Loading...
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 21

الموضوع: رواية طلال & جمانة

  1. #11
    الصورة الرمزية زينا156
    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    المشاركات
    564
    معدل تقييم المستوى
    67

    رواية حلوة بانتظار التكملة

  2. #12
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    البارت 12
    سوري طولت عليكم


    وهذا هو البارت



    بالطائرة تفاجئ الكل لما شافو المفتش حمد موجود داخلها
    (( للي ما يذكره
    المفتش حمد الي كان مع الشرطة لما اكتشفت جثة العميل هيلي ببداية الرواية
    واهو الي وصل الاخبار للرئيس والمنظمة =) ))
    الرئيس ابتسم له وصافحه وسلمو الشباب عليه
    المفتش حمد : الحمد لله ع سلامتكم
    الكل : الله يسلمك
    فراس باستغراب : كييف عرفت مكاننا ؟؟!! وكييف جييت ؟؟!!!!!
    المفتش حمد ابتسم : بالاصل كانت هالطائرة تتبع طائرتكم الي كنتو بيها بس ع بعد الف كيلو متر وهذي الطائرة الهيلوكبتر مرسولة من رئيس الشرطة الي تلقا هالامر من السلطات العليا مشان ان النائب فيها وحراسة له مع ذلك اهم ميدرو عن سالفة العصابة ..ولما افتقدنا اثركم بحثنا عنكم وشفنا سفن النجاة الي تم انقاذها بس كنتو انتم الثمانية مفقودين وبحثنا عنكم ليين حصلناكم ..
    سعود : سبحان الله .. اللهم لك الحمد والشكر تباركت تعطي من تشاء وتمنع ..
    م. حمد : طييب دوري اسألكم شالجديد بالنسبة للعصابة ؟ وخصوصا ان الطريق طوييل من هنا لاستراليا
    وكالعادة اخذ الرئيس من المفتش دفتر ملاحظاته وقلمه وسجل له كل شي صار لهم
    ******************************************
    بعد ساعات معدودة وصلت الطائرة الي تقل ابطالنا الى استراليا وقدرو يدخلوها مع ان الجوازات والفيز زكل شي راح بالبحر لكن دخلو بما ان النائب معاهم
    توجهو لقصر النائب وتم توفير الملابس لهم لان ملابسهم رايحة فيها كلها ماي << سوري اختصرت الاحداث بالسرعة لان بتصير سالفة من لا سالفة =) .. المهم
    بعد ما اخذو قسط من الراحة تجمعو الاعضاء بغرفة من غرفة القصر العازلة للصوت وبعد متاكدو ان ممكن يصير بيها خصوصية شوي بدو بمناقشة الي صار
    الرئيس : الظاهر ان ممكن نطول باستراليا .. لان تعرفو الجوازت والحالة
    مريام الي مو مرتاحة ابد لجلوسها بالقصر : طييب ميمدي نرجع لدبي بطائرة خاصة نطلبها من النائب
    الرئيس : احنا صح نقدر لكن لزوم ناخذها فرصة ونبحث عن فرع العصابة الي باستراليا .. اكيد اهم بمكان قريب من هنا يراقبو النائب ومشان نتطمن عليه انه بامان وانا راح احط بعض رجالنا الامينين لحراسته
    طلال : طيب وبنته شصار عليها
    الرئيس : راح تجي لاستراليا بعد ما تم انقاذها مع القوارب ويومين بالكثير واهي هنا
    جوان كشرت : الله لا يعوق بشر
    جمانة كانت ساكتة بكل ذا
    سعود : طيب الحين بدل محنا جالسين كذا خل نقوم نكتشف الاماكن وحوالين القصر .. شكو شماكو
    فراس : وانا بعد اقول كذا .. يعني اذا لا سمح الله صار هجوم من قبل العصابة كل احنا عارفين حوالينا ودارسين المنطقة زين
    الرئيس : ما به خلاف يالله
    جمانة مريام مع طلال وسعود وانا مع جوان وفراس اووك
    الكل : اوووك ..
    وقفو الكل وتوجهو لممرات القصر وصارو يستكشفو .. طبعا بعد ما استاذنو من النائب وبعدها طلعو لخارج القصر بالحديقة والمنطقة المحيطة به
    عند الرئيس وفراس وجوان
    كانو يستكشفو المنطقة الامامية من القصر وطبعا يتواصلو بالسماعات
    (( عند جمانة ومريام وسعود وطلال
    كانو يتلفتو لان المكان ظلام نوعا ما
    ابتعد طلال عنهم شوي
    وظل يتلفت شوي
    الا سمع حركة سريعة وراه
    اللتفت بالسرعة ومافيه شي
    وعاود الالتفات والبحث
    وتكرر هالصوت عدة مرات وكل مرة يلتفت طلال ما فيه اي اثر او شي او جنس مخلوق غير افراد المنظمة
    (( بالليل في قصر النائب وبالتحديد بالغرفة الي كان الكل موجود بيها
    فراس تافف : طيب دام اننا جالسين وحاطين يد ع يد وللان مشفنا اي اثر للعصابة حولين القصر ليش ما نطلع نغير جو شوي . ليش احنا من دون الناس والعالم
    مريام : كلام فراس صحيح انا اختنقت بهالكوخ
    طلال : الله الله .. كل هالقصر ومو عاجبكم وتقولو خنقة صدق انكم يعني .. اصلا المفروض تحبو يدكم وجه وقفا ع هالنعمة الي انتو فيها
    جوان : اي نعمة الله وكيلك .. استغفر الله العظيم ياارب
    مريام : المهم . رئيس نبي احنا البنات نطلع نتسوق شوي
    الرئيس : انا معندي مانع بس كل وحدة تستأذن من زوجها
    جوان : الله والزوج
    جمانة : عني انا ما ابي اطلع مكان
    مريام وجوان : لييش ؟!
    جمانة : بس كذا عاجبني وضعي
    سعود : اجل خلاص .. انا باخذ جوان وبطلع معاها . . وفراس ياخذ مريام ويطلع معاها وجمانة وطليل يبقو هنا
    الرئيس : سوو الي تبون بس انتبهو .. انا راح اروح مع النائب لانه مدعو لحفلة فبرافقه واحرسه
    الكل : اووك
    وقف الرئيس وراح يتجهز
    جمانة وقفت : عن اذنكم بروح اريح
    الكل : اذنك معك
    مريام بعد مطلعت جمانة : تبون رايي بلاها انو كل واحد يروح مع واحد خل نروح اربعتنا مع بعض .. احسن
    جوان : وانا بعد اقول كذا
    فراس : اوك ما عندي مانع
    سعود : وانا بعد
    طلال وقف واخذ لابه من الطاولة : انا بروح الغرفة اراجع الملفات
    وطلع
    ************************************************** *****
    بعد ربع ساعة كانو الاربعة يتمشو بشوارع نيوزلاندا
    جوان شافت محل ايس كريم باسكن
    جوان : وااااو ابغي ايس كريم
    مريام اللتفتت لمكان ما اشرت جوان : اللــه اشتهيته ابغي
    فراس : اووك ندخل نشتري لنا
    ودخلو المحل يشترو لهم
    وبعد مخلصو طلعو وراحو يتمشو بالمنتزهات
    جوان ومريام كانو فالينها ع الاخر وعيون فراس وسعود تراقبهم
    فراس شاف عربة مبيعات تبيع العاب وكور فراح شرا كورة وتوجه لهم
    فراس بحماس : من يلعب معي
    سعود : انا
    مريام وجوان تحمسو : انا .. انا
    وانقسمو فريقين مريام وجوان .. سعود وفراس
    وتحمسو اكثر وصارو يلعبو مو منتبهين للي حولهم
    (( بعيد شوي عن ابطالنا وبنفس المنتزه
    تناظرهم عيون حقد وخبث وشراسة
    من كل حدب وصوب
    عن اليمين عيون
    وعن اليسار عيون
    وعن الامام عيون
    وعن الخلف عيون
    وابطالنا لاهين عنها ومستمتعين باللعب غير منتبهين لها
    يتذكرون ايام طفولتهم البريئة التي قضاها البعض في احضان اسرتهم والبعض الاخر حرموها
    ترى ماذا سيحدث لابطالنا
    وكيف سيوااجهون هذا الهجوم الغير متوقع
    اعتذر احبائي عن التقصير

    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  3. #13
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    البارت 13

    بمنتزه من منتزهات نيوزلاندا الذي يتميز بمناظره الخلابة وبالتحديد في عاصمتها ويلنجتون
    كان الكل متحمس ويلعب
    وبعد مدة وقفت جوان
    جوان بتعب : خلالاص تعبت خل نرتاح شوي وبعدها نمشي
    الكل وقف لعب ووافقو راي جوان
    راح سعود اشترى ماي ورجع لهم اعطى كل واحد غرشة وشربوها وتوجهو للبوابة طالعين من المنتزه متوجهين لاحد المجمعات
    وهم بعد منتبهو للرجال الي لحقوهم لخارج المنتزه
    بالطريق
    سعود : شرايكم نخلي المجمعات لبعدين لما نطلع كلنا والحين نروح الشواطئ
    فراس : بالعكس الحين نروح للمجمعات وبعدين نطلع للشواطئ مع الباقي
    سعود : اووك .. قدااام
    (( طلعو للمجمعات وطبعا مريام وجوان فرو بهم السوق فر .. من محل لي محل لين قال خلاص يمه خلاص
    وكل هذا واهم لا زالو مراقبين بدون ميحسو ابد ))


    بعد ساعتين طلعو من المجمع وصارو يتمشون

    وبالشارع العام
    حس ان وراه احد وتأخر عن الباقي شوي ولما قرب منه الرجال وصار وراه
    لف بحركة سريعة وعطاه بكس
    بسخرية e : كنت اعرف انكم تراقبوننا
    وقفو الباقي ع صوته
    توجهت له مريام << اكيد عرفتوه : فرااس شفيك ومنو ذا
    تفاجئ الكل بدائرة من الرجال الضخام محاوطينهم بدائرة
    فراس سحب مريام لجنبه وسعود سحب جوان لانهم صح حاملين سلاح لكن المصيبة ما عليهم بدلة ضد الرصاص واي طلقة من مسدس او رشاش بتروح عليهم
    اقتربو الرجال منهم وبدو بالهجوم وفراس وسعود هجمو معهم ومريام وجوان بعد لكن بحذر
    واشتبكو وبعد دقايق
    سمع الكل صرخة : آآآآآآآآآآه
    الكل وقف واللتفت
    فراس صرخ : مــــريــــــــــــــاااا اااام
    مريام طاحت ع الارض بتعب فراس كانو محاوطينه الرجال ولازم يدافع
    وسعود متورط اكثر منه لانه يدافع عنه وعن جوان
    مريام ع الارض مرتمية
    تقدم منها واحد من الرجال الضخام وبضحكة سخرية تتلاعب بشفاته والسكين بيده : ذا عشان تعرفو انكم مو بقدنا .. وراح نقتلكم كلكم وبالخصوص رئيسكم راح نمحيكم كلكم وراح تشوفو
    مريام قاومت الالم ورفعت نفسها عن الارض وبصرخة عصبية : تخسي لا انت ولا عشرة من امثالك
    الرجال بسخرية e : اسمعو من يتكلم
    وهوى بالسكين عند فخذها وطعنها
    مريام بصرخة الم من الاعماق : آآآآآآآه .. فراااااس
    فراس انتبه لصرختها وهو لحد الان مطلع سلاحه لكنه من سمعها للمرة الثانية تصرخ بالم وتستنجد به طلع السكين والمسدس وصار يطلق ع الي حوله بلا وعي وصار يطعن الي يطعن ويضرب الي يضرب
    واخييييرا قدر ع الي بجنبه بس بعد ما صابته طلقة بذراعه
    وركض لعند الرجال الي كان واقف عند مريام ويطعن ويضرب بيها
    فراس هجم عليه ومع ان الرجل اضخم منه بمرات الا ان شياطين الانس والجن كلها بفراس بهاللحظة
    سحب فراس الرشاش من الارض وصار يصوب عليه ومكتفى من ذا وبس هجم عليه وصار يعطيه بكوس وكفوف ما راح ينساها الرجل
    التفت فراس لمريام لما توقفت المقاومة من الرجل وشافها غارقة بدمومها وفاقدة للوعي
    وتوه بيروح لها ..
    منعوه رجال اضخم من الي قبل وحاوطوه وهو يتالم من ذراعه بس قاوم الالم وهجم عليهم وفهالاثناااء انفلتت سماعة التواصل منه وطاحت بالارض
    (( عند سعود وجوان
    جوان انصابت برجلها لما طاحت ومع ذلك لا زالت تهاجم الرجال الثانيين الي طلعو زيادة ع الي كانو قبل
    سعود الوحيد الي منصاب بشي لكن التعب بدا يسيطر عليه والالعن ان طلقات مسدسه خلصت وسكينه انفلتت منه
    ************************************************** *********
    بعيد عن هالاجواء
    كانت عندهم اجواء ثانية وكأنما بعالم ثاني
    هالاجواء كانت بحفلة النائب والي كان بيها الرئيس
    كانت الحفلة صاخبة بس الا الان لا يوجد اي اثر للعصابة
    والامور ماشية تماام
    *************************************************
    نترك الحفلة والرسميات والمجاملات اللامنتهية
    ونروح لمكااان هااادئ ما فيه الا سكون الليل يخالطه ضوضاء حركة الناس بنيوزلاندا وبالتحديد بويلنجتون
    عند البلكونة المطلة ع حديقة القصر
    كان طلال واقف يتأمل النجوم والسماء
    وسارح بفكره لعاالم ثاني منقطع كليا عن عالمنا
    صحى من سرحانه ع صوت يشابه الصوت الي سمعه لما كان بالحديقة الخلفية
    صوت الحركة السريعة الخاطفة
    طلال عقد حواجبه
    ظلام الليل وهدوئه ما يساعده ع معرفة من كان صاحب هالصوت
    رفع نظره للشجرة الي بجنبه وسمع الصوت منها اقترب منها الا يطلع سنجاب عليه شريطة حمراء
    شوي وينفجر ضرب الجدار الي بجنبه بقهر : تظن انك بتقنعني ان هالصوت يصدره سنجاب .. ( كمل بسخرية ) لهالدرجة جباان لمتى بتظل تتخفى ورا الشجر
    ودار بجسمه لداخل الغرفة
    طلع يتمشى بممرات القصر
    مر عند الغرفة الي بيها جمانة وسمع صرخة
    نقز قلبه وفتح الباب بالسرعة
    شاف الغرفة ظلام وسكوون الليل يلفها وما ينسمع بيها الا صوت تنفس سرييع جدا
    مد يده للقابس وفتح اللمبات كلها مرة وحده
    طلال بخوف : جماااانة شصاير
    جمانة لما شافته قدامها انفجرت بكا
    طلال توجه لها بالسرعة وجلس ع حافة السرير مسك يدها
    طلال بحنية : جماني شفيك
    جمانة زادت بكا وارتمت بحضنه
    طلال اتفاجئ من حركتها ووقف شوي يستوعب وبعدها شد عليها اكثر : جمااني شفيك ؟! .. شصاير ؟!
    جمانة بطفولة بشهقات وصوت متقطع : دم .. دم واجد ..
    طلال عقد حواجبه وصار يمسح ع شعرها ويهدي فيها ويقرا عليها بعض السور من القران والاذكار
    وشوي وهدت
    جا بيباعدها عن حضنه مشان ينطيها ماي لكنها رصت عليه اكثر ومرضت تبعد
    جمانة بطفولية : لاء
    طلال يطبطب عليها : طيب طيب .. والحين قولي لي شصاير شفيك
    جمانة ارتاحت من نبرته الهادئة : شفت بالحلم ان وحدة من البنات مغطية بالدم وجالسة تصرخ بمكان مظلم ومحد راح لها والدم كل ماله ويزيد وقمت من النوم مفجوعة
    طلال انصدم وظل شوي يستوعب بعدها طلع جواله وجمانة مزالت بحضنه ودق ع فراس
    ولا رد
    دق ع سعود والباقي
    والكل نفس الرد
    " عزيزي المتصل ان الجوال المطلوب مغلق الرجاء الاتصال في وقت لاحق "
    ارتبك طلال اكثر وشبك السماعات وحاول يتواصل معاهم لكنه فشل
    بالنهاية اتصل ع الرئيس
    وبعد مدة وصله الرد
    الرئيس : مرحبا
    طلال بالسرعة : رئييس ويين الاعضاء
    الرئيس باستغراب : اي اعضاء .. اووه .. مدري عنهم المفروض انهم طلعو يتمشو لا
    طلال : طلعو يتمشو ايوه صح بس لكن الاتصال مقطوع منهم لا جوالاتهم ولا السماعات نفعتني بالتواصل معاهم
    الرئيس بصدمة : كيييف ؟! .. طلال لا تقلقني اهم ابد مو ماخذين احتياطاتهم
    طلال : طيب طيب خلاص مبقى لي الا اتبع مكانهم عبر الجهاز
    الرئيس : اووك ورد لي خبر .. انا راح ارسل قوات يبحثو عنهم
    طلال : اووك .. باي
    سكر الرئيس من طلال واجرا اتصال بالمركز وطلب من رجاله يبجثو عنهم وعطاهم الاوامر ورجع للحفلة مشان محد يشك " لان المنظمة سرية ومو معروفة لدا الناس العامة وحتى الطبقات الراقيه مو الكل يعرف بوجودها يعني من الاخر سريييية تااامة تحاوط مهماتهم "
    (( عند طلال وعقب مسكر من الرئيس
    ناظر بجمانة الي لازالت بحضنه
    مسح ع شعرها وقال بحنان : جمانتي قلبي ممكن تجين معاي شوي
    جمانة همست : لوين ؟!
    طلال : حبي .. انتي قومي معاي . لاني اريد اشوف جهاز التتبع واشوف وين الاعضاء
    جمانة مدت بوزها : ما اريد اقوم
    طلال : طيب انا بروح مبطول وبجي لك
    جمانة شدت عليه اكثر : لا مابي
    طلال تنهد .. مسك وجهها بيدينها وحاول يفهمها : جمانة حبي لزوم اشوف وينهم .. تخيلي لا سمح الله صاير لهم شي .. ترضينها لي مكتف يديني واهم بورطة
    جمانة هزت راسها بالنفي
    طلال ارتاح نسبيا : طيب اجل خليني اشوف وينهم
    جمانة هزت راسها بالموافقة
    طلال ابتسم لها وقامت معاه
    بدلت لبسها ع السريع وطلعت معاه
    توجهو للغرفةالي كانو الكل بيها من قبل
    طلال توجه بالسرعة للجهاز بعد مقفل الباب
    وشغله .. انتظر شوي
    و ... لا اثر لاي من الشارات الي مع كل واحد
    طلال انقهر وفقد الامل .. ضرب الجدار بكفه بقوووة << رحمت الجدار
    غمضت عيونها بقوة واهي ساكته
    وفجأة طلعت اشاارة ضعييفة مرة لدرجة انك متقدر تميز المنطقة الي هي فيها بدقة
    لكن هالشيء ميمر ع طلال مرور الكرام كبر الصورة الي تظهر بيها الاشارة
    ودقايق وميز المنطقة بس مو بدقة كبيرة بسبب الوشواش الي صاير بالشاشة
    طلال رفع الجوال بالسرعة وهو يطلب رقم معين
    طلال بسرعة بعد موصله الرد : رئييس .. بالسرعة اطلب من جميع الاعضاء يتوجهو لمنطقة الـ.....
    الرئيس باندفاع : حصلتهم
    طلال : ايوه رئيس تكفى بالسرعة
    الرئيس : اكييد وانا بطلع الحين من الحفلة .. ( سكت شوي وكمل ) ولا تدري بيشك النائب ونحنا منريده يدخل بمهماتنا اكثر فبظل بالحفلة
    طلال : اوك .. الي تشوفه رئيس
    الرئيس بجدية : طلال اعتمد عليك ترا
    طلال : ونا قدها وقدود .. يلا عن اذنك
    وسكر من الرئيس وطلب من جمانة تروح تلبس واقي رصاص وتاخذ معها سلاح ومع انه لاحظ ان نفسيتها زفففت الا ان الوقت مو مناسب ابد مشان يكلمها فيه
    وبعد مدة قصيرة جهزت جمانة وطلال كمان
    عند الحديقة الامامية
    اشتغلت السيارة
    وحركها طلال بسررررعة لخارج القصر متوجه لمكان ما موجود ابطالنا الباقيين
    (( عند الباقي
    كان ولازال الهجوم مستمر من الطرفيين
    سعود وفراس طاقتهم استهلكت خلاص لان كل ما يتخلصو من رجال يطلعو ثانيين وهكذا
    مريام لا زالت مرمية ع الارض والدم يطلع منها ومغرقها ببركة حمراء مليئة بالدم
    جوان تعبت من الدفاع والم رجلها يتزايد عليها بس رمت التعب وراها ولازالت واقفة ضد اي هجوم عليها
    وبعد مدة وجيزة سمعو اصوات سيارات الشرطة والاسعاف وحوصرت المنطقة بالكامل وع اخر لحظة وصلت طائرات هيلوكبتر الخاصة بالعصابة وهربو وارتفعت الطارة بالافق معتمدة ع الضباب والظلام المحيط بالمنطقة
    نزلو الشرطة للمنطقة لكن بعد شنو
    طلال وجمانة كانو اول من وصلو
    نزل طلال بالسرعة
    وتوجه للكل الي كانو متمددين ع الارض والارهاق معييهم
    جمانة ركضت لجوان
    جمانة بصراخ : جوواااان .. جواان
    جوان التفتت لمصدر الصوت ولقتها جمانة فرحت
    وصلت جمانة لجوان
    جمانة باستغراب واهي تتلفتت يمين ويسار :: وييييين مريام ؟!!!؟
    جوان بالم واهي تمسك رجلها تمنع المها يزيد عليها .. اشرت ع مريام المرمية ببركة من الدماء : اكي هناك .. جمانة طلبتك بالسرعة قولي للاسعاف يــ.......
    وطاحت جوان مغشي عليها
    جمانة صرخت واهي تهزها : جوواااان
    اللتفتت لا اراديا لمريام واقشعر جسمها من منظر الدم
    طلال توجه بالسرعة لفراس الي كان عند مريام واهو يهزها
    فراس بالم وحزن وصرخة دوت في الجو : مرياااااااااااااام ... ( قطعت عليه شهقاته المتواصلة .. وكمل بهدوء ) مريام .. مريام تكفيين ردي علي
    مسكه طلال من كتفه وقال بهدوء : اذكر الله يا فراس اذكر الله ( ورفعه عن الارض ) تعال معي خل الاسعاف يشيلوها ( انتبه طلال ليد فراس تنزف ) انت بعد يدك تنزف .. تعال معي بالسرعة
    ( اخذ طلال فراس لسيارة الاسعاف ولكن بطريقه لها اغشي على فراس بسبب الدم الي نزف والمجهود الي بذله )
    سعود ~~~ لما شاف جوان تتهاوى ع الارض رفعها بالسرعة رغم تعبه متوجه بها لسيارة من سيارات الاسعاف
    مريام ~ ~ رفعوها رجال الاسعاف عن الارض واهي جثة هامدة وانفاسها ضيييفة مررة وتكاد تكون معدومة
    جمانة ~~ ~~ جالسة ع الارض مصدومة من منظر الدم وشهقاتها كل مالها وتعلا اكثر
    جالها طلال
    طلال مسكها من خصرها ووقفها واسندها عليه واهو يهدي فيها
    اخذها لسيارة من سيارات رجال المنظمة وطلب منهم ياخذوها الى القصر
    وتوجه سريع على سيارة الاسعاف الي فيها فراس وركبها
    وتحركت السيارات بعض منهم متوجه الى المركز وهم سيارات رجال المنظمة
    والبعض الاخر متوجه للقصر وهي السيارة الي تقل جمانة
    واخيرا سيارات الاسعاف الثلاث متوجهة لاقرب مشفى
    (( بالسيارة الي فيها مريام
    كانو بعض الممرضين يعالجو جروحها والبعض يراقب تنفسها
    قطع الهدوء صوت الممرض يصرخ بE : قولو للسواق يسرع المريضة انخفض تنفسها كثير ودقات قلبها بطيئة ... بالسسررررعة
    وزادت سيارة الاسعاف سرعتها متوجهة لمشفى
    (( واخييرا وصلو للمشفى
    وع طوول دخلت مريام غرفة العمليات
    وكذلك فراس لاستخراج الرصاص منهم
    اما جوان وسعود الي كانت اصاباتهم اخف فاخذوهم لغرفة الاسعافات ليتم معالجتهم
    طلال كان رايح جاي بالممر يستنا احد يطمنه عن فراس ومريام خصوصا
    الرئيس وصل للمشفى بعد ما اوصى رجاله بجمانة
    وتمر الدقائق تتبعها الساعات وباب غرفة العمليات موصد ولايوجد اي خبر عن بطلتنا التي هي بين الحياة والموت
    فراس بعد ساعتيين اخرج من غرفة العمليات وتم وضعه تحت المراقبة بعد ان عولجت جروحه
    سعود عولجت جروحه الطفيفة وخرج وهو الان مع طلال والرئيس بانتظار الخبر الذي سيحدد مصير مريام
    جوان اوضحت الاشعة ان هناك كسر في الكاحل وتم تجبيسه ومعالجة جروحها وتم اخذها الى القصر بامر من الرئيس
    ************************************************** ********
    بالقصر عند جمانة اول موصلت جوان قامت لها جمانة بالسرعة
    جمانة بخوف وقلق واهي تذكر منظر الدم الي شافته : طمنيني خية عن مريام عساها بخير
    جوان جلست ع الصوفا بتعب : مقدر ابشرك بشيء يا خية لان مريام بين الحياة والموت ولحد الان مطلع الدكتور يبشرنا عن حالتها
    جمانة ضربت نحرها بشهقة : يا لله ..
    جوان : اهي الان تحت رحمة ربها وما راح يفيدها غير الدعاء
    جمانة بقلق اكبر : طيب والباقي
    جوان : الكل بخير وفراس استخرجت الرصاصة منه واهو الان تحت المراقبة
    جلسو جوان وجمانة بقلق وحزن واهم ينتظرو طلال ولا الرئيس يتصلو يبشروهم عن مريام
    بعد مدة وقفت جمانة باصرار
    جوان ناظرتها : ع ويين ؟!!
    جمانة : جلستنا كذا مبتقدم ولا تأخر بروح اصلي ركعتين لقضاء الحاجة
    جوان هزت راسها بالموافقة وطلبت من جمانة تجيب لها قران لانها متقدر توقف تصلي من رجلها
    (( جمانة جالسة ع سجادتها ورافعة يدها للسماء بكل خشوع وخضوع
    الهي اسالك سؤال خاضع متذلل خاشع ان تسامني وترحمني وتجعلني بقسمك راضيا قانعا وفي جميع الاحوال متواضعا
    الهيي واسالك سؤال من اشتدت فاقته وانزل بك عند الشدائد حاجته
    الهي انا لا اسالك رد القضاء ولكني اسألك اللطف فيه
    اي منفس هم يعقوب عليه السلام
    اي مفرج غم يوسف عليه السلام
    اي ملين الحديد لداوود عليه السلام
    اي مسخر الرياح لسليمان عليه السلام
    امّن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء
    امّن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء
    امّن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء
    يامن اسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غنى
    الهي اسالك شفاء لـ ..... قريبا عاجلا كلمح البصر او هو اقرب من ذلك
    يالله باسمك العظيم الاعظم الاعز الاجل الاكرم ياارب ))
    وختمت دعائها بسجدة شكر وتعظيم واجلال لله الذي بيده كل شيء ع امل شفاء قريب لاختها التي هي بين الموت والحياة
    ************************************************** **********
    بالمشفى وبعد ساعات انتظار طويلة جدا
    فتح باب غرفة العمليات وخرج منه الدكتور ووجهه ميبشر بالخيير ابد
    الرئيس بلهفة بE : دكتووور بشر كيفها ؟؟
    الدكتور هز راسه باسف وو................
    << الى هنا وينتهي البارت عزيزاتي ~~

    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  4. #14
    الصورة الرمزية زينا156
    تاريخ التسجيل
    Dec 2017
    المشاركات
    564
    معدل تقييم المستوى
    67

    عند لحظة التشويق في انتظار البارت الجاي

  5. #15
    الصورة الرمزية ◥ ᎻᏌᎠᎯ ◣
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    الدولة
    • . •
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    اكملي

    ╗ لآ إله إلاً الله سبحـآنك إنـي كنت مـن آلظـآلميـن

  6. #16
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    البــــــــــــــــــآآرر ت الرآبــــــــــــــع عشـــــــر




    الرئيس بلهفة : بشر دكتور ؟
    الدكتور هز راسه باسف : احنا عملنا الي علينا .. استخرجنا الرصاص وعالجنا الطعنات والجروح لكنها (( سكت شوي وكمل )) راح ندخلها العناية المشددة لان حالتها ما تبشر بخير .. دخلت بغيبوبة بسبب الدم الي نزفته وحطينا لها دم لكن مفاد لساعته نازل دمها
    الرئيس بخوف : يعني تحتاج تبرع دم
    الدكتور هز راسه بايوه
    طلال باندفاع : انا فصيلة دمي - o اقدر اتبرع
    الدكتور : تعال معي للمختبر نتأكد
    طلال هز راسه وراح مع الدكتور للمختبر
    بعد دقايق طلعت النتيجة وسحبو من طلال دم ثلاثة كيلو << خخخ امزح بس عجبتني ثلاثة كيلو دم خخخ
    حطو لمريام الدم والدكتور خبرهم انو جلستهم ما منها فايدة لان مريا مبتحس لهم وفوق ذا كله بغيبوبة
    فطلعو الكل من المشفى متوجهين للقصر
    وطمنو جمانة وجوان الي جالسين ع اعصابهم وكل واحد توجه لغرفته ليرتاح بعد هاليوم الطويل الي مرو به
    ************************************************** *****
    بعد يومين
    (( الاحداث الي صارت
    مريام ~~ لا زالت بالغيبوبة التامة غير مدركة لما حولها وتتمتم ببعض الكلمات الغير مفهومة ولا زالت بالعناية المركزة
    فراس ~~ طلع من المشفى ولما عرف عن مريام جن جنونه وزاد حقده ع العصابة ويتمنا يشوفهم وينتقم لمريام منهم ومن طلع من المشفى ما وطت رجليه بابها وطوال اليوم ع باب غرفة العناية ع امل تصحى مريام وتسعد قلبه
    جوان ~~ لا زالت رجلها ع ما هي بس تحسنت باقي جروحها بعد مداومت ع الدوا .. وليل نهار تدعو لمريام اختها اليب مجابتها امها ان تقوم بالسلامة لان بالاساس مريام من وهي صغيرة مع جوان دووم
    سعود ~~ تحسنت جروحه وصار دوم بالمشفى مع طلال يحاولون يقنعو فراس يرجع معهم مشان يرتاح ولكن لا حياة لمن تنادي
    طلال ~~ بهالايام صاير وقته متوزع بين الملفات والمعلومات الصادرة عن العصابة من طرقه الخاصة وبين المشفى واهو يحاول بفراس يرجع معهم
    جمانة ~~ احيانا تجيها حالة خوف وقلق وتبقى مدة تنتفض وكل هذا من منظر مريام واهي مغطية بالدم .. ولما تجيها هالحالة لزوم يكون احد جنبها واكثر الاحيان تكون معها جوان تهديها وتقرا عليها بعض الاذكار والادعية
    جودلينا ~~ رجعت لاستراليا ورجعت لحفلاتها وتياهتها وحياتها الخاصة
    النائب ~~ مشغول كالعادة مع الوزارة ومو فاضي لبنته .. اما بالحفلات او بالاجتماعات والظاهر انه نسا سالفة العصابة من الاساس << نسيت مقلت لكم ان زوجة النائب متوفية من ولادتها بجودلين
    الرئيس ~~ لما رجعت جودلينا ومن قبل اهو بالاساس مخطط يطلعو من القصر فشكر النائب ع الضيافة ونقل مع الاعضاء لشقة صغيرة بيها ثلاث غرف وصالة ومجلس مع المطبخ ودورتين مياه وقسمها انو البنات بغرفة واهو والشباب بغرفة وأءمن غرفة بتكون لاجتماعاتهم .. وحاليا اهو يراقب تحركات العصابة معتمد ع باقي الرجال ويخطط ان حدث اي هجوم غير متوقع من العصابة ووو ...... << شغلات الاحسن انها تكون مفاجئة او ميصلح تعرفونها p :
    ***********************************************
    بالمشفى
    توجه فراس للدكتور وطلب منه يدخل لمريام يتطمن عليها بالبداية الدكتور رفض كالعادة مثل كل يوم يطلبه فراس ويرده وبعد محاولات عدييدة واصرار منه رضى الدكتور يدخله بعد ما رحم حالته وترجيه

    ودقايق وكان بنفس الغرفة الي فيها مريام الي ممددة ع سرير ابيض والاجهزة حولها والي يشوفها يقول ذي نايمه بسلام
    دمعت عين فراس واهو يشوف مريام الي اكره ما عليها تبين ضعفها لاحد .. الان منصاعة لمجموعة اجهزة لو يبعدوهم عنها تسلم روحها لبارئها بسبب نبض قلبها وتنفسها البطيئين
    توجه لها ووقف عند راسها مسك يدها الملفوفة بشاش ونادها بهمس : مريام .. مريام قلبي بسك نوم .. تكفيين قومي
    فجأ أ أ أ أ أ ة تحركت يد مريام ورصت ع يد فراس اكثب وتمتمت بكلمتين طعنت بفراس بالصمييييم
    مريام بنفس متقطع وهمس تعبان : يمممه .. يممه لا تتركيني ... يمه احتاجك
    نزلت دموع فراس اكثر وصار يبكي ومريام بعد هالكلمات رجعت لنفس ما كانت عليه قبل
    مسح فراس دموعه باصرار من الفكرة الي راودته وانحنى لها وبس جبينها الي ملفوف بقطن وشاش
    تحركت شفاتها وصارت تقول كلمات غير مفهومة انحنى فراس اكثر وباسها وقرب شفاته يم اذنها وهمس : راح تشوفينها وراح اجيبها لعندك بس تكفيين مريام لا تتركيني وحدي .. صدقيني اضيييع من بعدك يا روحي
    وودعها وطلع من الغرفة مسح دموعه الي طفرت من عيونه غصب وشكر الدكتور واللتفت لسعود الي واقف يناظره وقبل ما يتكلم سعود بحرف
    فراس قاطعه بجدية واصرار : سعود اريد اروح للمركز ممكن تاخذني هناك
    سعود عقد حواجبه : ولييش ؟! .. شصاير ..
    فراس وهو يمشي متجاهل كلام سعود : يالله بالسرعة ما فيه وقت
    توجه للرسبشن واعطاهم رقمه وقالهم اذا حدث اي جديد بحالة مريام يخابروه
    وطلع لبرا المستشفى فتح سعود السيارة بالجهاز راح فراس لها وفتح باب الراكب بيده اليسرى لان اليمنى ميقدر يحركها كثير بسبب العملية الي اجريت فيها
    ركب وركب سعود
    حرك سعود السيارة : مقلت لي ليه بتروح للمركز
    فراس طلع جواله وظل يحس فيه ولا رد ع سعود
    سعود سحب الجوال بعصبية : لا مسويت شي .. لا لا تخاف محقرتني
    فراس بهدوء مد يده له : عطني الجوال بجري مكالمة
    سعود باندفاع : وبعدها تفهمني شصاير ؟
    فراس بنفس هدوئه : ايووه .. عطني اشوف
    عطاه سعود الجوال وسحبه فراس بالسرعة وطلب رقم
    ************************************************** *******
    كانت جالسة تشيك ع ملفات اهي وجمانة اعطاهم طلال مشان انه عنده اشغال ثانية مع الرئيس
    قطع صمتهم صوت جوال جوان
    رفعته جوان وناظرت بالرقم " يوووه شصاير بالدنيا " رفعت الجوال بعد مكانت تكلم نفسها : الووو
    : الوو هلا جوان " سعود اللتفت له باستغراب شدخل جوان بالسالفة "
    جوان باستغراب : اهلييين فراس .. خيير عسا ما شر ( كملت بخوف ) شفيها مريام بسررعة قول
    جمانة تركت الي بيدها لما سمعت كلام جوان ونطت جنبها بخوف
    فراس بعصبية : فال الله ولا فالك .. هو السالفة ع كيفك تحطي احتمالات اعووذ بالله
    جوان لما سمعت رده ارتاحت ومع انها تدري ان مو وقت الضحك بس طلعت منها لا ارادية : ههههه .. الحمد لله .. بس وربي خوفتني داق علي وانت بالسنة مررة تدق
    فراس : هااا .. اشم ريحة مذلة
    جوان براحة من اسلوبه ومزح : حاشاك مولانا . تفضل قول امر غرد
    فراس بهدوء : سؤال واحد ابي له جواب
    جوان استغربت : تفضل
    فراس بهدوء اكبر : ابييك تقولين لي ............
    جوان استغربت من طلبه : ليييش ؟ شصاير ؟!!!
    فراس اتنرفز : بتقولي ولا شلوون
    جوان بنذالة : اوول تقول ليش
    فراس بنرفزة وعصبية صرخ : الظاهر جالس امزح معك انا .. خلصيني شاسمها ؟
    جوان باعدت السماعة من اذنها : ووجعه لا تصرخ يعني الواحد يمووت ولا يفكر يغير لك جو صح ؟
    فراس : صح علييك يالله خلصيني شاسمها ووين ساكنة ؟
    جوان بقهر : لا تعصب وبعدين توك تبي بس اسمها والحين ويين ساكنة ايووه زيد بعد شتبي تعرف
    فراس : اسم زوجها وشنو شغلته .. واذا ما جاوبتي بزيد لك الاسئلة
    جوان بخوف : لا خلاص بجاوب .. اسمها المها شاكر الـ...... ,, ساكنة بالشرقية بالخبر بحي الـ....... ,, اسم زوجها ع ما اظن عبد الرحمن والظاهر انه كان يشتغل بشركة هذا اذا ما غير شغلته
    فراس : اووك شكرا باي
    جوان بالسرعة : لحظـــة فر........ (( طن طن طن << امحق تشبيه اللمهم انه سكر بوجهها ))
    جوان بقهر نزلت الجوال : شف النذل سكر بوجهي
    جمانة مسكتها : بالسسرررعة قولي شصاير شفيه فراس ؟!!؟؟؟؟
    جوان بصرخة : وععععمممممممىىىىىى ... طييب بشويش يالغوريلا
    جمانة نطت عليها وزنطتها : انا غوريلا ها .. بتقولي ولا موتك ع يدي
    جوان بتقطيع : وع ..... وعمى .... بعد ... بعدي .. خنقتيني .. بقول .. والل .. والله بق .. بقول
    بعدت عنها جمانة : يالله بالسرعة
    جوان تمسح ع رقبتها : احح .. صدق انك غوريلا دقيقة الا نص واموووت
    جمانة بتهديد : بتقولي ولا
    جوان : لا بقول وربي بقووول ( واخذت نفس وقالت لها كل شي )
    *|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*|*| *|*|*|*|*|*|*|*|<< متعوب عليها ترا
    اوول مسكر مسكه سعود واصر عليه يقول له كل شي ومفكه الا لما قال له من الالف الا الباء اووه اقصد الياء انكتبت بالغلط وطفشانة امسحها خخخ
    نكمل ... بعد شوي بقوم اتعشى
    هااااااي رجعت اكتب كيفكوون << طيب طيب بطلع بس لا تدفوون خحخخ اتحداكم انتبهتو للحاء بالوسط
    وصلو سعود فراس للمركز
    فتح لهم الحارس الباب ودخلو وتوجهو للادارة بالسرعة
    فراس فتح الباب كانه عزرائيل بس عزرائيل اهدأ منه وتفاجئ بطلال والرئيس الي كانو غايصين بالملفات رفعو راسهم بخرعة
    طلال : بسم الله .. ولا عزرائيل ( وبعدها انتبه انه يكلم فراس ) كللللللللللللللللللللللوو وووووووووش .. واخيرا طلعت من سجنك يا قييس
    فراس اخفى المه وقال بمرح : لا تكلمني يا هذا فانا مشغول حد الدعسةُ .. ( اللتفتت للرئيس : رئييس تكفى ابي طائرة هيلوكبتر متجهة للسعودية باقرب وقت
    الرئيس وطلال وسعود فتحو عينهم ع وسعها
    الرئيس بدهشة : لييش ؟؟ صاير شي .. اهلك فيهم شي
    فراس بالسرعة : لــــا يبا .. اي والله الكل بخير .. بس ابي حالة طارئة وابي طيارة ع مطار الملك فهد الدولي بالدمام ( كمل بترجي ) تكفى رئيس
    طلال بعناد : لا رئيس لا تعطيه الا لما يقول ليش
    فراس ناظره بحقد : وانت شدخلك
    طلال كمل بروقان ونذالة وهو يتصنع الجدية : وانا عند ربي صادق .. اي بعد رئيس ميندرا عنه شبيسوي ويخبص هناك ويمكن يتهدده خطر فالافضل يقول ليش بيروح
    فراس بقهر : حررة مبقول واذا ما بتعطوني بروح احجز طائرة عادية
    طلال : بتتاخر اكثر هههــــاي
    فراس : يالله اكره معليي اذا روق طلال وبدا يتنيذل
    ضحك طلال وتوجه لفراس وحضنه بقوة
    وفراس متفاجئ شصاير بالدنيا
    سعود بمزح : مضيع طلال
    طلال بجدية وهدوء : اببد واعرف شسوي انا يعني حرام الواحد يفرح لاخوه ويضمه
    ابتسم فراس لما عرف قصد طلال وبادله الحضن بقووة
    سعود راح لهم بالسرعة : خيااانة ( وانضم لهم )
    ابتسم الرئيس وهو يشوف عناقهم الاخوي النابع من محبة صادقة من قللب ودعا بنفسه ان الله يديمها من اخوة بقلوبهم
    (( ياااااااااارررررررررررب آآآآآمممممييييييننننن ))
    بعدو عن بعض وسأله طلال : ها مقلت ليش بتروح
    فراس بمزح : وانت لساتك ما نسيت
    طلال : لا ما نسيت
    فراس بهدوء : بروح الخبر
    طلال والرئيس : الخببر !!!!!!!؟؟؟؟
    فراس بهدوء : ايووه بجيب ام مريام
    الكل علامات الاستفهام فوق روسهم الا سعود الي عارف السالفة
    قالهم فراس عن كل شي من البداية للنهاية
    الرئيس بتفهم وجدية : فكرة حلوة بس ليش متكلمها اول بدل ما تروح من استراليا للسعودية
    طلال يساند الرئيس باقتراحه : ايوه كلال الرئيس صحيح .. لان يمكن امها تطلع نذله ومتوافق اتجي لبنتها
    فراس بقهر : لا ان شاء الله ..كان افنيها من الارض
    سعود : هدي .. كلام الرئيس وطلال صحيح اول كلمها وبعدها اذا وافقت نرسل بعض الرجال يجيبوها بطائرة خاصة
    فراس : اووك موافق
    وخلال دقايق طلعو رقمها واتصلو
    جاهم الرد بنت صغيرة : الوووو
    فراس بجدية وحاط له جهاز يخلي صوته صوت حرمة : الو السلام عليكم
    البنت : وعليكم السلام
    فراس : ممكن تعطيني الماما شوي
    البنت : اقول لها من
    فراس : قولي لها ام فراس
    سعود دزه من كتفه وهو كاتم ضحكته لان فراس مخليه سبكر
    البنت : دقيقة بس
    وسمعو صوتها واهي تنادي : ماااامااا مااااما .. جارتنا ام فراس تبيك بالتلفون
    الكل فجرها ضحك بس لما سمعو صوت الام كتموها
    المها : الوو هلا ام فراس
    فراس كتم ضحكته وقال واهو يثبت الجهاز صح : هلا كيفك
    الما : بخير الحمد لله .. ووه شفيه صوتك متغير
    فراس قرر يمثل دور الجارة المريضة وقال : اببد بس توني موصلتني اخبار عن مريام بنتك ومتحملت وبكيت
    المها بخوف واستغراب : مريام بنتي .. بس محد بهالفريق يعرف ان عندي بنت اسمها مريام
    فراس تورط : اووه يعني بنتك .. حتى انا يوخيتي استغربت بس لما قالو المها شاكر الـ...... ع طول اتصلت لك
    المها : شدعووة .. من الي قال
    فراس تورط اكثر وناظر طلال مشان ينقذه
    سحب طلال الجهاز والجوال منه وقال : معليش انتي الحين متبين تعرفي شفيها بنتك
    المها بهمس : اخاف تقولي لي ويعرف عبد الرحمن ويسويلي سالفة
    الكل استغرب
    طلال قال بهدوء وهو يبعد الجهاز عنه وتكلم بصوته : الوو
    فراس فتح عينه ع الاخير و...................

    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  7. #17
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    الباااااارت الخــــــــــاااامـــــــ ـس عــــشـــرر

    لعيوون الحلوييين


    طلال قال بهدوء وهو يبعد الجهاز عنه وتكلم بصوته : الوو
    فراس فتح عينه ع الاخير واشر له بخوف يعني يالاخو تراك بعتها
    المها تخرعت : بسم الله ام فراس شفيه صوتك
    طلال قال بجدية : اخت المها ممكن تعطيني سمعك شوي
    همس له سعود : يالحيوان شبيتسوي به
    طلال مسك ضحكته وقرص سعود خلاه ينطم
    المها : اي نعم تفضل
    طلال بهدوء ورسمية بما انه يكلم حرمة : فهمت من كلامك ان زوجك عبد الرحمن يمنعك عن مريام
    المها تنهدت : اي والله ياخوي من تزوجني واهو ( قطعت كلامها بالسرعة وكملت ) اي وين ام فراس عنك يا فكرية << ما ببالي الا هالاسم عاد
    طلال فهم انه جنبها وقال بهدوء : بما انه جنبك بقول لك باختصار .. مريام الان باستراليا وصار لها حادث ( ما يقدر يقول لها عن المنظمة والعصابة ) واهي الان بالمشفى بحالة غيبوبة وتهذي باسمك وطالبتك تجيها .. اكيد تسالي من انا انا اخوها بالتبني
    فراس دزه بقهر لانه صار يقط خيط ومخيط
    المها صارت تتكلم بالالغاز : بسم الله ولييش عاد .. شقال لك الدكتور ؟؟
    طلال الي فهمها : شنو الي ليش وحدة تاركة بنتها مالها احد وملتهية مع زوجها وعيالها ولا تسأل عنها وبعدين تسأل ليش متبنينها ..
    المها : لا يوخيتي فهمتيني غلط .. ( وقالت ترقع ) انتي عطيتيها الدواء يمكن بعدها تصير زوينة
    طلال : اخت المها مابي اطول معك لان مشغول الان عموما مريام الان بين الحياة والموت واهي داخلة بغيبوبة تامة غير مدركة لما حولها وليومك عايشة ع الاجهزة
    (( لا تسألو عن شعور فراس وطلال ينطق هالكلمات ))
    كمل طلال : اذا انتي موافقة تجينا ع استراليا قولي تم وخلي الباقي علينا
    المها قالت بتفكير : طيب وزوجك ( تقصد زوجها عبد الرحمن )
    طلال بجدية : انتي قولي تم وانا راح اتصرف
    المها : خلاص اووك
    طلال بهدوء : بعد ساعتين بالكثير راح يقولك زوجك عن سفره وانتي تصرفي طبيعي اولادك خليهم عند ام فراس الي حنا راح نكلمها ونشرح لها الوضع والليلة ان شاء الله ع الساعة تسعة راح توصل لك سيارة اركبيها وبتوصلك للمطار وراح تركبي بطائرة خاصة توصلك لويلنجتون وراح نستقبلك هناك
    المها : ان شاء الله .. مشكورة والله متقصري
    طلال : مع السلامة
    المها : الله يسلمك سالمة وسلمي سلمي ع ام غايب
    سكرت المها التلفون وهاجمتها اسئلة عبد الرحمن من تكلمين ؟ وش قالت ووو الخ .
    *****************************
    عند طلال بس سكر السماعة هجم عليه فراس
    فراس باندفاع وقهر : شسويييت ؟؟ شخبصت ؟
    طلال بهدوء : فراااس رجاءا انا عارف شكنت اقول ومعنى كل كلمة قلتها
    فراس : بسس ...
    طلال قاطعه : مو انت تبي ام مريام تجي لها
    فراس : ايوه
    طلال : اججل خلاص اسكت وبكرة ع الزيارة الصباحية راح تكون معها
    سعود : خلاص فراس دام طلال بداها خل ينهيها ع خيير واحنا بنطلع من السالفة
    الرئيس وقف بابتسامة : كبرتو ياعيال وصار ينشد فيكم الظهر
    فراس وسعود وطلال وقفو وباسو راسه : تربيتك يبه
    الرئيس ابتسم : تحبو الكعبة .. يالله نرجع الشقة لجوان وجمانة اما اني خايف يجيهم توحد
    سعود : عاد رئيس ذول ينخاف منهم ما ينخاف عليهم
    الكل : ههههههههه << طايحين من عينهم خخ
    ورجعو للشقة ولما دخلو الصالة ( طبعا بالمفتاح )
    *******************************
    منظر الصالة
    جمانة مستلقية ع الكنبة ويدها ع بطنها ومغمضة عينها
    وجوان جالسة ع الارض قدام التي في والاكل قدامها واهي فاطسة ضحك
    ومنتبهو للي دخل << حشى ولا عميان
    جمانة بملل واهي لا زالت ع وضعها : جووووووووووووااااانوووووو و
    اذا ما اكلتي تبن الحين بقوم باحط فيك دست اخليك تتفلي العافية
    جوان ولا زالت تضحك : ههههههههههههههاااي
    تستااااهللييي ههههههههه اتحدااك تقومي هههههههههااي
    جمانة من القهر مسكت الخدادية ورمتها على جوان : انطمي انطمي ... انطططممممي
    الرئيس رافع حاجبه وقال بجدية : شصاير هنا
    جمانة وجوان التفتو بخرعة وناظرت جمانة جوان بحقد يعني انكتمي
    جلس الكل وجوان وقفت ضحك
    جمانة وقفت بهدوء وتوها بتحط رجلها ع الارض الا ردت طاحت ع الكنب
    وجوان ردت لضحكها
    جمانة صرخت : انكككككتتتتتتمممي يالسخيفة
    جوااان : ههههههه عيديها بالله الحركة عيديها هههههههه
    الشباب عارفين كيف اذا جوان تتشمت ترفع الضغط بس مو عارفين ع شنو بالضبط
    طلال : هههيييي جووين شصاير ع شنو تتشمتين مع وجهك ذا
    جوان : هههه جمانة ههههه
    قاطعتها جمانة : جووواااننن بذمتتك هاا
    وراحت ركض للغرفة وصكت الباب باقوى ما عندها
    جوان تنهدت براحة وسكتت وقفت ع رجل وحدة ورمت نفسها ع الكنب الي وراها بجنب
    الرئيس : آآآه واخيرا
    سعود عقد حواجبه : شفيك انتي
    جوان بتوضيح : جمانة تعبانة وابغيها تروح ترتاح بالغرفة مو راضية فطفرتها بعيشتها ليين قامت
    طلال عقد حواجبه : تعبانة ؟! .. لييش شفيها بالضبط ؟؟
    جونا بترقيع : تعبانة يعني شفيها .. خررطي .. تعب بناااات
    سعود بمزح : يعني يا طليل ما فهمتها ..
    يعني محد فهم ..
    فراس يكمل : يعني محد حولك يا جوان كملي ترقييع
    الكل الا جوان : ههههههههههههه
    بعد دقايق
    طلال بجدية : طيب شربت بندول
    جوان عدلت جلستها : اييوووه
    سعود بتفكير : يعني لو صار اي مواجهة بيننا وبين العصابة وجمانة يالله قضية ذي
    جوان : عادي اظل معها هنا وانتو تطلعو للعصابة نيااهاااهاااي
    فراس : شمناسبة هالضحكة مع وجهك
    جوان مدري طلعت كذا
    الرئيس وقف بهدوء وباين عليه كان يفكر ومو حولهم : انا رايح اشيك ع المعلومات والملفات وبعدها بنام يعني اتمنى اتمنى متسوون ازعاج معني ادري انفخ بقربة مخروقة
    جوان : لا شدعوة رئيس اصلا انا قايمة انام بعد
    وقف طلال : اقوول خلك مكانك يانشبة انا بروح لجمانة واذا طلعت انا انتي فكري لاحظي قلت فكري تدخلي مو تطبي علي اووك
    جوان بدت تتحلطم : اووك ..
    فراس وقف وتوجه للمطبخ صب له كاسة ماي واتصل بالمشفى يتطمن ع مريام وبعدها طلع للبلكونة ونفس الصوت الي سمعه طلال ذاك اليوم سمعه فراس بس ام اهتم كثير له وسرح بخياله لعالمه الخاص بعييد كل البعد عن هالعالم
    *************************
    عند جمانة

    كانت مستلقية ع بطنها وتضغط عليه بيدها ومغطية نفسها باللحاف
    سمعت صوت الباب وظنت انها جوان بس تفاجئت بها تجلس جنبها ع السرير
    جمانة بملل : جويين اذا تبغين تستهبلين فانقلعي استهبلي بعيد عني لان اقل شي بسويه بقتلك
    طلال بهدوء وهمس واهو يربت ع كتفها من فوق اللحاف : افااا .. كل ذا حقد
    جامنة انفجعت بصوته وقلبت نفسها ع ظهرها وشالت اللحاف عنها
    جمانة باستغراب : طلال
    طلال بنفس همسه : بشحمه ولحمه
    جمانة بسخرية : لا مشاء الله تفرغ البسنز مان وصار عنده وقت يتطمن علي
    طلال ابتسم ع عتبها الممزوج بسخرية : مسامحة يا بسنز ومن
    جمانة سحبت اللحاف مرة ثانية عليها واعطته ظهرها وقالت بهدوء : ممكن تطلع ابي انام
    طلال بابتسامته الهادئة : ممكنين مو بس ممكن بس عاد جماني مو كنها طردة
    جمانة ابتسمت من تحت اللحاف من زمان مسمعتها وقالت بهدوء : كما شئت فسمها
    طلال باندفاع : شفتك .. شفتك ابتسمتي
    جمانة بهدووء غريب : طلال ممكن تطلع
    طلال برفض : لا مو ممكن .. كذا اوووك
    جمانة : تبغي شي
    طلال : ايووه
    جمانة : آآآمممر
    طلال : ما يامر عليك عدو .. بسس ابغي اعرف شلونك الحين
    جمانة فتحت عينها ع الاخر وشالت للحاف عنها وقالت بصدمة : قالت لك جواان
    طلال فقع من الضحك ع شكلها : هههههههه عينك دخليها .. لا مقالت لي بس قالت تعب بنات ( وغمز لها ) يعني حتى الغبي يفهمها
    جمانة حطت يدها ع وجهها من الاحراج ورمته بالمخدة : ممكككننن تتططلللع
    طلال بابتسامة : اووك اعصابك ياقلبي
    وقف طلال وتوجه للباب وقبل لا يطلع قال بهدوء : تصبحي ع خيير جماني
    (( وطلع ودقايق الا ثواني ودخلت جوان وقامت عليها جمانة وليش وكيف ومتى ووو ))
    *******************************
    الصباح في مطار ويلنجتون

    وبالتحديد في الساعة السابعة والربع

    وصلت طائرة هيلوكبتر خاصة ع ارض المطار

    ونزلت منها المرأة في العقد الرابع من العمر

    ترتدي عباءة الرأس وتتنقب

    واستقبلوها طلال وفراس

    اما سعود والرئيس يكملو باقي الاجرائات ومنها ياخذو الشناط ويتوجهو للشقة قبلهم

    استقبلوها طلال وفراس

    اول موصلت

    المها بلهفة : وينها بنتي

    فراس بهدوء : اصبري ياخالة الان بنتوجه للشقة وتستريحي شوي وبعدها اخذك للمشفى
    المها عقدت حواجبها : ومنو انت ؟!!
    فراس ناظر طلال
    طلال قال بتهرب وبالسرعة : معليش ياخالة السيارة برا تنتظرنا
    المها : اووك سرينا .. بس انا ابي اروح لبنتي بالاول
    طلال ناظر فراس بقلة حيلة
    فراس يكلم المها : لك ما طلبتي يا خالة
    وفعلا ما هي الا دقايق معدودة وكانت السيارة تشق طريقها للمشفى
    وبعد ربع ساعة وصلو للمشفى
    طلال قال لفراس ياخذها واهو بيروح يشوف الوضع بالشقة
    توجه فراس للدكتور الي يشرف ع حالة مريام بعد مطلب من المها تنتظره عند باب العناية واهي تانظر بنتها من الزجاج ومعها اثنين من الحراس من رجال المنظمة
    (( عند فراس والدكتور
    الكلام باللغة الانجليزية طبعا بس ع طول بترجمه كما عودتكم
    فراس : السلام
    الدكتور : وعليكم السلام (( مسلم )) تفضل اخ فراس
    فراس : مشكور دكتور بس حبيت اتطمن ع حالة مريام الـ.....
    الدكتور يدور بالملف الي معه : مريام الـ..... مريام الـ..... ,, ايووه هذا هي بالامس جا دكتور متخصص بحالاتها من مشفى ثاني وكشف عليها وقال انها تسمع الي يدور حولها بس فاقدة قدرتها ع الحركة او الكلام والظاهر انها كانت تهذي باسم فقال انها احتمال كبير تصحى بعد سماع هالشخص بقربها ( ورفع راسه ع فراس ) اهي كانت تهذي باسم من ؟
    فراس باندفاع : باسم امها وانا جاي اقول لك ان امها توها موصله وتبي تدخل لها
    الدكتور وقف وقبل لا يتكلم دخلت عليه ممرضة وقالت له انهم طالبينه بالاسعاف
    الدكتور بعجلة : انا مشغول مثل متشوف راح ابلغ المراقبة ع حالتها انها تدخلك وتدخل امها بس اتمنى متطولو عندها كثير
    فراس بلهفة : اكييد ومشكور ما قصرت
    الدكتور واهو طالع : العفو واجبنا ولو
    (( بعد دقائق كان فراس بمحاذاة مريام عند سريرها وامها وراه
    فراس يكلم مريام واهو يمسك يدها : مرياام .. مريام قومي .. مريام امك جت لك .. جبتها لك مثل وعدي ..بس ابيك توعديني انك تقومي بعدها ياقلبي تكفين مو تعذبينا اكثر من كذا الكل اشتاقلك
    المها تناظر مريام ودموعها تملا وجهها بعدت فراس عنها ومسكت يدها بحنان ونادتها : مريام .. مريام يمه انا جيت .. بجنبك يمه .. فتحي عينك ناظريني ياحشا يوفي
    للمرة الثانية تتحرك يد مريام كانها تقول لامها لا تتركيني وتبث المها وحزنها من حركة يدها
    المها : مريام يممه .. تحركتي ( وبدون شعور من ام حرمت من بنتها طوال سنوات رفعتها من سريرها وضمتها باقوى ما عندها
    وظلت ع هالحال دقايق وامها تهمس لها باذنها بكلمات ما قدر فراس يسمعها
    فجأأأأأأأأأة
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    ارتفع معدل النبض بالجهاز بل كاد وان يكون فوق المعدل الطبيعي
    واعتدل تنفسها واشتغل الجهاز يعلن للدكاترة انه به تطوور بحالة هذه المريضة الي كانت من ثواني بعداد الامواات
    نزلت دموع فراس
    وسبقته دموع المها الي غرقت وجهها واهي تصرخ : بــــنــــتــي بنتي سمعتني بنتي بتعيش
    (( ما اكدو لها الدكاترة اي شيء ولكن قلب الام يحس
    ثواني الا ثلاثة من الدكاترة وصلو وطلعو فراس والمها من الغرفة ليباشرو عملهم
    فراس مسند راسه ع الجدار ومغطي وجهه بيدينه مو قادر يستوعب كل الي صار وكانه حلم بالنسبه له
    واما المها فمقدرت تاقف ع رجلها وجلست ع الكرسي

    ثــووااانــــي ... تتبعها .. دقااااائق .. تتلووها .. ساااااعاااااات

    والباب موصد واخيرا


    فتح الباب وخرج الطبيب << ميذكركم هالموقف بشي .. خلاص خلاص لا تدفو

    فراس بلهفة للدكتور : دكتور بشرر
    الدكتور ابتسم : الحمد لله تحسنت حالتها كثييييير يعني مصدقنا انها بهالسرعة بتتحسن بمجرد تحس بوجود امها
    فراس تنهد براحة : اللهم صل ع محمد وال محمد << عن الحساد لا
    الحمد لله يارب الحمد لله
    الدكتور كمل : اهيي للان مصحت من الغيبوبة بس نتوقع باي ثانية تصحى فمنطلعها من العناية ومندخلها الملاحظة ( وكمل له التفاصيل )
    فراس : اووك .. مشكور دكتور
    الدكتور : لا شكر ع واجب .. عن اذنك بروح اسجل الملاحظات
    فراس بابتسامة راح : اذنك معك
    توجه فراس للمها
    فراس بفرح : خالتي بشاره .. مريام تحسنت كثيير ويتوقعو انها تصحى بين الدقيقة والثانية
    المها نزلت دموعها فررح : الله يبشرك بالخير ياوليدي .. نور الله دربك
    فراس يكمل : الحين بينقلوها للملاحظة اذا تبي تجلسي عندها بس انتي بيدخلوك
    المها : اوووك .. بروح لها
    فراس ابتسم : بس ياخاله منتي تعبانه
    المها : لا والله وتعبي يهون للغالية
    فراس : اووك اجل تعالي معي
    واخذها فراس لغرفة الملاحظة حيث تم نقل مريام لها
    وجلست امها عندها تمسح عليها وتقرا قرآن وادعية وتضرع للبارئ انها تقوم بنتها بالسلامة
    ********************************
    فراس بعد متطمن ع مريام وترك معها المها وضبط لها وضعها رجع للشقة
    وفورا ع غرفة الاجتماعات حيث يكون الكل مجتمع فيها كل صباح هالوقت
    فارس درعم بالسرعة وجلس ع كرسيه
    سعود : بسم الله سكنهم مساكنهم .. شفيك جاي مدرعم ؟!
    فراس ابتسم ابتسامة وااااسسسعة واهو ساكت
    طلال بمزح : بجيك شد بفكك من هالابتسامة العوبة ..
    وفراس لساته ساكت
    الرئيس : وراك متتكلم وتقول شصاير ووينها ام مريام ؟؟
    فراس مسك قلبه وتنهد : آآآه من مريام وامها
    سعود : لا الاخو ميئوس منه .. تحجى شصاير ؟
    جوان بشهقة : ليكون مريام صحت من الغيبوبة




    انتهآآآآآ
    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  8. #18
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    البآآآآآآآآآآررت الساااادس عشــــــرر



    جوان بشهقة : ليكون مريام صحت من الغيبوبة
    فراس هز راسه بايووه
    وما يسمع الا الصريخ والتصفيق والوناسه وانقلبت الشقة فوق تحت
    طلعت جمانة من الغرفة بخوف : شصاير من الي مات ؟!
    جوان بتكشيرة : يلعن ابو تشائمك الحين تشوفي الكل يطامر وفرحان وتقولي من ميت
    جمانة مسكت قلبها : ليكون مريام صحت .. انا حاسة من زمان
    فارس ابتسم : هي مو صحت صحت بس تقريبا احساسك بمحله
    وبعد مهدت الفرحة شوي قالهم فراس انه ترك المها مع بنتها ع طلبها
    بعد ما فطر فراس جلس الكل بغرفة الاجتماعات يتناقشو
    الرئيس : ام مريام ما تقدر تظل هنا واجد اكثر مدة تقدر تجلسها اسبوع
    فارس بهدوء : بس رئيس .. شلون بيكون وضع مريام بعد ما تتركها امها
    الرئيس : راح نحاول نلهيها عن هالشيء .. لان احنا صح زوجها طلعنا له شغل وبس يخلص وام مريام ما رجعت بنرد نشغله قد ما نقدر .. بس لزوم ترجع لان ام فراس الجارة متدري عن شيء الا ان بنت جارتها مريضة وجارتها سافرت لها وتركت عيالها عندها
    طلال : يعني رئيس .. لزوم نرجع دبي .. بس ( سكت يفكر وبعدها كمل ) منو منكم طلع بالليل من الشقة او طلع للبلكونة
    فراس .. سعود مع بعض : انا .. انا
    طلال بتساؤل : طيب .. أ .. أ ( وقف كلام وظل يفكر بعدها قال بهدوء ) انسو خلاص ماكو شي
    جمانة كانت بس تسمع بدون ولا كلمة وجوان كمان
    الرئيس : يعني بيكون الترتيب ..لما تطلع مريام من المشفى راح نظل يوم يومين بالكثير باستراليا وبعدها نرجع دبي بس اكيد اول بنرجع ام مريام بالطائرة الخاصة او حنا نركب طيارة عادية
    جوان باندفاع ورفض قاطع (( يمديكم عليها )) : مافيه امل
    الرئيس رفع حاجب : وليش ان شاء الله
    جمانة بتأييد لجوان : واذا طلعت العصابة بالطائرة وردو سوو لنا سالفة
    بالصراحة انا مافيني حيل لقتل ومقاتل
    طلال بهدوء : شي ما تعرفوه عن العصابة .. انها ما تكرر خطة مرتين
    وسكت الكل
    (( بعد دقايق رن جوال سعود يقطع الصمت القاتل ))
    سعود شاف الاسم ورد e : هالو
    : مرحبااستاذ سعود ..ارسلت التقرير تبع المراقبة مع اثنين من رجالنا واهم تحت بالشارع عند السوبر ماركت
    سعود وقف : طيب شكرا ..باي
    فراس بتساؤل : شصاير ؟
    سعود بهدوء : وصلت المعلومات بروح اجيبها
    وقف الرئيس : خلك انا اروح اجيبها
    سعود وطلال وفارس بنفس الوقت : لا والله متقوم وانا موجود
    الرئيس ابتسم : لا خلكم انا بروح عشان بعد ابي اقول للرجال يجيبو لي ملف من المركز
    سعود بتردد : بس
    الرئيس قاطعه بابتسامة واهو يتوجه للباب
    : انتبهو للشقة دقايق وراجع .. الا مقلت لي وين واقفين الرجال
    سعود : عند السوبر ماركت
    الرئيس : اووك .. سلام
    وطلع
    طلال وقف وتجه لجهازه وظل يحوس فيه
    جوان تقرا ملفات وجمانة سرحانة
    سعود وفراس جالسين يتناقشو بامور كثيرة ومتنوعة
    بعد نصف ساعة رجع الرئيس للشقة
    وقرا طلال التقرير ولما خلص
    سعود بتساؤل : طيب النائب ما فيه اي اشتباه به بس ... بنته ...
    فراس بتفكير : الي محيرني انها لما دخلت المجمع مطلعت منه
    طلال بتفكير : مو بعيدة تكون طلعت منه متنكرة
    الرئيس : طيب واجهزة كشف التنكر ما كشفتها
    كمل بهدوء : بكلم المركز استفسر من الي كانو بشفت المراقبة وقتها
    (( رفع الجوال وتوه بيدق الا ..

    رن جوال فراس ولما شافه الرجال الي يراقبو غرفة مريام بالمشفى رفعه ع طول
    فراس e : هاالوو
    e : هلو ..مستر فراس
    فراس : ايووه تفضل
    : انا متصل لك اخبرك ان الانسة مريام صحت من الغيبوبة
    فراس وقف بالسرعة وطاح كرسيه من الفرح : متأكد
    : ايووه طال عمرك توه الدكتور طالع منها بعد مكشف عليها
    فراس بعجلة : ثوواااني واكون عندك .. باي
    : بااي
    سكر فراس بفرح وسحب بوكه من الطاولة وجا بيطلع
    الا وقفه صوت الرئيس : ع ويين ؟!؟!
    لف فراس واهو يضرب جبهته علامة النسيان : اوووه نسيت سالفتكم ( كمل بابتسامة واسعة ) مريام صحت الان وبروح لها
    الكل بردود متفرقة وفرحة عارمة : وااااو .. تستاهل سلامتها .. ياعمري تستاهل السلامة ..
    الحمد لله ع سلامتها
    جوان فزت بس ردت طاحت من الجبس : اااه ه .. (وقفت بالم بعد مساعدتها جمانة ) فرااس انطر بروح معك
    فراس بسرعة فتح الباب : روحي مع سعود انا طالع ..باايو
    وطلع
    جوان عفست وجهها : افف ..ابي ارووح (لفت ع سعود ) سعودي حبيبي عمري حياتي ودني لمريام
    سعود ببتسامة : مشان مريام اصير عمرك وحبيبك وحياتك ها
    جوان : وكلل شي فيني .. بس ذا اذا وديتني
    سعود بق عينه : شف المصلحجية
    جوان رمشت بعينها بسرعة وقالت واهي تتكأ ع العكاز ومتجهة لباب : جمانة يلا بالسرعة .. ثواني واكون جاهزة سعود ها لا تطلع
    سعود : اووك خلصيني
    طلال ابتسم بهدوء وهو يشوف جمانة طالعة من الغرفة بالسرعة وقال بباله ( تعودتي ع الوضع هنا ياجمانة .. بس الله يستر من الي رسمتيه لمستقبلك القرييب )
    وقف طلال وقال انه بيجهز
    ****************************
    بعد عشر دقايق كان الكل بغرفة مريام
    وعاد ميحتاج اوصف حالة جوان وجمانة واهم يسلمو عليها
    وامها حالة مستثنية
    بعد مهدت عاصفة الاشواق جلسو الكل حول سريرها عدا طلال وسعود والرئيس
    الي جلسو بابعد كرسي عنها << من بقى اجل
    المهم ..
    جوان جالسة ع يسار مريام ع السرير وجنبها جمانة وام مريام ع جهتها اليمين
    وفراس عند رجلها
    مريام بتعب : جمانة شفيه وجهك اصفر كذا ؟!
    جمانة بحنان : ياقلبي قلبك ..الحين انتي المتكسرة وتسألي عني ..انا الي المفروض اسأل .. شتحسي به الحين ..احسن ولا
    مريام بصوت مبحوح : الحمد لله احسن ..بس لو اتحرك ولو شوي تألمني الجروح والخياطات
    جوان بمواساة : يااعممري .. فيني ولا فيك ياقلبي
    مريام باندفاع : بسم الله عليك .. ترانا مو ناقصين كفايه انا
    وعم الصمت للحظة
    مريام عقدت حواجبها وسألت امها : ليش جيتي ؟!
    ام مريام امتلت عينها دموع من لهجة بنتها الي من صحت واهي حاقرتها : بنتي ذا سؤال تسأليه امك
    مريام بقهر وغيض رغم تعبها : مو امي ..لا تقولي امي ( كملت بحزن ) امي ماتت مع ابوي من 15 سنة ..امي ماتت لما باعتني رغم صغري وراحت تزوجت الي يسمونه انسان ( نزلت دموعها واهي تبكي وتشاهق والمشكلة متقدر ترفع يدها تمنع شهقاتها المتواصلة ..قامت لها جمانة ونزلت لمستواها وضمتها وظلت تتطبطب عليها
    ولما طلع الكل ظلت جمانة مرافقة لمريام رغم اعتراض فراس بس قاله الرئيس انه يحتاجه لان عندهم شغل فطلع معاه وجوان راحت مع ام مريام الي كانت منهارة من تصرف بنتها معاها
    ولما فضى الجناح الا من مريام وجمانة والنيرس الي كانت تعدل المغذي
    بعد مطلعت النيرس
    جلست جمانة ع كرسي بجنب مريام
    جمانة بتردد : آ ...
    مريام قاطعتها : عارفة شبتقولي .. بس تكفيين لا تكلميني بهالموضوع لان نفسيتي ازفت من الزفت
    جمانة تنهدت بهدوء : براحتك .. بس حبيت اقول لك ان امك ما جت هنا الا لما ناديتيها انتي وع هالاساس لو ما جت كان انتي لساتك بالغيبوبة
    مريام بصدمة : كذااابة .. كـ
    جمانة قاطعتها بصرامة : انتي تحتاجينها ولا تنكري
    مريام باصرار : ما احتاجها واهي مو امي ..امي ماتت مع ابوي والبقية بحياتي
    جمانة بهدوء : طيب ليش هالقسوة كلها ..امك تاركة عيالها مشانك وجت من السعودية لاستراليا مشانك ومضحية بكل شي عشان تجيلك وبعدها تعامليها كذا
    مريام بسخرية : يكفي عتب يرحم امك .. ليش يعني ..لازم ادخل مستشفى وادخل العناية وغيبوبة وبين الحياة والموت وحالتي حالة مشان امي المبجلة تيجي تزورني
    جمانة بهدوء : مريام لا تصيري قاسية .. هذي امك .. جنتك ونارك ليش كذا تعامليها .. انتي المقروض تبوسي يدك وجه وقفا ان امك عايشة وانك تقدري تبريها وترضيها قبل ما الله ياخذ امانته الله يطول بعمرها
    مريام نزلت دمعتها : اهي الي تركتني ..اهي الي راحت تزوجت وتركتني عند جدتي لكن شنو جلست مع جدتي شهر ونصف وصابتها جلطة وتوفت
    ورحت سكنت عند جوان الي كانت اختي الي ما ولدتها امي وعشت معهم خمس سنوات وتوفو امها وابوها ورحنا عند الرئيس .. قولي لي احد عانا الي عانيته .. احد تغرب من بيت لبيت وامه عايشة ولاهية بحياتها ..تكلمي جاوبي
    جمانة بين دموعها بحزن عمييق : تظلي ببيت ناس معززة مكرمة ولا تكوني بميتم وتجيك التهم والقذايف وتظلي بعين الناس المسكينة اليتيمة وتواجهي نظرات الشفقة ويين ما رحتي
    تظلي بين ناس يحبونك ويعزونك ويعرفونك غير لما تكوني بين ناس ما تعرفيهم ولا يعرفونك .. كل الناس نفس حالتك ويمكن اكثر .. يا مريام ان الله اذا احب عبدا ابتلاه .. قصتنا وحياتنا الحالية قد تكون شبه خيالية ولكن بعض تفاصيلها تلامس واقع عاشتها الناس وللان يعيشه بعضهم
    مريام سكتت ولا تكلمت
    جمانة مسكت يدها وكملت بحنان : اوعديني يا مريام انك بكرة لما تجيك تلاطفيها وتكلميها وتبوسي يدها وراسها بعد
    مريام ابتسمت بتعب وحزن : وعد علي ( وكملت بهدوء ) بس ما اوعدك ان كل الي بقلبي عليها ينمحي بين ليلة وضحاها
    جمانة ابتسمت لها وباست خدها : يلا حبيبتي نامي .. لا تتعبي ..وسوري اذا تعبت نفسيتك اكثر
    مريام بابتسامة : بالعكس خية .. عسل ع قلبي
    جمانة ردت لها الابتسامة : يسلم لي قلبك ياقلبي
    مريام سكتت وغمضت عينها بهدوء
    تركتها جمانة تنام وراحت للسرير وانسدحت تحاول تنام واهي تردد اذكار قبل النوم
    قبل ما تغفي عينها سمعت صوت عند البلكون

    و........................
    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  9. #19
    الصورة الرمزية ❀✿ ∂sάтιsғιε
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    Montauban, Toulouse
    المشاركات
    1,516
    معدل تقييم المستوى
    248

    قبل ما تغفي عينها سمعت صوت عند البلكون بس ظنت انه الهواء وطنشت ونامت
    ***************************
    صباح يوم جديد
    تشقه اشعة الشمس تحمل بين طياتها الامل الي يرفرف ع قلوب ابطالنا
    ليوم تملئه السعادة وبعيد عن اي حزن وكدر
    بالشقة بعد ما فطرو وخلصو
    جوان جلست مع ام مريام بالغرفة تسولف معها
    والشباب والرئيس كالعادة بغرفة الاجتماعات
    (( بالمشفى وبالتحديد بجناح مريام
    دخلت حاملة الفطور
    وتوجهت للطاولة حق الاكل وحطته عليها
    وصارت تساعد مريام بفطورها الخفيف
    ولما خلصو فتحت جمانة البلكونة مشان تتنفس الغرفة شوي بعيد عن اجواء المرض الي فيها
    مريام مغمضة عينها وتفكر بكلام جمانة لها البارح
    وجمانة تقرا لها رواية لاجاثا " الاربعة الكبار " ومتحمسة معها مررة
    مريام بتساؤل : جمانة شتسوي ( لانها ما تقدر ترفع راسها او تتحرك وتشوفها شتسوي )
    جمانة بهمهمة : همم اقرأ
    مريام : شتقري
    جمانة بحماس مع الرواية : الاربعة الكبار لاجاثا ..ممكن مريوم تسكتي تخليني اكمل قراية
    مريام بقت عينها : شف السخيفة .. مالت عليك .. اما لو جوان معي كان ع الاقل مسوت كذا بس شنقول العين بصيرة واليد قصيرة
    جمانة قلبت الكتاب واهو مفتوح وقالت باهتمام : هاه سكرته سولفي
    مريام بقهر : ما ابيك .. دقي ع فراس
    جمانة واهي تحرك حواجبها بالسرعة : فررراس ها فرراس .. بس احب اذكرك ياقلبي ان اشعة الجوال خطيرة عليك
    مريام بنفس قهرها : شدخل الي دخل ..اخلصي اعطيني الجوال معرف ارفع يدي وذاك الكافر لا بارك الله فيه مخلى فيني عظم صاحي .. لكن خلني الاقيه مررة ثانية والله ان اراويه نجوم الليل بعز الظهر
    دخل فراس وسمعها وابتسم ع نفسيتها العالية مسكين للان محس انها مظاهر : احلى يالقوية
    مريام انتبهت لصوته ولفت عينها بس عليه وسكتت
    جمانة حست ان مكانها غلط ووقفت واهي ترتب ملابسها :انا رايحة للكوفي
    ( كانت لابسة بنظلون اسود ع بالطو طويل جلد مكمم وواسع شوي مو مخصر وحاطة باروكة شعر قصيرة بس مشان تخفي شعرها الحقيقي ولابسة جزمة رسمية سودا سحب )
    مريام بقت عينها : انعبوك توك شاربة واحد
    جمانة واهي توجه للباب : كيفي ودي بواحد ثاني
    وتركتهم وطلعت
    فراس جلس ع السرير بجنبها ومسك يدها : صباح الجوري للجوري ( وحط بجنبها بوكيه ورد جوري )
    ابتسمت مريام بتعب ولا علقت
    فراس لازال ماسك يدها : شخبارك اليوم احسن
    مريام بهدوء :الحمد لله ..احسن ... الا وين الباقي ما جو
    فراس ابتسم لها بغموض : قصدك امك .. اكو جاية مع جوان وسعود بالطريق بس انا تقدمت عليهم
    مريام بتلعثم : لا .. قصدي .. آ ..
    قاطعها فراس : لا تظني اني مو عارف ان كلك شوق لامك .. مريام لي متى بتكابري
    مريام بهدوء : لين يدخل الجمل بـ سم الخياط << مثل يقولوه عن ان هالحاجة مستحيلة
    فراس ابتسم بسخرية : احلفي بس
    مريام ببراءة : والله
    فراس بهدوء :اووك اليوم بالليل راح ترجع امك السعودية
    مريام فتحت عيونها ع وسعها : كـــــــييييف !!!؟
    فراس ابتسم ابتسامة وااسعة : وتقولي مو مهتمة ..شفتي كيف كشفتك
    مريام استحت وسكتت
    ضحك فراس بخفيف عليها وع مكابرتها لمشاعرها الي ما تنتهي وتنهد براحة واهو يشوف وضعها بتحسن مثل ما قال الدكتور الي راح له قبل ما يجي لها
    دقايق ودخلت المها مع جوان وسعود وسلمو ع مريام وجلسو
    المها نزلت لمستوى مريام بتبوس جبينها وتفاجئت بها تبوس يدها وراسها
    سكتت المها وجلست بجنب بنتها : شلونك الحين يمه .. ان شاء الله احسن
    مريام ابتسمت ابتسامة صفرا : الحمد لله .. ببركة دعاك يالغالية
    الكل فوق روسهم علامات استفهام ع تعامل مريام لامها الي انقلب مئة وثمانين درجة
    ***************************
    نرجع قبل شوي بعد ما طلعت جمانة متوجهة للكوفي
    رن جوالها رفعته بدون ما تناظر الرقم : هالو
    : صباح الكادي
    ابتسمت بهدوء وهمست : صباح النور
    : ازايك ايه النهارده ؟
    ضحكت بخفة : وش هالروقان من الصبح
    ابتسم وقال : اعلمك انا
    جمانة واهي تمشي وتحس بحركة وراها بس ما التفتت وكملت كلامها معه
    وصلت وطلبت بعدها سألته : مالك نية تيجي للمشفى
    : الا .. بس الرئيس ماسكني بالمركز ..بجي ان شاء الله بالزيارة المسائية ..ذا اذا خلصت شغل
    جمانة اخذت الطلب الي كان موكا حار ولفت راجعة حست بحركة خاطفة ورا الجدار البعيد عنها شوي بحيث مايسمع الي تقوله : اها .
    بهدوء : جمانة فيه حركة غريبة جنبك صح
    جمانة : ايوه يمكن طفل ولا شي
    صرخ من برودها : ارجعي الغرفة بالسرعة

    و.....................


    انتهى
    اسفة ع التأخر بس مو بيدي .. اتمنى تتفاعلو شوي لأن أكثر ما يحطم الكاتبة هو قلة النشاط اللي يحسسنا أنو الرواية مو بالمستوى

    دمتن بحفظ الرحمان
    أَعلَم أنَّ هذا امتِحانَك لصبْري و ثَبَاتي ,, لكِنَّني أسْأَلك ألا تُطفِئ كلَّ الشُّموع في وجْهي ♡،،

    يا الله ،، اُترُك لي بصِيص أمَل أعِيش بهِ باقي أيَّامي ،، فإنَّني قَد وَهنتُ " !!

  10. #20
    الصورة الرمزية ◥ ᎻᏌᎠᎯ ◣
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    الدولة
    • . •
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    بارتين روعـه

    أكملي بسرعة بليزز ,

    ╗ لآ إله إلاً الله سبحـآنك إنـي كنت مـن آلظـآلميـن

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •