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    الباااااارت الثاالث

    (( وصف بسيط لاعضاء المنظمة المذكورين
    الرئيس : عمره 47 سنة انجب ولد واحد وبعدها صابه حادث واهو صار عقيم والولد اختطفوه وبعدها وصله خبر انهم قتلووه انسان طييب بقووة بس اثناء المهمات يكوون شديد وبقوة ..يعتبر اعضاء المنظمة مثل اولاده ويحن عليهم ويعزهم خاصة طلال بينه وبين الرئيس علاقة قوية والكل يجهل سببها
    طلال : عمره 24 سنة شخص وسيييم بمعنى الكلمة شعرة اسود كثيف وحرير وبشرته حنطية مايلة للبياض عيونه عسلية فاتحة شوي ورمووشه كثار جسمه رياضي وبقووة طويل .. يعتبر اعضاء المنظمة العرب طبعا اخوانه الي ما جابتهم امه ويصنع المستحيل عن لا يتأذو .. امهر واحد بين اعضاء المنظمة بالدفاع عن النفس واستخدام الاسلحة بكل انواعها والباقي من شخصيته نعرفه اثناء الاحداث
    فراس : عمره 23 سنة وسيم بس مو كثر طلال وطويل طبعا جسمه رياضي ومااهر بالدفاع عن النفس بس مو كثر ما هو ماهر بالقنص
    طيوب وحنون وقت الفلة اهو جنبك ووقت الجد اهو جنبك والباقي من خلال الاحداث
    سعود : بعمر فراس وكان صديقه من قبل لا يدخلو للمنظمة الكل يقول انهم يتشابهون بالوسامة والصفات يشتركو في اشياء كثيرة بس الفرق سعود شعره بني فاتح مايل للاشقر وفراس شعره اسود بس مو مرة
    جوان : جوان عمرها 19 الرئيس يكون خالها توفو ابوها وامها وتربت عنده ومن صغرها واهي تشوف الرئيس كيف يدرب وتراقبه وماهرة بالتنكر بشكل جمييلة بس مو ذاك الزود بشرتها بيضاء وشعرها اسود لتحت رقبتها بشوي وجسمها رشيق لانها تداوم ع التدريبات والتمارين طيوبة وفلاوية بس وقت الجد تدق الصدر وصديقة مريام روح بروح من قبل لا يدخلو المنظمة
    مريام : 19 سنة ابوها متوفي ودخلت المنظمة مع جوان جميلة بشرتها برونزية وشعرها اسود سواد الليل وقاصته مثل جوان عيونها بنية غامقة وجسمها رشيق مرة مثل جسم جوان حبوبة وطيوبة والي يقوله الرئيس تنفذه دون نقاش لانها تعتبره ابوها الي ما فهمت عليه وتوفى والباقي من خلال الاحداث
    **********************************
    بعد ساعة من الاحداث السابقة
    تفرقو الاعضاء وحتى الرئيس بعد واتفقو ان الي يلقا احد من افراد العصابة يعلمهم مكانه وكل واحد صار يشرح المكان الي هو فيه
    سعود عند السوق الحرة واقف يراقب ورص السماعة باذنه حق التواصل وقال بهمس عن لا احد يشك بيه : حوول .. انا سعود الحين اراقب السوق الحرة وما فيه اي مشتبه به
    مريام : حوول .. انا مريام ومعي جوان عند مجمع المولات الكبير في الشاحنة ونراقب كاميرات المراقبة بكل المحلات وللان ما فيه اي اشتباه
    فراس : حوول .. انا فراس عند المناطق السكنية والفنادق ويتم المراقبة ومعي بعض الحراس من الشرطة
    الرئيس : اووك تابعو مراقبتكم .. الا طلال ما وصلني تقريرك انت ويين
    طلال بهمس : حوول . . انا طلال وانا الان اراقب المنطقة السكنية الصغيرة الي تبعد عن مكان الحادثة بكيلوين وللان مافيه اي شي مريب وانا الان اتجول حولين المنطقة
    الرئيس : قوود . تابعو على هالنمط وارسلو تقريركم ان حدث اي جديد
    الكل : علم
    ***************************************
    عند جمانة
    كانت تمشي بالازقة بخوف وبدون ما تركز ع وجهة معينة
    وتتلفت يمين ويسار تخاف يصير لها اللي صار البارحة
    ***************************************
    عند العصابة
    : زعيم اهي بنت واكيد ما طلعت من المنطقة ليلة البارح لان رجالنا كانو محاصرينها حتى الفجر
    الزعيم : وشنو يثبتلي .. وشنو تفسر موضوع الفلاش الضايع ؟ .. لو كان لها علاقة بهيلي ؟؟ كييف بتمسكها
    بثقة : راح نمسكها .. انا وزعت رجالنا بكل مكان .. ومثل ما قتلك ما ابعدت كثيير .. ارقد وامن .. والمعلومات راح ترجع لنا بدون ما تمسها يد احد من رجال الشرطة لانا متأكدين انها مع البنت
    : لك للساعة 3 العصر ان ما شفت شريحة المعلومات بايدي راح تلاقي مصيرك
    : حاضر
    *************************************
    اشتدت الشمس وجمانة لاتزال بنفس المنطقة
    وطلال هم بعد يحوم حولها واستغرب لما شاف البنت من اول ما دخل المنطقة واهي تلف وتدور بشوارعها والحين استرقت عند زقاق وجلست ع الرصيف بجنبه .. ما اهتم وكمل مراقبته
    اما العصابة فصورة جمانة واهي تركض توزعت ع الكل بس ما كان واضح منها الا خلفها واهي بالعباية
    جمانة كانت مسندة راسها ع جدار احد البيوت الي واضح انها مهجورة ومغمضة عينها وتفكر كيف تطلع نفسها من هالمنطقة واهي كل ما سالت احد حقرها او سفهها او مشى عنها او صرخ عليها
    سالت دمعتها واهي مو منتبهة للي حولها
    اثنين من رجال العصابة قربو منها لما شافوها بالعباية وكل العادة لبسهم الاسود مميزهم
    الرجل الاول وهو يناظرها بسخرية e : لماذا الدموع اكل هذا خوف منا .. لا تقلقي لن ناذيك فالزعيم يريدك حية
    فزت جمانة بخوف من سمعت كلامه ومسحت دموعها ولصقت فالجدار اكثر
    الثاني e : اين الفلاش اين وضعته ؟؟
    جمانة فرت هاربة للزقاق الي كانت جمبه وصارت تركض واهم لحقوها ووفجأة ..
    وصلت لنهااااية مسدووودة
    الاول بسخرية : الى اين تذهبين ؟
    الثاني : انت محاصرة استسلمي
    ( وطلع مسدس واشره عليها واهو يقرب منها )
    ****************************************
    بمكان قريب
    طلال كان يراقب وفجأة انتبه للبنت تدخل الزقاق واثنين لابسين اسود لحقوها
    وسع عينه بصدمة وركض للزقاق وصار يمشي بخفة من دون ما يصدر صوت ووصل لمكان ما كانو واقفين ومحاصرينها ويهددوها واحد بسكين والثاني بمسدس
    الثاني بصرخة : هيا بسرعة اخبيرنا اين هي
    جمانة بخوف وصوت يالله يطلع قالت بالعربي : عن شنو تتكلمون واي فلاش
    ( طبعا الاخت نست الي شافته بالحامل حقها لما كانت بالسرداب من الخوف )
    الثاني : ما الذي تقولينه ؟
    الاول : لا تلعبي معنا واخرجيه بسرعة
    طلع صوت رجالي رخم وحازم من وراهم : اتركوها
    الاثنين التفتو باستغراب وجمانة تفاجئت لما شافت نفس الشاب الي كان يحوم حول المنطقة
    الاول بسخرية : ومن تكون انت ؟
    الثاني : اتود ان نقتلك انت اولا .. حقا انا لا امانع بذلك
    طلال بسخرية اكبر : حقا .." وقرب منهم اكثر " اهذه رجولة بنظركم
    الثاني وجه عليه المسدس : ان اقتربت اكثر فساطلق النار
    طلال بلامبالاة : وهل تحاول اخافتي بنظرك
    " وطلع طلقات من جيبه ورماهم على الارض وتناثرو " جرب واطلق ان استطعت
    الثاني استغرب وحاول يطلق ما اطلق لف فتحة المسدس ناحيته وجرب اطلق وانطلقت رصاصة ودخلت بصدره صرخ : آآآآآآه
    طلال كتم ضحكته ع غبائهم وهز كتفه بلا مبالاة اكبر : لم افعل شيئا
    الاول ناظر طلال بحقد وهجم عليه بالسرعة لما شاف صاحبه يترنح ويطيح بالارض : آآآآآآه
    طلال لمعت عينه وبسرعة البرق ابتعد عنه وكمل الاول مبتعد عنه بسرعة وقف ورجع يبي يهجم عليه بس طلال كان اسرع منه وباغته بضربة ع وجهه خلته يترنح ع الارض ويطيح
    داس طلال ع صدره : ارمي السكين من يدك
    ما رماه
    صرخ طلال : ارمي السكين
    رماها الاول باستسلام ابتسم طلال بسخرية وقال : ابلغ زعيمك ان خططه لن تنجح ان كان يستعمل اناس مثلك
    الاول تكلم بصعوبة : من انت
    طلال ابتسم ابتسامة جانبية : اولم تعرفني بعد " داس عليه بقوة اكبر ولما شافه فقد الوعي وطاح راسه بالارض تركه " تذكر هذا دائما
    واتوجه لجمانة وهو يقول بالعربي : انت بخير ؟
    جمانة كانت مصنمة مكانها وحاولت ترفع يدها وتاشر وراه ما قدرت
    انتبه طلال لها وقال : عارف مو لازم تقولين
    والتفت التفاتة سريعة ورفع رجله وركل الاول بقووة وطيحه وقال بالانجليزي : لا تحاول تمثيل هذا علي انا .. كنت اعرف انك لست فاقدا للوعي " وتوجه له وضربه بكوس ع وجهه خلته يتفل العافية " كفى زعيمك انه قتل هيلي وقل له انني لن اسكت ابدا .. ولا تنسى ان لا تصف شكلي له
    ولما تاكد طلال انهم فاقدين الوعي اثنينهم حط يده تحت ذقنه وشال القناع من وجهه وشال الشعر الطويل المستعار الي كان لابسه التفت لجمانة الي كانت بحالة صدمة وقال : شفيك مصنمة ما فيه وقت وانا واثق ان المكان مراقب من قبل العصابة " قرب منها وحط الشعر المستعار الطويل على طرحتها واخفاها بحيث يبان انه شعرها الاصلي وفك ازارير عبايتها السفلية الثلاث ورد لبس القناع ع وجهه بس ما كان عليه الشعر المستعار وحط يده ع كتفها وقربها منه وهمس : اسف بس لازم اطلعك من هنا سالمة ومالي الا هالطريقة
    ما ردت ولا بكلمة وطلال قدر حالة الصدمة الي اهي فيها ومشى ومشاها معاه لبرا الزقاق ولما بعدو شوي عنه تاكدت شكوكه لما شاف العصابة منتشرين بكل مكان رص ع كتوفها ونزل راسه وسنده ع راسها عشان يبعد الشكوك عنه خصوصا انه لفت انظارهم بس ابعدو عينهم عنه وكملو بحث
    طلع طلال من المنطقة بسرعة وتوجه لسيارته الي كان موقفها على بعد امتار فتحها بالريموت وتوجه لها فتح الباب الخلفي وركبها فيه وتوجه لبابه وركب وشغل السيارة بسرعة ومد يده للسماعة باذنه وشغلها
    طلال وهو يحرك سيارته بسرعة ويسير مبتعد : حووول .. انا طلال اطلب من كل الاعضاء العودة للفلة بسرعة لوجود امر خطيير
    ما سمع رد وشوي جاه صوت الرئيس : طلال وينك انت ؟ شصاير ؟
    طلال بسرعة : رئيس بسرعة خل الاعضاء يرجعو للفلة
    الرئيس باستغراب : طلال الكل رجع ياخذ استراحة واحنا قلنا لك بس لين الحين ما رجعت وزين ان مريام كانت حاطة السماعة ع اذنها وسمعتك
    طلال اتنهد : اسف يا رئيس لكني شفت العصابة عشان كذا قطعت الاتصال .. خمس دقايق واكون عندك ان شاء الله
    الرئيس : اووك عجل وانتبه للطريق
    طلال : ان شاء الله
    وقف طلال عند اشارة والتفت يشوف جمانة ..لقاها مغمى عليها .. تفاجئ وزاد سرعته ووصل للفلة
    فتح بابه بسرعة ونزل راح لبابها وفتحه حاول يصحيها ما صحت رفعها وسكر السيارة واتوجه للباب الداخلي وبس وقف عنده مد يده وحطها ع جهاز بجنب الباب ولما كشف بصماته انفتح الباب وبس دخل انغلق
    توجه لصالة وشاف الكل جالس وواضح انهم ينتظرونه
    تفاجئ الكل لما شافوه حامل وحدة بين يديه
    الكل مرة وحدة : طلال شهذا ؟
    طلال نزلها ع الكنب وقال : ماي بسرعة
    جابت مريام الماي بسرعة وعطته اياه
    اخذه طلال وشكرها حط شوي بيده ومسح وجهها به وصار يضرب خدودها بكفه : يا بنت .. بنت .. اصحي
    و...................................


    انتهى البارت


    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  3. #3
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    البارت الرابع




    فتحت جمانة عينها بفجعة واستغربت الوجوه الي حولها وخافت
    جوان لما شافتها خايفة بعدت طلال عنها ومع انها ما تدري شقصتها الا انها حطت يدها تحت ظهرها وقالت بحنية : لا تخافي انت بامان
    مريام مسحت ع الشعر المستعار واهي تحسبه شعرها : ها اشربي ماي شوي
    رفعتها جوان من راسها ومريام قربت الكاس من فمها وشربتها وهدو فيها ليين هدت
    اخذت جمانة نفس وقالت بصوتها الناعم لكنه خانها وطلع مرتجف ومبحوح : ويين انا ؟
    مريام : لا تخافي يا ... الا صح انتي شسمك ؟
    جمانة ببحة انثوية ناعمة : جمـ ... اححم احم .. جمانة
    وقامت عدلت جلستها وشافت الكل حولها عقدت حواجبها وما تكلمت
    الرئيس : مريام جوان خذوها غرفة ترتاح ولما تهدي بنحاول نسألها واضح انها متوترة
    مريام وجوان : ان شاء الله
    ووقفوها معهم وصعدو بها للطابق الثاني وحطو في اذنهم السماعات لان طلال راح يقول التقرير بالي صار ولازم يسمعوه دخلوها غرفة بعد ما فتحوها بكلمة سر
    مريام بابتسامة ناعمة وحنان : جمانة افصخي عبايتك خلاص احنا بوحدنا
    هزت جمانة راسها وحطت يدها على شعرها عشان تشيل الطرحة استغربت من الي ع راسها وشالته طلع شعر مستعار عقدت حواجبها
    اما مريام وجوان فقعوها ضحك
    مريام : هههههههههههههههههههه وانا ههههههههههه وانا من يومي امسح عليه افكره شعرك هههههههههههههههههه
    جوان : هههههههههههههههههههههه صدق انك مهوية ههههههههههههههههههههههههه
    ابتسمت جمانة لما شافتهم يحضكون وخلعت طرحتها وعبايتها ولما شافوها البنات وقفو ضحك وبلعو ريقهم
    جوان : واااااااااااو .. ما توقعتك كذا مررة حلوة ما شاء الله
    مريام بفهاوة : تدري انك خقققة .." مسكت يدها وقالت بطريقة مضححكة ورجاء" تتزوجيني والمهر علي
    جوان وجمانة : ههههههههههههههههههههههه
    جوان : لا شكل التفكير الزايد وقلة النوم خلى قوطيك الي براسك يخرخش
    مريام ضربتها ع راسها : لا بالله احلفي
    جمانة : طيب من جوان ومن مريام
    مريام : انا مريام القمر
    جوان : وانا جوان التي لا توصف
    مريام : وانتي الصادقة من كثر منتي شيفة
    جوان : احلا منك
    مريام : باحلامك تصيري احلا مني انا مريام القمر الـ.....
    قاطعهم صرخة من السماعات فجرت اذنهم
    طلال بصرااخ : وعممى يعمي بليسكم .. قلنا لكم خلو البنت ترتاح وانزلو مو دقوها سوالف .. ترا ببدا التقرير
    الثنتين صرخو والسماعات عند فمهم لانهم شالوها لا تنفجر اذنهم : لالالالالالا دقايق وننزل
    طلال كتم ضحكته وقال بامر : لكم خمس دقايق ان زادت ثانية .. بديت
    الثنتين بطاعة << لاول مرة تصير : ان شاء الله
    مريام ردت السماعة اذنها وقالت لجمانة الواقفة مستغربة : يالله جمون قلبي ادخلي اخذي شاور .. وبعدها نامي ..
    جوان : تمددي تبطحي تسدحي الي تبين
    مريام : واكو فيه ملابس بالدولاب اظن بتناسبك
    جمانة هزت راسها : مع اني مو فاهمة شي .. وليش انا هنا من الاساس بس اووك بسوي الي قلتوه
    جوان : ترا حتى احنا مانعرف
    مريام : انتي الحين ريحي .. وبعدها راح نعرف كل شي
    جوان : يلا نتركك الحين سي يو
    جمانة بهدوء : سي يو تو
    طلعو عنها واهي شالت الحامل من وسطها وتوجهت للكومدينة وحطته عليها وشالت الشباصة من شعرها توجهت للدولاب فتحته لقت منشفة اخذتها واخذت معها ملابس ودخلت الحمام الي دلته لما اشرت لها مريام عليه
    اخذت لها شاور وهاي للحين مو مستوعبة كل الي تشوفه دقايق وطلعت نشفت شعرها ورفعته بكلبسة شافتها في الدرج ورمت نفسها ع السرير وراااحت بسابع نومة من التعب
    ********************************
    بنفس الفلة بالدور الارضي نزلو مريام وجوان ولما شافوهم الشباب والرئيس فقعوها ضحك
    مريام : شفيكم
    كانو يتكلمو بين ضحكهم واهم مو فاهمين شي منهم
    دقايق وهدو
    فراس ولازالت اثار الضحكة ع ملامحه : اجل تتزوجيني والمهر علي
    جوان لما تذكرت فطست ضحك وضحكو معاها
    مريام بقهر : ووجع .. شلي يضحك .. انتو ما شفتوها وربي لو شفتوها ما لمتوني اخييه بس عليها جمال يفلق الفيل
    جوان بعد ما هدت : عن نفسي ما الومك
    مريام : اجل انطمو وابلعو العافية " ولفت ع طلال " وانت مو ناوي تقول تقريرك ترا ما فيه وقت
    عدل طلال جلسته وبدا يتكلم بجدية وقال لهم الي صار
    سعود : ما كنت متوقع منك غير الي سويته .. بس كيف سالفة المسدس ما تدخل المخ
    طلال ابتسم : انا اقول لك كيف .. لفت انتباهي ان المسدس من النوع الي ما يطلق الا اذا عشّق وحظرته ما كان معشقه فطلعت رصاص بجيبي حاطه احتياط ورميته قدامه وقلت له يجرب طبعا اول ما يضغط ما بيطلق وبيبان انو ما فيه رصاص وهذا بيدفعه الا انه يدور المسدس جهته ولما يطلق بتجي الطلقة فيه .. فهمت
    مريام : ذكي طالع علي
    طلال : اسم الله علي منك
    فراس : طيب وذي الي اسمها جمانة .. يمكن تطلع كمين لنا شمدريكم
    طلال : من هالناحية تطمن لاني كنت طول الوقت مراقبها واهي قدام عيني .. وتأكدت ان ما لها اي علاقة بالعصابة
    الرئيس : متأكد يا طلال
    طلال بثقة : مليوون بالمئة
    ***************************************
    بعد كم ساعة صحت جمانة
    وقالت لهم كل قصتها من الحادث اللي صاب اهلها الى اخر كلمة قالوها لها الاثنين الي هاجموها
    فراس بحيرة : فلاش اي فلاش .. " وسع عينه ع كبرها " لا يكون الفلاش الي بيه معلومات عن العصابة
    جمانة تذكرت السرداب وتذكرت القطعة الي ما تدري ماهيتها الي كانت بالحامل وشهقت : لحظة شكلها اهي
    الكل : ايش ؟
    جمانة قالت بحرج : بالصراحة لما كنت اركض وقبل لا ابتعد طاحت قلادتي الي بيها صورة امي وابوي وانحنيت التقطها وشكلي مسكت معاها شي صغير بلاستيكي مدري اش هو
    الكل بانفعال : واهو معك الحين ؟
    جمانة استغربت اهتمامهم وهزت راسها بايوة
    مريام : وينه وين حاطته ؟
    جمانة : لازم افتح عبايتي ممكن جوان تغطي علي شوي
    الكل تفاجئ من حركتها لان متعودين ان مريام وجوان يلبسو شي ساتر ويحطو طرحة عليهم بس ما علقو وقفت جوان بين جمانة والشباب وفتحت جمانة عبايتها وطلعت الحامل بكبره وسكرت عبايتها وابتعدت جوان وجلست
    جمانة فتحت الحامل وطلعت الفلاش منه ووقفت وتوجهت للرئيس وحطته بيده بدون ما تلامسها وقالت : اتمنى يكون الي تقصدونه
    الرئيس : فراس بالسرعة شغله
    الكل توجه للجهاز وحطو الفلاش به واشتغلت بس اتفاجؤ لما شافو عليه رقم سري
    سعود بتوتر : والحين ؟
    طلال : فراس بعّد
    بعّد فراس وجلس طلال ع الكرسي ونقر ع الكيبورد الرقم السري حق غرفة الاجتماعات الخاصة الي كل اوراقهم واسرارهم هناك وانفتحت
    الكل فرح بس باقي يتأكدون من المحتويات
    مريام بفرح : مو قلت لكم طالع علي
    جوان : ايوه كثري منها
    طلال : انطمو خل نشوف المحتويات الي بيها
    فتح طلال الملفات وشاف المعلومات وبما انه اطلع عليها من قبل فعرف انها نفسها وان كل الملفات موجودة وزيادة عليهم معلومات الظاهر انه كتبهم قبل ما يقتلوه بيوم او يومين
    طلال التفتت لفراس : شفت لو كانت مثل ما تقول كان ما سلمتنا المومري لان المعلومات الي فيها راح تودي العصابة بست مئة مليون داهية
    فراس : وانت الصادق " والتفت لجمانة بابتسامة " سوري لاني شكيت بيك
    جمانة هزت راسها بمعنى ما صار شي
    الرئيس يكلم جمانة : شبتسوي الحين
    قبل ما تتكلم قال طلال : شنو شبتسوي العصابة ملاحقتها ومستحيل نتركها لهم مو ناقصين احنا
    سعود : طيب اهي ماتعرف تدافع عن نفسها
    جوان : يمكن تعرف " التفتت لها " تعرفي تدافعي عن نفسك
    جمانة هزت راسها : لا
    الرئيس بجدية : ماراح نتركك .. ومن اليوم انتي معنا بالمنظمة .. وراح اخليهم يدربوك على الدفاع عن النفس
    مريام : طيب بس عبايتك بتعيقك ما بتعرفي تدافعي عن نفسك
    جمانة : اذا كان لازم اتخلى عنها .. فعمري لا تعلمت ادافع عن نفسي
    جوان : يا قلبي احنا ما قصدنا شي بس انتي تخيلي العصابة تهاجمك بتاخذها فرصة
    مريام : يعني مثلا لا سمح الله خنقوك من طرحتك
    ترا ذول كل شي يسوه
    جوان : واكيد درو ان المعلومات عندك عشان كذا هاجموك ولو ما كان طلال بجنبك .. كان الحين انتي بخبر كان
    جمانة : طيب شسوي
    الرئيس بهدوء : اذا كان حجابك يمثل خطر عليك .. فلازم تتخلي عنه .. واهي فترة ولما نخلص المهمة .. ترجعي له
    فراس : وطبعا اهم ما راح يعرفوك لما تخلعي العباية
    طلال بهدوء : لاتنسو انهم شافو وجهها
    سعود : يووه صح لما هاجموها
    جوان : حسافة بس .. طيب انتي ليه ما تلثمتي
    جمانة : ما اعرف وبعدين انا شدريني انهم بهاجموني
    الرئيس : لا تضيعو الوقت والحين الكل يبدل ملابسه ويلبس الملابس الخاصة بالتدريب وانا راح اجلس ادقق ع المعلومات الي عندنا
    مريام : طيب ومن بدرب جمانة
    الرئيس التفت لطلال : الي دربكم راح يدربها
    طلال اشر ع نفسه : انا
    سعود : لا الجني الي جنبك
    طلال ابتسم : طيب الكل يروح يبدل ولكم دقايق بس وانا انتظركم بغرفة التدريب
    الكل : علم
    **************************************
    بغرفة من غرف الفلة كان فيها جوان وجمانة ومريام
    جمانة بحيا : تخيلو عاد اخلع عبايتي ما عمري سويتها
    مريام : حاسة بشعورك .. بس لا تخافي في المهمات عيالنا يصيرو مؤدبين
    جوان : احلفي بس انتي
    مريام ببرائة : وربي
    جوان : صح يعني اهم يطالعوك بس ما يقزوك يرمو مشاعرهم بالبحر في المهمات
    جمانة : طيب ووين ملابس التدريب ع قولتكم
    مريام : بهذي عاد ودي اشوف شكلك لما تشوفيهم
    جمانة : ليش يعني ؟
    جوان : لاصقة ع الجسم كثيير .. عشان ترتاحي وانتي تدربي
    جمانة حمر وجهها : احلفو
    مريام : يلا .. يلا بس .. ترا ما فيني اخذ تهزيئة من طلال
    جوان : وتريقات من فراس وسعود
    جمانة ضحكت : هههه يلا وينها ؟
    طلعو لها الملابس كانت عبارة عن سروال جلد ضييق لاصق على الجسم اسود وبلوزة جلد ضيقة بعد لاصقة وبيضة
    طلعت جمانة من الحمام " عزكم الله " وهي مولعة : بالله ما شافو ملابس اضيق من كذا
    جوان ومريام فهو
    جوان : يلعن شكلك .. شو هالجمال
    مريام رحمتها : يووه يا مسكينة انتي الصراحة اللبس مناسبك بس مفصل جسمك تفصييل ومطلعك ...
    قاطعتها جمانة : فكوني لا الحين اروح انتحر
    جوان : طيب طيب .. بس شعرك بيضايقك
    جمانة ناظرت شعرها الي يوصل لتحت ظهرها : شسوي يعني
    مريام : شرايك نقصه ؟
    جمانة بتفكير : اممم بما انو شعري بسرعة يطول فباوافق .. بس لوين بتقصيه
    مريام سحبت المقص وسحبتها لعند المراية : الحين بتشوفي
    ( قصت مريام شعر جمانة بسرعة لاخر رقبتها وصار شكلها خيال )
    جوان : واو تصدقي احس كذا شكلك احسن
    مريام : اقول يلا بسرعة ترا تاخرنا عليهم
    الثنتين : يلا
    **************************************
    دخلو مريام وجوان وجمانة غرفة التدريب كانت جمانة متخبية ورا مريام وجوان
    اول ما دخلو
    سعود بقهر : لا كان لا جيتو
    فراس : لا الصراحة عطلنا سموكم
    طلال : صدق حريم ..يلا خلصونا
    سعود باستغراب لما ما شاف جمانة : الا وين جمانة
    مريام وجوان ابعدو وطلعت جمانة متخبية وراهم
    جمناة واهي منزلة راسها : هذاني
    سعود وفراس وطلال فهو لما شافوها
    فراس بدون ما يحس : هذي بشر ولا ملاك
    جمانة استحت من نظراتهم وتخبت ع طول ورا مريام واهي تهمس لها
    جمنانة وشوي وتصيح : هذا الي مؤدبين وما يناظرو شوفي شلون قزوني قز
    مريام كتمت ضحكتها
    جوان بعصبية : ووجع انتو وياه غضو البصر
    طلال انتبه لنفسه وقال بجدية : احم اححم .. يلا ترا ما باقي وقت كثير " والتفت للشباب " وعمى فراس سعود شفيكم مفهيين
    لا رد
    مريام : هي انتو ترا جمانة شوي وتصيح
    انتبهو لحالهم وغضو البصر
    طلال بجدية : يلا كل واحد ع مكانه
    " كانت غرفة التدريب كبيييرة مرا ومقسمة مكان لاطلاق الرصاص ومكان للمصارعة ومكان لـ... <<< ما عندي شي المهم انو لكل واحد قسم خاص به في كل قسم
    يعني مثلا فيه قسم للضربات بالايد وفيه لكل شخص جهاز يحسب قوة ضربته "
    طلال توجه لجهازه ولبس الواقي بيده وناظر فيهم وقال موجه كلامه لجمانة
    طلال : انتبهي كيف بضرب لانك بتجربي بعدي
    جمانة هزت راسها بايوه
    طلال خلى ظهره مستقيم ووقفته كذلك كان هادي ويتنفس بانتظام وشوي وضرررب
    وطلع صوت من الجهاز دليل ع قووة الضربة
    جمانة فتحت فمها باستغراب
    لف طلال لها
    طلال : تعالي جربي
    توجهت له وعطاها الواقي
    كانت متوترة حدها
    قرب منها طلال وحط كفه ع كتفها وعدل وقفتها : لازم يكون ظهرك مستقيم .. ونفسك منتظم .. لا تتوتري .. وتخيلي ان الي قدامك شخص ضخم وانتي لازم تضربيه بقوة عشان ياثر فيه
    جمانة هزت راسها ورفعت يدها بتضرب
    طلال : لحظة ... طريقة رفعك ليدك خطأ
    جمانة ناظرت فيه وسكتت
    طلال توتر من نظرة عيونها الفيروزية ولف وجهه للباقي وقال : شفيكم متصنمين .. يلا كل واحد ع تدريبه وانا بهتم بجمانة
    الكل تفرق ورد ناظر جمانة
    طلال : يلا .. سوي الي قلتلك عليه
    خلت ظهرها مستقيم ووقفتها كذلك
    طلال : ايوه الحين اضربي
    ضربت جمانة وصارت ضربتها خفيفة
    طلال : عودي مرة ثانية
    حاولت وحاولت لييين اتقنتها
    طلال : ما شاء الله عيني عليك باردة تتعلمي بسرعة
    جمانة ناظرته بنص عين : لا تتريق
    طلال : ادري عنك اجل ضربة بهالسهولة وتوك تتقنيها
    جمانة حقرت كلامه وقالت ببرود : شنو نسوي الحين ؟
    طلال رفع حاجبه : احلفي .. اوووك بجاوبك بس قبل تعالي معاي
    مشت جمانة وراه لين وصلو للمكان الي يدربو فيه على النزال
    وقف طلال بالوسط واهي ماتحركت من مكانها
    طلال بقلة صبر : لمتى بتظلي كذا ترا مافيه وقت
    جمانة مشت لين وقفت قباله
    طلال بجدية : اضربيني بكس على بطني
    جمانة بخوف : لا والله
    طلال : ما تضربيني بضربك
    جمانة : اووك
    وضربته بخفيف
    طلال : تعبتي نفسك " وبزمرة " اضربيني اقوى
    جمانة : ما بتتعور
    طلال بهدوء : جمانة انا الحين مو طلال اعتبريني واحد بيتهجم عليك وانت لازم تدافعي
    وضربها على كتفها بقووة
    رجعت جمانة ع ورا بالم : اااه
    طلال : دافعي عن نفسك
    جمانة انقهرت منه وقالت : ضربتني فتحمل الي بجييك
    وهجمت عليه وضربته بكس بقوة ببطنه خلته يرجع خطوة على ورا وبعدها بكس ع وجهه
    طلال ووقف بهدوء وتوها بتركله برجلها مسك رجلها وهو كاتم ضحكته
    طلال : لو دريت انك بتنفعلي كذا كان من زمان ضربتك
    وابتسم
    طلال : اهنيك ع ضرباتك القوية
    جمانة ناظرت فيه بحقد
    طلال ما تحمل وضحك : ههههههههههههههه جمان شفييك انا ادربك لا تحقدي علي كذا " غمز لها " تالي ما بيصير التدريب ممتع ولا ..
    جمانة ابتسمت بهدووء
    ورجعو يتدربو
    ***************************************
    قريب منهم بنفس الصالة
    قربت جوان من سعود
    جوان بهمس : سعوود لا يفوتك شوف طلال وجمانة
    سعود لف عليهم وابتسم ورجع طالع بجوان : طلال صاير حنون معاها
    جوان رفعت حاجب : كل ذا الضربات والبكوس وبعدين حنون
    سعود : اكييد انتي ما دربك طلال دربك الرئيس .. طلال صارم وشديد بالتدريب بشكل ما تتوقعيه .. ويطلع قوته كلها باللي يدربه
    جوان : اقول بروح لاينتبهو لنا
    سعود ابتسم : موفقة
    جوان واهي تبعد : جميعا
    ************************************
    بعد يوم كامل من التدريب بجميع انواعه وتتخلله بعض الاستراحات كانو الاعضاء طالعين من الغرفة اخيرا معلنين نهاية تدريباتهم
    جوان واهي تتمغط : ياربي جوعااانة ونعساانة حدي
    مريام واهي تتثاوب : ابي اكل وانخمد
    جمانة : عظامي متكسرة تكسرا كسيرا
    فراس : هذا وانتم ما بذلتو جهد كبير
    سعود : خلك عنهم ذول بس فالحين بالتذمر ما اشوف وحدة الحين بتروح المطبخ وتطبخ لنا
    جوان ناظرت سعود : لا تاشر والله ثم والله ما فيني حيييل لشي غير الاكل والنوم
    مريام : انا صح ما فيني حييل بس افكر ادخل اسوي لكم بيض
    جمانة : خلاص انتو روحو اخذو لكم شاور وانا بروح اطبخ لكم
    جوان : يا بعد مصاريني
    جمانة بقرف : ووووع
    الكل : هههههههههههههههههههههه
    جمانة تطالع طلال الساكت وتبتسم بنعومة : ها مدربي .. تبي تاكل ولا
    طلال : محد يقول لا لشي ببلاش .. بس تعرفي تطبخي ولا
    جمانة : انت جربني وبعدين احكم " وتوجهت للدرج بتركب
    مريام : شف الخاينة توها تقول بتطبخ لنا
    جمانة بهدوء : باخذ شاور سريع .. مو طايقة نفسي
    مريام : طيب بفتح لك الغرفة " وصعدت معها "
    ***************************************
    بعد نصف ساعة من الاحداث السابقة
    على طاولة الطعام بالمطبخ كانو الكل جالسين حولها وهم ياكلو اللي طبخته جمانة
    ولما خلصو
    جمانة : هاه شرايكم
    جوان : صراحة صراحة جمون
    جمانة : اكييد
    جوان : الذ من اللذيذ
    مريام : والله وطلعتي طباخة
    سعود مسند ظهره على الكرسي وسايح بجسمه وهو يمسح ع بطنه دليل انه اكل واجد : ياااه شبعت
    فراس : تنغصت ع نفسي به
    مريام : احلف بس
    جمانة التفتت لطلال : هاه مدرب شرايك
    طلال ابتسم : امممم بعطييك شهادة طبخ الصراحة مررة لذيذ
    جمانة بحيا : مو لهدرجة كل الي طبخته تشريبة دجاج سريعة
    سعود : كل هذا وسريعة اجل كييف لو طبختي كبسة
    جوان : لا تاشر بس . مو طابخة لك شي
    جمانة : ممكن سؤال واقفلي بالبلعووم
    الكل : اسألي ؟
    وطالعو بعض وضحكو
    مريام : والله من اللقافة
    جمانة : هههههه طيب خلوني اسال
    سعود : اسالي ؟
    جمانة : انتو اماراتيين ولا لا
    الكل : لا طبعا
    جمانة عقدت حواجبها : كيييف ؟
    الكل ناظر لطلال عشان يشرح
    طلال بهدوء : اصلا المنظمة بكبرها سعودية
    جمانة فتحت عينها بصدمة : احلف !!!!!!
    طلال : والله .. بس يعني ما ظلينا بالسعودية كثييير .. يعني انا من كان عمري 13 وانا بالمنظمة واسافر معهم لدول كثيرة عشان المهمات
    جمانة : بس كنت صغير
    طلال بعدم اهتمام : مو مهم .. ظليت 3 سنوات ما اشارك بالمهمات وبعدها وثقو بي ودخلوني ومن سنتين واحنا بدبي عشان هالعصابة
    جمانة بصدمة : كيييف ؟؟ السعودية بيها هالمنظمات
    سعود : طبعا لا
    جمانة :اجل ؟
    فراس : انا وسعود دخلنا المنظمة بعد طلال بستة اشهر واهو شارك بالمهمات قبلنا بستة اشهر كمان
    جوان : وانا الرئيس يكون خالي امي وابوي توفو واهو رباني عشان كذا انضممت للمنظمة
    مريام : وانا كنت صاحبة جوان ولما دخلت المنظمة دخلت معاها
    جمانة : واهلك ؟
    مريام : ما همهم ابوي متوفي من وانا صغيرة وامي متزوجة واحد ثاني ولاهية بحياتها ولا تدري عني
    جمانة برحمة : يا عمري عليك .. طيب انتو الاعضاء الوحيدين بالمنظمة
    طلال : لا طبعا .. احنا الوحيدين العرب الباقي كلهم اجانب من مختلف الدول وما نحتك بيهم كثير
    جمانة : طيب و......
    طلال قاطعها : بـــس .. حشى سؤال ورا سؤال .. انا نشف رقي كيف انتي
    جمانة : ابغي اشبع فضولي
    طلال وقف : اشبعيه بعيد عني .."والتفت للباقي " ع الساعة 5 الفجر الكل يكون تحت بالساحة عشان الركض .. والكل الحين يقوم ينام ..ولا تسببو اي ازعاج عشان الرئيس نايم
    الكل : اووووك
    ************************************
    الساعة الخامسة فجرا برا الفيلا كان الكل موجود عدا الرئيس
    فراس : واااحد ...... اثنين ....... ثلاثة
    انطلاق
    الكل بدا يركض واستمرو ع هالحال لمدة ساعتين وخصوصا ان طلال لاحظ ان بنية جمانة ما تتحمل الركض الكثير عشان كذا كانت اكثر وحدة تركض
    بعد ساعتين
    جمانة واهي توقف وتاخذ نفس : آآآآآآآه .. تعبت
    طلال بجمود : لسا ما شفتي شي يلا الكل وراي
    وتوجهو لدرج كان مثل النموذج ودرجاته وحدة رفيعة والي بعدها نزيلة ولما توصل لنهايته تلف وتكمل ركض وبعدها يواجهك درج تنزل منه ومثله بالضبط
    طلال وبيده ساعة دقيقة جدا : يلا من اول واحد يبدا
    سعود : انا
    طلال يجهز الساعة : واحد ..... اثنين ....ثلاثة ... انطلق
    ركض سعود بالسرعة واهو يركب الدرج ونزله
    ولما وصل
    سعود بتعب : ااااااااه
    طلال ضغط ع الساعة ووقفت : دقيقة و33 ثانية
    من بعده
    مريام : انا
    وراحت تركض ولما وصلت
    مريام : ااااه
    طلال : دقيقة و39 ثانية .. من بعدها
    فراس : انا
    وركض بالسرعة ولما وصل مرة ثانية
    فراس : اووووه تعبت
    طلال : دقيقة و25 ثانية .. من بعده
    جوان : انا
    وراحت تركض ولما وصلت
    طلال : دقيقة و37 ثانية .. جمانة دورك
    راحت جمانة تركض باقصى سرعتها ولما وصلت
    طلال هز راسه بعدم رضا : دقيقتين و3 ثواني .. عودي حاولي
    عادت جمانة المحاولة
    طلال : دقيقة و59 ثانية .. عاودي
    وعادت مرة ثانية
    طلال : دقيقة و57 .. ممتاز
    سعود : يلا طلال هات انا بحسب لك
    اعطى طلال الساعة لسعود وانطلق ولما وصل لهم
    سعود بهدوء : 58 ثانية
    فراس : ما شاء الله سريع
    طلال مارد والتفت لجمانة : روحي اركضي وانا بلحقك ويا ويلك ان وصلت لك
    جمانة : اووك
    وراحت تركض باقصى اقصى سرعتها وطلال وراها وكان قريب منها وكلما قرب اكثر زادت جمانة سرعتها
    ولما وصلو
    جمانة رمت نفسها ع الارض وتمددت : اااااه تعبت .. تعبت .. تعبت ... حشى رجل آلي .. سريييع ..
    طلال وهو ياخذ نفس : قولي ما شاء الله لا اطيح عليهم بكرة
    جمانة بضحكة : ما شاء الله .. عيني عليك باردة
    طلال بجدية : جمانة انتي بطيئة لازم تزيدي سرعتك
    جوان : قوومي عن التراب يا وسخة
    جمانة : يااي .. عداال .. بس وربي ما فيني حيييل اقووم .. وبعدين تعال .. ليش كل هالتدريب ؟!
    فراس : افرضي ان المنظمة حاصرتك ولحقوك ع الدرج .. ومسكوك بسبب بطئك شبتسوي
    جمانة وقفت : اووه صح .. صدق اني غبية
    مريام :توك تدري
    جمانة : خل ندخل تعبت
    الكل : يلا
    دخلو داخل وكل واحد راح ياخذ له شاور ونزلو تحت قعدو بالصالة وراحو جوان ومريام للمطبخ يطبخو فطور وما رضو ياخذو جمانة معهم
    جمانة رمت حالها ع الكنب بتافف : قالو ايشش قالو .. " تقلدهم " انتي طبختي امس ما تطبخي اليوم
    سعود كاتم ضحكته : عادي وأحد يدور الشقا
    جمانة : ذا ما اسمه شقا .. الا صح انا ماشفت خدم هنا
    فراس بهدوء : لان ما في
    جمانة باستغراب : لييش ؟!!
    طلال : سالفة صارت قبل سنة
    جمانة باهتمام : شنو اهي
    طلال : كانت عندنا خدامة تطبخ لنا وتنظف وتسوي كل شي ليين وثقنا بها وخليناها يوم تدخل تنظف الغرفة حق الاجتماعات الي كل البحوث وكلل شي يتعلق بالعصابة بيها .." سكت شوي وكمل " وبعد كم يوم هاجمونا العصابة وطبعا ما كنا بهالفيلا لان بعد هالحادثة انتقلنا لها
    جمانة : طيب كييف هاجموكم؟
    سعود : باختصار الخدامة كانت عميلة للعصابة وقالت لهم كل شي شافته وكانت تتجسس علينا
    دخلت مريام وقطعت عليهم الكلام : الفطور جهز
    قامو الكل وفطرو ولما خلصو دخل عليهم الرئيس
    و................................
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  4. #4
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    البارت الخااامس



    قامو الكل وفطرو ولما خلصو دخل عليهم الرئيس
    الرئيس بجدية : لو سمحتو الكل ع غرفة الاجتماعات لامر طارئ
    ***********************************
    بغرفة الاجتماعات كان الكل جالس حول طاولة وعرض بروجتر مشتغل قدامهم والرئيس يتحكم بيه
    سعود : شصاير رئيس
    الرئيس بهدوء : وانا اقرا الملفات شفت شي غريب وهو ان بعد كل سطر فراغ " سكت شوي وقال " .. العصابة مستحيل توقف عن البحث عنها بس المشكلة انهم ما لهم اثر بعد المحاولة الاولى .. اكتشفت ان في السطور كلام مخفي العصابة ما تدري عنه ولو كانت تدري عنه كان قتلته من زمان بس لانهم يدرو محتويات المومري وبالنسبه لهم ما كانت المعلومات بذيك الاهمية
    فراس : اها .. يعني فيه معلومات مخفية بالملفات
    الرئيس هز راسه بايوه
    جوان : وشنو هالمعلومات
    الرئيس : مو المشكلة هنا .. تذكرو حادثة قتل ولد نائب رئيس الحكومة باستراليا
    مريام : ايوه
    الرئيس : نائب الرئيس شك .. من خلال مذكرات ولده انه مقتول مع ان كل شي يدل ع انه انتحار .. وبما انه صار عنده مجرد شك بوجود العصابة الي كان ولده اليد اليمنى لزعيمهم وهدده بالقتل لما خانهم وفعلا قتلوه فصار لازم الحين ..." سكت "
    كمل طلال بهدوء : يقضو ع نائب الرئيس واقرب فرصة لهم .." سكت مصدوم وكمل بصرخة " حفلة الاستقبال الليلة
    سعود وجوان ومريام وفراس : اييييش ؟؟
    جمانة بهدوء : طيب شنو سالفة هالعصابة وليش تلاحقوهم
    الرئيس : انا اقولك قبل عشرين سنة .. وبالصدفة اكتشفت وجودهم هالعصابة مو اي عصابة .. في كل بلد لهم قوااات عدا السعودية الي كانو جايينها زيارة وراحو جزر فرسان وانا كنت هناك وسمعتهم يتكلمون المهم عرفت انهم يصنعو عقارات ويسوو عمليات اغتيال كبييرة وقتل لاشخاص بمراكز عالية غير المخدرات والنبيذ والخموور الي يتاجرو بها عشان كذا تكونت هالمنظمة عشان نمسكهم وليومك ما قدرنا
    جمانة : اها .. يعني الليلة بتكون فرصتكم كبييرة بالقبض عليهم لان زعيمهم مستحييل يولي اي شخص بمهمة حيااة او مووت بالنسبة لهم
    الرئيس : احسدك ع ذكائك
    سعود : طيب رئيس شلون بندخل الحفلة الليلة
    الرئيس : مهو المشكلة هنا انا اقدر ادخل بالخفية والواسطات بس انتو راح تدخلو ثنائي
    جوان : كيييف يعني ؟
    الرئيس طلع من جيبه ثلاث بطاقات : قدرت اوفر بس هذول وكل واحد يقدر ياخذ معه مرافق .. عشان كذا بيدخل .. فراس ومريام من البوابة الجانبية للحفلة " ومد البطاقة المناسبة لفراس " .. وسعود جوان من البوابة الخلفية " ومد البطاقة المناسبة لسعود " .. وطلال وجمانة من البوابة الامامية لصالة الحفلة " ومد البطاقة المناسبة لطلال "
    طلال : طيب وشلون بتكون الخطة ؟
    الرئيس : بالنسبة لك انت وسعود وفراس فبتكون كاميرا مراقبة في قلم الجيب الامامي للبدلة الرسمية ولجوان ومريام وجمانة راح تكون ببروش فيه من وسطه لؤلؤة بارزة بتكون فيها الكاميرا هذي راح تنعطى جوان ومريام بما انها اقصر راح اعطيها طوق به كرفته من قماش بوسطها بتكون الكاميرا مخفية وجمانة بما انهااطول شوي من جوان راح اعطيها وردة حمراء كبييرة متفتحة وبتكون الكاميرا بوسطها .. هذا عشان نبعد عن انفسنا الشبهة وبتكون سماعات التواصل باذنكم بس بتكون بشكل اصغر بكثيير عشان ما تبين للعصابة ومسدسات راح تنخفى في الشعر المستعار للبنات وبتكون حجم صغير عشان ما تبان مع النفخة الي بالشعر وسكاكين صغيرة بالابوكة الصغيرة الي راح يحملوها بيدهم وبتكون ع شكل مراية صغيرة ابعادا للشبهة وبالنسبة للشباب المسدس مخفي خلف الركبة بيكون البنطال مهيأ الى انهم يطلعوه بحركة سريعة وسكاكين ع شكل جوال صغير
    الكل ما كان متفاجئ لانها مو اول مرة بس جمانة الي استغربت بما انها اول مرة
    كمل الرئيس كلامه : بتتواصلو بالسماعات وعشان انا اعرف اماكنكم راح احط اجهزة تنصت باحذيتكم .. " التفت لطلال " جمانة راح تكون امانة عندك بما انها اول مرة تدخل معنا بالمهمة وما نبي اي خطا وحاولو انكم تراقبو تحركات النائب وحرااسه " شدد عليها " لانه فيه احتمال ان العصابة تكون هم الحراس الي حوله عشان يسهلو المهمة وراح يلبس الكل واقي الرصاص لان قطعا عندهم اسلحة
    " ظل الرئيس يشرح والكل ينصت بهدوء تام
    *************************************
    ع الساعة 6 مساء في غرفة البنات في الفيلا
    جمانة : طيب لييش نلبس فستان بقطعتين وتحت بنطلون والواقي حق الرصاص
    جوان : احنا دايما نلبس كذا عشان لما يهاجمونا العصابة البنطلون يكون اريح للحركة ونقدر ندافع عن نفسنا
    جمانة : اها
    شوي وانفتح الباب ودخلو طلال وسعود وفراس وكل واحد معه دفتر والرئيس وقف عند الباب
    سعود تقدم لجوان ومد لها الدفتر : وقعي
    جوان عقدت حواجبها : شنو ذا !!؟
    سعود سكت والتفت للرئيس
    فراس تقدم لمريام ومد لها الدفتر : وقعي
    مريام باستغراب : ليييش ؟؟ شنو ذا !!
    فراس سكت والتفت لرئيس ايضا
    طلال تقدم لجمانة ومد لها الدفتر : وقعي
    جمانة : ليش اوقع ؟؟ هذا شنو ؟!
    طلال التفت للرئيس يطالبه بالجواب
    الرئيس بهدوء واهو يناظر الثلاث : هذا عقد حليّة
    الثلاث بصدمة : اييييش ؟!!
    الرئيس : الي سمعتوه
    جوان باعتراض : بس رئيس ....
    قاطعها الرئيس : احنا رايحين مهمة خطيرة وماتدرو شبيواجهكم هناك واذا انتو مستعدين تدخلو بخلوات محرمة فانا ما عندي مانع
    مريام بتفهم : يعني الحين لازم نوقع على ذوول عشان انا يحل الي فراس ويصير عادي اذا صرت معه بمكان وحدنا وكذلك بالنسبة لطلال وجمانة وسعود وجوان
    الرئيس : ايوووه .. ما قد مرة تعرضنا لنفس هالموقف مع العصابة يقتضي خلوة وحتما لو تعرضنا له من قبل ان كنت خليتكم توقعو ع عقد حليّة طيب الحين لا تضيعو الوقت ووقعو
    اخذو جوان ومريام الدفتر ووقعو
    اما جمانة فظلت تناظر الدفتر الي بيد طلال بتيهان
    طلال بجموود وبرود قاتل : ناوية توقفيني كثير .. وقعي يلا
    اخذت جمانة الدفتر بيد ترتجف ووقعت بصمت وردت عطته الدفتر
    جمانة بارتباك : طيب رئيس لما نخلص المهمة انا ابي افك العقد
    طلال ضيق حواجبه والرئيس جاوب ووكانه يتريق : اذا خلصنا يحلها الف حلال لييش انتي معتقدة بين ليلة وضحاها نخلص منها .. يلا عجلو كل واحد ع السيارة المخصص له .. ايوه وحبيت انبهكم ع شي
    طلع الرئيس من جيبه ثلاث علب : طلال وجمانة توهم مخطوبين يعني الدبل باليد اليمنى وسعود وجوان بعد اما مريام وفراس فمزوجين اووك .. ولما تدخلو مو كلكم مرة وحدة حتى لو كان من ابواب مختلفة كل واحد ينتظر خمس دقايق من دخول الي قبله وبعدها يدخل .. علم
    الكل : علم
    ****************************************
    بعد عشر دقايق قدام البوابة الخلفية لصالة الحفلة كان واقف سعود وماسك جوان من ذراعها
    سعود : جوان لا تتوتري انسي الي صار بالفيلا واعتبريني للحين مجرد زميل
    جوان بابتسامة ناعمة : ان شاء الله
    رد لها الابتسامة ودخلو من البوابة وقفوهم حراس الامن طلع سعود البطاقة لهم ودخلوهم بعد التفتيش وتم دخول اول ثنائي لقاعة الحفلة
    سعود لما استقر بالمكان قال بهمس : حووول .. يلا فراس انا دخلت بعد خمس دقايق ادخل
    فراس : علم
    ***************************************
    بمكان ثاني وبعد سبع دقايق قدام البوابة الرئيسية للحفلة بعيد عنها شوي كانت سيارة طلال واقفة
    طلال متسند ع المرتبة وساكت وجمانة بالمثل
    طلال بهمس : جمانة
    جمانة : هلا
    طلال بغمووض وبنفس الهمس : بعمرك تألمتي من شي ؟ مثلا من شخص عزيز عليك
    جمانة عقدت حواجبها : كييف يعني ؟؟! ما فهمت
    طلال تنهد بهدووء : ولا شي انسي
    ورجعو لصمتهم
    بعد دقايق
    من السماعة : حووول طلال جمانة تقدرو تدخلو الحين وانتبهو لان شكله البوابة الامامية حراستها مشددة لانها لرجال الاعمال والطبقة الي راح تقدر تقترب من النائب
    طلال وجمانة : علم
    طلعو طلال وجمانة من السيارة ولما قربو من البوابة حط طلال كفه على كتف جمانة للمرة الثانية ورسم ابتسامة غامضة ع وجهه بدون ما يناظرها و................

    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  5. #5
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    الباااارت السادس


    طلعو طلال وجمانة من السيارة ولما قربو من البوابة حط طلال كفه على كتف جمانة للمرة الثانية ورسم ابتسامة غامضة ع وجهه بدون ما يناظرها ودخلو بعد التفتيش لامشدد
    ***************************************
    وضع الحفلة بعد ما ابتدت ودخل النائب والقى كلمته صارو الحضور متفرقين لمجموعات والنائب واقف مع بنته جودلينا مع بعض المعارف
    عند فراس ومريام
    فراس : مريام شفيك متوترة ترا مو اول مرة ندخل مهمة مثل كذا
    مريام بهدوء : من قال اني متوترة
    فراس : انا توني قلت ما سمعتيني
    مريام الا
    فراس بحنية : طيب ليه التوتر
    مريام : مو متوترة عشاني
    فراس باستغراب : اجل عشان شنو ؟!
    مريام : عشان جمانة
    فراس رفع حاجب : جمانة
    مريام هزت راسها بايوه
    سكت فراس وما تكلم وظلو يراقبو
    (( عند سعود وجوان
    كانو ساكتين ويراقبو الوضع بصمت وكل شوي يتكلمو عشان يبعدو الشك
    (( عند طلال وجمانة كانو قراب من النائب يراقبو كل من قرب حوله حتى لو حراس
    طلال : جمانة انا بروح التواليت اوكي
    جمانة هزت راسها باي بدون ما تتكلم
    راح طلال وبقت جمانة تراقب الوضع
    (( عند نائب لارئيس كان واقف مع بنته والكل يجي يسلم ويوقف معه شوي ويروح يعني الوضع طبيعي عنده
    جمانة الي تراقب من بعيد شافت رجال مبين عليه رجل اعمال يقرب من النائب ظلت تراقب بهدوء لكن انصدمت لما شافت لارجال يحاول بشكل ما يبين يقترب من كاس العصير الي بيد الرئيس
    عقدت حواجبها واهي متوترة
    جمانة بنفسها : يا ربي يا طلال وينك انت بعد ذا وقتك تروح التواليت
    ((( عند طلال كان يغسل يده بالقرب من الطوفة الي تفصل بين حمام الرجال وحمام النساء خلص ونشف يده وهو ينشفها سمع صوت انثوي جاي من وراء الطوفة الي جنبه بالانجليزي
    : ايووه ... ايوه .. اقترب من النائب وطلعت ابشرك .. تطمن رئيس .. لالا راح تمشي الخطة ع اكمل وجه .. حاضر
    وانقطع الصوت
    طلال فتح عينه ع اخر شي وطلع بهدوء من الحمام وراح ببطئ للصالة بس بسرعة لا تطلع المرة من الحمام وتشك انه سمعها
    (( عند الباقي بمكان الحفلة جمانة لا زالت تراقبه وكل ماله ويتقرب من النائب
    جاها صوت هامس من السماعة : حوول .. جمانة شوفي ذاك الي يتقرب من النائب
    جمانة بهمس : شايفته ياسعود
    مريام بهمس : طيب شبتسوي ؟؟ وطلال وينه ؟!
    جمانة : ممكن شوي تسكتو لاني كفاية متوترة مدري شلون اتصرف وانتو ما تقدرو تتقربو من النائب انا بس اقدر .. ياربي طلال لي الحين ما جا ( شهقت بخفيف ) اقول اتفاهم معكم بعدين اكو حط شي بكاس النائب
    راحت جمانة بالسرعة ومن دون تفكير لمكانهم ومعها كاس عصير
    قالت بالانجليزي بابتسامة ناعمة ودلع : سيدي هل لك ان تبادلني
    جودلينا نا ظرتها بقرف وصدت عنها بغرور
    جمانة ابتسمت بهدوء وما علقت بس تفاجئت بالرجال الي جنبها ياخذ كاسها وهو يبتسم وقال : لقد اشتهيته هل لي ان اشربه اميرتي ( وما خفا ع جمانة نبرة السخرية لما قال هالكلمة )
    توترت جمانة بس ما بان عليها وقالت بثقة : اكيد
    توه النائب بيرفع الكاس يشرب
    جمانة خافت بداخلها : يووه شسوي
    بنفس الوقت وصل طلال القاعة وقرب منهم وتوه النائب رفع الكاس عشان يوصله العصير صرخ طلال صرخة خلت الكل يسكت لانه قالها بالانجليزي : لا تــــــشــــــرب
    التفت له النائب ونزل الكل مستغرب
    جمانة اخذتها فرصة وقربت من الرجال تدعي الخوف وحضنته من قدام قالت بدلع : اني خائفة
    حضنها الرجال وباين عليه انه انقهر وقال بغضب مكتوم : لا تخافي
    ابتسمت جمانة ولمعت عينها واقل شي تقدر تسويه رفعت رجلها واهي تبعد عنه شوي وعطته بكس بركبتها ع بطنه بقوووة
    تالم الرجال وصرخ : اااه
    جمانة بحركة سريعة رفعت يدها وعطته بكس بوجهه
    النائب مستغرب والناس تجمعت حولهم وجو الباقي مريام وجوان وسعود وفراس ووقفو بصف طلال الي يناظر جمانة بصدمة
    مريام وجوان بحركة سريعة فتحو التنورة الي هي القطعة السفلية من الفستان ونزلوها
    عند الرجال وجمانة جمانة استغلت انه
    ماسك وجهه وخلعت القطعة الي تحت عشان تقدر تواجهه
    وطلعت المسدس الصغير من شعرها وبقى الشعر القصير المستعار
    الباقي لما شافوها تطلع المسدس باعوها وطلعو المسدسات بسرعة
    العصابة اللي هم كانو موجودين وبكثرة بالحفلة اضطرو يطلعو للعلن وطلعو فعلا وبيدهم المسدسات والرشاشات
    مريام وجوان تحركو ووقفو وحدة قدام النائب وبنته ووحدة وراهم للحماية
    طلال ابتسم : اهلا اهلا شرفتو
    كانو العصابة 7 رجال ضخام و3 بنات طوال ودباب
    (( الوصف
    كانو الكل بدائرة كبيرة من الناس
    جوان كانت واقفة خلف النائب وبنته ومريام واقفة قدامهم
    قريب منهم جمانة واقفة وموجهة المسدس على الرجال الي قدامها والي هو فرد من افراد العصابة
    بعيد شوي وبنفس الدائرة طلال وسعود جنب بعض وواقفين قدام بعض افراد العصابة
    ووراهم فراس يحميهم من وراء ومواجه بعض افرادهم كذلك
    الرجل الي قدام جمانةاستغل انشغالها بالي طلعو وتوه بيطلع المسدس من رجله جته طلقة قريبة من رجله واخترقت جزمته
    رفع راسه بعد ما سحب المسدس وانتبه لطلال يصرخ لجمانة << طبعا اهو ما يعرف اسمها بس مو مشكلة نتغيبى معاه
    انتبه لطلال يصرخ بالعربي للبنت الي واقفة قدامه تهدده
    طلال بصرخة بدون ما يناظر بيهم وهو يوجه المسدس للي عنده : جيييينفر خلي ذول علينا وانتبهي للي عندك
    (( ملاحظة : طبعا افراد المنظمة اذا كانو بمهمة ما يقولو اسمائهم الحقيقية عشان كذا طلال نادى جمانة بجيينفر << اذكياء صيرو مثلهم
    ايوه باقي شي : العصابة ما عرفتهم لانهم متنكرين والبنات حاطين مكياج لاعب بحسبتهم )) نرجع
    اقتربو رجال العصابة من الشباب والبنات من البنات
    سعود ابتسم بسخرية لما شاف البنات قبال البنات والرجال قبالهم وقال بالانجليزي : هكذا بدئنا نفهم بعضنا عزيزي
    الرجال الي وصل قباله : لا تفرح كثيرا فدقائق حياتك بدئت تقل وتتنازل
    سعود ضحكة ضحكة الي ماله خلق وقال بسخرية اكبر بس بالعربي : ما خاف الا انت مو انا ( وكمل بالانجليزي بجدية ) حسنا لنكن رجلا مقابل رجل ولندع الاسلحة جانبا
    الرجال بلامبالاة : حسنا جيد جدا ( ورما سلاحه بعيد وكذلك سعود واشتبكو بهواش حاد << متعوب عليها
    (( عند جمانة لما شافت انه بيده مسدس احتارت شتسوي الحين وبدون تفكيير اطلقت طلقتين برجلينه بسرعة خلته يفقد توازنه ويطيح ع الارض وبسرعة سحبت المسدس الي طاح بالقرب منها ودخلتهم اثنينهم بالجيب الواسع حق البنطلون وهجمت عليه اول شي حطت رجلها ع بطنه وداست عليه بعدها رفعت يدها وعطته بكس بوجهه خلت الدم يسيل منه وفجأة وبدون سابق انذار
    صارت جمانة ع الارض واهو بارك برجله عليها جمانة خافت من الفكرة الي ببالها بس اتشجعت وحطت كعب رجلها بين رجلينه فووق عند الـ.... ورفست بقووة
    الرجال تالم وبعد عنها بالسرعة واهي استغلت الموقف وردت هجمت عليه ببكوس ورا بعض وكفوف واهو يحاول يدافع عن نفسه بس ما قدر
    (( الرئيس << رئيس المنظمة : طلب من السكيورتية والحرس والشرطة يفضو القاعة لان الوضع اشتبك اكثر وفضت الا منهم
    (( عند جوان الي واقفة ورا النائب وبنته
    تقدمت لها وحدة ضخمة واثنتين يهددو بعض بالمسدسات وقربت منها
    جوان بابتسامة وسخرية : اهلا اهلا اتعرفين احب مقاتلة السماان امثالك اشعر بالمتعة وانا اقوم بذلك
    البنت : استعدي للموت ياهذه
    جوان : حسنا ما رأيك ان تريني قوتك بدون الاسلحة
    البنت هزت كتفها بلامبلاة : موافقة " ورمت المسدس وتشابكو
    (( عند مريام هجمو عليها اثنتين واشتبكت معهم جودلينا بعد تردد
    (( عند طلال يهاجموه ثلاثة رجال ضخام واحد بمسدس والثاني برشاش والثالش بخنجر اول ما بدو الي معه الرشاش توه بيرش وفعلا رش لكن طلال بحركة سريعة تكور ع نفسه وتدحرج بسرعة لعند الي حامل الخنجر وتوه الرجال بيطعنه نزل طلال جسمه كله وعطاه بكس بالـ.... وسحب الرشاش من وسطه ورش عليه لما شافه طايح ع الارض ورش على الي حامل مسدس وباقي الي حامل رشاش وجا الرجال برش بس كالعادة طلال بحركاته السريعة جدا اختفى من قدامه
    الرجل باستهزاء : ايين انت ؟؟ أخائف الى هذا الحد
    طلال من تحت طاولة ويبين صوته انه وراها قال بسخرية : هل لك ان تقترب لتراني كيف ارتجف
    قرب الرجل من ورا الطاولة وما حس الا بالرشاش جاي ع رجلينه وطاح من طوله طلع طلال من تحت الطاولة : كم اعشق رؤيتك هكذا
    ووجه عليه المسدس الي طلعه من جيبه واطلق عليه عدة طلقات ببطنه وكتفه وصدره بس ما اطلق ع قلبه
    (( بعيد شوي عند جمانة
    شافت رجالين يتقدمو ناحيتها وقرب منها واحد وهمس باذنها بالانجليزي : انسة جمانة الرئيس طلب منا احضار هذا الرجل ويطلب منك مساعدة الانسة مريام
    التفت جمانة لمريام وقالت : اوووك .. خذووه ولكن لا تدعووه يهرب
    الاثنين : علم
    وراحو وجمانة كانت بتروح لمريام بسرعة ولفت انتباهها شخص في اخر القاعة بيقنص طلال بحركة سريعة انحنت والتقطت الرشاش الي انفلت من الرجل الي صوبه طلال بالطلقات وغمضت عين وفتحت عين عشان تركز لانها بعييدة وقربت وقربت وقررررربت وششششششششششششششششششششش
    رشته رش بالرشاش مع انها خايفة بس مستحيل تتركه يقنص طلال
    طلال ابتسم لها بمعنى شكرا وتوجه لواحد ثاني كان يهاجم فراس ومعه واحد ثاني
    جمانة راحت بالسرعة لمريام وهجمت ع البنتين معها
    ********************************
    برا الصالة بعد مطلعو الاثنين الي من المنظمة الرجل الي من العصابة كانو يمشو بالسرعة وتوجهو للمصعد عشان انهم بيحتجزوه مؤقت بالدور السفلي المهجور نوعا ما
    والرجال يقاوم لكن مسكتهم اقوى ولا حياة لمن تنادي
    طلعو من المصعد وتوهم بيحتجزوه الا .....
    **********************************
    بالصاله تبع الحفلة كانت ولا زالت الحرب قائمة بينهم
    وفجأأأأأأأأأة
    انعتم المكان وسكتو الكل ووقفو من الظلام
    طلال سمع حركتهم وهم يسحبو المصابين و.............
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  6. #6
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    البااااااارررت السااااااببع


    طلال سمع حركتهم وهم يسحبو المصابين واستوعب وبسرعة
    طلال بسرعة وهو يتكلم بالسمااعة : حووووول .. رئيس انطفت الكهرباء والعصابة يهمو بالهرب اطلب من الرجال كلهم يحاصرو المنطقة
    بالانجليزي رجل كان بجنب الرئيس بالمراقبة : عادي دام عندنا الرئيس اكييد راح يرجعون
    طلال : بس ...
    قاطعه : تطمن مستحييل يخلو رئيسهم مأسور عندنا
    الرئيس بهدوء : حوول .. كل الاعضاء يتوجهو للطابق السفلي من الفندق
    الكل : علم
    *************************************
    في الصالة
    جمانة جالسة ع كرسي وسايحة بجسمها فييه
    جمانة بالم وتعب شديد : اااااااااه تعبت وبنهاية هربو
    مريام بتعب اكبر : طيب ليه الرئيس يبينا نروح الطابق السفلي
    ( لان الاعضاء ما سمعو اصل السماعة ما تشتغل عندهم الا لما يقولو حول لان مو معقولة بتكون بالوضع العام طول الوقت وكل مكان ازعاج مختلف عن الثاني فالاعضاء بينزعجو تالي ) نرجع =)
    طلال وقف : زعيمهم الي اخذوه رجالنا من جمانة محبوس بالطابق السفلي ولازم نروح هناك
    سعود : يلا بنات شدو حيلكم شوي ما بقي شي ع هالمهمة
    البنات : ان شاء الله
    ووقفو الكل وتوجهو للطابق السفلي
    ************************************
    بعد دقايق بالطابق السفلي
    صددددممممممة تعتري الكل
    فراس شوي ويجن e: مستحييل وين راح وانتو شكنتو تسوون ( صرخ ) جاوبوني
    الرجل الاول e: ان حسيت باحد وراي وتوني بالتفت خدرني بالمخدر
    الثاني e: وانا ضربوني ع راسي لما فقدت الوعي
    فراس صفقة لهم بقهر e : لا ما شاء الله برافو عليكم ( صرخ مرة ثانية ) العصابة هربت وكنا معتمدين عليكم انكم ماسكيين زعيمهم وبكل برود تقولو هوجمنا
    مريام تهدي فراس : فراااس ريلااكس .. العصبية ما بتقدم ولا بتأخر
    فراس سكت
    الرئيس بعد ما سمع تقرير باقي الرجال الي كلفهم بالبحث هز راسه بيأس e: ماااكو .. فص ملح وذااب .. ما فيه اي اثر لهم
    (( نرجع ع ورا قبل كم ساعة
    .....
    واحد منهم هوجم من ورا وطاح مغشي عليه
    الثاني لف بالسرعة بس الرجل الغريب كان اسرع وتفاجئ بضربة قوية ع راسه خلته يفقد الوعي
    : زعيم بسرعة لنغادر
    الزعيم : حسنا اشكرك ع انقاذي ولكن كيف سنخرج من هنا
    : لا بأس ساعدني بخلع ملابسهما ثم نلبسها ملابسنا ونرحل ولن يشك احد بامرنا
    ( وفعلا بدلو ملابسهم وطلعو كانهم الي من المنظمة وطلعو من الفندق بكبره بسلالام وكأن شيء لم يكن وكلمو باقي الاعضاء ينسحبو لكن ما قدرو )
    بربكة : والان ماذا نفعل
    الزعيم ابتسم بخبث : انتظر وسترى
    ( وكلم بعض رجاله الي كانو متخبيين بغرفة التحكم بالكهرباء وقالهم الخطة وكلم الباقيين وهرب اهو مع الي وياه بنجاح )))
    نرجع لواقع
    طلال بقهر مكبوت بالعربي : توقعت عشان كذا قلت لكم تراقبو المنطقة عن لا يهربو ( والتفت للرجل الي كلمه بالسماعة وقال بالانجليزي لانه مو عربي ) تفضل حلها لو سمحت .. ما كنك انت الي قلت ان الرئيس عندنا وعادي .. ( ويسخر ) قال ايش قال ثيرو ( اسم الرجل المستعار ) " كمل طلال بقهر بالعربي : الا ثووور مضيع بقرته
    الكل كان بحالة لا تسمح للضحك بس الي فهم ضحك ما قدر يمسكها
    ثيرو E : ما كنت ادري انهم ما مسكوه عدل وما حطوه هنا وانهم تعرضو لهجوم شدريني انا
    طلال بقهر بالعربي لانه اذا انقهر عدل تكلم عربي مايعرف وهو مقهور يتكلم انجليزي : حطووك بناار قول امين
    جمانة مسكت ضحكتها : طلال خلاص طيب الرجال ما يدري
    سعود : انا اقول الاحسن نرجع الفلة ونرتاح لاني جد متكسر ونخلي الرجال يتابعو وبعدها نشوف شممكن نسوي
    الرئيس : وانا اوافقك ..انتو ارجعو وانا راح اعطي التعليمات وبعدها ارد ارجعو للصالة واخذو جميع الاغراض حقاتكم لا تتركو اي اثر
    الكل : علم
    ********************************
    بعد نصف ساعة بسيارة طلال
    جمانة رامية راسها ع المرتبة ومغمضة عينها بتعب
    طلال باله مشغول بالي صار وكييف انهم هربو
    باختصار الصمت كان سيد الموقف
    شوي وقطعه طلال : جمانة
    جمانة بهمس : هممم
    طلال ابتسم : شكلك تعبانة حييل
    جمانة بنفس همسها : حيييل حييل حييل بعد .. لدرجة مو حاسة بجسمي من التعب
    طلال : لازم عقب كل مهمة يكون بيها تعب ولزوم انتي تتعودي ع هالشيء
    جمانة بنبرة صوت غريبة وشبح ابتسامة غامضة انرسمت ع شفاتها : بعون الله
    *************************************
    ( وصلو الكل للفيلا وكلهم من التعب رمو حالهم ع الكنب الي بالصالة )
    طلال حب يغير الجو الي هم فيه وقال بمزح وهو يتصنع الجدية : يلا يبنات ع المطبخ جووعااان حدي .. وانتو شباب قومو نتابع الملفات
    الكل : تحلم
    طلال : ههههههههههههههههه
    سعود بقهر : بوس السما وارجع وربي ما اشووف قدامي الا سريري وبس
    مريام من التعب صارت تهلوس : من قدي قمت كل واحد اشوفه اربع ..
    الكل : ههههههههههههههه
    مريام مفتحة عين ومسكرة عين : قولو ما شاء الله لا تحسدوني .. اصلا يحصل لكم اكثر امثالكم خخخ
    جمانة وقفت : انا برووح اتروش بالاذن
    الكل : اذنك معك
    طلعت جمانة للغرفة تروشت ع السريع ولبست بجامة سروالها طويل وبلوزتها كم كامل ووردية بالسروال ع جنب خطين رصاصي وبوسط البلوزة دب رصاصي رفعت شعرها بطوق وخلته مثل ماهو من قصره متدري شتسوي بيه وصار شعرها المبلل لاصق برقبتها وجاي شوي ع خدها خلا شكلها توووحفة خصوصا ان وجها لسا احمر من الشاور حطت لها مرطب شفاه اخذته من مريام قبل لان شفايفها جافين بس مو حيل
    حطت عليه المرطب بخلاصة التوت و
    حطت الحجاب ع كتفها ونزلت تحت تفاجئت لما شافت الكل مو موجود << كييف شافتهم اجل .. اقول كملي وانتي ساكتة .. اح طيب لا تدفو
    توجهت للمطبخ وطلعت بيض 8 وجهزت الاغراش وسوت شكشوكة ( بيض وطماطم يمي )
    خلصت وصعدت فوق دقت باب مريام وفتحته بالرقم السري ( ملاحظة : كل الغرف حق النوم الرقم السري واحد ) فتحته بعد ما طقت الباب ولقت الغرفة باردة وست الحسن رايحة بسابع نومة طلعت وتوجهت لجوان ولقتها هي الثانية نفس الحالة استحت تطق ع سعود وفراس وتوجهت لطلال طقت الباب وفتحته ودخلت شافته متمدد ع السرير ونظره مركز لفوق وهو شالح بلوزته وصدره مكشوف
    انكسفت جمانة وصدت ع طول
    جمانة بحيا وارتباك وهي صادة : سـ ..سوري مكنت ادري
    طلال الي كان سرحان وما انتبه لها انتبه لما تكلمت التفت لها وخق ع شكلها
    طلال بنفسه ( بنت اللذين وش هالجمال ) انتبه ع نفسه
    طلال بسرعة : سوري كنت سرحان منتبهت لك لما دخلت ( تفاجئ لما شافها صادة وعقد حواجبه ) شفيك صادة ؟!!
    جمانة بدون ما تلتفت اشرت عليه وقالت بحيا : لو سمحت تستر لان عشان اعرف اتكلم
    ضحك طلال ع برائتها وحب يعاندها قام من سريره وتوجه لها ووقف قدامها
    جمانة بعدت بالسرعة وتوجهت للباب وهي مستحية وقالت واهي تكتب الرقم السري : قلت انك جوعان فسويت لك شكشوكة فياريت تلبس لك شي وتنزل تاكل قبل لا تنام
    وطلعت بالسرعة
    طلال : ههههههههههههههه يحليلك يا جمانة اجل تستحين ( كمل بخبث ) طيب شوراي خلني الليلة اروق عليك عقب الي صار
    وع طول نزل تحت بدون مايلبس بلوزة ودخل المطبخ شافها معطيته ظهرها وترتب الصحون ع الطاولة
    طلال : اححم
    جمانة تخرعت لفت : امدا ...
    قطعت كلامها لما شافته ع نفس وضعه وصدت ع طوول : وانا اقوول ما مداه يلبس وينزل
    طلال بتريقة : نسيتي انا بزمن السرعة
    وتوجه للبراد وصب له وصار ظهره مقابل وجهها
    جمانة غمضت عيونها بقووة وقهر
    وجلست ع الطاولة شوي الا شافته يقرب كرسي لها ويجلس جنبها لصيقها
    طلال بهدوء عكس الي داخله : جمانة
    جمانة بدون ما تناظره واهي تدهن الخبز بالجبن : هلا
    طلال : انا زوجك صح
    جمانة توترت هي كافيها التوتر من اللي صار لها الليلة : هـــا
    طلال بقلة صبر : من قال ها سمع
    جمانة بحيا : اكيد
    طلال ابتسم : طييب يدي تالمني
    جمانة ناظرت يده وقالت بخوف : شفيها ؟
    طلال كمل بنفس خبثه : ما اعرف اكل ممكن تأكليني
    جمانة استحت : اكيد << مشكلتك طيووبة
    طلال : اقول جوجو من كن الكاتبة جالسة تعكر علينا << اه يالناكر العشرة
    طلال : اكتبي وانت منطمة خل اعيش جوي بهدوء << زيين لا تدف
    لال : يلا جمان جوعان
    سوت جمانة له خبزة : قوول ااه
    طلال ابتسم : اااه
    واكلته
    طلال بق عينه : حرامية
    جمانة سوت وحدة ثانية بدون مترد ولقمته اكلها طلال
    طلال بتلذذ : ااممم مررة لذيذة تسلمي
    جمانة ابتسمت وصارت تاكله وتاكل
    وبعدها شبعت وصارت تاكله وما تاكل
    طلال : لييش ما تاكلي
    جمانة : بس شبعت
    طلال : ما شاء الله وانا اقول ليش انتي متينة
    جمانة بقت عينها : انا متينة
    طلال : قووة لا وبعد اكلك مو لذيذ فيه فلفل واجد
    جمانة بزعل تركت الي بيدها : شوف من الي ياكلك الحين ووقفت وجت بتمشي
    طلال مسك يدها : لحظة وين رايحة
    جمانة بزعل : جهنم الحمراء
    طلال بخوف : سم الله عليك .. شفيك انتي
    جمانة صدت عنه : هد يدي لو سمحت
    طلال : واذا مهديتها شبتسوي ؟
    جمانة بهدوء : هد يدي لو سمحت
    طلال : موب هادها
    وسحبها وجلسها رفع يدها لفه وباسها : شفيك جماني امزح معك وربي لذيذ
    جمانة : ايه لذيذ بس انا متينة ولا
    طلال بابتسامة : لا مو متينة الا جسمك خياال
    وغمز لها : يخقق
    حمرت خدودها وبحيا : وجعه
    طلال بضحكة : توجع شيطانك .. يلا اكليني
    جمانة بمزح : للحين ما شبعت
    طلال : لا عندك مانع
    جمانة : لا ابد طال عمرك
    *************************************
    صباح اليوم التالي بغرفة جمانة
    : جمااااااااانووووووه قووووومي
    جمانة بنوم : هههممممم نعم
    : نعااااامة ترفسسسك قوووووومي الرئيس يريدنا
    جمانة صحصحت : هاا شتقولون انتو
    جوان : يا ربي انا اتعب مع قليلين الاستيعاب .. مروم تفاهمي معها
    مريام ابتسمت : جمانة حبيبتي الرئيس يريدنا باجتماع تحت
    جمانة فزت : وليش ما قلتو
    جوان : لا بالله احلفي واحنا شنقول من ست مئة سنة
    جمانة توجهت للحمام بالسرعة واخذت لها شاور طلعت ما شافتهم لبست لبسها ع السريع ونزلت لغرفة الاجتماعات
    *********************************
    بغرفة الاجتماعات فتحت جمانة الباب و.........................
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  7. #7
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    البارت الثامن

    بغرفة الاجتماعات فتحت جمانة الباب شافت الكل موجود : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    الرئيس : بدخل بالموضوع ع طوول
    طلال : تفضل
    الرئيس بجدية : اممس لما مشيتو راجعين ارسل لي النائب رجال وقال يوصلون لي هالرسالة
    فراس : وهي ؟
    الرئيس : يبينا نكون اليوم العصر عنده عشان نشرح له كلل شي
    سعود : طييب بس كييف بنروح اكيد المكان مراقب واحنا ما نبي العصابة يكشفونا
    الرئيس بجدية : وهذا الي جمعتكم عشانه انا اتفقت معه بالبارح وع طريقة دخولكم لبيته
    جوان : كييف
    الرئيس : البنات جوان ومريام وجمانة راح يروحو ع انهم معارف لجودلينا بنته
    جمانة كشرت : طييب
    جوان باستغراب : شفيك ؟
    جمانة : مدري امس انا مرتحت لها وكانت تناظرني بقرف واحتقار كأني قاتلة لها احد
    مريام : معليك منها تحقليها منقهرة من جمالك
    جمانة : اي معلييه يبلغ
    الرئيس : المهم خلوني اكمل ... انا والشباب طلال وفراس وسعود راح ندخل ع انّا رجال اعمال وطبعا الكل راح يتنكر وتنكر مباالغ بيه .. لان قطعا العصابة راح تكون مراقبين الوضع وهو ع العموم رجالنا راح يكونو متوزعيين ع المنطقة كااملة
    (( وبعد الاتفاق تفرقو فراس وسعود وطلال راحو يفحصو الملفات الي تخص الاشخاص المشبوهين ان لهم ارتباط بالعصابة
    والبنات توجهو لغرفة التدريب
    *************************************
    بالعصر بالصالة التحتية بالفيلا
    كانو الشباب موجودين والبنات لسا منزلو
    فراس بملل : اوووف طيب كل ذا لبس كأنهم رايحين عرس ... حيا الله تنكر
    سعود : اي والله صادق .. بس تو نفهم بقر كان فهمو من زمان .. انو ما يتأخرو ع المواعيد
    الرئيس دخل الصالة : يلا مشينا
    طلال : والبنات مجو
    الرئيس : وانتو ليه تنتظروهم .. مو قلنا انهم بيروحون بعدنا
    الشباب بقو عيونهم
    فراس : اوووه .. واحنا جالسين ننتظرهم اووف .. معلي شرهة دام ان خوياي سعود وطلال اكيد حظي ردي
    طلال : مالت عليك وع حظك فوقك
    سعود : اي والله ناكر العشرة قال ايش قال ( يقلده ) معلي شرهة دام ان خوياي سعود وطلال اكيد حظي ردي .. مالت ثم مالت ثم مااالت
    فراس : عليكم اثنينكم
    الرئيس : ردينا ع الطير يلي .. خلصونا بلا هواش .. انا انتظركم بالسيارة
    ***********************************
    داخل قاعة كبيرة كانو الاعضاء من الشباب والبنات موجودين وتم دخولهم لبيت النائب بنجاح وبدون اي شك
    وهاهم ينتظرو حظرته يشرف مشان يحكوله كل السالفة وقبل ميجي
    جمانة : رئيس انا اقترح ان بنته ما تسمع الي بيدور .. لان ممكن اهي متدري عن السالفة من الاساس
    جوان : وانا بعد اقول كذا
    الرئيس : بس ممكن انها تساعدنا
    طلال: لا كلامهم صحيح احتياطا راح نخليهم يشغلوها ع منكلم ابوها
    الرئيس : اووك الي تشوفونه .. بس اهم شي تعرفون تتصرفو
    مريام بثقة : افا عليك بس
    فراس رفع حاجب : خفي يالثقة
    مريام بغرور متصنع : موب راده عليك اترفع عن الرد
    جوان: مراموه ترا الغرور موب لايق عليك ابد انتي بقارة واهو بقارة
    مريام بنفس الغرور : ادري لان من صفاتي التواضع
    سعود : مرررة اي باين
    شوي الا دخل النائب طبعا بيكون كلامهم انجليزي بس بترجمه ع طوول : السلام
    الكل : وعليكم السلام والرحمة
    النائب : عذرا ع التأخير
    الرئيس : لا عادي خذ راحتك سيدي
    ( طبعا بدو بالرسميات والله بلاكم بكاتبة تطفش واهي تكتبهم فع طول بدخل بصلب الموضوع =) )
    النائب : حسنا .. هل من الممكن ان اعرف ماذا يجري هنا
    الرئيس : نائب .. ان مواضيع مثل هذه لابد ان تكون بغاية السرية فممكن انو نروح مكان امن .. بس ابنتك ويين
    النائب : قالت شوي وتجي
    طلال : مع احترامي لك سيدي .. بس ممكن تخلي بنتك مع البنات ونروح احنا الشباب مع الرئيس
    النائب : اكييد ولو
    ***********************************
    بغرفة النائب الخاصة كان الرئيس والشباب والنائب فيها
    الرئيس ما تكلم اخذ ورقة وكتب : اولا حبيت اقول لك ان المكان اكييد مراقب بذاات بهالغرفة فراح اكتفي بالكتابة السالفة وما فيها ان .................................
    .......................................

    (( وكتب له كل شي بعدها اخذها النائب وقراها وقال ))
    النائب بتفهم : اها الحين فهمت
    طلال مد يده للنائب : خلصت قراءة
    النائب هز راسه بايوه واعطا الورقة طلال الي ع طوول اخذها وطلع ولاعة من جيبه وحرقها كلها عند الزبالة ورماها وهي رماد
    الشباب والرئيس ما استغربو عكس النائب
    النائب باستغراب : لييش حرقتها
    طلال يهمس باذن النائب : قلنا لك ان المكان مرااقب واكييد راح يجيهم فضول يعرفو شمكتوب بيها فحرقتها احتياطا
    النائب ابتسم وهو ساكت
    الرئيس : طيب راح نجتمع احنا ونوصل لك كل شي ( يقصد راح يجتمعو الاعضاء ويتفاهمو ويرسلوله الخطة << اقول لكم اذكياء مصدقتو )
    النائب : اكيييد .. ومشكورين
    الكل برسمية : لا شكر ع واجب
    **************************************
    بالصالة عند البنات دخلت عليهم جودلينا
    جودلينا : وين ابوي
    جوان : راح لانه مشغول تعالي جلسي معنا
    جودلينا ناظرت بيهم بغرور : انا جودلينا بنت نائب رئيس وزارة الداخلية باستراليا اجلس معكم
    مريام بالعربي لانها واثقة انها متعرف عربي : يا خال ابوي حك ظهري .. يالله ع الغرور ميمدحوه ترا
    جمانة : ههههه ..شفتو قلت لكم انها مغرورة من زينها بعد
    جودلينا e: عفواً .. لا افهم اللغة العربية
    جوان باستحقار لها : وهذا المطلوب ( كملت بـe ) تعالي اجلسي ابوك مطول مع الرجال الي معه
    جودلينا راحت جلست وجلست تطقطق بجوالها
    مريام ما استحملت قالت بالعربي : ي ربي هدووني عليها هالكافرة مسووودة الوجه
    جوان بضحكة : شفيك هدي ترا متستاهل
    جمانة : مالت مع هالكشة كانها كشة بنقالي
    مريام وجوان فجروها ضحك : ههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
    وظلو يسولفون بالعربي ومو معبرينها بس بنفس الوقت يراقبو كل تحركاتها
    وبعد مدة
    انفتح الباب ودخل النائب والرئيس والشباب
    جوان وجمانة ومريام وقفو وجودلين حضرتها مهتمت
    جودلين بعدم اهتمام e : ابي اريد الخروج ولا اريد الحرس معي
    النائب : لا .. لن تخرجي بدونهم << يعني قرّي واستريحي مكانك وكلي تببن بعد
    جودلين باعتراض : ابي
    الرئيس : اذا نحن نستأذن الان
    النائب : حسنا .. اطلعني ع كل جديد
    سعود : باذن الله
    وطلعو الشباب وظلو البنات ابعادا للشبهات
    وبعد ساعتين عفنو فيها البنات طلعو متوجهيين للفيلا
    *********************************
    ب الفيلا بغرفة الاجتماعات كانو بس الشباب والرئيس موجودين والبنات كالعادة بغرفة التدريب
    طلال : طيب رئيس شبنسوي الحين
    الرئيس : اخر ملف من الملفات الي تركها هيلي هذي هي اقراها يا فراس
    فراس يناظر الشاشة : اليوم الاربعاء بتاريخ ..... ( قرا المعلومات ولما خلص منها دخل بصلب الموضوع ) اتفقت العصابة مع زعيمها انه اذا تم فشل المهمة في حفلة الاستقبال فان املها الوحيد يبقى في سفر النائب وعودته لاستراليا وبالتحديد نيوزلاندا .. وسوف يتم سفره يوم الاثنين بتاريخ .........
    على متن طائرة
    رقم الرحلة ..
    من مطار دبي
    سعود : لحظة لحظة ستووووب
    فراس وقّف : شنو
    سعود : يعني افهم انو العصابة راح تكون ع متن الطائرة الي بتقل النائب وبنته
    الرئيس : بالضبط
    طلال ابتسم بخبث وسند راسه ع ظهر الكرسي براحة وشغل سيجارته
    ( نسيت مقول لكم ان طلال يدخن بس مو دايم عشان انو اذا ادمن بتصعب حركته لان دقات قلبه بيصيبها اضطراب << اقعد )
    طلال بخبث : بهذي خلوها علي
    و......................... ))
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  8. #8
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    ""الباارت التــــــــــاسع""

    طلال بخبث : بهذي خلوها علي ( ونفث الدخان )
    فراس بحييرة : يعني
    طلال بنفس الابتسامة سحب نفس ولا رد عليه ونفث الدخان وبعدها : راح نكون كلنا بدون استثناء ع متن الطائرة وبعض رجالنا احتياط للطوارئ يعني
    سعود بملل : طيب وبعدين .. لا تتكلم بالقطارة لاكوفنك الحين
    طلال ببرود : خلني اتكتكها بعقلي وبعدين اشرح لكم لا
    (( وسكتو كلهم وبعد عشر دقايق ))
    طلال طفا سيجارته بالصحن الي جنبه : حوول .. مريام جوان جمانة تعالو غرفة الاجتماعات
    (( بعد دقايق كان الكل موجود ))
    فراس بنفاذ صبر : تكلم
    طلال عدل جلسته وبجدية : سعود انت الي راح نسلمك غرفة التحكم بالطائرة
    سعود بصدمة : كيييف ؟؟!!!
    طلال اشر ع فمه : ما ابي اي اعتراض .. فراس بما انك ماهر بالقنص فراح تكون بالكرسي الي خلف رجال العصابة ومعك بتكون مريام (( سكت شوي وكمل ))
    الرئيس راح يكون مساعد الطياار (( سكت شوي وكمل )) جوان راح تتنكر بشكل جودلينا و ...
    جوان قاطعته : عشتوو .. ما باقي الا انا اتنكر بشكل هالكافرة المغرورة
    طلال ناظرها بنظرة : قلت ما فيه اي اعتراض وانتي راح تتنكري بشكلها عاد رضيتي ما رضيتي ياكثر الطيفان بالفيلا .. وانا راح اكون متنكر بشكل النائب (( وسكت ))
    جمانة بتردد : وانا
    طلال بهدوء : خلاص يا جوان مراح تتنكري بشكلها
    جوان بفرحة : صدق
    طلال هز راسه بايوه : اهي ما تدري عن شي وهذا من صالحنا فراح يكون عندها الوضع طبيعي وانا ابوها .. (( والتفت لجمانة )) جمانة وجوان راح يكونو متنكرين ع شكل مضيفات والنائب بخليه يتنكر بشكل رئيس المضيفين الي يضيف الدرجة الاولى وانتو طبعا مهمتكم تحرسوه وتراقبوه اووك
    الكل : اوووك
    الرئيس : طيب وانت متأكد انك بتكون بامان
    طلال : بهذي خليها علي والحين جايتكم التفاصيل
    (( اتفقو ع انو الرئيس وسعود بغرفة الطيار وفراس ومريام بالدرجة السياحية ومقاعدهم قريبة من العصابة كما ان اجهزة التنصت بتكون موزعة ع الطائرة كاملة وجوان وجمانة بيكونو مع المضيف المتنكر الي هو النائب وطلال بيكون مع جودلينا ع اساس انو ابوها النائب هو ))
    *************************************
    طلع من الغرفة بهدوء وتلفت يمين يسار وتأكد مافيه احد ودخل الغرفة الثانية شافه مستلقي ع سريره نايم تمنى انو يزنطه ويفتك منه تأفف بهدوء لان الكميرات ما جابت اي نتيجة وجلس يدور عن الورقة توجه للدرام ( الزبالة ) وشاف رماد انقهر ورما الي بيده وطلع من الغرفة
    *************************************
    بالمطار بيوم الاثنين الموافق .....
    كانو جوان وجمانة المتنكرات بزي المضيفين واقفين بقسمهم الخاص ومتوجهين للطائرة مع النائب الي متنكر ع شكل مضيف وطبعا اتفقو مع الاعضاء المنظمة انو يدخلو اسلحتهم بشنط جمانة وجوان وراح يوقفو اثنتينهم عند باب الطائرة عشان يدخلو الاسلحة الي باجسام الباقي
    مريام وسعود الي كانهم مواطنين عاديين ينتظرو بصالة الانتظار ع ما ينادو ع الرحلة
    بالنسبة للرئيس وسعود فهم بقسمهم ودقايق ويستلمو غرفة الطيار
    طلال المتنكر بزي النائب انفقعت مرارته من كلام جودلينا المااايع ويردد بداخله اللهم طولك يارووح
    عند باب الطائرة كانو جمانة وجوان واقفين عشان يدخلو ويرتبون الاوضاع داخل
    (( طلال وجودلينا الي كانو بالانتظار
    خلصو جوازاتهم وكل شي وراحو لمدخل الطائرة طبعا لازم معاملة خاصة لنائب الرئيس وبنته فلما وصلو استقبلوهم جوان وجمانة عند المدخل
    جمانة تحط الجهاز ع جسم طلال واهو مطفي عشان ان طلال حامل اسلحة واهي عارفة بهشيء وماسكة ضحكتها لان شكله مقهور من ست الحسن الي جنبه
    جوان تفتش جودلينا وشوي وتصفقها كف من غرورها
    عدت ع خير وركبو طلال المتنكر بشكل النائب وجودلينا للدرجة الاولى ع الاطلاق << متعوب عليها ترا
    (( الرئيس وسعود بغرفة الطيار
    سعود يتفحص الكرسي وبمزح : يا لله يا لله تتخيل رئيس اكثر من اربع ساعات بجلس ع هالكرسي ..
    الرئيس : ايوه ما شاء الله صاير هيبة مع وجهك
    سعود بغرور : اكييد مو انا سعود قاتل الاسود
    الرئيس : اقوول مع وجهك ذا ترا ما فيه وقت للمزح احنا بمهمة
    سعود كشر : لا تذكرني خل اعيش حياتي ترا اهي مرة بالعمر اكون طيار لمثل هالطائرة
    الرئيس : شدراك يمكن بالمستقبل تسوق وحده مثلها
    سعود : فذي صدقت بس عاد اسووق قول اطير
    الرئيس : لا ذي قوية ( ووقف ) بروح اتفقد احوال الرعية
    سعود عقد حاجبه : اي رعية
    الرئيس : بسوي نفسي حنون وبروح امر ع المسافرين وبالمرة بشوف الوضع عند مريام وفراس
    سعود : اها اوكو انا بظل هنا اجهزها
    الرئيس : انتبه عاد مو تكبس بنا ترا بعدي شباب
    سعود يمزح : اي مرة اصغر مني
    الرئيس حقره وتوجه للستار مدري الباب مدري شسمونه : لا تتطنز تراني كبر ابوك وبحسبته
    سعود : ع عيني وع راسي رئيس
    ********************************
    (( توجه الرئيس لمريام وفراس الي كانو بدرجة السياح وقدامهم اثنين من العصابة ووراهم اثنين وع يمينهم اثنين مع انهم متنكرين ( العصابة ) الا ان المنظمة كشفتهم باجهزة خاصة تبين التنكر .. المهم فراس ومريام كانو جالسين مريام عند النافذة وفراس بجنبها
    الرئيس عشان ما يلفت الانظار قال لمريام بـe : عذرا سيدتي هل لك ان تربطي حزام الامان
    مريام كانها توها تنتبه : اووه نعم .. عذرا لم انتبه .. ( وقالت تطمنه ) ولكن اشعر بالراحة هكذا
    فراس : لابد من ربطه والا سوف تسقطين الى الامام عند الاقلاع ..
    الرئيس : حسنا ارجو ان تتفاهم معها
    ( الرئيس هنا فهم ان العصابة قدامهم فقال لفراس تفاهم معها واصلا قصده ان ينتبه ويتفاهم مع العصابة معهم هم << اتمنى فهمتو =) ))
    *******************************************
    (( جمانة وجوان راحو للنائب الحقيقي << عجبتني النائب الحقيقي ذي
    الي كان مختبص بغرفة المضيفين
    ( ملاحظة ~ الحوار الان راح يكون انجليزي
    جوان بمرح : هااااي
    جمانة بابتسامة : سلالام
    النائب : هاي .. جوان ممكن ترتبي لي لبسي مو عارف ارتبه ولزوم الحين اروح للدرجة الاولى اتفقدهم
    جمانة توجهت له : قوول آآآه
    النائب عقد حواجبه : ليش
    جوان : انت قول اه وبس
    النائب : آآآه
    جمانة دخلت جهاز صغير بسقف الفم للنائب
    جمانة : هذا مضخم صوت عشان بنتك متكشفك
    النائب : طيب وطلال ؟؟
    جوان : خخخخخ الله يساعدك صراحة صوتك تححفة
    جمانة : جووووين مو وقتك .. ( التفتت لنائب ) طلال عنده قدرة ع تقيلد الاصوات متخاف عليه يقدر يدبر نفسه
    جوان بالعربي : اكشششخ تكلمت زوجة النائب
    جمانة : وعممى
    جوان بالعربي : يعمي التافهة المغرورة بنت الي جنبك
    جمانة : هههه تكلمي بالانجليزي ولا خايفة
    جوان : لا خايفة ولا هم يحزنون بس تصدقي كاسر بخاطري
    جمانة : منو ؟!!
    جوان: ابووها مسيكين رحمته خخ
    جمانة : مو وقتك اخلصي رتبي اموره خل يروح يشوف شغله
    جوان توجهت للنائب الي كنه اطرش بالزفه لانه ميفهم عربي ورتبت بدلته وقالت بe : انتهيت .. تستطيع الذهاب الان سيدي
    النائب : شكرا جزيلا
    وطلع وطلعت معاه جمانة وجوان ما راحت معهم لان في مضيفة نادتها
    مشان تساعدها
    (( عند النائب وجمانة الي وصلو للدرجة الاولى
    النائب برسمية << شكله بينفضح هو ورسميته ذا : اهلا بكم سيداتي وسادتي ع متن طائرة ..... سوف اكون انا من يتولى خدمتكم فان اردتم اي شيء فلا تترددو في قوله لي
    جمانة بنفسها : مو كذا يا اثوول بتفضح نفسك بنفسك
    جودلين تهمس لطلال الي المفرووض ابوها : ان اسلوب هذا الرجل يشبه اسلوبك يا ابي
    طلال بنفسه : يا انك وحدة ثولة وغبية حد النخاع ( ورفع صوته لها ) : يقولون يخلق من الشبه اربعين
    جودلين باستغراب : وت ؟؟؟!!!!!!
    طلال شوي وينتحر قال بنفسه : اوووه نسيت انك ما تعرفي ربك الشرهة مو عليك ع اللي جابك ( ورفع صوته ) اووه اقصد ان بعض الناس يشبهون بعضهم البعض في بعض الاشياء << جا يكحلها عماها وانتو اتحداكم فهمتو
    جودلين : اها الان فهمت
    طلال بنفسه : لا حلفت عليك بعدها وقت
    (( جمانة انتبهت لطلال الي خلاص طفح الكيل معه هو والي جنبه بس سكتت ))
    طلال علا صوته : اكسكيوزمي
    جت له جمانة : يس
    طلال : قذ مي كلاس جوس اورنج بليز
    جمانة : اووك
    وعطته كاس عصير برتقال
    جودلين باستغراب : ابي منذ متى وانت تحب عصير البرتقال
    و...............
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  9. #9
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    ""البارت العاشر


    ..


    جودلين باستغراب : ابي منذ متى وانت تحب عصير البرتقال
    طلال تافف بنفسه : ياااا ليل الصبح ... جد انتي يبيلك صبر
    سوا روحه مستغرب وناظر الكاس : اووه لقد اخذت عصير البرتقال
    عطاه جمانة الي كانت ماسكة ضحكتها لان في الايام القليلة الي عاشتها مع طلال عرفت انه اذا توتر او عصب او طلع من طوره ما يهديه الا عصير البرتقال
    طلال كاتم قهره : جوس ابل بليز
    جمانة : اوك
    واخذته وعطته بكوبة ما يبان الي داخلها عطته عصير برتقال طلال فهم عليها وع طووول حطه بفمه وشربه كله مرررة وحدة
    طلال لما خلص : اححح ثااانكس
    جمانة : العفو
    جمانة راحت للنائب تساعده والكل انشغل بعمله
    (( بعد ساعتين بغرفة التحكم عند سعود والرئيس
    سعود يراقب الاجهزة والرئيس يشرب قهوة ساخنة ويناظر بالجهاز عنده في الكاميرات الموزعة ع الطائرة
    فجأأأأة ومن دون سابق انذار
    اهتزت الطائرة بقووة
    سعود بخرعة : بسم الله الرحمن الرحيم .. شصاير ؟؟!!
    الرئيس : بسرعة اضغط الزر الي ع اليمين .. بسرررررعة سعود
    (( بنفس الوقت او قبل بدقيقة عند طلال وجودلين
    كان طلال يقرأ بكتاب واهو يحمد ربه لانه عادة بالطائرة لزوم يقرأ شي والنائب بعد فطلال ارتاح من هالناحية لما عرف
    وجودلين حاطة لها السماعات باذنها
    قطع صمتهم صوت جودلين
    جودلين ابعدت السماعات عن اذنها وقالت : ابي ساذهب لدورة المياه << خفي يالاتكيت انتي
    طلال التفت لها وعقد حواجبه وغير صوته : اووك تقدري تروحي
    جودلين قامت وتوجهت للحمام
    بعد ثواني اهتزت الطائرة بقوة واضائت علامة ربط الاحزمة وانعدم الاكسجين ونزلت الكمامات من السقف وصار حوسة طلال وقف ع طول واهو يدور جودلينا " الغبية ويين راحت ذي "
    (( بالدرجة السياحية كانت الفوضى اكثر من الدرجة الاولى والمسافرين في حالة اضطراب وفوضى
    مريام راحت عليها نومة هي اصلا من تركب الطائرة تحس بالدورة براسها وشوي وتتقيأ فراس قام وقتها راح لجوان وجمانة يتطمن عليهم وياخذ سماعة لان خلقة سماعته صايرة توشوش الاصوات لما ينخفض الضغط رجع فراس وتفاجئ لما ما شاف ولا واحد من افراد العصابة وثواني واهتزت الطائرة واضطربت الناس ومن الربكة طاح فراس ع مريام
    مريام صحت من النوم ع طيحت فراس عليها
    مريام مخترعة : شصاير شفيك
    فراس قام من عليها وقال بسرعة واهو يسحب الكمامة ويحطها ع مريام : مدري عن شي لا تسأليني كل الي اعرفه ان الطائرة تهتز والعصابة مختفية " وسحب الشنطة الصغيرة الي فوق راسه بالدرج وفتحها طلع قفازه ولبسه وطلع منها مسدس وجلس ينضفه واهو مخبيه تحت الكرسي
    مريام من تحت الكمامة : طيب البس كمامة
    فراس : مقدر لان لازم اقنص انتي طلعي المسدس الخاص بالقنص قالت جوان انها حطته مكان سترة النجاة تحت كرسيك " والتفت يراقب ورص سماعته اكثر وقال " : حوول .. سعود رئيس شصاير الوضع مو طبيعي عندنا
    طلال : حوول .. انا بعد بدرجتي فيه حركة كثيرة والالعن ان جودلين الغبية راحت للحمام وللان مارجعت
    فراس : ترا العصابة مختفية
    الرئيس وقف بالسرعة : الوقت يضايق ومحنا عارفين شصاير بالطائرة تحركو بالسرعة والكل ياخذ وضع الطوارئ احنا نطير فوق المحيط الان
    الكل : علم
    (( عند طلال وقف بالسرعة وخلع تنكره محد كان حوله الكل منشغل ولبس قفازات سوداء بيدينه واخذ المسدس ومسدس وسكين احتياط بجيبه
    توجه لعند باب صغير وفتحه وصعد للطابق الاعلى الصغير بالطائرة عشان بيه اكثر الازرار للتحكم وشاف اثنين يحوسو بالازرار ويحركوها ع طول رفع المسدس وكان بس راسه ظاهر لسه ما طلع جسمه واطلق ع الاول وطاح ع الازرار الي وراه وضغط عليهم وارتجت الطائرة اكثر
    طلال طلع السكين من جيبه وبحركة سريعة رماااها ناحية الرجل الثاني وطاح ع الازرار الرئيسية وعطل جميع ادوات التحكم وانطلقت صفارة الانذار لتعلن للجميع ان الخطر ع الابواب
    (( فراس كان يمشي بالممرات ويتمسك باي شي وصل لباب الطوارئ وانفجع لما شاف رجال فاتحه ويرمي السفينة ( ذي الي مثل تيوب السباحة بس كبيرة عشان تكفي اكبر قدر من الركاب ) وتوه بيرمي الزلاجة فراس قنصه وطاح من باب الطوارئ فراس ركض ناحية الباب والهواء يدفعه مسك الزلاجة بس ما تمالك نفسه وتو بيطيح الا مسكه احد وسحبه ع ورا التفت شاف جوان ماسكته وسحبته للداخل وسكرت باب الطوارئ
    جوان بقهر : انتبه احمد ربك اني كنت قريبة يلا بالسرعة روح لغرفة التحكم وانا وجمانة راح نساعد باخلاء الطائرة
    فراس تحرك بالسرعة : طيب شكرا
    (( بغرفة التحكم سعود كان مرتبك والطاقم حوله وهو يحاول يسيطر ع الوضع
    سعود صرخ فجأة بعد ما فقد الامل بالسيطرة ع الطائرة : ما اقدر اسيطر عليها .. واحد يروح بالسرعة للغرفة العلوية حق التحكم ..
    واحد من الطاقم : سيدي جميع الازرار معطلة وصافرة الانذار اشتغلت من شوي لزوم نهبط هبوط اضطراري ونخلي الطائرة باسرع ما يمكن
    " وهذا الحال بغرفة الطيار "
    (( عند طلال لما نزل تحت راح بالسرعة لغرفة المضيفين "~ لحد يقول حشا مو طائرة تراها كبيييرة بالمرة ~" وحذر النائب من ان يخلع تنكره او ان يخرج من الغرفة
    وطلع بالسرعة واهو يمشي وصل للدرجة الاولى وشاف ظل شخص بمكان ما كان جالس اهو وجودلين ظن انها جودلين وتوجه لها بالسرعة بس لما وصل .. شاف رجل يدور عن شي ويتأفف
    طلال بالسرعة طلع المسدس من جيبه وتوجه له بخفة لانه كان عاطيه ظهره واشر ع ظهره
    طلال بصوت قوي وجهوري : لا تتحرك والا
    الرجل توه بيلف عليه .. طلال ما عطاه فرصة واطلق عليه ابتعد الرجل عن طلال واهو يتألم
    اما طلال فضل يفرغ قهره فيه وفرغ كل طلقات المسدس ع جميع انحاء جسم الرجل
    (( بغرفة الطيار دخل طلال بالسرعة الا بصرخة سعود
    سعود : الهبوط الاضطراري متعطل .. رئيس شسوي احنا ع ارتفاع الف وست مئة قدم عن الارض
    طلال بالسرعة ابعد سعود وهو يصرخ : رئيس راح اهبط الهبوط الاضطراري انت حذر فراس ومريام ان ينتبهو ويفتشو الطائرة ع السريع .. (( كمل بالسرعة )) سعود شغل الكاميرات وجهاز كشف التنكر بالسرعة وشغله قريب من جوان وجمانة
    (( صارت الطائرة تهتز اكثر وتتأرجح بالهواء
    واحد من الطاقم كان يراقب الشاشة الي تظهر شنو قدام الطائرة وتتابع الطريق الجوي فجأة صرخ : سيدي انتبه لقد انحرفت عن المسار والطريق الصحيح
    طلال : معلييه اهم شي نهبط الحين وما اتوقع انو فيه طائرة من قدامنا
    وهذا الحال بالنسبة لغرفة الطيار
    *************************************
    (( فراس ومريام كانو قبال غرفة المضيفين الي كان فيها متخبي النائب الحقيقي
    مريام كانت مواجهة فراس وعاطيه الممر ظهرها
    فراس اشر لها واهي هزت راسها بخفيف
    اقترب الرجال الي كان خلفها وتوه بيغرس السكين بيها الا مريام التفت بحركة سريعة وعطته بكس ببطنه وردت عطته كف بحامي قوتاه وسحبت السكين منه وغرستها بكتفه بقوة والرجل طاح ع الارض
    فراس كان يناظرها وهو متكتف ومبتسم << يا برودكم وربي لو انا منكم كان اغمى علي
    فراس صفق لها : برااافو والله وطلعتي قوية
    مريام بغرور : من يوم يومي
    واهتزت الطائرة وطاحت مريام ع قدام لكنها تمسكت بالجدار
    مريام بقهر : حوول .. الي بغرفة الطيار والحل يعني
    طلال انقهر منها : لما تشوفي الحالة الي عندنا تعالي تكلمي .. ( صرح فجأة ) بالسرعة دورو رجال العصابة بين الحشد الي عندكم يا جوان وجمانة وربي ما اسماحهم ان صار بالمسافرين شي
    جمانة بهدوء وهمس : طلال لو سمحت ريلاكس شوي ما بيصير شي .. بس ممكن اعرف وين السعلوة الي كانت معك
    طلال تذكر وقال بالسرعة بدون ما ينتبه : جماني بالسرعة دوريها مدري وين اختفت انا احاول اهبط الهبوط الاضطراري
    جوان : احم نحن هنا معاك انت وجمانتك
    جمانة بخجل : والله انك فاضية تعالي ندور هالسعلوة تكرمي
    جوان : اووك يالله
    (( عند طلال في غرفة الطيار بدا يسيطر ع الوضع شوي واهو الحين يهبط بهدوء لكن بعدم توازن
    طلال تنفس بقوة واتنهد براحة : حوول : جمانة جوان اطلبو من المضيفين يجهزو الزلاجة والسفن لاني اهبط الان .. فراس مريام لا تتحركو من مكانكم مهما يكون .. جمانة حصلتو جودلينا
    جمانة : لا لحد الان وانا الحين ادورها بالممرات وبكل مكان ومو محصلتها .. وجوان جلست تساعدهم
    طلال تافف : افففف وين راحت ذي بعد ؟؟ ! .. طيب جمان دوريها قريب من الحمامات حق الدرجة الاولى
    جمانة : اووك انا رايحة هناك
    طلال : اسرعي لان شوي ونوصل للارتفاع المطلوب
    جمانة : ان شاء الله
    راحت جمانة لعند الحمامات وتفاجأت بالي شافته
    شافت جودلينا تتكلم باللاسلكي
    جودلينا بهمس بـe : اووك .. اكيد راح ابذل جهدي والحين راح اروح عشان ما يفقدني ابوي .. احببك
    جمانة ناظرتها بازدراء : اخلصي قدامي ع مكان ما موجودين المسافرين .. ( كملت بسخرية ) يا ست جودلينا ( كملت بالعربي ) عسى جربوع يركبك وما ينزل منك
    جودلينا بارتباك : اووك .. الحين بروح
    ( مشت جودلينا ووراها جمانة الي شوي وتذبحها )
    جمانة بهمس لطلال : حوول .. طلال انا الحين رايحة لباب الطوارئ ومعي جودلين
    طلال بابتسامة : طييب .. واذا وصلتي قولي لهم يجهزو الزلاجة
    جمانة : علم
    *************************************
    (( مريام وفراس كانو يفتشو الطائرة ع السريع باحد الممرات القريبة من المطبخ شافو ثلاثة يتهامسو ورنت السماعة ابذنهم تحذرهم انهم متنكرين
    فراس ومريام ناظرو بعض فراس وجه مسدس القنص ع واحد منهم وقنصه وطاح الرجل من طوله وقنص فراس الثاني وطاح
    مريام وقفته : خل الاخير علي
    فراس نزل مسدس القنص واشر لها تشوفه
    مريام تقدمت من الرجل ورفعت رجلها بحركة كرتييه وسطرته كف برجلها << احللى كيف تصير ذي بعد .. عاد انتو ترجموها
    وردت تعطيه بكوس وفي النهاية لما طاح الرجل ع الارض لاحظت ان الثاني الي قنصه فراس لسا يتحرك فاخذت راسهم اثنينهم وصقعتهم ببعض بقوووة وصارت تكرر الحركة لين فقدو الوعي
    وردو لتفتيشهم مريام وفراس
    *****************************
    واخيرا وصلت الطائرة للارتفاع المطلوب ونزلت الزلاجة ونزلت السفن
    جوان كانت واقفة عند باب الطوارئ وتساعد المسافرين بالنزول بحركة سريعة لان دقايق ويفقدو السيطرة الكليية عن الطائرة
    جمانة كانت قبلها تمشي السرا
    مر من جنبها رجال ورنت السماعة الي باذنها تحذرها انه متنكر
    الرئيس بالسرعة : جمانة انتبهي من الي جنبك متنكر
    جمانة ابتسمت : ان شاء الله
    وقفته جمانة وقالت بـe : لحظة يا سيدي لي حديث معك
    واشرت لمضيفة تجي تستلم مكانها
    الرجل استغرب : نعم
    جمانة بعدته شوي عن الباب واهي تبتسم وقربت ضمته وعطته بكس برجلها ع بطنه
    الرجل بالاول استانس انها تضمه بعدها انفجع لما جت الرفسة ببطنه
    وبعدته وطلعت السكين وطعنته بفخذه لانه اطول منها وعطته كف تالم الرجل وبعد عنها جمانة اقتربت منه لما فقد توازنه وطاح وطلعت المسدس واطلقت عله برجله وكتفه عشان ميقدر يتحرك ويهرب
    وبعدها بعدت وتوجهت لمكان ما كانت واقفة تساعدهم
    *****************************
    بعد 5 دقايق كانت الطائرة فاضية الا من اعضاء المنظمة لان السفن مكفت ولان السفينه الاحتياط انرمت بالمحيط
    توجهو الكل لغرفة الطيار
    جوان : شنو يعني ناويين تموتو هنا .. صراحة انا مو مستعدة اموت هنا
    سعود : جوووان انتي لو تخفي توتر تكون الدنيا بخير .. وش تبينا نسوي مثلا
    طلال كان يشيك ع الكاميرات المدسوسة بكل مكان بالطائرة ووصل لكاميرا كانت قريبة من جمانة لما ضمت الرجل
    طلال رفع حواجبه : يا سلالام
    الكل التفت له واهو كمل : عايشة دور الاخت
    جمانة حمرت خدودها وارتاحت لما شافت الكاميرا تكمل انها بعدت عنه لما رفسته
    جمانة : شفت .. انت راح بالك بعيد للمعلومية
    طلال ناظر فيها بغموض : ما اتوقع انه وقت مناسب للكلام بعدين اتفاهم معك
    جمانة عرفت انه زعل وسكتت واهي مستغربة
    مريام تدافع عن موقف جمانة لانها عارفة طلال اذا زعل كيف يكون : رئيس مو المفروض عقد الحلية مؤقت الى انتهاء المهمة
    الرئيس هز راسه بايوه
    جوان تكمل : معناتها يا طلال ما له داعي كل هالعصبية
    فراس : لا بالله مهما يكون اهي الان تحت عصمته و....
    قطع كلامه لما نزلت الطائرة اكثر ولامست الماء ونزل جزء منها تحته
    مريام صرخت وتمسكت بجمانة لانها جنبها : سوّوّ حل بنغرق وانتو جالسين تتناقشو
    الرئيس : اجلو الكلام لبعدين يا عيال وانا وطلال راح نحاول الاتصال بالمركز او اي مكان يرسلو لنا مساعدة .. فراس وسعود روحو هاتو النائب من الغرفة بسرعة .. جمانة جوان مريام ابحثو بالطائرة عن اي شيء يساعدنا ع النزول بالبحر ان ما وصلت المساعدة لان القوارب ابتعدت عن الطائرة باوامري بسررعة
    الكل : علم
    (( بعد خمس دقايق كانو البنات يبحثو بالطائرة والعيال بغرفة المضيفين ياخذو النائب لغرفة الطيار
    مريام تدور بالدرجات الدرجة الاولى درجة رجال الاعمال والدرجة السياحية
    جمانة بغرفة المضيفين والمطبخ وابواب الطوارئ وبجانب دورات المياه
    جوان مخزن الاحتياط وغرفة التحكم العلوية والممرات بشكل عام
    طلال والرئيس بعد طلعت الروح يأسو من ان الاشارات راح تنرسل للمقر
    (( بعد ساعة بخلالها نزلت الطائرة اكثر واكثر بالبحر بحيث ان الجناح الايمن كله دخل بالقاع
    اتوجه الكل لغرفة الطيار الا جمانة
    الرئيس : هااااه حصلتو شي
    جوان باسف : للاسف .. ما حصلنا الا اربع ستر حق السباحة
    مريام : ويين جمانة ما رجعت
    طلال : حوول .. جمانة جمانة ( وصار يناديها ولا رد )
    طلال بخوف : اهي ويين راحت تدور
    جوان بتوتر : مدري المفروض ابواب الطوارئ والممرات
    طلال صرخ : وانتو اغبياء ما تمرو عليها شوفو كييف الطائرة كل مالها وتنزل اكثر بالقاع ( وما كمل كلامه الا الطائرة نزلت اكثر واكثر )
    الرئيس باندفاع : طلال روح دورها بالسرعة وخذ معاك سترة لها ومريام وجوان البسو الستر بسرعة سعود وطلال وانا وفراس نعرف نسبح وبندبر اعمارنا ( التفت للنائب وقال بالـe ) هل لك سيدي ان تاخذ هذه
    النائب : لما .. وانتم ؟!
    الرئيس : نحن نجيد السباحة وانت خذ هذه
    اخذها النائب والرئيس التفت للباقي : انتو لسا واقفين متحركتو خلصوني
    طلال سحب السترة وطلع بالسرعة من الغرفة ومريام وجوان لبسو الستر والنائب بعد
    الرئيس فتح الباب واهو يقول : فراس وسعود كلن ينتبه للي معه انا والنائب بننزل
    الكل : اووك
    طلعو الكل من الطائرة للبحر الرئيس كان يسبح ويملئ رئته عشان مينزل لتحت وفراس ماسك يد مريام واهو يسبح ويسبحها معاه بس اهي صايرة تطفو اكثر منه بسبب السترة
    وسعود مع جوان نفس الحالة
    (( عند طلال كان يدور جمانة ولما يأس توجه للقسم الي غرقان بالماي من من الطائرة
    سحب نفس ودخل بالماي وصار يدورها انقهر لانه ما يقدر يناديها وظل يدورها ويتلفت بس بدون فايدة
    مرت دقايق عليه واهو لسا يدورها شوي وصدمت رجله بشيء وفقد توازنه تمسك بكرسي بجنبه ونزل نظره لتحت الا......
    التعديل الأخير تم بواسطة ❀✿ ∂sάтιsғιε ; 08-01-2018 الساعة 06:03 PM
    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


  10. #10
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    BeTwEeN tHe ClOuDs
    العمر
    13
    المشاركات
    596
    معدل تقييم المستوى
    79

    البارت 11







    (( عند طلال كان يدور جمانة ولما يأس توجه للقسم الي غرقان بالماي من من الطائرة
    سحب نفس ودخل بالماي وصار يدورها انقهر لانه ما يقدر يناديها وظل يدورها ويتلفت بس بدون فايدة
    مرت دقايق عليه واهو لسا يدورها شوي وصدمت رجله بشوي وفقد توازنه تمسك بكرسي بجنبه ونزل نظره لتحت الا شاف جمانة وباين عليها فاقدة الوعي طلال خاف وبسرعة نزل لمستواها وحملها وصار يسرع لانه ميقدر يركض وتالي يفقد توازنه
    طلع من الماء وتوجه للقسم الايسر الي جزء منه ما دخل بالماء واخذ نفس قوي .. حاول يصحيها ما صحت نزلها ع الارض وساوى ظهرها ورفع رقبتها بيده وباليد الثانية مسك فكها وسحب نفس وصار يسويلها تنفس صناعي وبعد دقايق صحت وطلعت الماء من فمها وصارت تكح بقوة ويدها ع ارضية الطائرة ويد ع فمها طلال طبطب عليها
    طلال بحنية : انتي بخير !؟
    جمانة هزت راسها بايوه ولما وقفت كحة رفعت عن وجهها شعرها المبلل وقالت بصوت مبحوح يالله يطلع : ويين الباقي
    طلال وقف وطلع السترة واهو يقول : الكل طلع من الطائرة وانا ظليت ادورك لازم نعجل ونطلع قبل ما تغرق كلها
    جمانة هزت راسها بايوه ووقفت بصعوبة تمسكت بطلال عن لا تفقد توازنها
    مسكها طلال من كتفها ولبسها السترة وسحب ( بالصراحة مدري شسمه بس اهو ذا الشي الي ينسحب عشان تمتلئ السترة بالهواء << خفي يالفصحة .. المهم )
    ولما صارت جمانة جاهزة
    طلال بهدوء : يلا نطلع
    جمانة هزت راسها واهي ساكتة طلال مسك يدها بدون ميلتفت لها وطلعو وظل ماسك يدها واهو يسبح باليد الثانية ومو عاطنها وجه
    ووصلو لمكان ما كان الكل موجود وسط المحيط
    الرئيس : الحمد لله .. ها الكل موجود
    جوان : الكل موجود بس شالفايدة اننا بوسط المحيط
    الكل سكت وجمانة حست ان الجو متكهرب فحبت تروقهم شوي
    جمانة بابتسامة ومزح : جماعة .. سامحوني ان زعلتكم يووم ولا ضايقتكم ولا شي مو ناقصة انا ذنوب
    ولا زال الصمت يخيم بالمكان << اكشخ اول مرة اشوف احد يخيم وسط المحيط
    جمانة باسف : شكلي جيت اكحلها عميتها .. بس من جد اذا مت انا هنا سامحوني
    طلال عصب من كلامها بس سكت يعني اني زعلان
    مريام بقهر : وعمى جمانة .. لتقولي هالكلام
    جمانة ابتسمت وقربت من طلال انها بتتسمك بيه وضمته من تحت الماي << ان كيدهن عظيم
    طلال سكت ولا لف عليها .. جمانة سندت راسها ع صدره وهمست : وربي مو قصدي الي فهمته يلا عاد بلا زعل ترا مو لايق عليك
    طلال سااكت ولا رد وباعد يدها عنه
    جمانة زعلت والتفتت للكل شافتهم يناظروها ستحت بس اتشجعت وقالت وهي مادة شفايفها : رئيس شووف طلال زعلان ومو راضي يكلمني .. طيب يمكن امووت
    طلال صرخ بعصبية : جمانة .. بعد مررة تعيدي هالكلام مو حاصل لك خير
    جمانة سكتت عنه وسبحت لعند مريام لانها كانت بعيدة شوي عن فراس عكس جوان الي كانت لاصقة بسعود ووقفت بجنبها
    طلال بزمرة : تعالي
    جمانة بزعل: مابي
    جوان : طلال ليش كل هالعصبية .. اعتقد اننا قررنا ان هالعقد يظل ع ورق يعني تحاسبها ع الطالعة والنازلة مو من حقك
    طلال رفع حاجب : لا بالله .. (( التفت لسعود وفراس الي فهموه وسكت )
    فراس : مريام خلاص انا قررت احول عقد الحلية لعقد زواج بعد متنتهي المهمة
    مريام بقهر : انت انتهي من هالبلوة الي انت فيها وبعدها لكل حادث حديث
    سعود : ترا جوان لا تفرحي انا بعد يمكن احول العقد
    جوان : جعل حول يصيب عدوك .. انا مو موافقة
    الرئيس : خلاص هدو ترا مو من صالحكم توتر الاعصاب بهالمواقف خصوصا اننا بنص المحيط
    سكت الكل وافكارهم تتقاذف بهم مع الموج الي كل ماله ويعلا اكثر
    مريام (( مكان عندها مشكلة اصلا اهي معاد يهمها احد كل شيء بحياتها صار ماله طعم وفوق هذا الرئيس الي اختارها لفراس والرئيس غالي عندها بغلات ابوها الله يرحمه ))
    جوان (( صح انها تحترم الرئيس لانه اهو الي رباها بس ببعض المواقف تحب انو يكون لها كلمة فيها خصوصا اذا كانت تتعلق بها وبحياتها والا ما عندها اي خلاف بالنسبة الى انها تكون زوجة لسعود ))
    جمانة (( متدري شنو يحمل لها القدر من مفاجئات .. تتمنى انو تطلع من المنظمة وترجع للسعودية تبحث عن طرف خيط ع الاقل يدلها ع اهل امها او اهل ابوها ما تحبذ انها تبقى طوال حياتها مقطوعة من الشجرة .. ومع ذلك مستصعبة انها تفارق الاعضاء الي تعلقت بهم بهالايام القليلة الي عاشتها معهم .. واما مشاعرها اتجاه طلال فهي بدوااامة عمييقة لانها مو قادرة تحدد شنو تحس بيه اتجاهه << الله يساعدها ))
    سعود (( قبل ان ينتمي للمنظمة كيف كان عايش وكيف كانت طفولته .. هالجزء من حياته بالنسبة لنا ما يزال غامض .. ماعنده مشكلة انو ينهي العقد الي بينه وبين جوان بس مشكلته انه مايبي غيرها يعني ياهي ولا يظل عزابي << يأبرني شوو .. اصله تعلق بجوان من دخلت المنظمة وعرف مشاعره اتجاهها لان فترة من الفترات توهم فراس له انه يحب جوان لكنه بعد عنها لما قاله سعود بمشاعره الغريبة اتجاها والي مايعرف سعود تفسيرها << شيبيلها واضحة وضوح الشمس ))
    فراس (( فراس يحب مريام وكان يدافع عنها من بداية دخولها للمنظمة ومريام بالنسبة له كتاب مفتوح .. اهي بالنسبة للجميع انها البنت الي رامية الدنيا ورا ظهرها وبس تضحك لكن بالنسبة لفراس فهو لقا فيها البنت الي تضحك مشان تخفي الشهقات والاهات الي ممكن تطلع منها بيوم .. فراس عارف انو مريام تتعذب كثير لكن محد حاس بيها .. ويتمنى انو يجي اليوم الي يعترف لها بكل شي ويقدر يتوسع اكثر بعالمها الغاامض ))
    الرئيس (( هالانسان لازال غامض وخيوط حياته متشابكة وغامضة بالنسبة لقرائي للان مندري .. شقصته؟! .. شنو الدافع الحقيقي وراء تشكيله للمنظمة وبحثه عن العصابة لو كلفه هالشيء حياته ؟! .. شنو السبب الي خلاّ شخصيته تتكون بهالطريقة ؟! .. كل هالاسئلة تدور حول رئيسنا واتمنى تلقو اجابتهم بين سطور روايتي ))
    طلال (( هالشخصية الكثير منكم حبها .. لكن خيط من خيوط الغموض لازال محيط بها .. طلال بالنسبة للكل شخصيته غامضة بس انتو استنتجتو بعضها من بدت الرواية .. انسان حنون .. غيور بشكل غير طبيعي .. لكن متقلب ولا ينعرف له متى يكون جدي ومتى يكون فلاوي .. ذكي لابعد حدود واعتقد انكم عرفتو هالشيء من تصرفاته .. وبسبب غموضه الى الان معرفنا حقيقة مشاعره اتجاه الي حوله بغير ان بعض الاعضاء او كلهم يكن لهم معزة خاصة وفريدة من نوعها .. لكن مشاعره اتجاه العضوة الجديدة والي اقتحمت حياته بيوم وبيوم ثاني لقا نفسه يربطه بها عقد وقدام الشرع اهي زوجته .. شنو مشاعره ؟! للان موضح لنا بطلنا هالشيء ))
    بعد مرور ساعة ..
    ابطالنا الشباب تعبو من السباحة ورفع نفسهم قدر الامكان ع سطح الماي
    النائب استلقى ع ظهره كانه نايم ومغمض عينه .. اصله ماخذ جوائز ع سباحة الظهر << طلع صاحبنا خطيير
    سعود بتعب : راح نبقا كذا كثير
    طلال بهدوء : اجل .. اذا عندك حل قوله
    فراس : انا تعبت وشكلكم مطوليين كذا
    مريام : وانا جعت
    جوان : وانا بعد جوعااانة
    الكل الا جمانة والنائب طبعا لانه مو عارف السالفة : وانا بعد
    الكل التفت لجمانة الي سرحانة وبعالم ثااني
    مريام هزتها : جمااانة .. هييي جمنووو
    جمانة التفتت لها وهي ساكتة
    مريام عقدت حواجبها : شفييك ..!!؟؟
    جمانة بهمس هادئ وغموض : ما فيني شي
    ولفت وجهها وجسمها كله عنهم وصارت تحرك رجلينها ويدينها لين ابتعدت بما فيه الكفاية عنهم
    فراس : المهم .. انا جتني لمبة
    جوان : وهي
    فراس : اكييد بالطائرة بيه معلبات فبروح انا وسعود نجيبهم
    سعود : هيي هيي اولا لا تتكلم عني .. ثانيا الطائرة كلها تحت الماي من وين بتجيك السجاعة وتنزل لها يالسجاع
    فراس : نخاطر وننزل احسن من ان نموت جوع وعطش هنا يا سجااع
    سعود : عطشان اشرب من ماي البحر ولا انرزع مكانك هنيا
    فراس : انت ما منك فايدة .. طلوول طلبتك تعال معي
    طلال بشرود واهو يراقب جمانة تبتعد وتحرك عشان يلحقها لما شافها بعدت : سووري مشغول انا .. دبر عمرك
    الرئيس : خلاص تعال بروح معك
    فراس : لا والله ما تروح .. وهالتنبلي جالس هنا ( تنبلي للي ميعرف معناها يعني سوداني او ملول المهم ميحب يتحرك من مكانه ))
    سعود بقهر : امري لله .. ( التفت لجوان وبمزح ) جواانتي انا مو ضامن حياتي بهالدقايق فاذا متت وانتي زعلانة عني تكفين ارضي علي ( وبدا يتعبر ) لا تنسي اني انسان طيب
    الكل ضحك وفراس سحبه معه : يلا يلا بس قال ايش قال انسان طيب اييوه تقططر طيبة
    غاصو سعود وفراس بالماي متوجهين للطائرة الغارقة بوسط المحيط << متعوب عليها ترآآ
    (( عند طلال الي قرب من جمانة بهدوء تكتف لما صار وراها وقال بهدوء : شفيك ؟!
    انتفضت جمانة ولفت بخوف : بسم الله .. من متى وانت هنا
    طلال بهدوء اكبر : لا تجاوبي سؤال بسؤال وقولي لي شفيك ولا بتشوفي شي مشفتيه
    جمانة رفعت حاجبها : عجييب قول والله
    طلال بلا مبالاة : والله العظيم
    جمانة طيرت عيونها : بــعــد .. يحلف
    طلال رص ع اسنانه بقهر : جمانة
    جمانة ادارت وجهها وهمست بالم مدفوون بس تدعي اللامبالاة : مو مهم اقول لك يا طلال .. وبعدين انا محطة وحدة بحياتك وانت هم نفس الشيء بالنسبة لي وسرعان ما بتنتهي هالمحطة لما نقبض ع العصابة وارجع انا لحياتي الطبيعية وارجع للسعودية عشان ادور اهلي .. عشان كذا ما احبذ اننا نتعلق ببعض كثير
    طلال رفع حاجب وقرب اكثر بهدوء : لا بالله .. ما شاء الله الاخت مخططة شبتسوي وراسمة حياتها
    جمانة حبست الدموع بعينها : ولييش لا ؟! .. لمتى بخلي الناس يسيروني ع هواهم وع حسب رغباتهم .. لا تظن اني صابرة لشي بس انتظر اليوم الي تنفجر مشاعري فيه والله يعين الي بيكون جنبي بذاك الوقت
    طلال بهمسس وهو يناظر البحر : جمان طلبتك لا تلبسي قناع مهوب لك .. ترا بتتعبي كثير
    جمانة نزلت دموعها بهدوء ونزلت راسها ع تحت
    طلال جا قدامها ورفع راسها وهمس : لا تنزلي راسك بما انك صرتي بيوم حرم طلال الـ.... انا مراح اسمح لك تنزلي راسك
    جمانة ابتسمت بسخرية : ويعني ولو حرم طلال
    طلال رد لها الابتسامة بس هاادئة مو سخرية : اييوه يا جمانة .. دامك حرم طلال مستحيل اسمح لاحد يضايقك
    جمانة سكتت
    طلال بنفس الابتسامة : يلا عاد ابتسمي .. متناسبك الا الابتسامة
    جمانة لا زالت نظرة الالم بعيونها همست : صعب يا طلال .. محد يحس .. ابد .. يظنو اني مو مبالية طيب انا شذنبي ان عشت وحييدة شذنبي ان كنت بلا سند بهالدنيا
    طلال عقد حواجبه : شمناسبته هالكلام !!؟؟
    جمانة : مو قلت لك اني بيجي يوم وانفجر
    طلال بهدوء : ولا تقنطو من رحمة الله .. جمانة ما بقول لك لا تزعلي او لا تهتمي او او ... بقول لك جملة وحدة وراح تنفعك كثيير بمواقف عديدة انا بقول لك ( كوني مع الله ).. بكل احوالك وبكل اوقاتك راقبي الله لا تقولي يارب عندي هم كبير لكن قولي ياهم عندي رب كبير
    جمانة سكتت وكلامه لا زال يتردد بعقلها
    طلال ابتسم لها واقترب وباس جبينها بهدوء قاتل وبعّد : يالله نرجع لهم .. وابيك ترمي احزانك بهالبحر العميق وتنسينها .. خلاص بـــح
    جمانة ابتسمت بتفاؤل وهزت راسها
    طلال رد لها الابتسامة : شفتي شحلاتك الحيين
    ومسك يدها وردو راجعيين لمكان ما تركو الكل
    (( وصلو جمانة وطلال لعند الجماعة وشافو سعود وفراس توهم يطلعو من تحت البحر
    الرئيس : اكو جا طلال .. هااه سعود وفراس هل رجعتما خالين الوفاض
    سعود : فال الله ولا فالك .. لا طبعا ورفع الكيس البلاستيكي من تحت البحر
    وفراس نفس الشي
    مريام : الله الله .. صج ان الجوع مجوسي << الكل يقول كافر الا انا اقول مجوسي وهو كذا ولا كذا بالنار خخخخخ
    صارو فراس وسعود يوزعو المعلبات والموية وطبعا ما نسو النائب
    مريام خلصت اكلها : طيب .. انا عطشت ابي ماي
    سعود : خلصو الغرشات راحت عليك
    فراس مد لها غرشته الي شارب منها ربعها : هااك غرشتي انا ارتويت ولله الحمد
    مريام استحت بس مافيه مفر اما تاخذها واما تشرب من ماي البحر واخذتها
    سعود : يالله بنظل كذا هنا ولا احد داري عنا .. لا انس لا جن اببد ماكو بوسط محيط ومقطوعين عن العالم الخارجي
    جوان ردت عليه بهدوء : واذا سالك عبادي عني فاني قريب
    مريام تكمل عنها : اجييب دعوة الداع اذا دعاني
    جمانة : شنو يعني فوق راسك ريشة .. ادع ربك يخلصك من هالورطة .. الله ما خلقك ونساك بل قالك عبدي ادعني اعطيك
    طلال ناظر بجمانة بابتسامة لما حس ان كلامها بيه امل كبير بالله
    الكل سكت وظلو كل واحد بقلبه يدعي ربه انو ينجيهم من هالورطة << امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء .. رددوها قرائي فانها تصنع العجائب .. نرجع =)
    وفجأة اخترق الصمت صوت قادم من الافق
    الكل رفع عينه واذا بها طائرة ملكية هيلوكبتر تحلق فوقهم
    ارتسمت الابتسامة ع وجوه الكل
    ابتسامة شكر ابتسامة فرح ابتسامة امل غير منقطع بالله
    نزلت الطائرة اكثر ونزل السلم منها اول من صعد النائب وعقبه الرئيس وبعده فراس ومريام وبعدهم جمانة وطلال كان اخر واحد
    جمانة واهي تصعد بالسلم التفتت لتحت وناظرت المحيط
    (( بهذا المكان رميت باليأس بهذا المكان احلامي تجددت وطموحي تدافع والنجاح بالنسبة لي لم يغدو مستحيلا )) هذا الي رددته جمانة واهي تصعد للطائرة ووصلت للباب وركبتها وارتفعت الطائرة وبعدها ركب طلال وانغلق الباب يعلن عن انتهاء رحلة شاقة بالنسبة لابطالنا

    شَوارِع الإِنتِظار طوِيله‚‚ وأرصِفتُها يَملؤُها الوَجع " !!

    دائماً هناك أمل ♡،،

    يَهمس لنا أنَّ في الغَيْب ،، شيءٌ جميل يَستحِق الإنتظار ..


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •